هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2012/11/21

916 سيدي جابر

ما حدث حوالي الساعة 14:00 في قطار 516 على رصيف محطة سيدي جابر يوم 18 نوفمبر كان في نظري دالا على حال مصر.

على غبار التجديدات التي لم تتم بعد المتناثر على الأرصفة وقفت مع كثيرين غيري، كلٌ ينتظر قطاره.

قطارات الضواحي و القرى، أبو قير و ما شابهه، تتوقف في المحطة لثوان كل بضع دقائق ثم تتركني أفكّر كيف كانت حياتي ستصبح لو كان علي ركوب مثل هذا القطار يوميا إلى مدرستي و منها، مثل الألوف من هؤلاء الفتية و الفتيات.. كهل يمشي بتؤدة بعد أن نزل من عربة قطار رآها مزدحمة أكثر من طاقته على الاحتمال؛ ينتظر التالي.

التباين بين المطموح إليه بالتجديدات في المحطة و بين حالة القطارات كذلك كان دالا: المحطة التي كانت رايقة على طراز معماري بسيط مفتوحة على السماء تحوّلت إلى النسخة المصرية من محطة عصرية مُطوّرة: سُقِفت بدور علوي صُمّم ليضم محال تجارية و مقاه على ردهات بأبواب زجاجية ذوات أطر معدنية، و كُسيت جدرانها بالرخام، و وضِعت فيها سلالم متحركة سد أحدها نصف المدخل القديم للمحطة إلى الرصيف البحري. في مكاتب الموظفين تكدّست معدات حاسوبية جديدة، شاشات و طابعات لا تزال في صناديقها. أقارن بينها و بين التي يعملون عليها في شباك التذاكر؛ تحديثة جديدة، جراحة تجميل لجسم متداع. تذكرة الدرجة الثانية المكيفة قيمتها 35 جنيها.

تذكرة القطار 916 يوم 2012-11-18

بعد الساعة الثانية بدقائق وصل القطار المباشر المتجه إلى القاهرة. بينما القطار يدخل المحطة أسمع هتافا أعرف وقعه جيدا و أميّز بعض كلماته، هتاف طلاب جامعيين ينددون بحادثة قطار منفلوط الواقعة قبل يوم و يطالبون محاسبة المسؤولين. لا أرى المسيرة على الرصيف المقابل إلا لمحا أقدّر منه عددهم بعشرات لأن مرور القطار يحول بيننا، لكن الصوت لا يزال يصلني.

فور توقف القطار أنتبه إلى أني على الرصيف الخطأ متصورا أنه لن يقف كثيرا، فأهرول إلى الرصيف الآخر. أصعد إلى العربة الخامسة و أبحث عن المقعد رقم 16 و أجلس. المسافرون حولي من الطبقة الوسطى بفئاتهم. أتأهب للغفو. من آن لآخر تُسمع مكالمة تليفونية يُبلغ فيها أحدهم محادثه بقرب انطلاق القطار، و دعابة عن ركوب القطارات غير مضمون العواقب هذه الأيام، تنتهي بتمني السلامة و الدعاء بستر الله.

يندفع قادم من عربة مجاورة يظهر أن التكييف مش شغّال. في لحظات يعلو التذمر، و تبدأ مشاورات التصرف. رجل يبدو أنه محام يهدد بأنه - مفترضا تضامننا - لن يسمح بانطلاق القطار على هذا الحال، حتى لو نزلنا لنقف أمامه على القضبان، فيلقى كلامه استحسان البعض. الجالسة أمامي تتذمر بلا انقطاع من تعطيل الحال و تنخرط في تبادل الشكوى مع الجالس إلى جوارها الذي ألمحه عند التفاتها عنه يرمقها بنظرات تفحّص متحفّظ، يقترح آخر أن نكتب شكوى نودعها في إدارة المحطة، قبل أن يقترح المحامي تشكيل وفد لمحادثة رئيس القطار و عرض مطالب تتضمن رد قيمة التذكرة أو قيمة التكييف، و يبين لنا حبير بأننا لن نرى وجه مسؤول واحد حتى ينطلق القطار و يفوت أوان الشكوى.

من ثنيّات النقاش و اقتراحات الحلول راكب آخر يخبر العربة بأن القطار لن يغادر المحطة لأن المتظاهرين قابعون على القضبان أمامه احتجاجا. يتحول الموقف دراميا: يعلو التذمر الجارف من تداعي حال البلد كلها فتتطاير الشكوى من كل صوب و من كل شيء في البلد. ينال المتظاهرين و الثورة نصيبا وافرا من التذمر و اللوم و السباب، كل راكب و ضميره، فأسمع ضمن ما قيل "شوية عيال فاضيين" و لا مش فاضيين... و عن بعد شوية شيوعيين معطلين البلد...

تنهض الجالسة أمامي خارجة من القطار بسرعة و قد فاض بها الكيل متوعدة بأنها سترجع التذكرة غصبا عنهم و تركب سيارة أجرة لترجع إلى أبنائها في الموعد، و أثناء اندفاعها تكون قد طال تذمرها رئيس الوزراء الذي يُبدي أبناء غزّة التي تتحكم في مصر على أبناء مصر المنكوبين، قبل أن يضع أحمر الشعر المندفع عبر ردهة العربة إلى المخرج واسطة عقد التذمر بعبارة يطلقها و هو يحفّ مقعدي في طريقه إلى الخارج مرسي دا أزفت واحد أصلا مجددا قوة النقاشات الجانبية التي تزخر بها العربة و مغيرا في اتجاه كل منها بمقدار. عن بعد أسمع ما هم قبضوا على عامل المزلقان... و ...الوزير استقال...إيه المطلوب ثاني!... و ...الحكومة...

لا يقطع موجات التذمر و النقاش المتتالية غير صياح أحدهم أن الشرطة تضرب المتظاهرين لتزيحهم عن السكة، و قبل أن ينهي عبارته يتحرك القطار عنوة مستغلا ثغرة فتحتها الشرطة فيندفع بسرعة مغادرا الرصيف قبل أن يتوقف في منطقة المناورة مجددا، بعد بضع اهتزازات و مراوحة في المكان، يعاود الانطلاق لبضعة أمتار قبل أن نسمع أصوات ارتطام حجارة. ينبطح بعض الركاب، و أنظر عبر النافذة لأرى صبيا يحمل حجرا يمر به القطار سريعا.

مع تحرّك القطار عاد بعض الحديث إلى مسألة التكييف العطلان. قال المحامي ذو المركز القيادي في انتفاضة التكييف: إذا جاء المحصل لا تخرجوا تذاكركم..فأضاف آخر لو أعطاه واحد تذكرته فسنخسر كلنا موقفنا.

دلف رئيس القطار خَلفَه فنيّ، فانبرى لهم الجميع مبدين التذمر و الضيق و الشكوى، فحاول الرجل تهدئتيهم، إلا أن شيخا ملتحيا ريفي السَّمت بالغ في الصراخ و الاحتجاج، فعندما احتد عليه مساعد رئيس القطار مطالبا إياه بالجلوس ريثمات يُصلح التكييف، فتمتم الشيخ غاضبا ثم عاود الصراخ محوّلا الشكوى إلى "بتوع الثورة ال عاوزين يعملوا ثورجية و بيعطلوا القطار و يقذفوه بالحجارة" قبل أن يعاود الجلوس.

مكالمات الركاب مع ذويهم و منتظري وصولهم تغيّر حشوها من حادثة أسيوط إلى أحداث اليوم: رموا حجارة و كسّروا القطار علينا تكررت عبارات مشابهة في مكالمات أحدهم مرات عديدة فيما بعد خلال الرحلة حتى ظننته بلّغ كل أهله و عشيرته.

