هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2006/12/12

فين القضية!

الحكم في قضية البهائيين يوم 16 ديسمبر 2006

تذكروا:
  • قصة ظهور الدين البهائي مشابهة لقصة ظهور أي دين. لا مؤامرات عالمية، و لا تنظيمات سرية. كما أنها سابقة على وجود إسرائيل
  • المرجع الوحيد الذي يمكن الاعتماد عليه للحصول على معلومات عن البهائية هو ما ينشره البهائيون أنفسهم. ماذا سيكون موقفك إذا ما تحدثت مع شخص كل معلوماته عن الإسلام من موقع عبدالكريم سليمان؟ (مع تسليمي بحقه في محاكمة عادلة تحاسبه على ما بدر منه و لا تفتش في ضميره و لا ما يعتقد)
  • البهائيون مواطنون مصريون أبا عن جد. ليسوا مكتسبين للجنسية من دول أخرى و ليسوا مهاجرين، و هم متمسكون بالإقامة في مصر رغم محاولات الحكومة تطفيشهم
  • موضوع قضية البهائيين الحالية تحديدا هوأن تسمح لهم وزارة الداخلية بصفتها المسؤولة عن إدارة السجل المدني بتسجيل ديانتهم في خانة الديانة، أو تركها فارغة، لا أن تجبرهم على الاختيار ما بين مسلم أو مسيحي
  • وزارة الداخلية هي التي تُجبر كل المواطنين على كتابة دينهم في البطاقات و بالتالي فعليها أن تقبل ما يعلنه المواطنون على أنه دينهم!
  • حتى وقت قريب كانت البطاقات الشخصية للبهائيين تحوي بهائي في خانة الديانة، و ذلك حتى بدأ موظفون في وزارة الداخلية تطبيق مفاهيمهم الشخصية عن المواطنة و الدين الحق و محاصرة البهائيين، و ذلك بدون سند قانوني و لا دستوري
  • حرية الآخرين في الاعتقاد لا يمكن أن تنتقص من عقيدتك!

16 ديسمبر 2006 الحكم في قضية حق البهائيين في ذكر عقيدتهم في مستندات إثبات الشخصية

يمكنك التوقيع على عريضة المطالبة بوقف التمييز الديني الممارس ضد البهائيين

في الهند رأيت معابد بهائية تجاور المساجد و الكنائس و معابد الهندوس! هل نحن أقل شعوب العالم تسامحا! و إلى أي مدى يمكن أن يصل الحال؟ الهند قوة عظمى و فيها من المسلمين ما يزيد على تعداد سكان العالم العربي بجميع دياناتهم

الحكم في هذه القضية هو حكم على صدق المصريين عندما يدّعون أنهم متسامحون.

18:26 16-12-2006

حكمت المحكمة بعدم أحقية البهائين في كتابة بهائي أو أخرى في الأوراق الثبوتية.

13:43 18-12-2006

طالع تغطية كل من العزيزي و ابن عبدالعزيز ليوم الجلسة.

(38) تعليقات

  1. [...] اللافتة تصميم أحمد غربية [...]

      Nora Younis » من حقهم @ 06:03 2006/12/12

  2. تبحثون عن مكعبات الثلج في وسط قيظ الصيف و في أشد البيد جفافا … لا توجد قضيه من حقهم لكنها مكعبات الثلج

      karakib @ 12:34 2006/12/12

  3. عظيم. نتمنى أن نراكم جميعاً في تمام العاشرة في مجلس الدولة بشأرع الجيزة يوم السبت 16 ديسمبر. وجودنا مهم جداً في رفض ما يحدث للمصريين البهائيين. انشروا الدعوة.
    حسام

     حسام بهجت @ 13:03 2006/12/12

  4. اشكركم جميعا على شعوركم النبيل تجاه قضينا العادلة فى الحصول على المواطنة المصرية التى تريد مصلحة الاحوال المدنية سحبها من الاف البهائيين المصريين ونحن ننادى ” اريد حلا” مع الاعتذار للفيلم

     بهائية مصرية @ 16:03 2006/12/12

  5. رأيي أن علاقة الدولة – أي دولة – بمواطنيها هي علاقة الفاشخ بالمفشوخ. وكما قلت من قبل أنه إذا افترضنا وجود ديانة لها طقوس غريبة، مثلا كأن يسير المتدين منهم عاريا في الشارع وفي عمله في مصلحة حكومية، وأن هذا طقس من طقوسه الدينية التي تمس عقيدته. فهل يمكن للدولة أن تفشخ هؤلاء المتدينين بمنع هذه الطقوس؟ أم هل يمكن لهؤلاء المتدينين أن يفشخوا الدولة وباقي أصحاب الديانات الأخري؟ يمكنني أن أتذكر فرنسا وألمانيا حيث منعوا الرموز الدينية في المصالح الحكومية والمدارس وذلك في أحد تجليات الفشخ المقنن علي الطريقة الأوروبية حيث تنساب أنهار الليبرالية وهي مفشوخة المجاري.

