هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2008/02/02

من كنوز البرنامج الثاني

لبرهة انشغلت في مشروع طالما أردتُ القيام به، و هو أرشفة ما أستطيع من أعمال إذاعة البرنامج الثقافي الدرامية.

وجدت بعد تفكير أن الطريقة السانحة لي حاليا هي التسجيل من الراديو، و وجدت أن أفضل طريقة لفعل ذلك هي استخدام مشغل موسيقا محمول، و ذلك بعد أن استبعدت تركيب بطاقة موالف راديو في حاسوبي الشخصي لعدم عملانية هذا الحل بسبب الأعطال المتكررة التي تصيب حاسوب شخص كثير التجريب مثلي، و بسبب انقطاعات الكهرباء التي لا يمكن التنبؤ بها، و عدم قدرتي حاليا على شراء مركم طاقة UPS.

كان أحد الحلول الأخرى المطروحة هو التسجيل من قناة الساتل نَيل سات التي تَحمل ذات الإذاعة، إلا أن هذا الحل كذلك يحتاج إلى تأمين مصدر طاقة و جهاز فك ترميز إرسال الأقمار الصناعية، بما أنني لن أستطيع الاستئثار بالذي في منزلنا لي وحدي.

كما بحثت في حلول تتضمن صندوقا صغيرا يستعمله الموسيقيون كل وظيفته أن يحول الصوت التناظري الداخل إليه إلى مجرى في صيغة WAV يكتبه إلى وسيط تخزين خارجي يتصل به بوصلة USB. عيب هذا الحل رغم مرونته الشديدة هو احتياجه إلى راديو منفصل و مصدر للطاقة له و لوسيط التخزين الذي غالبا ما سيكون قرصا صلبا عاديا، و هذا التجهيزة يكون تشغيلها بغير UPS غير مضمون.

لذا فقد بدأت العام الماضي البحث عن مشغل موسيقا تكون به إمكانية التسجيل في صيغة WAV و أن يكون به راديو FM يستطيع التسجيل منه؛ كذلك اشترطت أن يمكن للجهاز أن يعمل بوصله بالكهرباء علاوة على مركمه (بطاريته) الداخلي؛ أي أن لا يقتصر شحنه على وصلة USB (بالرغم من أني حصلت لاحقا و بدون رابط بهذا المشروع على مقبس تحويل ما بين فيشة الحائط و مقابس USB لشحن الأجهزة)، و أن يكون وسيط التخزين فيه ذي حجم لا يقل عن 4 جيجا بايت، تكفي بضع ساعات من التسجيل غير المضغوط ذي الميز 32 كيلوهرتز و هو المَيْز اللازم لحفظ كل الخصائص الصوتية لإذاعة إفإم، و أن يكون وسيط تخزين البيانات غير ميكانيكي، لعمر أطول و تحمل أكثر لظروف صعبة لا تخلو من الصدمات و الحوادث، كما فضلت أن تكون به وظيفة التسجيل المبرمج أو على الأقل المؤقت بعد بدء يدوي.

و على غير ما توقعت فقد كان البحث مضنيا و الخيارات قليلة. فمواقع الشركات المنتجة لا توفر البيانات بشكل واضح و تُغفِل ما تظن أنه لن يهم كثيرا المستهلك المستهدف من تلك المنتجات، و تركز على اللون و الشكل و استعراض إمكانات تشغيل ملفات الفيديو و الصور و هو ما لم يكن يهمني. و أحيانا ما تَغمُض المواصفات و تتنوع حسب إقليم البيع بحيث يكون افتراض وجود وظيفة معينة في المنتج مخاطرة عند الشراء من الإنترنت. خاصة إذا ما كان الشراء يستوجب التنسيق مع شخص يسافر إلى مكان من تلك التي يمكن فيها ضمان وصول البضائع المشتراة عبر الإنترنت بالبريد بسلام، أولا؛ و دون ابتزاز، ثانيا. بدا لي أن توافر المواصفات المطلوبة كلها في جهاز واحد يبدو مستحيلا فاضطررت للتنازل عن ما ظننته أقلها أهمية و هو إمكان التشغيل اعتمادا على الكهرباء.

