هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2006/11/21

اختشِ يا وزير

استطلعت النجوم و عرفت أن الهدف من وراء كلام فاروق حسني يا مختار هو أن الرجل يحاول جاهدا أن يستقيل منذ سنة!

إن كنت تذكر فمنذ أكثر من عام بقليل قدم فاروق قدم استقالته في أعقاب حريق في أحد مسارح الدولة التابعة إداريا للوزارة التي يرأسها، و ثار جدل حول هل قدم استقالته لرئيس مجلس الوزراء باعتباره رئيسه المباشر ليرفعها لرئيس الجمهوركية، أم أنه تجاوز صاحب المنصب الشرفي و قدمها إلى الرئيس مباشرة.

فرُفضت استقالته. و تمرد على إثر ذلك تاريخ جديد في الرزنامة، ربما تتسمى به بعد زمن طويل في مكان ما في العالم مدينة جديدة على بحيرة تسبح فيها الغزلان أو كوبري علوي تتدلى منه قرود تقضم الجزر، أو يصدر قانون في دولة ما يجرم معاداة ممثلي المسرح باعتبارهم عانوا من المحرقة بما يكفي؛ حتى لو لم تكن هناك أي صلة بالمحروقين في مصر، قطارات و مسارح، و بين هؤلاء البعيدين.

و ثار حديث وقتها أن سبب رفض الاستقالة هو أنه مثلما أن الرجال قوامون على النساء و أنه نسواننا ما تنكشفش على رجالة إلا إن كانوا متحرشين تفاريح في العيد أو بلطجية مأجورين، فلا بأس فأيضا لا يوجد وزير يستقيل كدا بمزاجه. ال جابه هو ال يشيله.

فالرجل قال يترك المهمة للأشاوس من نواب الإخوان و المدافعين عن الدين يريحوه من عذابه ليرجع لفنه يرسم و يستمتع بحياته بقى، كفاية كدا شغل و مرمطة في دولة هي أصلا لا تقدر الفن وحدها من غير سلفيين، فما بالك و الأيام القادمة أشد ظلمة!

أقترح أن يجلب الحزب لوزارة الثقافة لواء متقاعد من إدارة الترفيه هي اسمها إيه بالضبط؟، لا يتفذلك و لا يجيب و لا يودي، فلا يترك للإخوان فرصة. رجل يسير شؤون الثقافة بانضباط، مثل مدير الأوبرا الذي رفعت منذ مقدمه الكراسي من الساحات المحيطة بها لكي لا يتسكع عليها محبي الفنون الصعاليك، بل يتجهوا إلى منازلهم فور انتهاء العروض التي قدموا لأجلها.

لست بحاجة لأن أقول لك أن مسألة إقالة وزير الثقافة بسبب حريق في مسرح تتبع إدارته الدولة مسألة عبثية أساسا، لأن إجراءات التأمين من الحرائق ليست من صميم تخصص وزارته، بل تلام على:

  • البلدية لأنها سمحت ببناء مسرح مخالف للمواصفات بلا مخارج طوارئ؛
  • إدارة الدفاع المدني لأنها لا تقوم بعملها بأن تصر على تطبيق إجراءات السلامة و طفايات الحريق و ما إلى ذلك، يعني برضه مسؤولية وزارة الداخلية في الآخر.

لكن تقديم بلاغات إلى النائب العام للتحقيق مع الوزير بسبب رأي عبر عنه فهو ما أعتبره المادة الخام للعبث، و أرجو أن لا نضطر قريبا لعمل حملة للإفراج عن الوزير المعتقل بعد أن يحبس على ذكة التحقيق مع أربعة وكلاء نيابة يتبادلون سؤاله عما إذا كان سيحجب زوجته لو كانت له زوجة!

ألم أقل لك أن الرجل كان يعبر عن رأيه الشخصي.

أعرف أن هذه لم تكن قضيتك يا مختار لكني استخدمت تدوينتك كمدخل؛ ما تزعلش

13:02 23-11-2006

اقرأ ما كتب صاحب أُحُد عن الموضوع؛ فيه آخر تطورات الحدث، و رأي أتفق معه.

