هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2007/05/27

ازيّ الحال؟

المشمش عاد من ثاني و تذكرة المترو بقيت زرقا و الجو يوم حر و يوم طراوة، و البشر ما عادوش ريفيين؛ و الذكرى السنوية حلت من يومين. الطبيب الأفريقي شايف أن الحضارة تنتهي بعد ربع ساعة، لكن الثانيين بيقولوا حياة البشر ممكن تنتهي بعد خمسة، و عدد المدونات ال عبدالفتاح يطالب بحجبها تضاعف، و يظهر أن سفيرنا في بلاد بونت مش محترم هناك قد ال سبقه من أربعة آلاف سنة. الخفر زاد تسليحهم و عمالين يزرعوا أكشاك في كل ميدان و المخبرين في الشوارع أكثر من أعمدة النور، و الأحداث المتفرقة التي ترتكبها القلة الضالة في زيادة؛ و أنا بادور على عيّل مختل برشاش يكون بيحب يلعب دووم ييجي ياخد له لفّه قدام المعهد ال جنب بيتنا. لكن السؤال المهم هو: موقع صحيفة المصري اليوم ما فيهش بني آدم يعرف الفرق بين الألف و الياء!

(11) تعليقات

  1. لأ طبعا بيعرفوا. دي مقصودة. زي الخصوصية الثقافية كدا.

    في وهم في الصحافة المصرية إن الفصحى المصرية لها تقاليد إملائية عريقة تختلف عن التقاليد الإملائية العريقة أيضا للصحافة الشامية.

    نهايته. شامي و الا بلدي، قليل لما تلاقي حاجة تعرف تاكلها.

      عمرو غربية @ 03:47 2007/05/27

  2. اه و كلنا عارفين تأثير المشمش ايه!!
    واضح ان المصرى ايوم حرنوا من اللى انت كاتبوا على تمكنهن من اللغة, ضغطت على الرابط الاخير عندك لقيت الرسالة دى طالعالى
    A potentially dangerous Request.QueryString value was detected from the client
    !!!

      ماعت @ 04:04 2007/05/27

  3. فالحة انا بس اتريق و انا كاتبة غلطات فى التعليق بتاعى
    :)

      ماعت @ 04:07 2007/05/27

  4. ييجي الواد حريف الدووم يضربهم ويموتوا ويعملولهم نصب تذاكري جنبكم وتفضل العائلات تتهافت على النصب ويعملوا دوشة أكتر من إللي العيال كانوا عاملينهم ويطلعوا طلبة نوابغ مفيش زييهم والمعهد يشتهر زيادة وتزيد أعداد الطلبة وتفضل تتزايد لحد م يحتلوا الشارع وبعدين الجنينة وبعدين تلاقيهم عندك فوق ع السرير بيلعبوا كرة. ده تصوري يعني.

      النعامة @ 10:03 2007/05/27

  5. حلو أوي بتاع الأرقام الجديد ده هاهاهاهاهها…واحد نايمان على نفسه أو بيودّع خلاص عمال يعدّ ويقول أرقام..هو رايح يعمل عملية ولا إيه؟ ضارب بمج يعني ده ولا ماله يا خويا :-)

      النعامة @ 10:07 2007/05/27

  6. بس دا غباء! ممكن أتفهم ال يكتب باليد الياء الأخيرة من غير نقط، و ممكن أحاول أتفهم دا في الكتابة الرقمية مع أنه مصيبة لأن بالنسة للحاسوب الياء حرف و الألف المقصورة حرف آخر، لكن كتابة الألف بالياء دي تدل على تعمد الخطأ!
    زي ال بيتعب نفسه و يحط ألف بعد الهمزة المنونة بالفتح ال قبلها ألف، و هو أساسا بيكروت في حاجات تانية و يكسّل يحطها!

    ما خطرش في بالي التصور دا يا نعامة! دي مصيبة فعلا. لازم أرجع للخطة الأصلية: نسف المعهد كله.
    إنما من بتاع الأرقام النايم على نفسه؟

      ألِف @ 12:59 2007/05/27

  7. هو انت ممكن تطلع اشاعة ان المعهد مدونة متنكرة في هيئة معهد ، و ان الطلبة تدوينات ، و ان المدون صاحب المدونة – المعهد – هو في الحقيقة المسيح الدجال ، و ان بواب المعهد هو اسحق شامير و ان خطر المدونة – المعهد- ده على المجتمع انه مدونة – معهد – ارهابي ، و عن طريق الطلبة – التدوينات – أفكارهم الارهابية بتنتشر بين الناس في المجتمع ، عشان كده المفروض نور الشريف يرفع دعوى على المدونة – المعهد – و يقفله

      ربيع @ 16:12 2007/05/27

  8. غير ام الكوبشة اللي انت حاططها دي ، عيني اتعمت يا اخي ، باين انها لكلمات حقيقية ، و بتساعد في الكتابة ، بس افرض واحد جاهل زيي في العنجليزي

      ربيع @ 16:14 2007/05/27

  9. يا عم ألف و ياء ايه، دول مش عارفين يظبطوا الموقع أول ما تدوس على أي رابط تلاقيه نقلك على ال IP بدل اسم النطاق

    و معمول بتقنية مايكروزفتية مزاج

    و ملعون أبو صنف الكابوتشي بتاعك مش عارف أشوفه خالص حرام عليك الناس اللي بصرها ضعي تعمل ايه؟

      Alaa @ 17:07 2007/05/27

  10. انا مش فاهم – مشكلة المصري اليوم ايه بالضيط؟ ماهم بيستخدموا ي مش ى ولا انا مش فاهم

     ,وائل خليل @ 08:31 2007/05/28

  11. صحيح هو الموقع تعبان و معمول عمولة، و مش ممكن تعرف تاريخ المقالة أو تتصفح الأرشيف، و كمان ما عندهمش تلقيمة، لكن في النهاية كون أنهم مستعملين اختراعات ميكروقرد فدا هيلبسوه همّ لما يلاقوا نفسهم مضطرين يدفعوا كثير علشان يعملوا أي تطوير و برضو هيفضلوا مزنوقين ف يموقع تعبان.

    معلش يا ربيع و يا علاء. الكابتشا الجديدة دي كان الهدف منها شريف: بتساعد على رقمنة الكتب القديمة عن طريق تحقيق OCR. دا مشروع مفتوح عجبني و نفسي يكون عندنا حاجة زيه بالعربية. سمير اشتكى منها، لكن أنتم بتتدلعوا. لكن واضح أن النعامة هي الوحيدة ال دعبست و عرفت أن فيه صوت لل مش شايف كويس.

    المشكلة يا وائل أنهم مش بيفرقوا بين كلمات زي “على” و “علي” أو “وطني” و “أخري”، كله بالياء ما فيش ألف مقصورة.

      ألِف @ 13:51 2007/05/28

عذرا، التعليقات مقفلة.