و بالفعل اشتريت الصيف الماضي جهازا جيدا يميزه صغر حجمه، حملته لي معها من الولايات المتحدة صديقة، ثم اكتشفت أنه، على ما يبدو بسبب إندماج مكوناته الشديد و ربما جودتها المتوسطة، فإن التسجيلات به لم تكن نقية الصوت بشكل يرضيني و إن كان الاستماع به لتسجيلات أجهزة أخرى لا يشوبه عيب تميزه الأذن.

و رغم علمي بوجود برمجيات - منها ما هو حرّ - تساعد على تنقية الصوت إلا أنني لم أرغب في اعتماد هذا الإجراء لعلمي بأنه سيقلل كثيرا من جودة الصوت، و كذلك لأني لم أرغب في إضاعة المزيد من الوقت في تلك العمليات فوق ما كنت أستغرقه من وقت طويل في تحرير التسجيلات لقص الزوائد عند بداية البرامج و نهايتها ثم تحويل التسجيلات من صيغة التسجيل WAV إلى أخرى أكثر جدوى في التخزين و النقل عبر الإنترنت و إن كانت لا تزال مناسبة للأرشفة لكونها صيغة غير فقودة lossless هي Flac؛ و الأهم من ذلك هو الوقت الطويل أيضا الذي كان يستغرقه البحث عن أسماء الأعمال و مؤلفيها باللغات الأصلية التي كُتبت بها استنادا إلى ما ورد في التسجيلات و تضمين تلك المعلومات إلى جانب بيانات فوقية meta data أخرى في متون الملفات الصوتية.

خاب أملي قليلا عندما وجدت أن إذاعة البرنامج الثقافي تذيع برامجها في صوت مفرد غير مجسّم (مونو) بالرغم من أنها تذاع بتوليف إفإم الذي يتميز بقدرته على حمل الصوت ستيريو! لكن نظرا لأن البرامج التي تذاع يغلب فيها الكلام على الموسيقا - فيما عدا شروحات الحسين فوزي و برنامج آخر أو اثنين - فلم يكن هذا عيبا قاتلا، و هذا هو غالبا المنطق الذي اتبتع إدارة الإذاعة - بخلا أم توفيرا، لا أدري.لكني وجدت على أي حال أنه من المجدي التماس إجراءً يحذف قناة من المتماثلتين اللتين تُحفظان في ملفات التسجيل، توفيرا لحجوم التخزين عند الحفظ و توفيرا للوقت عند التحرير ثم الرفع، و تعرفت في سبيل هذا على أداة تحرير الملفات الصوتية Sox.

التسجيل من الإذاعة كان يعني التأثر بعوامل عديدة، أبسطها تقلبات المناخ التي تؤثر على جودة الصوت و أسخفها التقلبات التقنية في هيئة اتحاد الإذاعة و التلفزيون، بحيث لا يمكن التنبؤ بجودة التسجيل إلا بعد الانتهاء منه، مما يعني التوقع الدائم لأن أحذف تسجيلا بسبب تدهور الجودة في جزء كبير منه، تصل أحيانا إلى غياب كامل لأي صوت مفهوم، بلا سبب مفهوم، حيث أني غالبا ما أستمع من راديو آخر أثناء التسجيل و لا يبدو لي ما ينذر بهذا السوء في التسجيل.

تطلّب التسجيل كذلك الاستعانة بهوائي سلكي خارجي يقرب طوله الأمتار العشرة، و هو الوسيلة الوحيدة التي تقلل من ضوضاء الخلفية إلى حد مقبول؛ تسبب تعليقه في سقف الغرفة ما بين أرفف الكتب و مصابيح السقف إلى مشابهتها محطة من مشروع البحث عن ذكاء خارج الأرض، أو مشروع التجسس العالمي إيكلون.