ما حدث بعد ذلك في الرحلة أغلبه لا يهم.

2012/10/28

بعد سِتِّ سنواتٍ

بعد ستّ سنوات أُزيلُ لافتة "قضاءً مصريًا مستقلًا" التي عملتها في حملة نشطاء و مدونين لدعم قضاة الاستقلال في 2006، و التي بِتُّ لها في ميدان التحرير لأول مرة في مارس 2006 و التي حُبس لأجلها معارفي و أصدقائي و نشطاء عديدون شهرا و يزيد و التي لأجلها ترجمت مقالات بهية عن القضاة المصريين و نضالهم التاريخي، و تابعت كغيري أخبار حركة استقلال القضاء. نعم الثورة شخصية.

صار رموز قضاة الاستقلال نوّابا و مستشارين للرئيس و رؤساء لجان التأسيس لدستور جديد، يبررون أخطاء و هفوات الرئيس، و يسهلون كتابة دستور يعلمون تهافته، و غضّوا الطرف عن نيابة يعلمون فسادها و ناديا يعلمون رذائل القائمين عليه، و يُبرؤون قَتَلَة الثوارِ.

لا أقول إن دعم القضاة كان خطأ، و لا أظن أن أيا ممن باتوا علىٰ رصيف نادي القضاة ثم باتوا في الحبس شهرها نادمون، فكل ذلك كان مما ليس منه بد.

حضرات السادة المستشارين: لستم القضاء، و لا يعنينا أيّكم بشخصه. القضاء الذي ننشده كالدولة التي ننشدها ليسا موجودين إلىٰ الآن سوىٰ في أحلامنا. من دعموكم منذ سنوات، و غيرهم، كانوا في قلب الثورة التي مكنتكم اليوم من أن تظنوا أنكم أنتم أيضا سلطة سيدة قرارها. لستم أسياد شيء. و الوضع الوحيد المقبول لنا اليوم هو أن يكون القضاء سلطة مغلولة يدها بيد كل سلطة أخرىٰ ككل سلطة أخرىٰ.

حضرات المستشارين أنبهكم إلىٰ الحقيقة الثابتة في قضيتكم المطروحة اليوم علىٰ شعب مصر ليفصل فيها: السبب الوحيدالذي لأجله كان أن حُرِقَت مراكز الشرطة و تُرِكَت المحاكم في يناير 2011 هو ظنُّ الشعب أن مؤسسة القضاء قابلة للإصلاح.

الشعب يريد تطهير القضاء

لقطة الصفحة الأولىٰ من مدونة طيّ المُتَّصل يوم 2012-10-16

00:35 01-11-2012

ربما وجب عليّ توضيح أن دافعي المباشر وراء كتابة هذه التدوينة - إلى جانب الإحباطات المتوالية من أداء جمهور القضاء منذ لحظة الثورة إلا فيمن ندر - كان الأزمة السياسية التي سببها فشل مناورة الرئيس مرسي لإزاحة النائب العام بعد تسرّب أنبائها إلى الصحافة مبكرا، و ما تلا ذلك من تضارب في التصريحات و اختلاف في التفسيرات، و ما واكبه من نقاش بشأن استقلال القضاء و تجاوز الرئيس سلطاته القانونية أو سعيه إلى الانفراد بالسلطة، و تمترس لباطلين في القضاء خلف موقف يبدو حقا، و اختلاف مواقف القوى السياسية ما بين مؤيد للرئيس في المطلق بمبرر سعيه إلى التطهير و مؤيدين للنائب العام بذريعة استقلال القضاء في المطلق، و من هم بين هذا و ذاك، من مؤيدي المبدأ المعترضين على الصيرورة، فإن رأيي في تلك الأزمة هو أن النائب العام عبدالمجيد محمود لا تزال إزاحته - على الأقل - واجبة لكونه من أركان الدولة الفاسدة.

و رأيي في المسألة العامة أن السلطة القضائية - ككل سلطة أخرى - ينبغي أن تكون خاضعة لتوازن في القوة مع السلطتين الأخريين. يجب أن يكفل التشريع حق البرلمان في سحب الثقة من النائب العام بتصديق رئيس الجمهورية، و أن تكفل الممارسة السياسية ذلك و تعده موجبا لاستقالة النائب العام. و بالعكس، ينبغي أن يكفل التشريع إمكانية طلب الرئيس سحب الثقة من النائب العام بموافقة البرلمان. هذه التحكمات، إلى جانب الضغط الشعبي، هي من أعمدة تحقيق استقلال كل السلطات و مراقبتها، و تفعيل الصراع السياسي القائم ليصبح تنافسا يؤدي إلى تداول كل السلطات بين القوى المختلفة حينما يطرأ ما يستلزم ذلك، و وضع كل سلطة دوريا في اختبار أمام الشعب، لئلا تعاود السياسة اختناقها بتركز القوة في يد سلطة بعينها، و لئلا يتحصن تيار سياسي خلف أسوار سلطة بعينها يسيطر عليها، و يستغلها في الإفساد بذريعة استقلالها و بزعم سيادتها قرارها.

تداعيات:
§ ألِف @ 04:14  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2011/07/11

تدوينة فئوية: الثورة تكمن في التفاصيل

بينما أخي و أصدقائي و رفاقي معتصمون في التحرير، أخوض أنا معركة صغيرة جانبية، في شارعي.

التدوينة التالية في معظمها متن بلاغ مكتوب تقدّمت به إلى نقطة الشرطة شاكيا قطع شجرتين على رصيف عقارنا.

السيد مأمور قسم المقطم..بعد التحية،

أتقدم أنا أحمد حامل البطاقة الشخصية رقم ×××××××××××××× القاطن في شقة 1 في الدور الأرضي من العقار القائم في قطعة ×××× في شارع 17 في المقطم ببلاغ لإثبات حالة تعدٍ على أشجار الشارع العمومي المعمرة أكثر من 15 سنة قام بها المدعو محمد مستأجر الدكان الواقع في الدور الأرضي من العقار القائم في القطعة ×××× الملاصق لمحل سكني، و ذلك بالمخالفة للمادة 367 من قانون العقوبات الذي يحظر إتلاف الأشجار و يعاقب عليه بالغرامة و الحبس، و ذلك لتضرري المباشر من ذلك لأن تلك الشجرة ملكية عامة كانت تظلل علينا و على سياراتنا علاوة على المخالفة القانونية الصريحة.

إذ أنه مساء يوم الجمعة 8 يوليو 2011 رأيت المدعو الشيخ محمود خادم مسجد ×××× المواجه للعقار المذكور عاليه و بصحبته شخص آخر لا أعرف اسمه و قد فرغا للتو من قطع شجرة فيكَس من ساقها الرئيسي عند سطح الأرض، كانت الشجرة قائمة على طرف الرصيف المحاذي للعقار القائم في قطعة ×××× الموالي لمحل إقامتي، و عندما أعلمتهم أن إتلاف الأشجار القائمة في الطرق العمومية محظور قانونا و سألتهم عمن طلب منهم القيام بذلك أخبروني أنه المستأجر الجديد للدُّكان الذي يقع في الدور الأرضي من العقار ×××× و أشاروا إلى الدُّكان، فطلبت منهم عدم تكرار قطع الأشجار في الشارع.

