هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2008/10/05

حيوان البغردق

لا أدري ما الذي أوقعني اليوم على تدوينة حسن الهلالي التي يتناول فيها تصريح شيخ سعودي عن شجرة الغرقد يجتر فيه المعروف عنها في التراث الإسلامي الشعبي من أنها شجرة اليهود الملعونة و يربطه بما يدّعي أنه ظاهرة لاحظها، لتكون هذه بداية رحلة سيبيرة قصيرة أحببت أن أشارككم فيها.

أعرف منذ فترة أن الغردقة، المدينة المصرية، تسمت باسم شجيرة الغردق التي تتميز بتحملها الجفاف و الملوحة مما يمكّنها من النمو حيث لا تستطيع نباتات أخرى. تسمية الأماكن بأسماء النباتات التي تنمو فيها أو شجرة تميزها شائع، مثل جبل الزعتر و تل النرجس (ما بدا لي مؤخرا أنه حال إمبابة).

أعرف كذلك أن الغرقد و الغردق هما اسمان للشجرة ذاتها، وفقا لظاهرة قلب الأحرف في الأسماء التي تشيع في لغات و لهجات منطقتنا، و هو ما يمكن توكيده ببحثين بسيطين على جوجل بكلا الكلمتين يرجع لك كلاهما نتائج من ذات النوعية عن أنها شجرة اليهود الملعونة، و هو كل ما ما يوجد بالعربية على الإنترنت عن الشجرة!

لذا فقد أحببت أن أرى ماذا تقول ويكيبيديا العربية عن كل من الغرقد و الغردق و الغردقة، فوجدت أنه لا توجد مقالة عن الغردق؛ و توجد مقالة عن الغردقة مكتوبة كمطوية ترويج سياحي، كما توجد مقالة عن الغرقد ليس فيها سوى ما سبق ذكره من أنها شجرة ملعونة ذكرت في حديث عن الرسول.

فكان أن حررت مقالة الغردقة محاولا تحسينها معيدا هيكلة بعض ما جاء بها و مضيفا إليها معلومة أصل الاسم و قسما عن الأثر البيئي الذي أحدثته بها السياحة.

ثم أنشأت مقالة غردق كتحويل إلى مقالة غرقد التي أضفت إليها المعلومات التي كنت أعرفها حتى الآن و وضعت تحت قسم فرعي الفقرة عن سيرتها المشؤومة في الإسلام، بما أنها معلومة، لكنها ليست كل ما يمكن معرفته عن الشجيرة و لا أهم ما يمكن معرفته عنها.

و لأني أردت أن أعرف الاسم العلمي للشجرة و لأن أتأكد من كونها الشجرة التي أظنها، فقد توصلت بعد بحث سريع إلى أن الاسم الإنجليزي الشائع لها هو boxthorn و كان هذا كل ما أحتاجه لأجد ما أريد معرفته في ويكيبيديا الإنجليزية.

فعدت و أضفت إلى المقالة العربية ملخصا لجزء من المعلومات الأحيائية التي وجدتها عن الشجيرة، حين لفتت نظري معلومة وردت في المقالة الإنجليزية عن أن الغرقد قد ورد ذكره في العهد القديم في سفر الأمثال في الآية 5 من الأصحاح 22 على أنه يحف طريق الضالين. الترجمة تقريبية نقلا عن الإنجليزية، و بالرغم من أني اطلعت على الترجمة العربية للسفر إلا أنها لا تحدد نوع الشجرة و يشير إليها بتعميم أنها شوك، و هو بضع من كثير مما فُقد في ترجمة هذا النص العتيق.

الجميل في ويكيبيديا أنها تمكنك من مطالعة مقالات بلغات مختلفة عن الموضوع ذاته، كل منها يضيف شيئا و يلقي الضوء من زاوية مختلفة، و أحيانا متعارضة، لكن الصورة الكلية تكون من أكمل ما يمكنك الحصول عليه مع قليل من التركيب العقلي. لذا فقد طالعت المقالة العبرية عن الغرقد الذي يعرف فيها باسم أطد אטד لست متأكدا من التصويت كما وجدت فيها أنها ذكرت في سفر القضاة في حادثة معينة.