صورة الجهاز MSI MEGA Player 536

و بالرغم مما سبق فإن الأمر سار على ما يرام لبرهة قبل أن يصاب ميجا مدعوق، و هو اسم الجهاز الذي أطلقته عليه مالكته التي أعارتنيه بدلا من ذلك الذي اشتريته، في عدة حوادث متتالية تسببت في النهاية في عطبه إلى حد قلّت معه فائدته كثيرا، زاد من وطأتها اعتماده على وسيط ميكانيكي للتخزين على غير ما كنت أظن و أتمنى، و هو قرص صلب طوله بوصة واحدة، و تنذر بدنوّ أجله المحتوم. مما أدى إلى انحسار بالغ في إنتاجية المشروع أظنه سيستمر.

بقدر ما كان ذلك مُكسبا للمعرفة بقدر ما كان بطيئا. ففي غضون شهرين راكمت ما يقرب دستتين من الأعمال ذات الجودة المقبولة كنت أرفعها أولا بأول إلى أرشيف الإنترنت، و هي عملية كانت تستغرق وقتا طويلا و أفادت من زيادة سرعة الرفع في وصلة الإنترنت، و تطلبت تركيزا يتخلل أعمالي الأخرى و يؤثر عليها إلى حد ما.

من ضمن تلك البرامج الإذاعية مسرحيات كنت استمعت إليها عند بداية اكتشافي إذاعة البرنامج الثقافي، مما حداني للتفكير في إن كان تسجيل كل الأعمال الدرامية سيتطلب ستة عشر عاما أخرى من المتابعة. و مع هذا فإني لا زلت في انتظار أعمال أخرى أحببتها و لم أستمع إلى إعادتها و أظل منشغلا بما إذا كانت تذاع في تلك الأوقات التي أكون فيها منشغلا عن التسجيل.

لكني سعدت عندما عرفت أنه يوجد آخرون مهتمون بالفكرة تابعوا السؤال عن تطورها، و ازدادت سعادتي عندما وجدت تعليقا مشجعا من شخص أسعده جهدي، و علمت أني لست الوحيد الذي يحب أن تبقى تلك الأعمال، بجيدها و متوسطها للأجيال المقبلة، في زمن لا يستغرب فيه تلف أشباه الأرشيفات الوطنية التي لدينا بسبب الإهمال و القدر و تبديد بعضها بسبب الفساد و طمع. لا أظن أن تجربة الإذاعة الغنية هذه ستكرر مستقبلا، فلن تخصص دولة أخرى من الميزانية و الجهد لتكرار هذه التجربة؛ الظروف تغيّرت عن زمن الثقافة الجماهيرية.

لا زلت أتمنى أن أضع - أو أحدُ المتحمسين للفكرة - يدي على نسخ من التسجيلات الأصلية لتلك الأعمال لنرقمنها و نسِمها بقدرٍ وافٍ من البيانات و ننشرها على الإنترنت. بل جرفني الخيال يوما في أن يجري هذا المشروع بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية التي تضم نسخة كاملة دائمة التحديث من أرشيف الإنترنت.

أنا الآن أبحث عن بديل لخالد الذكر، ميجا، الملقب بالمدعوق؛ أو بديل لذاكرته، و أحب أن أتعرف على بدائل و اقتراحات لكيفية مواصلة هذا العمل.

هذا ما كان، و هذه تجربتي مع أرشفة الصوت أوثقها للمهتمين بالأرشفة و هواة التسجيلات و الرقمنة.

عنوان التدوينة هو عنوان برنامج يقدم على إذاعة البرنامج الثقافي تذاع فيه تسجيلات من أرشيف برامجه.

16:38 17-02-2008

إلى الآن، و حتى من قبل أن أنشر هذه التدوينة، فإن أكثر التسجيلات تنزيلا هي مسرحية بعنوان مدرسة الفضائح! مع أنها مسرحية سخيفة و ليس بها مشهد جنسي واحد. يا حرام. يبدو أن زبائن منتديات الفضائح وصلوا إلى الأرشيف؛ الحق يا ميلاد. و الفارق كبير إذ تعدت 342 تنزيل بينما لم يتجاوز أكثر التسجيلات تنزيلا بعدها، و هي مسرحية البرج، 39 تنزيلا؛ عند كتابة هذا التحديث.