مساء يوم الأحد 10 يوليو خرجت من بيتي على صوت سقوط شجرة أخرى و ذلك لانزعاجي من استمرار تقطيع أشجار الشارع و كذلك خشية أن تكون قد سقوطها قد أتلف سيارتنا التي تقف أمام مدخل منزلنا الملاصق لمكان وقوف الأشجار، أو أن تكون أتلفت الأشجار القائمة أمام بيتنا، فوجدت المدعو الشيخ محمود خادم المسجد و معه ذات الشخص المذكور في واقعة يوم الجمعة المبينة عاليه و قد فرغوا للتو من قطع شجرة التوت التي كانت محاذية لشجرة الفيكَس المقطوعة في الواقعة السابقة، علما بأنهم كانوا قد قاموا سابقا يوم الجمعة 8 يوليو بتقليم شجرة التوت فأزالوا كل أفرعها السفلية على ارتفاع 4 أمتار من الأرض. مع العلم بأن سقوط الشجرة لم يتسبب في تلفيات في سيارتنا.

ح

عندما خاطبت الشخصين القائمين بالقطع معيدا على أسماعهما حظر قطع الأشجار و مستعلما عن سبب تكرار الفعلة بعد واقعة يوم الجمعة وجدت المدعو محمد مستأجر الدكان يصيح فيّ من مجلسه على نحو مهين و ينهرني و يقول أنت شكلك ماتعرفش أنا مين و وريني هتعمل إيه..روح اعمل ال عاوز تعمله و اشتكيني و عندما أخبرته أنه ليس من حقه كمستأجر للدكان قطع أشجار الشارع و لا التصرف فيها لأنها تخص الشارع و سكّانه سبّني بقوله دا شكله مجنون و كان ذلك أمام حضور لا يقل عددهم عن عشرة، فيهم المذكورين عاليه و آخرين يعملون لحساب المدعو محمد في إنشاءات المقهى الذي يعتزم افتتاحه، و في حضور شخص يدعى صلاح يتواجد أحيانا في الشارع أمام العقار المذكور يبيع السجائر من على الرصيف، و كذلك في حضور والديّ اللذان يقطنان معي في المنزل نفسه، و ×××× بوّاب العقار الذي أقطنه، و في حضور أشخاص آخرين. كما وجّه إليّ تهديدا مستترا بالإيذاء الجسدي و أبدى حركات يُفهم منها أنه بصدد التعدي عليّ بالضرب، فدخلت إلى منزلي و لم يحدث بيني و بينه أو أي من المذكورين تعامل و لا تخاطب من ساعة تلك الواقعة و حتى ساعة تقديم هذا البلاغ.

أطلب إثبات هذه الواقعة في دفتر أحوال القسم و انتداب مندوب من القسم لمعاينة محل الوقائع و بقايا الأشجار المقطوعة قبل إزالتها الجارية حاليا و سؤال الأشخاص المذكورة أسماؤهم.

في 11 يوليو 2011

أحمد

بطاقة رقم ××××××××××××××

الأمين عاطف قام بواجبه قدر استطاعته فصاغ بلاغي بأسلوبه مستخدما التعبيرات و التراكيب المعتادة في المهنة معيدا سرد الأحداث بمقادير متباين من التفاصيل و السيّاق، لكنه على الأقل أرفق شكواي المكتوبة بالمحضر. ربما سيتمكن مؤرخ في المستقبل من فهم شيء يذكر من واقعة الشجرة في شارع 17 في شهر يوليو 2011.

م

يخبرني الأمين أنهم سيفعلون ما بوسعم، لكن اﻷقوى منهم شرطة البيئة، كما أنه مع علمه بأن افتتاح المقاهي بين العمارات مخالف إلا أن غرامة 101 جنيه لا تردع أحدا و أن الشرطة مالهمش حاجة عند المواطن، لذا فهم يستعملون الورقة و القلم و أن القوانين يجب أن تتغيّر.

معركتي الهامشية في جوهرها مثال أصيل لما ثُرت أنا لأجله: حياة أفضل للجميع و حكمٌ محليّ أقرب إلى الرشد، يحفظ كرامة الناس أن يستيقظوا يوما في شارع كانوا سكنوه فإذا بهم لا يعرفوه. لستُ من أشد الناس تضررا من البطالة و الغلاء، و أظن هذا السبب ذاته يجعل حظّي من المعاناة على يد الشرطة و الدولة المعسكرة أقل كثيرا من أغلب أقراني الذين ثُرت معهم لأجل الحرية و الكرامة. لكني أريد أن أعيش في شارع أملكه مع جيراني في حي نملكه جميعا في مدينةٍ ننتمي لها و نألفها كما نألف بيوتنا في بلدٍ نشعر أننا، في المجمل على اﻷقل، نديره و نحدد مصيره، لا يُسيِّره كما يهوى انتهازيٌّ مارٌّ جَراديّ النزعة لا يرى في كل ما يحيط به سوى وسيلة لربح محتمل، وزيرا كان أو رئيسا، أو صاحب مقهى، مُدركا و مُستغلا أن حتى أولئك الذين يأبهون و لديهم رفاهية الغضب لشجرة سيعجزون لأن تظلماتهم ستسقط غالبا بين سنون العجلة.

ربما غضبت أنا لشجرة، و ربما يشكو ملايين غيري عوَز ما هو أكثر إلحاحا، لكنها في المجمل التفاصيل الفارقة بين أن نتقدم، و أن نظل على الكفاف كمجتمع.

م

أذكر حكاية أحد عن شجرة أخرى تصادف أن قاطعها كان كذلك خادم مسجد. أتمنى أنها مصادفة.

تداعيات,مشاهدات
§ ألِف @ 13:41  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2011/05/09

متضامن؟..تستحمل

نشرتُ النوتة التالية على فيسبوك يوم 4 يناير 2011 إبان دعوات التضامن مع المسيحيين عقب التفجير الذي وقع في كنيسة القديسين في الإسكندرية. دعوات التضامن تلك أحدثت أثرا إيجابيا ملموسا وقتها، كانت ذروته مشاركة رمزية لعديدين من غير المسيحيين في قداسات الميلاد، حتى إن تلفزيون الحكومة نقل أخبارها و هو الذي عُرف بتجاهله لمثل هذه الأحداث و كذلك لردود الافعال الشعبية حيالها، كما كانت تلك أكبر حركة احتجاجية قبيل الثورة.

و ها أنا أنشرها مرة أخرى اليوم بعد الثورة تذكيرا لمن ينوون إبداء تضامن مع المحتجين عند ماسبيرو عقب اشتباكات إمبابة الطائفية التي أُحرقت فيها كنيسة و انتُهكت حرمةُ أخرى.

المسلمين ال ناويين يروحوا يتضامنوا مع المسيحيين ليلة عيد الميلاد في الكنايس؛ سواء كانوا رايحين مع أصدقاء مسيحيين و هيدخلوا يحضروا القداس، أو ناويين يقفوا دروع بشرية، لازم يفهموا أنه مش لمجرد أنك رايح تتضامن و تواسي و تبدي تعاطفك فالطرف الآخر مجبر على شيء.

دي فرصة أن الناس تتواصل و ال مش فاهم نحاول نفهمه بالتصرف الفعلي. بصبر المسلمين المشاركين، و تعاون أصحابهم المسيحيين ال هم جايين معهم.

دا ظرف طارئ و الناس فيه مركزة في المسألة دي أكثر من أي حملات أو شعارات في الهوا بعدين.

لكن كمان وارد أن مسيحيين ينفعلوا و يتعصبوا، بالفعل أو بالقول، المباشر أو التلميح، و مشاعرهم تفلت، فالمسلمين الرايحين يشاركوا و يتضامنوا و ينصروا إخوانهم لازم يتفهموا دا و يتحملوا، و ال يحس أنه مش قادر يتواصل كما ينبغي، بهدوء و ذوق، لتوضيح حسن نيته و تعاطفه و حزنه يمشي في سلام.