وجدت كذلك أن أحد أنواعها التي تنمو في الشرق الأدني يعرف بالإنجليزية باسم Arabian Boxthorn اسمه العلمي Lycium shawii و بالعبرية אטד ערבי (أطد عربي).

أي أن شجرة اليهود الملعونة في التراث الإسلامي، هي كذلك شجرة الضالين في التراث اليهودي!

طبعا الموضوع ليس فيه أية ماورائيات. جل الموضوع أن تراث المنطقة يرى في الأشجار غير المفيدة التي وحدها تنمو في الأراضي البور شرا و رمزا لقوى الظلام الكونية و يضفي عليها تلك الهالة الملعونة، عبر الديانات، و هو التراث الذي حفظته لنا النصوص المقدسة؛ و قد يسقط ذلك على العدو اللدود للحضارة\الثقافة المصدر. مماثلا لما نجده في ميثولوجيا الشعوب المختلفة عن الاشجار المسكونة أو المعبودة أو الحكيمة أو اللئيمة.

الصور التي وجدتها للغرقد هي للأنواع التي تنمو منه في أماكن أخرى من العالم، و تختلف عن الأنواع التي تنمو في منطقتنا، لكني وجدت في المقالة العبرية صورة لنوع منها ينمو في فلسطين فضمنتها في المقالة العربية. لم أعثر على صور حرة لنوع الغردق الذي ينمو في مصر، فمن كانت لديه صورة جيدة لواحدة فليرفعها على ويكيكومنز.

من الفوائد الثانوية للرحلة أني تعلمت أن كلمة شيح في العبرية שיח تعني شجيرة عموما، و ليست اسما لنبات محدد كما هي في العربية.

و بهذا عزيزاتي و أعزائي نصل إلى نهاية رحلتنا السيبرية اليوم، التي أتورط يوميا في ما يشابهها.

أما عنوان التدوينة فهو موضوع آخر لا أظنه يهمكم، لكني أؤكد لكم أنه ليس من سكان غابة الست نعامة و لا هو مثل الفيمار حيوان سياسي منهار.

(13) تعليقات

  1. تدوينة لطيفة

    الشجرة المقصودة مذكورة في سفر القُضاة إصحاح 9 في قصة “أبيمالك” سادس قضاة شعب إسرائيل. باختصار، يروي يوثام ابن جَدعون – أخو أبيمالك – للشعب “حدوتة” عن الأشجار حين تحاول أن تختار من يملُك عليها. ترفض كل الأنواع الجيّدة من الشجر المُلكَ تباعاً و لا يتبقى في النهاية إلا شجرة “العوسج” buckthorn المُحتَقرة. و لكن لأن جميع الأشجار ذات الأصول النبيلة (التين/ الزيتون/ الكرمة) لديها ما هو أفضل من الملك، تطلبن من “العوسج” أن يملك على الأشجار.يقول العوسج : “إِنْ كُنْتُمْ بِالْحَقِّ تَمْسَحُونَنِي عَلَيْكُمْ مَلِكاً فَتَعَالُوا وَاحْتَمُوا تَحْتَ ظِلِّي. وَإِلاَّ فَتَخْرُجَ نَارٌ مِنَ الْعَوْسَجِ وَتَأْكُلَ أَرْزَ لُبْنَانَ!”
    قصَد “يوثام” أن يشير لأصل “أبيمالك” المتواضع، فهو أخوه حقاً لكنه ابن لأبيه من جارية. و الحدوتة تحمّل الشعب مسئولية ما سوف يحدث لهم لسوء الاختيار، و هو ما حدث بعد ذلك فعلاً في حرب أهلية انتهت بمقتل “أبيمالك” – أوانتحاره.

    الغريب أن الشجرة فعلاً محتقرة في التراث اليهودي و الإسلامي معاً؛ و التفسير الذي تقترحه يبدو أقرب للمنطق.

      مينا جرجس @ 11:33 2008/10/06

  2. شوقتني إشارتك عن أصل إسم إمبابة.
    وجدت في الويكيبديا أن الكلمة بالأمهرية تعني شجرة الدوم
    http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%A5%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D9%87&oldid=2187182

      عمرو عزت @ 22:47 2008/10/06

  3. مينا، حسب مقالة ويكيبيديا العربية فالعوسج هو الغردق العربي Lycium shawii! حتى إن المقالة تذكر حادثة يوثام و أبي مالك.