(26) تعليقات

  1. و اخيرا ميجا مدعوق اخد حقه , عقبال فلفل و انتيكة
    :)

      مالكة ميجا مدعوق @ 09:18 2008/02/02

  2. Buy yourself a Nokia N800 (NOT N810)

    Linux + fm radio receiver + 2 MMC/SD slots (8 gigs each = 16 gigs) and enjoy ;-)

      Mohammed Sameer @ 02:23 2008/02/03

  3. فيما يبدو ان اكل العيش طغى على كل شئ ، وان انى لم اكن اصيل فيما اهوى

      Mohamed A. Ghaffar @ 09:45 2008/02/03

  4. جربت مشغل سوني من قبل و لكن جودة استقباله للإرسال سيئة في بعض الأحيان و مثله SanDisk
    و رأيت آخر ماركة Archos في راديو شاك بضعفي سعر سوني على الأقل ويبدو أنه أعلى جودة و إمكانيات كما أنه أحد الطرازات التي يدعمها Rockbox -the open source mp3 palyer frimware
    ليس عندي معلومات عن أجهزة الراديو الرقمية القائمة بذاتها و إن كان بودي أن أحصل على واحد، بالتأكيد سيكون أكثر كفاءة من ذلك المدمج في مشغل mp3

    لكن هناك سؤال شغل هاجسي من قبل عن إعادة البث و حقوق الملكية، فالإنترنت هي وسيلة نشر في حد ذاتها، فإن كان يحق لي أن أقوم بتصوير جزء من كتاب أو تسجيل فقرة من بث إذاعي أو تليفزيوني قامت جهة ما بإنتاجه و تمتلك حقوق بثه، إن كان لي تسجيله للاحتفاظ الشخصي فما مدى المسئولية الأخلاقية أو الحرج من إعادة نشره على الإنترنت دون الاضطرار لأخذ موافقة ما؟

      amr @ 13:58 2008/02/03

  5. عزيزي سمير،
    كنت وقعت على Neuros II و وجدته مثاليا وقتها و هو صندوق يعمل بلينكس، لكن إنتاجه كان قد توقف.
    سأنظر حتما في الجهاز الذي رشحته.

    محمد عبدالغفار، دائما ملحوقة.

    عمرو،
    نظرت في حلول تتضمن أجهزة التسجيل و الراديو الرقمية عالية الجودة، لكن معظم تلك الحلول كان مكلفا كما تتطلب تجهيزات أكثر مما كنت مستعدا لتحمله، كما أنه لا يحل مشكلة سوء استقبال الإذاعة!
    و لهذا فقد فكرت في حل يتضمن استقبال الإرسال من ساتل نايلسات. لكنه يحتاج مصادر طاقة و تجهيزات استقبال من السواتل، مكلفة و كبيرة؛ شغلانة يعني، و مع هذا فهي لا زالت جذابة في نظري.

    كنت قد أعربت عن رأيي في موضوع حقوق الملكية الفكرية في هذه الحالة في تدوينة سابقة، و ملخصه: أن من حقنا أن نحفظ و نتداول هذه البرامج التي أنتجتها مؤسسات الدولة (في طورها الاشتراكي) بأموال الشعب و لأجله؛ و هي بالمناسبة السياسة الرسمية للدول عديدة، خاصة أني لا أتكسب من هذا العمل (على العكس) كما أني لست أحرم خزانة الدولة من موارد كانت ستحصل عليها لأن هذه الأعمال غير معروضة للبيع للمستهلكين بأي وسيلة. الحق الأدبي محفوظ. هي ذاتها فكرة “هواة التسجيلات” المقبولة في العالم كله، لكن بسبب كون إنترنت هي الوسيط فقد يكون الأمر مربكا التفكير فيه.

