هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2011/01/02

مُنَمناتٌ طائِفِيّة

سنة 2006 وقعت صدامات طائفية في الإسكندرية تبعة لتوترات سبقتها، حفّزت نقاشات طويلة و تفاعلات على الوِب تواكبت مع - و زادت من - صعود المدونات و ظهور الصحافة الشعبية و استخدام الإنترت في النشاط الاجتماعي، بادرت عقبها مجموعة من المدونين أذكر منهم شريف عبدالعزيز و رامي كرم و رامي سيدهم و نهال عمران و مينا جرجس بمقاربة لدراسة للواقع الاجتماعي الثقافي لتَبَيُّنِ مؤشرات على الواقع الديني الطائفي في مصر.

لم تقتصر مبادرتهم معا أمام الله على استبيان حُلّلت نتائجه و نشرت أجزاء منها، بل كذلك تضمنت لقاءات و ورشات عمل نظّمها و قادها و تحدّث فيها شباب ممن هزّت الصدامات الطائفية المتسارعة وجدانهم. بعضهم مثل شريف عبدالعزيز شُغل، و لا يزال، تشغله هذه المسألة أكثر من أي شيء آخر، و هو دائم التفكير و التحليل و الكتابة فيها.

أذكر هذه المبادرة و أعلم أنها ليست الوحيدة، لكنها ما أعرفه بحكم بصلتي بمن قاموا عليها، و ذلك مع أني لم أشارك في أي من أنشطة المبادرة لقناعة كانت لي وقتها بأن حل الأزمات الطائفية لا يُمكن أن ينشأ من داخل خطاب أساسه الدين.

عندما أنظر إلى تاريخ المدونات المصرية أجد أن الأزمات الطائفية كانت دافعا مباشرا لعديدين أن يبدأوا التدوين، في أكثر من موجة، بنشر أفكارهم و مقارباتهم و المشاركة بخبارتهم في تلك المحاورة الجامعة التي هي الإنترنت. أزمة الطائفية في مصر ليست غائبة عمن أحسبهم صفوة المجتمع المصري، و مثلها مثل أزمات اجتماعية و سياسية و اقتصادية أخرى عديدة تنبأ بها حقوقيون و اجتماعيون و اقتصاديون و مخططون منذ سنوات طويلة. فأين العجز!

قبل المبادرة كان راء و ميم في سين و جيم عن النصارى و المسلمين.

أما آن الأوان لنشر النتائج الكاملة لدراسة لتلك المبادرة و إلحاقها بدراسة جديدة علّها تُبين لنا ما تغيّر بين ما رصده جار القمر سنة 2011 في تويتر و ما كان رصده سنة 2006 في مدونته؟

سنة 2006 كتب جارالقمر:

سمعت عشرات النظريات المريضه التي طالما سمعتها في طرفنا . عن تخطيط المسلمين لإفساد فرحة المسيحيين بالعيد القادم ..و اخر عن الموساد ودوره .. و ثالث عن مبارك و مصلحته في الفتنه .. اما مجدي جرجس وهو محاسب .. فقد اصر على الصحفيه الامريكيه ان تكتب الحقيقه للعالم .وان تفهم ان البابا شنوده لا يريد التصريح بان هناك اضطهاد حتى لا يفجره فعلا ... وقال اكثر من مره : احنا مش عايزين امريكا تدخل زي العراق .. احنا عايزين قرصة ودن بس .. دي بلدنا اساسا واحنا نخاف عليها اكتر منهم بكتير
منذ واقعة تفجير كنيسة في الإسكندرية ليلة أوّل أيام سنة 2011 إلى اليوم احتمدت النقاشات مرة أخرى، هذه المرة في فضاءات اجتماعية سبرانية جديدة هي فيسبوك و تويتر؛ بعضها بدأ من الصفر، و بعضها سعى للبناء على ما سلف، طُرحت فيها نظريات و تفسيرات قديمة، و دُفع فيها بهلاوس عتيقة و ضلالات حديثة تتوافق مع ما استجد، وكذلك مبادرات جديدة، أبرزها حتى اليوم الدعوة إلى مشاركة جماعية للمسلمين في قُداسات يوم عيد الميلاد القبطي بمصاحبة معارفهم من المسيحيين، و الحشد إلى وقفة حداد صامتة نهار 29 كيهك (السابع من يناير)، مُذكرة بسلسلة وقفات صامتة نفذها في أرجاء مصر ألوف من الشباب حدادا على شهيد تعذيب الشرطة خالد سعيد، و احتجاجا.