2006/11/08

ثم استوت…

وَ قِيلَ يَا مُهجَةُ ابلَعِي حُبَّكِ وَ يَا عُيُونُ أَقلِعِي، وَ غِيضَ الحُزنُ وَ قُضِيَ الأَمرُ.

2006/10/01

البرنامج الثاني

أثناء كتابة هذه التدوينة أخبرتني الست نعامة بسبب صمت القنوات الإذاعية المصرية كلها و ظهور قنوات قبرصية و إسرائيلية لم تكن مسموعة من قبل، بعد أن كنت ظننت أنهم ألغوها في مؤامرة تلفزيونية رمضانية أو أن محاولة انقلاب قد حدثت: حدث عطل في وحدة الإذاعة المركزية في المقطم توقفت بسببه القنوات المصرية على موجات FM و AM.

اكتشفت البرنامج الثقافي و أنا في الإعدادية. و انبهرت الحقيقة. مقارنة ببله و سخافة التلفزيون، و تعجبت لأني رأيتها مثل كنز لأني لم أسمع من يذكرها من قبل. وقتها كان اسمه البرنامج الثاني و كانت مدة إذاعته 4 ساعات فقط يوميا، من الثامنة مساء إلى منتصف الليل.

كانت تذاع فيها مسرحيات عالمية مترجمة يخرجها مخرجين كبار و يمثلها نجوم التمثيل المصري فيبدعون فيها حقا.

ابتداء بمسرحيات سوفكليس و أسخيلوس، إلى مسرحيات دورنمات و برِشت و بِكِت و يونِسكو و جورج شحادة و الحكيم و كافكا، و غيرها الكثير جدا مما نشر في سلاسل المسرح العالمي و روائع المسرح العالمي.

و أيضا أعمالا إذاعية تاريخية و علمية درامية مسلسلة عن الحضارة و العقيدة المصرية القديمة، و الحضارة العربية، و أخرى عن حياة شخصيات تاريخية مصرية و عربية و عن أحداث تاريخية فارقة.

و أحيانا لقاءات إذاعية مع شخصيات أدبية و علمية عن أبحاثهم التطبيقية في الزراعة و الصناعة.

و قراءات لأعمال أدبية، نثرية و شعرية، و محاورات لنقاد عليها، (لا تفيد سوى بالتعريف بوجود الأعمال لأن النقاد ضايعين).

و برامج قصيرة لتبسيط العلوم ليست بالسيئة.

و موسيقى كلاسيكية مصحوبة بشروحات حسين فوزي، و أوبريتات سيد درويش.

و برنامج عن الاستخدامات المختلفة للمفردات العربية و معانيها، و الاخطاء الشائعة.

و فيها سمعت رواية ساحر الصحراء لأول مرة التي عربها بهاء طاهر عن باولو كويلو، و لم ألتفت إليها كثيرا. كان ذلك قبل سنوات طويلة من شيوع الهوس بكويلو.

في تلك الإذاعة كان يوجد مذيع اسمه الجمل كان يقرأ ملخصات مقالات مجلة العلوم دون ذكر مصادرها، و منه سمعت اسم إنترنت منطوقا: إنْتْرِنْت، بالتسكين.

مع الوقت تحول اسم الإذاعة و زادت مدة بثها على مراحل حتى تضاعفت عن بداية عهدي بها، وزادت قوتها و أصبحت تصل إلى معظم أنحاء البلد.

و أصبحت فيها مسلسلات طويلة منها اثنان من السير الشعبية و الملاحم كتبهما فاروق خورشيد عن الجرهمي التائه و الإسكندر ذي القرنين.

ثم اختفى منها الشريف خاطر، المخرج الإذاعي اللامع.

ثم زادت فيها لقاءات النقاد و جدالاتهم.

و قلت الأعمال العالمية الكلاسيكية.

و زادت البرامج الدينية و سير الشخصيات الإسلامية حتى طغت عليها، حتى أصبحت أظنها أحيانا إذاعة القرآن الكريم أثناء توليفي محطات الراديو.

ثم اختفت الأعمال الكلاسيكية تماما، و اختفى برهة بنامج من كنوز البرنامج الثاني الذي كان يذيع أعمالا من بدايات تلك الإذاعة.