      ألِف @ 04:12 2008/02/04

  6. أعلم أنكم – أهل المصادر المفتوحة – قد لا تقدرون منتجات أپل بقدر كاف ، لكنني أظن أن آي-پود منتج جيد ، و شديد الثبات ، و معدوم المفاجأت أثناء العمل ، و لكنه لا يدعم الراديو ، لذا وجب عليك جلب وسيلة مساعدة رخيصة نسبيا
    http://www.altatechnology.co.uk/product_info.php?products_id=875
    و لكن الوسيلة الأكثر ضمانا و احترافية ، و إن كانت قد تزيد من كلفة المشروع ، هي استخدام الإم دي ، أو القرص المصغر
    http://wallstreetphoto.net/Sony-MZNF520D-Net-MD-Walkman-Tuner/M/B000H5E11W.htm
    و هو أقل كلفة على المدى الطويل لأن اسطواناته يمكن تدويرها دوما ، فضلا عن أنه يسجل بكفااءة تصل لـ ٤٨ مما يجعله أفضل من القرص المضغوط العادي.
    الأكثر أهمية هو انك يمكنك اتمام المهمة كلها على جهاز واحد ، يشغل الراديو و يسجل بصيغة غير مفقودة wav or aiff ، و يسهل نقلها أو تحويلها ، و عالبية انواعة مدعومة بمصادر إدخال ستريو ، إن احتجت توصيله بمولف راديو أكثر جودة.

    تحية للمثابرة
    :)

      Ahmad @ 13:54 2008/02/07

  7. http://www.dvd4arab.com/showthread.php?t=756029
    هناك اهتمام واضح بالبرنامج الثقافى

     anonymous @ 02:52 2008/02/09

  8. لماذا لم تتوجه لمقر الاذاعة والتلفزيون وتقابل مدير البرنامج الثانى وتعرض عليه مشروعك…طبعا سيرفض او يماطل الا لو كان من الكافرين بالروتين او ممن لا يعتبرون مثل هذه التسجيلات الرائعة “عهدة” لا ينبغى التصرف بها الا باوراق وسندات يزينها ختم النسر ‘رضى الله عنه’..فى هذه الحالة يمكنك البحث عن احد العاملين الاكثر استنارة وحداثة بالاذاعة عله يساعدك فى الحصول على هذه الكنوز..

    الاذاعة كانت فعلا كنز ولكن للأسف تغيرت كثيرا.مثلها مثل القسم العربى بالاذاعة البريطانية الذى فقد جل رونقه وبهائه واصالته بعد ان تقلصت ميزانيته وهجره مذيعوه الى الفضائيات اللعينة وسيطر عليه الكثير من المصريين-مع انى مصرى-الذين لا تستطيع ان تميز اصواتهم من بعض ولا تقف لاحدهم على اسلوب مميز كما كان يحدث من قبل فى سنوات مجد القسم العربى…لا اعرف ما الذى دفعنى للحديث عن القسم العربى بالاذاعة البريطانية الا ان تيار الحديث جرفنى وتراودنى نفسى عن البكاء تحسرا على ضياع لحظات السعادة التى عشتها مع متابعتى الحميمية للاذاعة…

    موفق فى مشروعك..

    بالنسبة للمسجلات التى تبحث عنها…ممممم…الواقع انا اجهل من دابة فى مثل هذه الامور..

    اليك التحية والتقدير..

     Emad @ 00:45 2008/02/10

  9. أحمد، أشكرك على الاقتراحات، و الحقيقة أني أجدها مغرية جدا جدا، مع أني فعلا لم ألتفت إليها بداية!
    مع هذا نقطة اعادة الاستخدام غير ذات وزن لأنه في هذا لا يختلف عن أي ذاكرة صلبة أو ميكانية، و لأني لا أستبقي شيئا على وسيط التخزين أيا كان، و كذلك نقطة الميز العالي للتسجلات لأن جودة إذاعة إف إم يشملها ميز 32 ك.هرتس و يزيد.

    المجهول، لم أجد في الرابط ما يتعلق بموضوعنا، ربما تغير محتوى الصفحة.

