هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2007/03/07

اختراق صهيوني من الدرجة السادسة

عن العروبي، عن ابن كافكا:

الرئيس الجديد لمعهد العالم العربي في باريس، دومينيك بودي، صهيوني مؤيد لإسرائيل؛ هو رئيس فخري سابق لاتحاد فرنسا-إسرائيل، المؤسسة الأهلية التي تأسست عام 1926 باسم فرنسا-فلسطين!

و هو كذلك من كان في ديسمبر 2004 وراء قرار المجلس الأعلى للمسموعات و المرئيات، الذي كان يرأسه، وقفَ بث قناة حزب الله، المنار، من القمر الأوربي أوتيلسات الذي يدار من باريس، و تلاه وقف قناة إيرانية و أخرى سودانية.

معهد العالم العربي تأسس عام 1980 في باريس عندما توصلت ثمانية عشر دولة عربية و جامعة الدول العربية إلى اتفاق مع فرنسا لإنشاء مؤسسة تعنى بنشر بالتعريف بالعالم العربي و تقوم بالأبحاث الجادة فيما يتعلق بالعربية و ثقافة العالم العربي، و دعم التعاون و التبادل الثقافي بين فرنسا و العالم العربي، خصوصا في مجال العلوم و التقنية، مساهمة بذلك في نمو العلاقة بين العرب و أوربا. تمويل المعهد تشترك فيه فرنسا و الدول العربية المؤسِّسة، و فعليا فإن فرنسا تضطلع بأغلب نفقات المعهد و تشاركها فيه عدة دول خليجية.

بموجب المادة السادسة من الميثاق التأسيسي لفرنسا الحق في تعيين رئيس المعهد و نائبه و أمين الصندوق، بينما للدول العربية تعيين نواب آخرين و الأمين العام. و المدير التنفيذي يعينه الرئيس و يكون للدول العربية في هذا الصدد دور استشارين حسب المادة الثامنة.

(7) تعليقات

  1. سؤال خارج الموضوع: “Arabist” يعني “العروبي” ولا “المستعرب”؟

      حَمُكْشَة @ 12:04 2007/03/07

  2. سألت نفسي نفس السؤال و أنا أكتب الكلمة!
    الأوقع من وجهة نظري أنها المستعرب، لأن صاحب الموقع غير عربي، لكن العروبي أكثر حميمية :)
    و الواضح لي أنه من ناحية الإنجليزية لا يوجد فرق، فنظريا، يُفترض أن المستعرب هو شخص يميل إلى العروبة، أي عروبي.

    هذه المشكلة في التفريق بين المعاني عند النسبة موجودة و هي ما دعا إلى استخدام لاحقات إضافية لاشتقاق كلمات لم تكن موجود، مثلا: relativistic و كلمات أخرى مشابهة، تقابلها في العربية الصيغة المغضوب عليها “الفعلـوية”.

    لكن يبدو أن النسبة إلى كلمية “عربي” في الإنجليزية المعاصرة غير قياسية، يعني المفروض اللغة يكون اسمها Arabish، مثلما في الألمانية و قياسا على أسماء اللغات الأخرى في الإنجليزية المعروفة لهم منذ القدم، و أن تستخدم Arabic للدلالة على النسبة إلى الثقافة أو الانتماء.

    لكن تعرف أن الإنجليزية غير قياسية في معظمها و أن صيغ بناء الكلمات فيها مرت بمراحل تاريخية متعاقبة تجعل الكلمات التي ظهرت في كل مرحلة مختلفة عن الأخرى بنيويا.

      ألِف @ 17:07 2007/03/07

  3. لأ لأ لأ يا أحمد اخص عليك..
    يعني تفتكر السفارات والمخابرات المصرية والعربية في فرنسا وعمرو موسى مش عارفين تاريخ الراجل المهبب ده؟ مش ممكن.. يستحيل.. دي حتى تبقى خيانة من الدرجة التالتة!
    نظرية المؤامرة العالمية والانكار المتمأسس والمنقلب بتقول أنه أكيد أعلن توبته سرا ورجع عن طريق الشيطان وبقى نصير العرب والعروبة والفلسطينيين بينه وبين نفسه وعشان كده وجوده في المنصب ده مكسب للعرب وخساره كبيرة للصهاينة

      نورا يونس @ 21:00 2007/03/08

  4. Salam alikom,
    Nora Younes,
    Mokhbarat masreya eh we Amr Mosa eh
    ???
    Ehna ba2eena azaal men el zoll we la qema lena we la ledawletna 3ala el etlaq

     Shaker el Meligy @ 02:25 2007/03/11

  5. Arabisch

    حتة تصحيح من عندي.

      النعامة @ 16:30 2007/03/12

  6. عفوا ولكن هل تقصد أن هذا جزء من المؤامره ؟؟؟؟
    أنا ممن يقتنعون تماما بأننا نحن المؤامره ونحن المتئامرون ونحن المغادرون ونحن الغافلون !!!
    ماذا لو عينت فرنسا مسلما متطرفا متعصبا للدوله الاسلاميه الشاسعه الاطراف ؟؟؟
    هل سيقول الاسرائيليون مؤامره؟؟ ..
    لاأعتقد ذلك ..تحياتي

      الهام @ 19:51 2007/03/13

  7. لا يا إلهام، لست من المؤمنين بالمؤامرة، و لأجل ذلك أتلقى انتقادا كثيرا و عنيفا يصفني بالتخاذل و التآمر.

    المؤامرة بطبعها لا يمكن إثباتها، لكن هذا حتى لو لم يكن مؤامرة فهو تعارض شديد في المصالح: المعهد مؤسسة اشترك في تأسيسها و تمويلها و إدارتها الدول العربية و لا يجوز حتى دبلوماسيا تعيين صهيوني مديرا لها!

    الحقيقة، أنا مثلك، لا ألوم الفرنسيين و لا حتى الصهاينة، فواجبهم أن يحاولوا تحقيق مصالحهم، لكني ألوم حكومات العرب إن هي لم تتخذ إجراءات مضادة مؤثرة.

    المؤامرة تبدأ من اللحظة التي نقول فيها أن حكومات العرب طرف في تعيين الصهيوني :)

      ألِف @ 20:14 2007/03/13

عذرا، التعليقات مقفلة.