الصبر واجب مع المسيحيين، و للأسف مضطرين يكون كمان مع الشرطة و الحرس. اعتبر أن دي مصلحة مباشرة لك رايح تقضيها و مستعد تستحمل و تطنش في سبيلها، مش رايح مجاملة و لا منّة.

ال فاكر أنه ممكن يتصرف زي العيال الصغيرين و أن من حقه يغضب لو بادرته ماتقبلتش، يبقى مايروحش.

اقرأ كذلك مقالة عمرو عزّت في المصري اليوم بعنوان خرافات الحارات التي تضعنا أمام الحقيقة

أحداث,تداعيات
§ ألِف @ 16:16  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2011/01/02

مُنَمناتٌ طائِفِيّة

سنة 2006 وقعت صدامات طائفية في الإسكندرية تبعة لتوترات سبقتها، حفّزت نقاشات طويلة و تفاعلات على الوِب تواكبت مع - و زادت من - صعود المدونات و ظهور الصحافة الشعبية و استخدام الإنترت في النشاط الاجتماعي، بادرت عقبها مجموعة من المدونين أذكر منهم شريف عبدالعزيز و رامي كرم و رامي سيدهم و نهال عمران و مينا جرجس بمقاربة لدراسة للواقع الاجتماعي الثقافي لتَبَيُّنِ مؤشرات على الواقع الديني الطائفي في مصر.

لم تقتصر مبادرتهم معا أمام الله على استبيان حُلّلت نتائجه و نشرت أجزاء منها، بل كذلك تضمنت لقاءات و ورشات عمل نظّمها و قادها و تحدّث فيها شباب ممن هزّت الصدامات الطائفية المتسارعة وجدانهم. بعضهم مثل شريف عبدالعزيز شُغل، و لا يزال، تشغله هذه المسألة أكثر من أي شيء آخر، و هو دائم التفكير و التحليل و الكتابة فيها.

أذكر هذه المبادرة و أعلم أنها ليست الوحيدة، لكنها ما أعرفه بحكم بصلتي بمن قاموا عليها، و ذلك مع أني لم أشارك في أي من أنشطة المبادرة لقناعة كانت لي وقتها بأن حل الأزمات الطائفية لا يُمكن أن ينشأ من داخل خطاب أساسه الدين.

عندما أنظر إلى تاريخ المدونات المصرية أجد أن الأزمات الطائفية كانت دافعا مباشرا لعديدين أن يبدأوا التدوين، في أكثر من موجة، بنشر أفكارهم و مقارباتهم و المشاركة بخبارتهم في تلك المحاورة الجامعة التي هي الإنترنت. أزمة الطائفية في مصر ليست غائبة عمن أحسبهم صفوة المجتمع المصري، و مثلها مثل أزمات اجتماعية و سياسية و اقتصادية أخرى عديدة تنبأ بها حقوقيون و اجتماعيون و اقتصاديون و مخططون منذ سنوات طويلة. فأين العجز!

قبل المبادرة كان راء و ميم في سين و جيم عن النصارى و المسلمين.

أما آن الأوان لنشر النتائج الكاملة لدراسة لتلك المبادرة و إلحاقها بدراسة جديدة علّها تُبين لنا ما تغيّر بين ما رصده جار القمر سنة 2011 في تويتر و ما كان رصده سنة 2006 في مدونته؟

سنة 2006 كتب جارالقمر:

سمعت عشرات النظريات المريضه التي طالما سمعتها في طرفنا . عن تخطيط المسلمين لإفساد فرحة المسيحيين بالعيد القادم ..و اخر عن الموساد ودوره .. و ثالث عن مبارك و مصلحته في الفتنه .. اما مجدي جرجس وهو محاسب .. فقد اصر على الصحفيه الامريكيه ان تكتب الحقيقه للعالم .وان تفهم ان البابا شنوده لا يريد التصريح بان هناك اضطهاد حتى لا يفجره فعلا ... وقال اكثر من مره : احنا مش عايزين امريكا تدخل زي العراق .. احنا عايزين قرصة ودن بس .. دي بلدنا اساسا واحنا نخاف عليها اكتر منهم بكتير
منذ واقعة تفجير كنيسة في الإسكندرية ليلة أوّل أيام سنة 2011 إلى اليوم احتمدت النقاشات مرة أخرى، هذه المرة في فضاءات اجتماعية سبرانية جديدة هي فيسبوك و تويتر؛ بعضها بدأ من الصفر، و بعضها سعى للبناء على ما سلف، طُرحت فيها نظريات و تفسيرات قديمة، و دُفع فيها بهلاوس عتيقة و ضلالات حديثة تتوافق مع ما استجد، وكذلك مبادرات جديدة، أبرزها حتى اليوم الدعوة إلى مشاركة جماعية للمسلمين في قُداسات يوم عيد الميلاد القبطي بمصاحبة معارفهم من المسيحيين، و الحشد إلى وقفة حداد صامتة نهار 29 كيهك (السابع من يناير)، مُذكرة بسلسلة وقفات صامتة نفذها في أرجاء مصر ألوف من الشباب حدادا على شهيد تعذيب الشرطة خالد سعيد، و احتجاجا.

اقرأ كذلك تقرير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية بعنوان العنف الطائفي في عامين..ماذا حدث؟ ومن أين نبدأ؟ دراسة تحليلية للفترة من يناير 2008 حتى يناير 2010.

تداعيات:
§ ألِف @ 22:52  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2010/12/22

متحف الزراعة العالمي

متى كانت آخر مرة زُرت فيها المتحف الزراعي؟

أو لأعد صياغة السؤال: متى كانت آخر مرة زرت فيها المتحف الزراعي بإرادتك، ثم خرجت منبهرا؟

أنا زرته مرتين، آخرهما مجاملة لصديقة أجنبية منذ عشر سنوات، دفعت للدخول أرخص تذكرة في الوجود، عشرة قروش صاغا، و خرجت حزينا على الفرصة المهدرة. لو زرته اليوم لربما كنت مجبرا على دفع خمسة و عشرين قرشا لا لشيء غير أن عملة العشرة قروش لم تعد متداولة.

ثم زرته الليلة.

متحف الزراعة العالمي

ففي مركز الصورة المعاصرة في 22 شارع عبدالخالق ثروت في القاهرة، و لمدة محدودة، يوجد متحف اللزراعة العالمي، و هو عرض مفاهيمي مركّب تثير من خلاله صاحبة الرؤية و قائدة فريق العمل، الإسبانية أسونثيون مولينوس گوردو، قضايا الغذاء و البيئة و الجوع و التنوع الأحيائي.

دعك مما اعتدته من أعمال التركيبات في الفراغ التي هي بحق في معظمها رَكاكات تُهدَر عليها المساحات في المعارض و متاحف الفنون، لا مغزى من وراءها سوى محاولة التذاكي، فعمل أسونثيون إن جاز تصنيفه ضمن أعمال التركيبات في الفراغ المفاهيمية، هو أوّل عمل من هذا النوع و الحجم يُبهرني على مستويات عدة، و هو يليق بالعروض التي تُنشئها المتاحف و مراكز التعلّم و الاستكشاف و التوعية؛ واجهةٌ مُنَفَّذَةٍ بإتقان لفكرة واضحة قام عليها جهد بحثي جاد.