    عماد، فكرت في محاولة الوصول إلى مسؤول في الإذاعة و عرض الفكرة عليه، لكني حتما لم أفكر في أن أذهب إلى مقر الإذاعة لفعل ذلك. هل مررت من أمام مبنى الإذاعة مؤخرا و رأيت كيف يعامل على أنه قاعدة عسكرية؟ أنا غير مهتم بتاتا بمحاولة شرح ما أريد لصفوف رجال اﻷمن المتتابعة. أصلا، الدخول يحتاج إلى دعوة و تصريح مسبقين. لكني كنت اعتبرت اقتراحك الآخر إلا أني لم أفلح في الوصول إلى مستنير. ألك سبيل؟

    بمناسبة بي بي سي، فقد زرت مقر القسم العربي في بُش هاوس عدة مرات في 7-2003؛ كما أن أحد الأصوات المعتزلة فيه، و هو محمد سليمان، صديق عزيز لوالديّ (لكنه لم الداعي للزيارة).

      ألِف @ 20:27 2008/02/12

  10. الثلاثاء القادم تذاع مسرحية “في انتظار جودو”. ادعوا معي آلهة الطيف أن يحسن الجو ليصفو الإرسال، و ألا تنقطع الكهرباء و أن لا يتعطل المسجل أثناء أو بعد التسجيل.

    و بالمناسبة أحب أقول للمسؤولين عن الإذاعة: أن الصيغة الجديدة للعرض اﻷسبوعي للبرامج مملة و مضيعة للوقت. ما الميزة في عرض مقتطف صوتي من كل برنامج قادم قبل حلول موعده بأسبوع! و لم الإطالة في المقدمات و الشروحات لما يفترض أنه سيعاد في متن البرنامج نفسه! وفروا جهدكم و وقتنا. اقول لكم؛ اعملوا موقع على الوب.

      ألِف @ 20:12 2008/02/15

  11. احم احم
    وصلتنا رسالتك و بنعتذر جدا و اطمن خالص هنلغى كل التغييرات اللى ضايقت سعادتك
    احنا يهمنا ايه غير راحة معاليك

    احم

      مسؤولين الاذاعة @ 22:12 2008/02/16

  12. اممم .. حقيقي ظريف .. انا لست من متابعي الراديو عموما ، لكن مررت على بعض العناوين و وجدتها ظريفة تنبيء بساعات مسلية – بالذات مدرسة الفضائح دي :) – .. شكرا ع المجهود !

     ghost @ 18:16 2008/02/17

  13. Why to waste your time like that ?? are you going to make money out of it ??? if yes go ahead IF no just move on doing something profitible ….stop the Communism Mentality ……

      El Hag Shaker @ 21:35 2008/02/21

  14. يا حاج شاكر، لولا أني عارف أنك تلاعبني كنت قلت أن أمريكا غيرتك.

      ألِف @ 16:56 2008/02/26

  15. Belive me Ahmed ….All our times been watsed in non productive activities is going to lead us to poverty …we are in a real critical situation and we can’t afford wasted energies or ideas

      El Hag Shaker @ 16:19 2008/02/27

  16. نعم مررت كثيرا فى الواقع ويهيلنى كما يهيلك هذه الكم من الحراسة!!!
    معذرة فلا يمكننى التعليق على هذه النقطة اكثر من هذا.
    بالنسبة لسؤالك فانا لا املك فى الواقع ى سبيل للتواصل مع اى مستنير فى هذا المبنى المخيف…
    تمنياتى لك بالتوفيق وقد بدأت فى تحميل المسرحيات والاستماع لها وان شاء الله ابدى رأيي فيها تباعا..
    بمناسبة بى بى سى العربية ارجوك تكتب بوستا عن زيارتك لهذا المكان الساحر او الذى كان ساحرا

