هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2008/02/02

من كنوز البرنامج الثاني

لبرهة انشغلت في مشروع طالما أردتُ القيام به، و هو أرشفة ما أستطيع من أعمال إذاعة البرنامج الثقافي الدرامية.

وجدت بعد تفكير أن الطريقة السانحة لي حاليا هي التسجيل من الراديو، و وجدت أن أفضل طريقة لفعل ذلك هي استخدام مشغل موسيقا محمول، و ذلك بعد أن استبعدت تركيب بطاقة موالف راديو في حاسوبي الشخصي لعدم عملانية هذا الحل بسبب الأعطال المتكررة التي تصيب حاسوب شخص كثير التجريب مثلي، و بسبب انقطاعات الكهرباء التي لا يمكن التنبؤ بها، و عدم قدرتي حاليا على شراء مركم طاقة UPS.

كان أحد الحلول الأخرى المطروحة هو التسجيل من قناة الساتل نَيل سات التي تَحمل ذات الإذاعة، إلا أن هذا الحل كذلك يحتاج إلى تأمين مصدر طاقة و جهاز فك ترميز إرسال الأقمار الصناعية، بما أنني لن أستطيع الاستئثار بالذي في منزلنا لي وحدي.

كما بحثت في حلول تتضمن صندوقا صغيرا يستعمله الموسيقيون كل وظيفته أن يحول الصوت التناظري الداخل إليه إلى مجرى في صيغة WAV يكتبه إلى وسيط تخزين خارجي يتصل به بوصلة USB. عيب هذا الحل رغم مرونته الشديدة هو احتياجه إلى راديو منفصل و مصدر للطاقة له و لوسيط التخزين الذي غالبا ما سيكون قرصا صلبا عاديا، و هذا التجهيزة يكون تشغيلها بغير UPS غير مضمون.

لذا فقد بدأت العام الماضي البحث عن مشغل موسيقا تكون به إمكانية التسجيل في صيغة WAV و أن يكون به راديو FM يستطيع التسجيل منه؛ كذلك اشترطت أن يمكن للجهاز أن يعمل بوصله بالكهرباء علاوة على مركمه (بطاريته) الداخلي؛ أي أن لا يقتصر شحنه على وصلة USB (بالرغم من أني حصلت لاحقا و بدون رابط بهذا المشروع على مقبس تحويل ما بين فيشة الحائط و مقابس USB لشحن الأجهزة)، و أن يكون وسيط التخزين فيه ذي حجم لا يقل عن 4 جيجا بايت، تكفي بضع ساعات من التسجيل غير المضغوط ذي الميز 32 كيلوهرتز و هو المَيْز اللازم لحفظ كل الخصائص الصوتية لإذاعة إفإم، و أن يكون وسيط تخزين البيانات غير ميكانيكي، لعمر أطول و تحمل أكثر لظروف صعبة لا تخلو من الصدمات و الحوادث، كما فضلت أن تكون به وظيفة التسجيل المبرمج أو على الأقل المؤقت بعد بدء يدوي.

و على غير ما توقعت فقد كان البحث مضنيا و الخيارات قليلة. فمواقع الشركات المنتجة لا توفر البيانات بشكل واضح و تُغفِل ما تظن أنه لن يهم كثيرا المستهلك المستهدف من تلك المنتجات، و تركز على اللون و الشكل و استعراض إمكانات تشغيل ملفات الفيديو و الصور و هو ما لم يكن يهمني. و أحيانا ما تَغمُض المواصفات و تتنوع حسب إقليم البيع بحيث يكون افتراض وجود وظيفة معينة في المنتج مخاطرة عند الشراء من الإنترنت. خاصة إذا ما كان الشراء يستوجب التنسيق مع شخص يسافر إلى مكان من تلك التي يمكن فيها ضمان وصول البضائع المشتراة عبر الإنترنت بالبريد بسلام، أولا؛ و دون ابتزاز، ثانيا. بدا لي أن توافر المواصفات المطلوبة كلها في جهاز واحد يبدو مستحيلا فاضطررت للتنازل عن ما ظننته أقلها أهمية و هو إمكان التشغيل اعتمادا على الكهرباء.