و زادت إلى حد مبالغ فيه تسجيلات مناقشات رسائل ماجستير و دكتوراه لطلبة يبدو من طرق كلامهم أنهم متواضعين جدا علميا، ثم أنهم يتلقون زجرا عنيفا من الأساتذة الذين يناقشونهم في الإملاء و المنهجية و نقصان صفحة المحتويات، إلا أنهم دائما ما ينالون الدرجة بمرتبة الشرف. أحسن من الشرف مفيش، و يا عيني على البحث العلمي.

ثم لم أعد أستمع إليها إلى ما ندر، و أعود إليها من آن لأخر - مثل هذه اللحظة - آملا أن أجدها كما تعودت عليها.

لكني فكرت أن أبدأ في تجميع ما أطاله من تلك الأعمال و رقمنتها، لمحت بعضا من تلك التسجيلات عند أحد أصدقاء والدي، و أتسائل إن كان يوجد من لديه المزيد منها و يريد الاشتراك في هذا المشروع الثقافي الصغير؟

ملحوظة: تلك الأعمال سواء في شكلها الإذاعي أو الأعمال المطبوعة للأصول الأدبية التي بنيت عليها بعض تلك الأعمال الإذاعية أنتجتها أجهزة حكومية، بأموال المصريين و من أجل كل العرب، و معظمها أنتج في فترة المد الاشتراكي الرسمي؛ من أجل الشعب و بالتالي فهي حق لنا، و أنا لا أهدف إلى بيعها أو التربح منها بأي شكل بل حفظها و أرشفتها و إتاحتها للجميع دون مقابل، في ظل عدم مواصلة الدولة لهذا الاتجاه، و على ما أعلم فإن الإذاعة المصرية هي الوحيدة في العالم العربي التي اضطلعت بهذا الدور بهذا الحجم و أكره أن تندثر تلك التسجيلات أو تشتري أرشيفها شركة أجنبية بالجملة أو تفقد في حريق أو تمسح لاستخدامها في التسجيل عليها.

2006/08/21

أمار و أكبر و أنتوني

مشكلة: كيف تمنع الناس من التبول على الجدران؟

حل: بأن تجعل الجدران مقدسة لأتباع لجميع الديانات.

جدار موشوم بالشعارات المقدسة للهندوية و الإسلام و المسيحية

لاحظ أنه يجب أن تكون الشعارات المقدسة متلاصقة و متراكبة و إلا وجد شخص ما فرصة للتبول على شعارات الآخرين، و تفشل الخطة.

جدار موشوم بالشعارات المقدسة للهندوية و الإسلام و المسيحية

تكنولوجيا هندية لمنع التبول على الجدران.

العنوان هو التنويعة الهندية على حسن و مرقص و كوهين

03:54 03-09-2006

صورة أخرى من الهند، من كتاب 1000SIGNS.

2006/08/14

بلد ضباط الجوازات

بعد إحباط مؤمرات لندن و مع اقتراب العيد الوطني للهند، في المطار كان السؤال الأمني الجاري حاليا هو معك سوائل؟

لكي أريح ضابط الأمن الذي نظر إلى زجاجة المياه بريبة، فتحتها و أخذت جرعة كبيرة منها بعدها فتحت فمي و أخرجت لساني.

حتى تمثال الإله راقصا رقصته الكونية لم ينج من المصادرة. فكرت أن أفهمه أن هذا قد لا يكون فألا جيدا لكني كنت مللت من إجراءات الأمن.

موزة كبيرة موضوعة في كيس ورقي و ممسوكة مثل المسدس كفيلة بأن تثير فضول ضابط أمن؛ ثم دعابة بين الضابط و زميله أتصور أن موضوعها ربما كان السائح الأحمق أنا الذي لم ير موزا من قبل و يريد أخذ واحدة إلى المنزل من بلد يباع فيها الموز على العربات بالواحدة، مثل التين الشوكي: قشّر و كل (و ارمي القشر في السلة التي وضعها البائع).