     emad @ 02:53 2008/03/03

  17. نسيت ايضا ان الفت نظرك الى امكانية تطبيق تجربتك مع البرنامج الثانى على الروائع التى تذاع عبر البرنامج العام يوميا بعد الثانية صباحا
    انا متابع جيد للاذاعة منذ فترة خلال هذا الوقت
    السبت تذاع دعوة اذاعية لمسرحية ويعرض تسجيلات اذاعية لمسرحيات رائعة من زمن المسرح الجميل طبعا المسرحيات غير موجودة بشك مرئى فى اى مكان,كنت قد سجلت منذ زمن طويل مسرحية نادرة لاسماعيل ياسين لكن على اشرطة كاسيت من خلال هذا البرنامج..طبعا مسرحيات اسماعيل ياسين على حد علمى لا يوجد منها الا نادر النادر ما هو مسجل بشكل مرئى اما هذا البرنامج الجميل فيعرض الكثير منها بشكل صوتى وهو فى رايى اكثر امتاعا
    الاحد برنامج تسجيلات من زمن فات ,تسجيلات قيمة للبرامج الاذاعية القديمة
    الاثنين والثلاثاء يعرض مسلسل اذاعى مجمع على حزئين
    الاربعاء يعرض برنامج راديو سينما تسجيل مسموع لاحد الافلام واحيانا تكون افلام نادرة قد ضاعت او تلفت او غارت فى داهية الاشرطة المرئية لها ولم يبق الا هذه التسجيلات الصوتية لها
    الجمعة برنامج لرئيس الاذاعة السابق عمر بطيشة مشابه لبرنامج تسجيلات من زمن فات

    اذاعة الشرق الاوسط ايضا تقدم مسلسل اذاعى مجمع مقسم على مدار الاسبو ع فى الثالثة صباحا ايام الاحد والثلاثاء والخميس

    تحياتى

     emad @ 03:18 2008/03/03

  18. 3ala fekra el fkra gamda gedanw e kol ely a2der a2olholak rabena ywafa2ak bas try en enta tgarab philips product ana kan 3andy mp3 philips go gear hwa kan men faransa bas rabena eftakrao hwa kan fe ta2reban kol el mezat ely enta kont talebha bas moshkelto eno kan 512 MB bas hya el fekra en el masreyen mesh bytsaderlohom philips product aw gayez el so2 el masry byehtam bel shaklwe el se3r akter men el performance mesh 3aref

      mind hacker @ 16:11 2008/03/06

  19. [...] المتصل مهتم بمشروع أرشفة ما يستطيع من أعمال إذاعة البرنامج الثقافي الدرام…. الحق أنني لست مهتماً بهكذا موضوع فما سمعته من الاذاعة [...]

      who walks alone | » هلوسات @ 04:52 2008/03/16

  20. ايها السادة انا مهتم جدا بما تم مناقشته و انا من المهتمين جدا بالبرنامج الثقافي و اتم تسجيله يوميا بكافة برامجة الادبية و العلمية و ارجو من سيادتكم محاولة عمل منتدي او موقع و يتم المشاركة فية من كافة المهتمين

     هشــــام @ 18:31 2008/04/04

  21. السلام عليكم
    التعليق ملهوش علاقه بالبوست
    انت مرشح لنشر احد تدويناتك ضمن سلسلة كتب
    مدونات مصريه للجيب
    التفاصيل هنا
    برجاء سرعة مراسلتنا وتنبهنا انك صاحب مضونة طى المتصل
    sneen.blogspot.com

      احمد مهنى @ 18:36 2008/04/12

  22. اقسم لك يا سيدي انني قد سعدت بشده عند اطلاعي علي موضوعك الشيق…و في الحقيقة فقد وصلت الي هذه الصفحة عند بحثي عن اي شيئ من كنوز البرنامج الثقافي…وقد حاولت من قبل ان افعل مثل صنيعك ولكن لم يساعدني حظي…..و اني ارجو من كل قلبي ان تسير قدما في هذا العمل الرائع……ارجو من الله لك كل توفيق…..اجمل تحياتي لشخصكم الكريم