اقرأ كذلك تقرير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بعنوان العنف الطائفي في عامين..ماذا حدث؟ ومن أين نبدأ؟ دراسة تحليلية للفترة من يناير 2008 حتى يناير 2010.

2005/10/25

مسرحية محرم بك

شاهدت المسرحية نقلا عن الفارس الأخير. هناك أجزاء مقتطعة منها لكن أظن أن السياق مفهوم.

المسرحية منذ اللحظة الأولى تحاول أن تكون مقنعة، فنجد شخصية أحمد، عضو الجماعة المتشكك، الذي تصدر منه تعليقات تنم عن عدم اقتناعه بأسلوب الجماعة و خطاب أميرها، و نفهم فيما بعد أن شغف أحمد بالبحث عن الحقيقة كان قد قاده في وقت سابق ليستفهم من قسيس عن أمور لم يفهمها في المسيحية، و ذلك في منولوج في عقل طه، من كان مسيحيا.

لم أجد ما يمكن أن يمر على أنه استهزاء برسول الإسلام، بل أن أي سخرية كانت موجهة نحو فكر المتطرفين؛ متمثلا في مادية أمير الجماعة الكاريكاتوري بذقنه المأخوذة من أكسسوار مسرحية بابا نويل و بجلافته حيث يأكل و يشرب وحده في نهم و سوقية و يترك الآخرين يتفرجون عليه و هو يخطب فيهم في الوقت ذاته عن حور العين ثم يترك الفتات لطه.

حديث الشاب مع نفسه في ليلته الأولى التي أمضاها على أرض منزل أمير الجماعة دون عشاء يبين أنه غيّر دينه بسبب الفقر و طمعا في مال وُعد به، و تظهر حيرته و استغرابه من الناس و من كلام القرآن غير المفهوم، حتى لأمير الجماعة الذي يحدثه عن الموسيقا و وقع الكلمات، لا المعنى.

الجزء الذي أتخيل أنه أثار حفيظة المسلمين هو الجزء الذي يحاول فيه طه، قراءة أوائل سورة العاديات بألفاظها الغريبة فلا يستطيع النطق و لا الفهم، فيقوم الأمير بالتصحيح له و التلاوة بطريقة المشابخ بتكلف كوميدي في مخارج الألفاظ، و جزء آخر عن الزواج حيث أن الأمير المتزوج من أربعة لا يكتفي بهن و يلجأ إلى من يشتريها بفلوسه فتملكها يمينه و من نحبه فتهبه نفسها، فيرد عليه طه بأن الموضوع عندكم بتنجان و الشرع تفصيل على المقاس، ثم يتطرق الموضوع إلى إغراء الأمير لطه بالمال ليحوله إرهابيا، و ربما كلام عن كيف أن الله ينسخ آياته في القرآن فليس من المستغرب أن يرجع أمير الجماعة في وعوده.

عموما الحوار قد يدور على أي مقهى أو في سطرين في رواية. لا شيء جديد.

هناك وعظ ضمني من أن الشباب البعيد عن الكنائس هو الأكثر قابلية للوقوع في براثن المتأسلمين.

رغم السذاجة التي تطل في البداية، فهي في النهاية مسرحية للهواة، إلا أن النهاية أفضل بكثير.

تنتهي الرواية بأن يعود طه ليصبح مينا مرة أخرى و يرجع إلى أحضان المسيح بعد هروبه من براثن الجماعة لكن أحد المتطرفين يطارده و يطلق عليه النار ليموت بين يدي صديقه أحمد و دعوات أمه أن تحفظه العذراء لها.