عندما قلت لمضيف شركتنا الوطنية للطيران للمراجيح "عاوز بطاقة جوازات بتاعة المصريين بدل بتاعة الأجانب دي" سألني بكل موضوعية "هو أنت مصري؟" و بدا عليه أنه لن يعطيني الورقة إلا عندما أجيب!

في هذه الرحلة تأكدت لي نظرية:

ترون، ضباط الجوازات في العالم كله متشابهون، كأنما هم مستنسخون.

و السبب في تشابههم هذا هو أنه أيا كان العلم الذي يقفون تحته و أيا كانت لغة النقش على الختم الذي يحملونه و أينما كان الكشك الذي يقفون بداخله لينظروا إليك بنظرة لا معنى لها و يداعبون صفحات جواز سفرك الغريب الذي يفتح من اليمين و مطبوع بالعربية و الفرنسية و بياناتك فيه مكتوبة بخط اليد و حجمه فريد من نوعه في العالم؛ فإن ضباط الجوازات جميعهم مواطنون دولة واحدة هي بلد ضباط الجوازات، منها يأتون و إليها ينتمون.

2006/08/08

على ورق الموز دلّعني: رسالة في العجب

جانش

السيد الفيل الوردي أبو زلومة، بعد التحية و الاحترامات،

اعلمْ أنها أمطرت اليوم على أرضك لكن الجو ليس رطبا و أن رعيتك طيبون لكنهم لا يفرقون بين نعم و لا و ربما في الإيماء و أن ألسنتهم تلهج من التوابل الحارقة و أن منخيري بتسيح آناء كل وجبة؛ كن في عونهم.

و اعلمْ أن أن الناس التبس عليهم تفسير وحيك فهم يصنعون الطعمية من الموز و يقدمونها على ورقه؛ لذا فالسلمندر هفتان لأنه لا يجد ما يأكله.

و أن المرور على اليسار و اليمين و فوق و تحت لكن من غير شتيمة و أن النخيل يطرح جوز البلد و السناجب تلهو على أغصان الشجر.

و أن الپان يصنعه الرجل من خلطة الجوز و المكسرات و مربى الورد و تمر الهند و يلفه في ورقة شجر تكللها رقيقةُ فضةٍ لأمضغها ببطء و أبصق عصيرها الأحمر الذي يخضب فمي.

و اعلمْ كذلك أن السلاحف هجرت الشاطئ و لم تعد تضع بيضها عليه ليفقس بمئات الآلاف في نفس اللحظة؛ و أن موسم المونسون إن جاء فستغرق الشوارع في شبر ماء؛ لكن النمل لا زال يبني أبراجه من الطين.

عزيزي الفيل الطيب،

بالرغم من أن أرضك هي الحاصلة رسميا على لقب أم العجائب إلا أن ما أفقدني صوابي فعلا هو أن بضان هنا ليس سبة و لا لفظة قبيحة لكن اسم أحد رعاياك الظرفاء!

سيدي أبو زلومة،

امتط فأرك و طف أرجاء مملكتك لتحل عليها الحكمة و البركة في عيدك.

2006/07/21

منتهى النسبية

أن تتصبب عرقا بعيد الفجر، مع أنك بالفانلة الداخلية و البوكسر، و أنت تتلصص - في الوقت الحقيقي - على أطفال يلهون عصرا على شاطئ محيط بعيد مرتدين ملابسهم الشتوية.