    عمرو، هل تعلم إن كانت حقا يوجد نخيل الدوم قرب سوق الجمال؟ لو فكرت في زيارة استكشافية يوما فلا تنس الكاميرا.

      ألِف @ 10:30 2008/10/07

  4. Very interesting and informative post!! So now i finally know what “3awsaj” is :D (among other stuff)

      Evaluna @ 09:40 2008/10/08

  5. لي تفسير آخر للقضية، بحثت سريعا في موسوعة أحاديث، فلم أجد رواية عدها العلماء صحيحة سوى رواية أبي هريرة. وإن كان ما سأقوله عن أبي هريرة قد يعده البعض كفرا إلا أنه ما أومن به وما أتبعه في تحديد صحة حديث ما.

    أولا: إن أي رواية لأبي هريرة تتطرق إلى بني إسرائيل من قريب أو من بعيد كهذا الأثر أو كحديث الساعة المستجابة من يوم الجمعة أو حديث خلق الله للكون في ستة أيام وغيرها ترد على أساس أنها نقل مباشر من أحبار اليهود أوعلماء المسيحية لم ينقلها لنا غيره عن الرسول. فهي برأيي تدليس على لسان الرسول.

    ثانيا: أي رواية من أبي هريرة لا تؤيدها رواية أخرى من صحابي آخر يجب أن تكون محل شك.

    للتزود من هذه المعلومات اقرأ كتاب د.مصطفى بوهندي “أكثر أبو هريرة”.

    دمت سالما مدونا

      رأسمالي @ 06:04 2008/11/02

  6. رأسمالي،

    كلامك وجيه. لكني أحب أن أنظر لمثل هذه المسائل من سياق ثقافي و من خارج إطار سياق أي دين محدد.

    عموما، اكتشفت بعد كتابة هذه التدوينة، و تكاسلت عن تحديثها، أن “الغردق” \ “الغرقد” ليس نبتة محددة، بل اسم عام لفئة من النباتات تشترك في صفات، و أن هذه النباتات لا تنتمي علميا إلى ذات الجنس. لكن هذا متوقع في مسميات بهذا القدم.

      ألِف @ 17:06 2008/11/05

  7. قمت بمراجعة النص الأصلي (العبري) في سفر الأمثال وهو لا يذكر الغرقد אטד بل كلمة צנים وهي “شوك طويل ينبت في أرض البور”. ولو راجعنا الترجمة الإنجليزية الدولية الجديدة لوجدناها “In the paths of the wicked lie thorns and snares” أي أنها لا تذكر الغرقد…

    الترجمات القديمة لم تكن عن اللغات الأصلية بل كانت تترجم عن ترجمة أخرى لذا يفضل الاعتماد على الترجمات الأحدث.

     histolo2 @ 13:01 2008/11/17

  8. مرحبا هستولو،

    قد يكون كلامك صحيحا، فأنا لم أطلع على النص التوراتي القديم، بل أتيت بكلمة אטד من ويكيبيديا العبرية في المقالة المذكورة، التي ربما تستخدمها كاسم معاصر للنبات، أو ربما تجتهد في تخصيص الاسم الذي كان النص القديم أشار إليه بتعميم. تلك المقالة هي التي تشير إلى موضع استخدامه في التوراة. أنا لا أعرف العبرية.

    مقالة ويكيبيديا العبرية ذاتها وصلت إليها عن طريق المقالة المقابلة في الإنجليزية، Boxthorn؛ و التي اخترتها بدورها بعد أن بحثت عن ترجمة غرقد محاولا معرفة أي جنس من النباتات هو. هذه منهجية يحتمل وجود أخطاء بها، كما أن ذلك كان قبل أن أكتشف ما ذكرته في تعليقي السابق من أن حتى “الغرقد” ليس اسما لنبات محدد، بل يبدو أنه يشير إلى جنسين مختلفين من النباتات – على الأقل.