القسيس الظريف الذي خرج في نهاية المسرحية قدم الممثلين و شكرهم و مازح كل منهم و سخر من الأمير النهم، و قال و هو يقدم الممثل الذي لعب دور أحمد بأنه يفكر في أن تكون قصة العام القادم هي أحمد يكون معانا أي أن يصبح مسيحيا فضحك الجمهور.

و اختتم العرض بما هو متوقع من موعظة على الماشي بقصة شاؤول الطرسوسي الذي أصبح بولس…ثم صلاة.

أتفق مع علاء في أن حرية التعبير ترتبط بوظيفة الفرد و المؤسسة في المجتمع و التمييز بينها و بين حريته الشخصية، و عرضي للمسرحية هو عرض حاولت أن يكون محايدا، مع الأخذ في الاعتبار أن الهدف من هذه المسرحية (على الأقل مسرحية ذاك العام) لم يكن مهاجمة الإسلام بقدر ما هو تثبيت للمسيحية في يقين الجماعة المؤمنة بها في مواجهة ما يرونه من تبشير إسلامي بينهم. أي موقف دفاعي، مثل رواية تبين المسلم الذي باع دينه ثم تاب و أناب. الموضوع أساسا غير عقلاني من أوله.

03:49 27-10-2005

خبر من بيبيسي، التي وقعت أيضا في خطأ استعمال لفظ قبطية للدلالة على مسيحية؛ و الكبيران يدعوان للتسامح.

2004/06/17

المَكْتَبَةُ السَّكَنْدَرِيَّةُ السِّيَاحِيَّةُ!

عمارتها الحداثية جميلة فعلا؛ لولا أنها كانت تحتاج إلى مساحة أكبر من الفراغ حولها بدلا من العمارات السكنية المحيطة بها؛ كما أن المبنى الملاصق لساحة المكتبة من جهة الغرب و الذي يأوي أساسا مقرا لأحد البنوك، غير متناسب مع جماليات المكان برغم حداثته. هذه أمور يمكن تداركها بالتخطيط طويل المدى. أما بعض مظاهر البلى التي بدأت تظهر مبكرا عليها مثل تكسر بعض البلاطات المتحركة المغطية لقنوات الخدمات في أرضية الساحة الخارجية، و سقوط بلاطة جرانيتية قرب باب الخدمات في الجهة الجنوبية، و تسرب الرطوبة إلى كوات الإضاءة في الأرضيات فهي أمور راجعة أساسا إلى انخفاض جودة التشطيبات النهائية، و هو خطأ المقاول و المستلم في الحالتين الأخيرتين، بالإضافة إلى الإهمال و سوء الاستخدام في الحالة الأولى.

لماذا سياحية؟ أقول ذلك لأن الروح العامة لإدارة المكتبة لا توحي إلا بهذا: ابتداء من فكرة فرض تذاكر للدخول (أربعة جنيهات لغير الطلبة)، و نفس المبلغ مرة أخرى لدخول قاعة المخطوطات الأثرية، أما الأهم فهو اللوحات التعريفية في القاعة الرئيسية للمكتبة و التي تحكي عن ثقافات و حضارات العالم المتنوعة و المكتوبة كلها بالإنجليزية فقط و كأنها موجهة للقلة من السائحين الأجانب الذين يتقنون الإنجليزية، لأنه كما هو معروف فإن عامة المصريين بمن فيهم المتعلمين و طلبة الجامعة التي تمثلها جامعة الإسكندرية المجاور مقرها للمكتبة يواجهون صعوبات ليس فقط في استعمال اللغات الأجنبية، بل في قراءة و فهم النصوص العربية التي يزيد مستواها عن عربية الصحف! و مثل ذلك الرجل المصطحب أسرته و الذي استسهل أن يسألنا إشراكه في حديثنا عن المزولة الشمسية المنصوبة في ساحة المكتبة و كيفية معرفة الوقت بها بدلا من قراءة الشرح المنطبع على واجهتها (بالإنجليزية أيضا)، ثم اكتفى بهز رأسه و الانسحاب عندما تحول الموضوع إلى إمكانية قراءة طريقة الاستخدام، وسط نظرات من البلاهة و الاندهاش من باقي أفراد أسرته!