المبهر في العرض ليس جِدَّة التقنيات الفنية، و لا البراعة في استخدام المواد و تطويعها، و لا باطنية الفكرة و مراوغتها، فلا شيء من هذا هنا. إذ تستلهم أسونثيون في مساحة تقل عن 80 مترا مربعا روح المتحف الزراعي العريق في الدقي في الجيزة، ناقلة الطراز العتيق للعرض، و التداعي و التهالك الطاغيين على المكان و المعروضات، و حتى الرائحة، خالقة فضاء يتعرف عليه لحظيا كل من زار المتحف الزراعي.

توظّف الفنانة هذه الحالة لتعرض على الزائر حقائق عن إنتاج الغذاء في العالم، و عن انعدام العدالة الذي لا يُمكن أن يكون عفويا. فنرى مثلا في رسم بياني على لوحة مؤطرة بطراز عتيق خطين متصاعدين باضطراد يبين أحدهما إنتاج الغذاء في الأرجنتين و الآخر الجوع! ثم صِوانَي عرض يحوي أحدهما ما تنتجه هَييتي للتصدير من حاصلات زراعية فاخرة من فاكهة و حبوب و مكسرات، يجاوره صِوان يوضح كيفية صنع فطيرة الطين بالزيت و الفلفل و الملح التي يأكلها الهَييتيون.

وبعد أن تعرض علينا في بضع لوحات توضيحية مُسندة على الحائط بإهمال صفات بضعة أجيال ناتجة من تهجين الطماطم و العنكبوت أو البقرة وقصب السكّر و نتائج تهجينات عبثية أخرى، فإنها توضح لنا باقتضاب شديد مفهوم الجين المُنهي، تجاوره صورة فلاح منياوي يوقع عقدا شراء بذور معدّلة وراثيا. إذ يُضطر الفلاحون في مصر كما في بلدان عديدة إلى شراء بذور عقيمة لا تنتج عنها تقاوي بعد زرعها فيما يُعد خروجا على فطرة الزراعة منذ عرف الإنسان تقنياتها قبل عشرة آلاف سنة! ليس هذا و حسب، بل تمنع الفلاحين تعاقداتهم مع الشركات من إعطاء أي قدر من البذور لغيرهم، لا لزراعتها و لا للبحث، و تلزمهم باستخدام منتجات الشركة من مبيدات إن ارادوا استخدام مبيدات، و تجبرهم على عدم الاحتفاظ بأي قدر من المحصول بعد الحصاد. صوّر المستشرقون لنا أن تاريخ الفلاحين المصريين كان حالك السوّاد و البؤس!

غير أن العرض لا يقف عند حد تحذيرنا من الهندسة الوراثية، فهي مجرد تقنية ليس عليها حكم أخلاقي مسبق، بل توضح لنا كذلك أن الهندسة الوراثية يمكن أن تساعد بزيادة إنتاج المحاصيل فتقلل من الجور على الغابات لاستغلال أراضيها في الزراعة فتقلل بالتالي من الأضرار على البيئة و التنوع الأحيائي.

و تشرح لنا لوحة أخرى كيف احتكرت شركات أمريكية اسم "أرز بسماتي" الذي تندرج تحته آلاف الأنواع من الأرز التي ولّدها على مر أجيال عديدة المزارعون الهنود، فأصبح واجبا عليهم دفع عوائد للشركات إن أرادوا بيع الأرز الذي يزرعون باسم "بسماتي" و إلا خالفوا اتفاقات الملكية الفكرية! ثم تواصل مدّ الفكرة على استقامتها، فإلى جانب جرار زجاجية تحوي عينات من الأرز نجد جرة فيها بذور صنف من الحشائش الخضراء عليها ملصق يعلمنا أن هذا الصنف الممتاز من نجيلة الملاعب يملكه فكريا (يا للعبارة العرجاء!) نادي ريال مدريد. سخرية مريرة شديدة الذكاء أرجو ألا تستحيل يوما واقعا.

ما لا يذكره العرض صراحة لكني وجدته غير غائب عن ذهن الفنانة أثناء حديثي معها هو أن كل الأصناف النباتية و الحيوانية التي يربيها الإنسان و يستغلها في معيشته هي نتاج صيرورة اصطفاء اصطناعي و تهجين استمرت آلاف السنين كانت المعرفة التي تنتجها ملكا للبشرية كلها و انتشرت تقنياتها في كل أرجاء الأرض، محتفظة أحيانا حتى بأسماءها عبر آلاف السنين: الوَين في العربية (و شقيقاتها الساميّات) هو صنف من العنب. و للمفارقة مع مثال الأرز السابق فإنك إن تركت حقلا من الأرز يتوالد ذاتيا بلا تدخل بشري فإنه يعود بعد بضعة أجيال إلى أصله: حشائش النجيلة البرية.

إذاخرجت من هذه الغرفة التي على بابها لافتة "الملكية الفكرية" وجدت أبوابا موصدة عليها لافتات مثل "القانون" و "التجارة"، كما ستجد لافتة متهالكة قد سقطت على الأرض و انكفأت على جانبها عليها "العمالة".

إلى جانب القدر البالغ من الإبداع في عرض الفكرة، و اللمحات الذكية الساخرة في تصميم معروضات المتحف المُفترض، فإن إتقان محاكاة غير المُتقن أبهرني حقا؛ العناية البالغة بالتفاصيل. فالصوانات المتهالكة، و اللوحات المدهونة باللاكيه، و اللافتات المكتوبة بالخط الديواني، و الشروح و عناوين المعروضات المكتوبة بآلة كاتبة ميكانيكية عتيقة، بل حتى المجسم الساذج التي تنتثر عليه بقع صغيرة من صباغ أبيض إثر عملية طلاء سابقة غير متقنة للجدران.

أدعو كل المهتمين بقضايا الزراعة و الغذاء، و الملكية الفكرية في هذا المجال، و التربويين، و الفنانين إلى زيارة متحف الزراعة العالمي.

شكرا لينا على التزكية و الصحبة الممتازة.

المعرض قائم حتى يوم 25 يناير، مبدئيا، و أعربت الفنانة عن سعيها إلى مده لشهر آخر

تداعيات,عالم حي,مشاهدات:
§ ألِف @ 23:46  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2009/10/24

الضغوط تجبر ابن الرئيس على الانسحاب من الترشُّح

خبر عن France24: نجل الرئيس ساركوزي لن يترشح لرئاسة مجلس إدارة حي أعمال "لاديفانس" الباريسي.

كان جان ساركوزي ابن الرئيس الفرنسي قد ترشح لمنصب رئيس حي في فرنسا، و الحي هو أكبر حي للأعمال و التجارة في فرنسا.

حاولوا أن تتغلبوا على ذهولكم من أن منصب رئيس الحي يُشغل بالانتخاب. الغريب حقا أن ترشحه ووجه باحتجاجات شعبية و انتقادات حزبية، و الأغرب أنها أثّرت.

المنتقدون و الرافضون للترشح وصفوه بانه محسوبية و محاباة عائلية

شاركت الصحف الفرنسية و الأجنبية في الجدل، و سخرت من تحول الدولة إلى ملكية بجلس على عرشها ساركوزي الأول ثم الثاني، على حد وصف صحيفة إيطالية. حتى الصحف الصينية ذكّرت بحادثة سير كان ساركوزي الابن ارتكبها و لم يحاسب، مما يُظهر أنه فوق القانون، و قال مرشح في انتخابات الرئاسة التي أتت بساركوزي: كل الركائز الحصينة التي شُيِّدَت عليها بلادنا فيما يخص المبادئ واللياقة والتعقل تترنح وتتلاشى. هذه تُدعى الامبراطورية الرومانية.

