هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2013/06/14

من شهر حلمت أن عندي قطتين صغيرتين...واحدة حمرا و الثانية سودا

القطتين ما كانوش من نوع من أنواع القطط المعتادة، كانوا من نوعية "قطط الرفوف"..القطط ال بتقضي حياتها على رفوف الكتب في المستويات العليا من الحجرات المنزلية، و بتتنقل من رف إلى رف بطريق "الانزلاق الهوائي" ال هو مهارة محصورة في السلالة دي من القطط، سلالة القطط العظماء من أمثال بست و قطة تشِشَيَر و قطة شرودنجر و فلفل.

النوعية دي من القطط لا بتاكل و لا بتشرب و لا لها فضلات، و أظن كمان أنها مش بتكبر. مش متأكد من النقطة دي. لكن شكل القطتين و هم بيتمشوا فوق الكتب، أو نايمين مدلدلين يد أو قدم و بيهزوا الديل برتابة، أو هم بينزلقوا في الهوا في صمت من رفّ إلى رف كان لطيف جدا و مريح.

في الحلم مرّت مشاهد من رفوف مختلفة في بيوت مختلفة عشت فيها. لكن كانت فيه أزمة في الحلم: ماكنتش متأكد هل أنا باتخيّل و إلا باتذكّر.

أنا كنت واعي أني باحلم، لكني ماكنتش قادر أتأكد إن كان دا خيال و لازم أقبله على أنه كدا، و إلا إن كنت أنا باحلم بذكرى حصلت.

في الحلم، حاولت أسأل أمي إن كان في أي وقت من الأوقات عندنا قطتين صغيرين من قطط الرفوف، واحدة سودا و الثانية حمرا، لكن في كل مرة كان دا بيحصل الحلم كان بيعطل منطقيا و يوقف. زي ماتوقف مشهد فيديو و تعيده، أو زي ما مشهد ينعاد تقريبا بنفس التفاصيل لكن باختلاف في مستوى ما غير محدد، زي مشهد القطة السودا في الجزء الأوّل من فلم ماتركس.

أنا كنت عارف أني باحلم و بالتالي ماكنتش واثق في أن الإجابة ال هتجيلي في الحلم على سؤالي ممكن أثق فيها و أصدقها، فبالتالي عالم الحلم ماكانش نافع أنه يحقق اتّساقه، و تداعي بعد كم محاولة..و صحيت.