و بالفعل اشتريت الصيف الماضي جهازا جيدا يميزه صغر حجمه، حملته لي معها من الولايات المتحدة صديقة، ثم اكتشفت أنه، على ما يبدو بسبب إندماج مكوناته الشديد و ربما جودتها المتوسطة، فإن التسجيلات به لم تكن نقية الصوت بشكل يرضيني و إن كان الاستماع به لتسجيلات أجهزة أخرى لا يشوبه عيب تميزه الأذن.

و رغم علمي بوجود برمجيات - منها ما هو حرّ - تساعد على تنقية الصوت إلا أنني لم أرغب في اعتماد هذا الإجراء لعلمي بأنه سيقلل كثيرا من جودة الصوت، و كذلك لأني لم أرغب في إضاعة المزيد من الوقت في تلك العمليات فوق ما كنت أستغرقه من وقت طويل في تحرير التسجيلات لقص الزوائد عند بداية البرامج و نهايتها ثم تحويل التسجيلات من صيغة التسجيل WAV إلى أخرى أكثر جدوى في التخزين و النقل عبر الإنترنت و إن كانت لا تزال مناسبة للأرشفة لكونها صيغة غير فقودة lossless هي Flac؛ و الأهم من ذلك هو الوقت الطويل أيضا الذي كان يستغرقه البحث عن أسماء الأعمال و مؤلفيها باللغات الأصلية التي كُتبت بها استنادا إلى ما ورد في التسجيلات و تضمين تلك المعلومات إلى جانب بيانات فوقية meta data أخرى في متون الملفات الصوتية.

خاب أملي قليلا عندما وجدت أن إذاعة البرنامج الثقافي تذيع برامجها في صوت مفرد غير مجسّم (مونو) بالرغم من أنها تذاع بتوليف إفإم الذي يتميز بقدرته على حمل الصوت ستيريو! لكن نظرا لأن البرامج التي تذاع يغلب فيها الكلام على الموسيقا - فيما عدا شروحات الحسين فوزي و برنامج آخر أو اثنين - فلم يكن هذا عيبا قاتلا، و هذا هو غالبا المنطق الذي اتبتع إدارة الإذاعة - بخلا أم توفيرا، لا أدري.لكني وجدت على أي حال أنه من المجدي التماس إجراءً يحذف قناة من المتماثلتين اللتين تُحفظان في ملفات التسجيل، توفيرا لحجوم التخزين عند الحفظ و توفيرا للوقت عند التحرير ثم الرفع، و تعرفت في سبيل هذا على أداة تحرير الملفات الصوتية Sox.

التسجيل من الإذاعة كان يعني التأثر بعوامل عديدة، أبسطها تقلبات المناخ التي تؤثر على جودة الصوت و أسخفها التقلبات التقنية في هيئة اتحاد الإذاعة و التلفزيون، بحيث لا يمكن التنبؤ بجودة التسجيل إلا بعد الانتهاء منه، مما يعني التوقع الدائم لأن أحذف تسجيلا بسبب تدهور الجودة في جزء كبير منه، تصل أحيانا إلى غياب كامل لأي صوت مفهوم، بلا سبب مفهوم، حيث أني غالبا ما أستمع من راديو آخر أثناء التسجيل و لا يبدو لي ما ينذر بهذا السوء في التسجيل.

تطلّب التسجيل كذلك الاستعانة بهوائي سلكي خارجي يقرب طوله الأمتار العشرة، و هو الوسيلة الوحيدة التي تقلل من ضوضاء الخلفية إلى حد مقبول؛ تسبب تعليقه في سقف الغرفة ما بين أرفف الكتب و مصابيح السقف إلى مشابهتها محطة من مشروع البحث عن ذكاء خارج الأرض، أو مشروع التجسس العالمي إيكلون.