المدافعون عن ابن الرئيس دفعوا بالذرائع المعروفة: إن كونه ابن الرئيس لا يجعل "حقوقه أقل" من غيره و أن هذه الترقية "لا علاقة لها بكونه ابن ابيه"، و بأنه ربما كان يزيد موهبةً عن أبيه و هو في سنّه.

أقتبس عن خبر في بي بي سي عن ذات الموضوع:

ووقع الآلاف عريضة على شبكة الإنترنت تطالبه بسحب ترشحه. وقال بعض المعلقين إن فرنسا قد تكون في طريقها إلى أن تتحول إلى جمهورية موز.

وقد نظم المعترضون على ترشح جان ساركوزي مظاهرة رفعوا خلالها حبات من الموز.

تتبقى مسألتان:

تداعيات:
§ ألِف @ 13:46  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2009/10/02

حقا..الإنسان أغبى إخوانه

صورة متخيلة للمستحاثة أردي، أحد الاسلاف المحتملين للبشر المعاصرين

بكل حيادية و موضوعية، انظر إلى صورة ستّك أردي و قل لي إن كان يمكن وصفها بأي وصف غير أنها "قردة"

هذه الصورة مأخوذة عن موقع أغبى إخوانهم، الجزيرة، نقلا عن رويترز.

قلنا 4.4 مليون مرة أن دارون لم يقل أن الإنسان أصله قرد، بل قال إن القرد و الإنسان (و كل الرئيسيات) لها سَلَفٌ مُشترَك.

الأخبار في المواقع الإخبارية باللغة الإنجليزية واضحة تماما في هذه النقطة، و تفسير العناوين الرئيسية على أنها تعني "أن الإنسان ليس أصله قرد" و أن "أردي تبطل نظرية دارون" يدل على غباء شديد، غالبا عقائدي متعمد، و استغفال لنا، من قبل قناة الجزيرة و كل المواقع الإخبارية الأخرى التي نحت نحوهم أو نقلت عنهم، في استجداء لاستحسان جمهورها العربي المسلم، مرفقا بترهات زغلول النجّار.

كل ما تخبرنا به المواقع بالإنجليزية أن علماء إحاثة اكتشفوا في إثيوبيا حفرية لسلف عتيق للإنسان أسموها أردي، و أن أردي عاشت في وقت سابق على أقدم سَلَف كان قد اكتشف حتى الآن و هي الجدة لوسي التي كان سبق اكتشاف مستحاثتها في إثيوبيا كذلك، و أن أردي لا تشبه الشمبانزي.

و تحديدا:

Rather than humans evolving from chimps, the new find provides evidence that chimps and humans evolved together from another common more ancient ancestor.

ما معناه: عوضا عن [تصورنا] تطور الإنسان عن الشبمانزي فإن الكشف الجديد يقدم دلائل على أن الشمبانزي و الإنسان تطورا سويا من سلف آخر مشترك أقدم.

و كذلك:

But Ardi shows our first erect steps took place more than a million years earlier and that is much closer to the last common ancestor that the human line shares with the ape line, said co-author C. Owen Lovejoy of Kent State University, speaking in Washington. Further, it pushes back the likely date of the split between the two lines to between six and nine million years ago, he said.

"For years, because of the genetic similarity of chimps and humans, it's been presumed that our ancestor would have been chimplike. Ardi tells us that's not the case," Lovejoy said.

Ardi shows that unlike modern apes, which are knuckle-walkers, her species -- and all the ancestors of all apes and humans -- descended from a common ancestor that in turn was not a knuckle-walker.

ما معناه:

لكن أردي تبين أن أولى خطواتنا المنتصبة قد وقعت قبل أكثر من مليون سنة [مما كنا نتصور] و هذا أقرب كثيرا إلى السلف المشترك الأخير الذي يتشارك فيه الإنسان مع فرع القردة العليا، قال المؤلف المشارك ك. أوين لَفجوي من ْجامعة كِنْت متحدثا في واشنطن. و الأكثر أنه [الكشف] يدفع التاريخ المرجّح لانشقاق الفرعين إلى ما بين ستة و تسعة ملايين سنة مضت، كما قال.

"لسنوات، و بسبب التشابه الجيني بين الإنسان و الشمبانزي، افتُرض أن أسلافنا كانوا شبيهين بالشمبانزي. أردي تخبرنا أن هذا لم يكن الحال" قال لَفجوي.

تُبيِّن أردي أنه على غير القردة العليا، التي هي جميعا تسير على سلاميات أيديها، فإن نوعها [أردي] - و كل أسلاف كل القردة العليا و الإنسان - انحدرت من سلف مشترك لم يكن يمشي على سلامياته.

قلنا كذلك أن التطوُّر لا يعني التَّقدُّم، هذا بفرض أن المشي المنتصب يُعدَّ تطورا. أي أن الشمبانزي و غيرها من القردة تطوَّرت في اتجاه مختلف عن الذي تطور فيه أقرباؤها الذين يستخدمون الإنترنت اليوم.

تمعن في الحقائق التالية:

وجود الإنسان اليوم معجزة بكل المقاييس إن أخذنا في الحسبان المستوى العقلي الذي يبديه معظم أفراد الجنس حاليا، لكن من المأمول أن تصحح الطبيعة هذا قريبا

أما المُحزن حقا فهو التعليق التالي الذي أرتنيه لبنى على ذات الخبر على موقع الجزيرة:

امل خير مصطفى
ألناصره
انا طالبه في الصف الثاني عشر في مدرسة شنلر جليل الثانويه الناصره . في الواقع وبصراحه كنت اجري بحث عن نظرية داروين واحاول جاهدتا بالتوصل الى نتيجه هل نجخت النظره ام لا بما انه لم يعرف حتى الان ولكن الان اثبتت انها نظريه خاطئه وغير صحيحه شكرا لقناة الجزيره بالصدفه كنت اشاهد نشرة الاخبار وتوصلت الى اهم النتائج الان شكرا ..
17:17 05-10-2009

فضيحة الجزيرة و أردى.. تدوينة تتناول الموضوع ذاته.

تداعيات,عالم حي:
§ ألِف @ 23:53  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2009/08/22

رمضان+03:00

بسب قرار الحكومة المصرية التعجيل بالتقويم الشتوي تذرعا بشهر رمضان الذي ينزعج فيه الأنام، عليّ إما أن:

تداعيات,حوسبة:
§ ألِف @ 15:31  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL
2008/12/13

“البتاع”، أو ويكيبيديا مصري

المضحك في موضوع الإصرار على استخدام ما يسمى باللهجة المصرية في غير مكانها ال كان من تداعيات ويكيبيديا مصري هو أن الشخصية و اللهجة المصرية تتجلى لما تقرا مقالة مصر في ويكيبديا المصري و تلاقي عبارات من نوع "حدودها من الشمال الساحل الجنوبي الشرقي بتاع البحر المتوسط" بدل "يحدها من الشمال الساحل الجنوبي الشرقي للبحر المتوسط"!! يا صلاة الزين.

كأن الواحد إن ماكانش كلامه ممجوج و محشي لوازم و كليشيهات مالهاش لازمة و ممدود بلا داعي مايبقاش كلامه مصري..زيّ الّ كل ما يتكلم كلمتين يقول البتاع أو قوم إيه.

ماحدّش يستظرف و يدور لي على بتاع في ال أنا كاتبه و يصطاده لي و يقول لي أنه لقى عندي بتاع. أنا عارف و باستخدم بتاع، لكن كل شيء في مكانه المناسب.