     Layla @ 01:28 2008/04/28

  23. يا جماعة لا بد من حركة تكون سريعة حتي نستطيع ان نحافظ علي التراث الثقافي الاذاعي .
    الكل يشارك حتي و لو بالكلمة ، لعند الآن مفيش الا المسرحيات الموجودة في موقع الأرشيف و بعض اللقاءات الموجودة في بعض المواقع و المنتديات و الباقي كله مكرر و معاد مفيش أي تحرك للأمام مع العلم أن المواقع الجنبية تدون تدوين صوتي للكتب العامة و هنا الكثير و الكثير من المواقع ؛ طيب فين المواقع العربية .
    نحن العرب لسنا مبدعين الا في صور الفنانين و الفنانات و الممثلين و الممثلات و ما خفي كان أعظم من قلة الأدب و المسخرة التي تحدث في المنتديات ، حتي المنتديات القريبة من الشكل و ليس المضمون الثقافي مواضيعها تافهة و المشاركين لا يضعون أي معلومة مفيده علي رأي المثل ( كله في الهايف ) و الأفكار الهدامة الالحادية .
    مفيش حاجة خالص الواحد يستفيد منها للي عنده موقع و لا منتدي مفيد يضع اللينك بتاعة حتي يستفيد الاخرون منه و يسقية ربنا من زمزم بإذن الله .
    *
    *
    تسدقوا و الله ده حصل بسأل عيل علي مأعتقد ربعة أبتدائي و لا في الصف الثالث مش فاكر بأول له يا بني انت تعرف واحد اسمه أبو بكر الصديق من الصحابة ، قال لي بكل ثقة و فخر ( لا ) ، قلتلة طيب تعرف مين قال لي ( أبو تريكة و عادل أمام ) ، شفتم الفضيحة ربنا يستر علينا .
    أنا عارف ان كلامي ناشف خالص معلشي مفيش مية لا سخنة و لا سقعة عشان أطري الكلام سمحوني أنتم عقلكم أكبر مني و من اللي … ، سمحوني
    ذي مرة سألت واحد محترم بعد أعدة حلوة قلت له نعمل اية في الجهل دة ، قال لي احنا عوزين ساعقة تشلنا و تجيب ناس تانيه لانه قالها سعد زغلول مفيش فيدة علي فكرة الله يرحمه و يرحمنا .
    أرجو محدش يزعل يتغاظ و يتف.. ماشي (بضحك معاكم)
    و السلام ختام علي كل الاحبة

     hemaaaaaa @ 17:03 2008/05/04

  24. اشكرك يا اخي علي الفكره و علي الكنوز اللي انت رفعتها وبالذات مسرحيه في مثل هذا الوقت من العام القادم لانها من اكتر المسرحيات اللي عجبتني في البرنامج التاني…وفي انتظار المزيد …شكراااااااااااااا

     dr_ayman @ 07:20 2008/06/26

  25. ياسلام كنت أتصور أني وحدي في هذا العالم الذي استمع إلى إذاعة البرنامج الثقافي. ياسلام الدنيا مازالت بخير. الحقيقة ما فعلته أعجبني وأدهشني وقد فكرت في تسجيل بعض المسرحيات والبرامج التي تعجبني على شرائط كاسيت ومن أهمها برنامج تسجيلي عن محمود درويش يخلط شعره الرائع بسيرته الذاتية وبعض الأغاني الجميلة وانتظرت أن يذيعه البرنامج الثقافي بمناسبة رحيل محمود درويش ولكن لم يحدث وحزنت جدا لأني فقدت الشريط أيضا. لقد أثرت في حقا محاولتك للحفاظ على هذا التراث القيم. ترجمات مسرحية لكبار المبدعين، أصوات مؤثرة ولغة سليمة جميلة وفن حقيقي. بالفعل ليس عدلا أن يضيع كل هذا هباء. حاول الحصول على هاتف سعد القليعي مثلا ربما يساعدك أحد ونحن وراءك الحصول عل

      أسماء شهاب الدين @ 10:22 2008/08/30

  26. [...] على هذا الرابط (إضغط هنا لتلقيمة التحديثات, و إضغط هنا للحصول على تفاصيل من مدونته حول عملية التسجيل و الرفع), [...]

      مشروعات عربية » أرشيف المدونة » ساعد ثقافتك العربية على الانترنت @ 09:42 2009/01/16

عذرا، التعليقات مقفلة.