لقطة من كاميرا وب

تلصصات أخرى

2006/07/09

الليلة الخامسة عشرة…التحولات

… فقال العِفريت خُذي ما جاءك ثم انقلب أسدًا و فتح فاه و هجم على الصَّبية فأسرعت و أخذَت شعرةً من شعرها بيدها و همهمت بشفتيها فصارت الشعرة سيفًا ماضيًا و ضرَبت الأسد نصفين فصارت رأسه عقربًا فانقلبت الصَّبية حيَّةً عظيمةً و همهمت على هذا اللعين و هو في صفة عقرب فتقاتلا قتالا شديدًا ثم انقلب العقرب عُقابا فانقلبت الحيَّة نسرًا و صارت وراء العُقاب ثم انقلب العُقاب قطًّا أسود فانقلبت الصَّبية ذئبًا فتشاحنا في القصر و تقاتلا قتالا شديدًا فرأى القطُّ نفسه مغلوبًا فانقلب و صار رُمانةً حمراء كبيرة و وقعت تلك الرُمانة في بركة فقصدها الذئب فارتفعت في الهواء و وقعت على البلاط فانكسرت و انتثر الحَبُّ كل حَبَّة وحدها و امتلأت أرض القصر حَبًّا فانقلب الذئب ديكًا لأجل أن يلتقط الحب حتى لا يترك منه حَبَّةً فبالأمر المقدر تدارت حَبَّةٌ في جانب الفسقيّة فصار الديك يصيح و يرفرف بأجنحته و يشير إلينا بمنقاره و نحن لا نفهم ما يقول ثم صاح علينا صيحةً تَخيَّل لنا منها أن القصر قد انقلب علينا و دار في أرض القصر كلها حتى رأى الحَبَّة التي تدارت في جانب الفسقيّة فانقض عليها ليلتقطها و إذ بالحَبَّة سقطت في الماء فانقلب الديك حوتًا كبيرًا و نزل خلفها و غاب ساعةً و إذا بنا قد سمعنا صراخًا عاليًا فارتجفنا فبعد ذلك طلع العِفريت و هو شعلة نار فألقى من فمه نارًا و من عينيه و منخريه نارًا و دخانًا و انقلبت الصَّبية لُجَّة نار فأردنا أن نغطس في ذلك الماء خوفًا على أنفسنا من الحريق و الهلاك فما نشعر إلا و العِفريت قد صرخ من تحت النيران و صار عندنا في الإيوان و نفخ في وجوهنا بالنار فلحقته الصَّبية و نفخت في وجهه بالنار أيضا فأصابنا الشرر منها و منه فأما شررها فلم يؤذنا و أما شرره فلحقني منه شرارةٌ في عيني فأتلفتها و أنا في صورة القرد تلك …

من ألف ليلة و ليلة بتصرف

2006/06/28

يابسة!

بعد أسبوع قضيته على سفينة، رجعت إلى العالم الحقيقي..صدمة.

كنت بدأت أتخيل نفسي مثل شخصية فيلم أسطورة عازف البيانو في المحيط الذي ولد و مات دون أن تطأ قدمه الأرض و دون أن يوجد رسميا؛ و هو أمر مضحك بالنسبة لآخرين قضوا سنوات من عمرهم على متن السفن.

في أول نصف ساعة لي على الأرض، مفاوضة عنيفة بعض الشيء مع سائق باص أصر على أن يمنعني من اصطحاب حقيبة الظهر الصغيرة على الباص مصرا على وجوب تخزينها في المخزن. لم أكن المسافر الوحيد الذي يفعل هذا لكني اعتدت على كوني مستفزا لكل من له سلطة أو يظن أن له سلطة. ربما يكون شكلي.

نصل إلى ميدان التحرير في الثالثة ظهرا.

تغير موقفي من خدمة تاكسي العاصمة بعد أن كنت من أشد المتحمسين لها و المروجين لها بين معارفي بعد مواجهة سلبية مع سائقين من شركة City Cab أصر أحدهما أن يعرف إلى أين أريد الذهاب قبل أن أركب و الآخر طلب بكل وقاحة إضافة نصف القيمة التي يحتسبها العداد بذريعة أنها تعليمات الشركة!

توجد شركتان أخريان، و يبدو أن هذه أفشل الثلاثة إذ ليس لديها حتى رقم هاتف!

أصل إلى المنزل و قد أزالت أول بضع ساعات لي في المدينة سعادة أسبوع. لكن ليس جميعها.

أما الحياة على السفينة، على مشقتها، فهي أروع من أن أقصها سريعا قبل أن تتعتق، و هي من الأشياء التي تعود إليها كل حين لتعرف بها المزيد عن نفسك، و عن آخرين مختلفين عنك.

2006/06/06

···─

Screenshot from Pink Floyd's "The Wall" (1972) laid over "V for Vendetta" (2005)

VI VERI VNIVERSVM VIVVS VICI

⇐ تدوينات لاحقةتدوينات سابقة ⇒