أظن أن أيّ إنسان وَرَد على ثالثة إعدادي يقدر على الأقل يقرا الجملة العربي بالبلدي مش بالنحوي، و يكون المكتوب مفهوم للعامة من المصريين و مش غريب على رجل الشارع العادي زي ما الحكومة بتسميه، و كأنه مثلا هوموإجبتُس. ميزة الالتزام بالإملاء القياسي أن الناس الآخرين سواء مصريين حَمَلَة الجنسية المصرية أو غيرهم ال لهم لهجة مختلفة هم كمان يقدروا يقروا المكتوب من غير مايقعوا في مشاكل من نوعية همزة أو قاف أو جيم؛ و دا بفرض أننا لقينا حلول للمشاكل الكثيرة الثانية في كتابة العامية النابعة من تغير صوتيات اللغة و عدم وضوح إتمولوجية الكلمات لكثير من الناس. حتى الصينيين ال بيتكلموا خمسين لغة مختلفة - بالعدد، مش مبالغة - عندهم القدرة يفهموا الكتابة لأنها واحدة. أظن لما نسعى لأننا نخسر دا بنفسنا لمجرد أننا عاوزين نقلد تاريخ اللغة اللاتينية نبقى أغبيا مع سبق الإصرار. الأوربيين كان في نفسهم يعرفوا يتكلموا لغة واحدة، و المحاولات الكثيرة لتصميم لغات الحديث المصطنعة شاهد على دا. نقوم احنا نتعب نفسنا علشان نستخدم لغة مانقدرش كلنا حتى في البلد الواحد نفهمها، في الاستخدامات المحتاجة لغة مفهومة على أوسع نطاق، علشان بعدها نحتاج مترجمين!

سيبوكم من مواضيع لغة ربنا و الملايكة و الكلام الفارغ دا ال بيردّده المدافعين عن الفصحى من منطلقات إسلامية. ملاحظتي هي أن الناس ال بيستخدموا الحجج دي هم من أقل الناس في القدرة و الإبداع اللغوي لأن حصيلتهم في الغالب تراثية و محفوظات. عمر اللغة العربية ماكانت واحدة، حتى في العصور ال نعتبرها النهاردا كلاسيكية و لا التطورات ال حصلت فيها انحرافات و تآمرات؛ اللغة العربية القياسية النهاردا مختلفة كثير عن لهجة قريش. أصلا أغلب دعاة الحجج دي يادوب بيقروا القرآن بالعافية، و حتى دا لأن حدّ كان ورّاهم ازاي و حفّظهم شوية من معاني الألفاظ ال كانت بلغة ناس مختلفين في عالم مختلف. زيهم زي المسلمين غير العرب الّ همّ أغلب المسلمين في العالم.

تجاهلوا ال يقولوا لكم أن العربية لغة التقعر تراثية متقعرة و مش عارف إيه. العربية المعاصرة القياسية هي اللغة ال يتكلمها اثنين متعلمين و واعين لنفسهم، واحد فيهم شامي و الثاني مغربي، لما يحبوا يتفاهموا؛ فكل ال يعملوه هو أنهم مايستخدموش التراكيب و المفردات المحلية جدا، و يحاولوا يلتزموا بلغة وسط مفهومة لهم هما الاثنين و هي مش اللغة الأم لأي واحد فيهم. في الإنكليزية مثلا نلقى received pronunciation هو مش اللغة الأم لأي شخص بريطاني، لكنها لغة المتعلمين، و كان من مقوماتها المقصودة أنه لا يمكن معرفة الأصل الجغرافي أو الطبقي للمتحدث بها؛ فهي لغة مُهندَسة.

التعقيد و الزخارف اللغوية هتفضل موجودة طبعا و لها جمالها، و هي على كل حال أحسن من أن الواحد يحب ال قال بيسموه شعر التفعيلة و إلا مش عارف إيه دا. لكن التعقيد مش مرادف للدقة و الوضوح إلا عند الناس ال هم أصلا مش بيعرفوا يناقشوا أي مسألة مجردة و معقدة بأي لغة؛ لا عربي و لا إنكليزي و لا فَيّومي، لأنهم مايعرفوش غير ثلاث أو أربع كلمات و خلاص.

سيبوكم كمان من خدعة أنها لغة المصريين كلهم و المصريين فقط. القوميين المصريين ال فاكرين أن دا ترسيخ للشخصية المصرية هيتزنقوا زنقة مالهاش حل في عقيدتهم الكتيانة بتاعة الدولة المربعة© لأنهم بِدا بيستبعدوا لهجات سكان أكثر من ثلاثة أرباع مساحة المربع. صحيح زي ما في لغات أنجح من لغات فكمان فيه لهجات أنجح من لهجات بحكم التطور و الانتقاء، لكن دا مش معناه أنها أفضل، فقط أصلح. و بما أننا عند نقطة معينة على طيف اللغات هنلاقي دايما أن لهجة إقليم ما في الدولة هي أقرب للهجة الناس في الدولة الجارة من لهجة الحكام الأغنياء ال في العاصمة، فيبقى سلّم لي بقى على الدولة القومية. صحيح أن اللغة كانت من عوامل نهوض الدول القومية و فيه أمثلة كثير على دا، من أول الألمانية المهندسة لغاية العبرية الحديثة الممسوخة مرورا بالفرنسية المفروضة بقوة القانون؛ لكن دا مقابله هو وجود لغة عربية وسط مفهومة على أوسع نطاق، حتى لو كانت شبه مصطنعة و مش لغة أم لأي حدّ، مش العكس! ثم من قال أن الدولة القومية شيء مهم أصلا أو أننا لازم نفصّل لغتنا على الحدود السياسية! ال أنا شايفه أن نموذج الدولة القومية بتاع أوربا مش نافع معنا و من أسباب البلاوي و الحرب و التخلف حوالينا.

و سيبوكم كمان من أن أغلب الناس سواء المتحمسين للعربية القياسية المعاصرة أو للعامِّية مش فاهمين الفرق بين اللغة و اللهجة. صحيح دا موضوع خلافي بين اللغويين و تدخل فيه أيديولوجيا و سياسة كثير. مش بس في العربي، دا تكرر كثير في أوربا في العصر الحديث لما دول تنقسم أو قوميات تتوزع على أكثر من دولة و يكونوا عاوزين لغتهم تكون باسم دولتهم فيدّعي بعضهم ادعاءات ديماجوجية منافية للتاريخ و لأصول اللغويات. المثال ال أذكره حاليا هو المولدوفية. لكن فيه فعلا ناس كثير جدا مش فاهمين حتى الفرق بين اللغة و الكتابة! زي ال يقول لك المصريين زمان كانوا بيتكلموا هيروغليفي أو اللغة القبطية مزيج من المصري و اليوناني! يعني لازم تبدأ معهم من البداية خالص، و دا بصراحة موضوع متعب. الهلاوس دي واردة و متكررة حتى في أوساط ناس الواحد يتوقع أنهم يكونوا فاهمين أحسن من غيرهم، و عادة تزيد في أدوار الانحطاط الحضاري زي ال احنا فيه دالوقت.