صورة الجهاز MSI MEGA Player 536

و بالرغم مما سبق فإن الأمر سار على ما يرام لبرهة قبل أن يصاب ميجا مدعوق، و هو اسم الجهاز الذي أطلقته عليه مالكته التي أعارتنيه بدلا من ذلك الذي اشتريته، في عدة حوادث متتالية تسببت في النهاية في عطبه إلى حد قلّت معه فائدته كثيرا، زاد من وطأتها اعتماده على وسيط ميكانيكي للتخزين على غير ما كنت أظن و أتمنى، و هو قرص صلب طوله بوصة واحدة، و تنذر بدنوّ أجله المحتوم. مما أدى إلى انحسار بالغ في إنتاجية المشروع أظنه سيستمر.

بقدر ما كان ذلك مُكسبا للمعرفة بقدر ما كان بطيئا. ففي غضون شهرين راكمت ما يقرب دستتين من الأعمال ذات الجودة المقبولة كنت أرفعها أولا بأول إلى أرشيف الإنترنت، و هي عملية كانت تستغرق وقتا طويلا و أفادت من زيادة سرعة الرفع في وصلة الإنترنت، و تطلبت تركيزا يتخلل أعمالي الأخرى و يؤثر عليها إلى حد ما.

من ضمن تلك البرامج الإذاعية مسرحيات كنت استمعت إليها عند بداية اكتشافي إذاعة البرنامج الثقافي، مما حداني للتفكير في إن كان تسجيل كل الأعمال الدرامية سيتطلب ستة عشر عاما أخرى من المتابعة. و مع هذا فإني لا زلت في انتظار أعمال أخرى أحببتها و لم أستمع إلى إعادتها و أظل منشغلا بما إذا كانت تذاع في تلك الأوقات التي أكون فيها منشغلا عن التسجيل.

لكني سعدت عندما عرفت أنه يوجد آخرون مهتمون بالفكرة تابعوا السؤال عن تطورها، و ازدادت سعادتي عندما وجدت تعليقا مشجعا من شخص أسعده جهدي، و علمت أني لست الوحيد الذي يحب أن تبقى تلك الأعمال، بجيدها و متوسطها للأجيال المقبلة، في زمن لا يستغرب فيه تلف أشباه الأرشيفات الوطنية التي لدينا بسبب الإهمال و القدر و تبديد بعضها بسبب الفساد و طمع. لا أظن أن تجربة الإذاعة الغنية هذه ستكرر مستقبلا، فلن تخصص دولة أخرى من الميزانية و الجهد لتكرار هذه التجربة؛ الظروف تغيّرت عن زمن الثقافة الجماهيرية.

لا زلت أتمنى أن أضع - أو أحدُ المتحمسين للفكرة - يدي على نسخ من التسجيلات الأصلية لتلك الأعمال لنرقمنها و نسِمها بقدرٍ وافٍ من البيانات و ننشرها على الإنترنت. بل جرفني الخيال يوما في أن يجري هذا المشروع بالتعاون مع مكتبة الإسكندرية التي تضم نسخة كاملة دائمة التحديث من أرشيف الإنترنت.

أنا الآن أبحث عن بديل لخالد الذكر، ميجا، الملقب بالمدعوق؛ أو بديل لذاكرته، و أحب أن أتعرف على بدائل و اقتراحات لكيفية مواصلة هذا العمل.

هذا ما كان، و هذه تجربتي مع أرشفة الصوت أوثقها للمهتمين بالأرشفة و هواة التسجيلات و الرقمنة.

عنوان التدوينة هو عنوان برنامج يقدم على إذاعة البرنامج الثقافي تذاع فيه تسجيلات من أرشيف برامجه.

16:38 17-02-2008

إلى الآن، و حتى من قبل أن أنشر هذه التدوينة، فإن أكثر التسجيلات تنزيلا هي مسرحية بعنوان مدرسة الفضائح! مع أنها مسرحية سخيفة و ليس بها مشهد جنسي واحد. يا حرام. يبدو أن زبائن منتديات الفضائح وصلوا إلى الأرشيف؛ الحق يا ميلاد. و الفارق كبير إذ تعدت 342 تنزيل بينما لم يتجاوز أكثر التسجيلات تنزيلا بعدها، و هي مسرحية البرج، 39 تنزيلا؛ عند كتابة هذا التحديث.