نفس الأمر تلحظه في قاعة صور و خرائط الإسكندرية القديمة (دخولها بنفس تذكرة المكتبة) التي تبنّى فكرتها و يرعاها و يصطحب الزوار الأجانب بنفسه إليها تقريبا كل يوم الدكتور/ محمد عوض؛ حيث نجد أن لوحات شرح الصور و الخرائط تختصر المعلومات التي فُصِّلت في النص المكتوب بالإنجليزية في فقرتين أو ثلاثة أي ما يزيد عن مئة و خمسين أو مئتين من الكلمات في ما لا يزيد عن سطر و نصف بالعربية! أي فصاحة هذه! ناهيك عن الأخطاء الإملائية في هذا السطر المكتوب بمعالج نصوص برمجي. نفس هذه المشكلة كنت قد لاحظتها في لوحات المعروضات في متحف النوبة في أسوان.

و ككل متاحفنا و منشآتنا الثقافية، فإن المكتبة تغلق أبوابها في أحد أيام الأسبوع (الثلاثاء في حالتنا هذه)، و هو أمر غير مبرر حتى لو كان هذا اليوم غير أيام العطلات الأسبوعية الاعتيادية، لأن زائرا لمدينة ما كان قد وضع في خطته أن يزور أكبر قدر ممكن من معالمها و مزاراتها في مدة اليوم أو اليومين الذين نوى أن يقضيهما فيها سيجد أن بعضها مغلق و هو إحباط كبير لأي سائح وطني أو أجنبي.

لم يتح لي الوقت سوى لإلقاء نظرة سريعة على الحواسيب المنتشرة في ردهات المكتبة. فقط عروض الملتيميديا التفاعلية عن المكتبة نفسها، و كذلك صور المخطوطات القديمة. ما أحب أن أجربه هو فهرس محتويات المكتبة، حيث أن فهرسا قويا يتيح التصفح و البحث في محتوياتها بطرق عديدة و من مناظير مختلفة، هو ضرورة لا بد منها.

للأسف باءت محاولتنا أنا و أبَوَيَّ و عمي حضور أحد عروض القبة السماوية بالفشل لنفاد الأماكن المتاحة و بسبب مشادة نشبت بين مشرفين لرحلتين مدرسيتين مختلفتين و بين موظف شباك التذاكر. و هي في الحقيقة أكثر من قبة سماوية، حيث أنها قاعة سينما متطورة للعروض ثلاثية الأبعاد تعرض أفلاما علمية أو ترفيهية مبهرة، يمكن أن يكون أحدها فيلما عن الكون و الفضاء. تجاور القبة السماوية قاعة الاستكشاف، و لكني لم أزرها أيضا.

لا أعتقد أن مكتبة الإسكندرية Η Βιβλιοθήκη της Αλεξάνδρειας يمكن أن تكون مكتبة قومية لمصر كلها و منارة للإشعاع في المنطقة و هي المبالغة التي تحاول الدعاية أن تبيعنا إياها، بل إن كل مدينة مليونية من مدننا و كل محافظة تحتاج على الأقل إلى مكتبة بهذا المستوى؛ جيدة و لكنها ليست أبدع ما يمكن. كلا، لم تجل المكتبة البريطانية بخاطري و أنا أتجول هناك، و لم أقارن بينهما ;-)

أعجب ما رأيت؛ في معرض المخطوطات: كتاب عنوانه "صحف موسى" مكتوب بالعربية وفي صفحته الأولى التي فتح عليها شهدت أنا الله أنه لا إله إلا أنا و أن محمدا عبدي و رسولي! و كتاب مخطوط في السحر منسوب لآصف بن برخيا!! أما بضع الصفحات من مخطوطة رسائل إخوان الصفا المكتوبة في القرن السادس عشر الميلادي، فلا تقدر بثمن.

أروع ما فيها: تمثال إيزيس من العصر الهليني المعروض في متحف الآثار في قبو المكتبة؛ تحفة عذوبتها تستعصي على الوصف. الدخول إلى هذا المتحف مجاني!