ماتسألوش في ال يقول لكم أن العامية لغة بلا قواعد. مافيش لغة بلا قواعد. قبل ما اللغويين يشتغلوا على جمع و تأصيل قواعد أي لغة فاللغة نفسها تكون موجودة. اللغة في النهاية بروتوكول لترميز الأفكار؛ و بروتوكول يعني قواعد، يعني نحو. و دا مش تناقض لأن العامِّيات العربية المعاصرة كلها - بما فيها المغربي ال ماحدّش منا بيفهمه- هي تنويعات على لغة هي في أساسها العريض عربية نحوا و مفردات و تراكيب، حتى لو داخلتها عناصر من لغات أخرى - و دا حتمي - سواء مفردات من لغة أجنبية، أو تأثيرات من لغات سابقة؛ و دا رأي أغلب اللغويين ال أغلبهم غير عرب و بالتالي مش متأثرين بصراعتنا الأيديولوجية. مايمنعش أن فيه فعلا لغات بتنفصل عن بعضها، زي مثلا المالطية ال كانت أصلا لهجة من العربية؛ لكن دي ملابسات و تاريخ مختلفين ممكن المهتم يبقى يطلّع عليهم. لكن حتى الأمثلة دي الناس دول مش داريين بها بتاتا، و مافيش في دماغهم غير مثال اللاتيني في العصور الوسطى الأوربية، ال سياقه مختلف تماما عن حالنا دالوقت.

و طنّشوا خالص المسيحيين ال عندهم مشاكل في رؤية العالم و يعتقدوا أن العربي دا بتاع المسلمين و أنهم برفضهم إتقانه فهم بيميزوا نفسهم و يأكدوا هويتهم. دول مشكلتهم أنهم زيهم زي بتوع لغة الملايكة بالضبط؛ زائد شوية تحابيش مما سبق و ردود فعل نتيجة كبت. و دول و غيرهم مش واخدين بالهم أن خلال القرنين ال فاتوا ال أخرجوا اللغة العربية من كونها لغة تراثية و فقهية و حدّثها و أعاد إنتاجها كلغة للحياة المعاصرة كان أغلبهم علمانيين و كثير منهم من المسيحيين العرب في الشام و العراق و مصر. و دول ماعندهمش إجابة عن ليه المصريين ماحافظوش على لغتهم زي الأتراك و الفرس أو الكرد أو الأمازيغ أو النوبيين، مع أن دول كلهم أصبحوا مسلمين كلهم عن بكرة أبيهم، و بدري جدا! دول لو كانوا تذاكوا و كتبوا القبطية بالأحرف العربية يمكن كانت عاشت و كنا تعلمناها كلنا جنب العربية لأنهم كانوا هينقذوها من مصير أنها تبقى بس لغة كنسية. و دول غالبا ماشافوش المعنى ال ورا العبارة ال لاحظتها مكتوبة بخط صغير بالعربية على طرف ثوب فخم جميل لأسقف مصري من القرن الثالث عشر كتبت عليه صانعته الماهرة اذكر يا رب عبدتك مارية؛ و على صوان دُلاب خشبي من كنيسة قبطية من نفس الفترة كتب عليه النجار ال أهداه للكنيسة اذكر يا رب عبدك بانوب. دا كان في معرض في المكتبة البريطانية عن أثر فنون الشرق الأدنى على التراث الفني الأوربي المسيحي.

و تجاهلوا ال للسا تايهين في أزمة عربي و لا مصري؛ دي مشكلتهم همّ لوحدهم و هم ال عاملينها لنفسهم لأن مالهاش أي مبرر و لا الحلول الأحادية بتاعتهم لها أي مميزات فكرية أو عملية، و أغلبهم عندهم جهل شديد ببلدهم و بالتنوع ال فيها زي ما عندهم جهل أكبر بمحيطهم العربي و الأفريقي، بتاريخه و ناسه و أرضه. و أغلبهم إجاباتهم للسا تدور في فلك أساطير القدماء ال تحكي عن ساميين و حاميين، و أن شجر المكرونة ينمو في مدغشقر.

ماتصدقوش ال يقول لكم أن العربية أصلا ماتنفعش للحياة المعاصرة و التقدم؛ دول بقى لهم مية سنة بيقولوا كدا تغيّر فيها العالم و تطورت العربية كثير، و قولوا لهم يبصوا لل عملوا صواريخ و سواتل و قنابل زفت ذرية و قبلها كانت منتجاتهم يبيعها ناس أميين على أرصفة مدننا، الخمستاشر جهاز الكتروني منها ببلاش؛ و كل دا و هم لا يفقهون لغة أجنبية و لا يتعلموها في مدارسهم من أساسه.

ببساطة جدا، فيه مبررات عملية تزيد من فايدة وجود لغة مفهومة على نطاق واسع بين العرب أي مجموعة من الناس أكبر من مجرد ال تصادف وجودهم في منطقة معينة يوم ترسيم حدود الدولة القومية الحديثة، و لها علاقة كمان بالقدرة على مراكمة المعرفة و العلم. ال فاكرين أن الإنكليزي ال هم أصلا بيعرفوه نص نص دا لغة تفاريح و كل شي كان و عاوزين يقلدوه مش فاهمين أن فيه لغة إنكليزية مختلفة تماما عن ال هم يعرفوها في الشات و فيسبوك، لغة علمية و قانونية منضبطة و محافظة و دقيقة تستخدم في كتابة أي شيء له قيمة و مطلوب أن أكبر عدد من الناس يفهموه بأقصى وضوح ممكن و لأطول زمن ممكن. زي ما كتبت، الأوروبيين لو كانوا بيتكلموا لغة واحدة النهاردا كانت قدرتهم زادت كثير في اتحادهم الاختياري ال هم عملوه.

أيوه فيه تحديات تواجه العربية و ال يتكلموا بها. و بعضها بسبب أننا مضطرين نستعمل تقنيات غيرنا ال اخترعها، ابتداء بالمطبعة و الآلة الكاتبة لغاية يونيكود، لكن فيه كمان مشاكل بسبب أن بعضنا أغبياء مع سبق الإصرار.

و أيوه الاستغباء الظاهري و التظاهر برفض تعلُّم كلمات جديدة و التريقة على الناس ال بيعرفوا يتكلموا بفصاحة جانب سخيف في الشخصية الشعبية المصرية. و الإعلام الحكومي الاحتكاري بغباوته ضيّع كل فرص الاستفادة من التقنيات ال كانت حديثة زي الراديو و التلفزيون في تعليم الناس و فضّل أنها تكون للتمويه و للتسلية و برامج تسطيح العلوم و الثقافة، و برضو بذريعة هوموإيجبتس مابيفهمش غير كدا. و فيه مشاكل في التعليم و أجيال مش بتعرف تتكلم أي لغة نهائيا بما فيها عامية أهاليهم.

عموما، الناس من حقهم يجربوا. و مش هنخسر حاجة، و مش صحيح أن ويكيبيديا العربية هتخسر. لأني شايف زي ما غيري شايفين أن المتحمس لويكيبيديا المصري هو غالبا مش من فئة الناس ال يتحمسوا لويكيبيديا العربية. حتى أنا مع أني مش مهتم بالتجربة - و إن كنت مهتم بنقد الأسس الفكرية للقايمين عليها - فأنا مهتم مثلا بمعاجم العاميات، لأن دي لها فايدة في نظري، و مهتم كمان بموضوع أورثوجرافيا العاميات، لأنه موضوع مثير، و طبعا أنا مش ضد العامية بشكل عقائدي، لأنها حتمية طبيعية لاختلاف الجو و الأرض و الزرع و المجتمعات، و دا برضو ببساطة.

03:11 14-12-2008

الكلام المميز بخطوط تحته (حاليا) أضيف بعد نشر التدوينة، لأني كنت كتبتها بسرعة شديدة و انفعال و لقيتها محتاجة تحسينات و توضيحات.

تداعيات,ردود,لغة
§ ألِف @ 21:35  
+   الرابط الدائم | تلقيمة تعليقات التدوينة | نسخة من شبكة CORAL

تدوينات سابقة ⇒