    كذلك كلامك صحيح فيما يتعلق بنص الكتاب المقدس في الإنجليزية، و الذي كنت اطلعت عليه و لاحظت وقتها – و كنت أتوقع – أنه لا يذكر اسما محددا للنبات، بل اسما عاما و هو “الشوك” thorn. هذا النمط من التعميم مشهود حتى في الاستخدام العربي التراثي و المعاصر.

    الفقد في الترجمة كنت أتوقعه و أشرت إليه في التدوينة الأصلية، و عدم وجود مقابلات مباشرة بين أسماء الأنواع متوقع كذلك، لاختلاف البيئات.

    أشكرك على التدقيق، و أرجو أن يكون تصويبي التعليق مرضيا.

      ألِف @ 13:54 2008/11/17

  9. قال الإمام مسلم رحمه الله تعالى في صحيحه :
    حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب – يعنى ابن عبد الرحمن – عن سهيل عن أبيه عن أبى هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال « لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون ، حتى يختبئ اليهودى من وراء الحجر والشجر ، فيقول الحجر أو الشجر : يا مسلم يا عبد الله هذا يهودى خلفى فتعال فاقتله ، إلا الغرقد فإنه من شجر اليهود » .

    قال الإمام النووي رحمه الله تعالى :
    (والغرقد نوع من شجر الشوك معروف ببلاد بيت المقدس ، وهناك يكون قتل الدجال واليهود . وقال أبو حنيفة الدينوري : إذا عظمت العوسجة صارت غرقدة )

    و حديث النبي صلى الله عليه و سلم له علم مستقل بذاته يتطلب مراجعة و توثيقا و لا يحتمل أي أخطاء عفوية .

    لي ملاحظة على استخدام لفظ : التراث الاسلامي الشعبي !!!!!
    هذه الجملة إن دلت على سيئ إنما تدل على قصص و حكايات قادمة من مختلف بقاع الأرض العامرة بالمسلمين من الصين حتى ترنداد و توباجو .

    و الحديث الشريف الصحيح المتصل بالنبي صلى الله عليه و سلم أبعد بعد السماء و الأرض عن القصص و الحكايات الشعبية. تعالى رسولنا الحبيب و حديثه الشريف عن ذلك تماما .
    أنصح دائما بمراجعة الأحاديث من خلال الكتب الستة و كذلك التحقق من سند الرواية تجنبا لسوء الفهم.

    و شكر الله لم اتبع الحبيب محمدا اللذي لا ينطق عن الهوى.

      الحاج شاكر @ 03:38 2008/11/25

  10. يا جماعة ابعدوا عن مدونة حسن الهلالي ..

    لأنها مدونة فعلا بتسعى لتخريب العقيدة ..!!

      http://ebdaa.yoo7.com @ 13:25 2009/03/04

  11. لا أحب ان اخوض في هذه المسأله المشتبكه
    ولكن على أية المعلومات التي ذكرها صاحب المدونه جديره بالاهتمام

      رمزي @ 01:47 2009/03/29

  12. كلام جميل جدا يا احمد وكويس انك ضفت للويكيبيديا المعلومات دى
    كان ليا ملحوظة لأنى متخصص فى اللغة العبرية
    ان كلمة שׂיח وتقرأ : سيّاح ،هى بالسين وليس الشين
    حرف ש يعبر عن المنطوقين : س و ش
    الفرق فى أن النقطة فوق الحرف اذا كانت على الجانب الأيمن من الكلمة تعنى هنا ش
    أما لو على الأأيسر فهى سين
    والكتابة العبرية الحديثة فى الصحف والكتب المطبوعة لا تهتم باضافة نقطة حرف الشين لأنها الأشيع،والعكس بالنسبة للسين لأن عدد الكلمات التى تبدأ بالسين فى العبرية قليلة
    ملحوظة أخيرة : هناك قيمة صوتية أخرى لحرف السين هو :
    حرف اسمه سامخ ס
    ومنطوقه سين وهو الأشيع فى نطق السين

    تحياتى

      محمود مندور @ 20:04 2009/06/30

  13. تدوينة رائعة ومعلومات مهمة لأول مرة احاول ان اكتشف في محرك بحث غوغل عن صورة لهذه الشجرة فوجدت الكثير منها .

      منتديات عبر @ 08:29 2009/09/12

عذرا، التعليقات مقفلة.