    في كل الأحوال لا بد من وجود منفشخ حتي يفشخ، وعلي الرغم من الموضوع الفشيخ بتاع البهائيين وأنه لا يتضمن افتراضاتي الفشيخة السابقة، إلا أنني أحب أن أسجل موقفين وخد بالك من الأولاني:
    الأول: أن افتراضاتي هذه وما يستتبعها هي محاولة للتساؤل البسيط من أجل الوصول الي قاعدة ثابتة نحكم بها علي الدعاوي المشابهة. يعني محاولة للبحث عن منطق يحكم هذه الأشياء. وليس لدي وقت الآن للتفصيل بسبب انشغالي في ترجمة كتاب.
    الثاني: أن منطقك فيهذه التدوينة هو من أفضل ما قرأت في الدفاع عن الحرية الدينية داخل الدولة؛ حيث يصعب اختراق أي من النقاط التي استخدمتها– علي الأقل أنا لا أستطيع. برافو يا أحمد

    ولكنك قلت عندي في تدوينة لا أذكرها أنه إذا قضت الديمقراطية بفشخ أحد فعليه أن يسلك السبل القانونية لمنع الانفشاخ ووضع حد له.. طيب وماذا إذا استمر الفشخ؟ هل يستمر النضال؟ يعني مثلا هل يمكن لطالبة فرنسية مسلمة محجبة أن ترفع قضية الآن مع وجود القانون الفشيخ إياه؟ ولا هتبقي زي اللي بينحت في البحر.. مش عارف أرتب كلامي دلوقتي … هبقي أرجع تاني

      مختار العزيزي @ 16:12 2006/12/12

  6. يا عم ألف ، عادة الكذاب أكتر واحد بيدعي الصدق ، الحرامي أكتر واحد بيدعي الأمانة ، اشمعنى المصريين لما يدعوا التسامح يبقى الكلام حقيقي؟
    احنا متعصبين جدا ، بس جبناء جدا ، يعني الجبن بيخلي الواحد يكون متعصب بس بدون أفعال أو ثورات ، الأقباط في يوم ما كانوا بيلصقول ملصق للسمكة ، أظن ان المعنى المرتبط بالسمكة هو الخير الوفير و النعمة ، المسلمين شافوا ان ده رمز بيرفعه النصاري لما يحسوا بالاضطهاد ، طبعا رد الفعل كان مذهل ، المسلمين بقوا بعلقوا رمز لسمكة قرش بسنان كبيرة و جواها مكتوب لا اله الا الله
    مختار العزيزي
    الموضوع بتاعك محير جدا ، و تقريبا مش عارفله حل ، خصوصا عندنا في مصر ، او عند المسلمين بشكل عام ، المسلمين بيعتقدوا ان جميع الأديان التانية خطأ و ان متبعي الأديان التانية يا اما يسلموا يا اما يتقتلوا ، و موضوع الجزية ده لاغاه المخرج المسرحي المعروف محمد المهدي العاكف ، يعني غير المسلمين دلوقتي مخيرين بين حاجتين و بس ، طبعا البهائيين من ضمن الناس دي
    حتة بقى ان البهائيين عايزين يكتبوا ديانتهم في البطاقة فده جهر بالكفر من وجهة نظر المسلمين ، انا هنا مش باتكلم عن عامة الشعب ، انا باتكلم عن المسلمين في الداخلية ، ماهو برضه الداخلية فيها ناس متدينين ، و سايفين نهم مش بس سلطة ظبط و احضار ،لا ده سلطات تانية كتير ، من ضمنها انهم يفرملوا الكافر عند جهره بالكفر
    هنا المسكلة الحقيقية يا ألف و يا مختار ، ان اعتقاد غيرك يبقى قدح في اعتقادك ، هاتتحل ازاي دي؟

      spring @ 09:58 2006/12/13

  7. موضوع خانة الديانة هذا في اعتقادي شر كله، لا خير فيه. في بلاد تخلو من هذا الأمر لديهم إحصاء أدق وأكثر تفصيلا عن الدين لديهم. أمنيا، تذكروا ما سهلته هذه الخانة في لبنان من قتل على الهوية نهاية السبعينيات. دينيا لا حاجة بي لرأي، يكفي التعبير الشائع “مسلم بالبطاقة”. إن حرية الاعتقاد تشمل حرية الإيمان بدين معروف أو غير معروف، مقبول أو غير مقبول، وحرية عدم الإيمان، وحرية الإلحاد. لا سبيل لاستقامة الأمر بغير هذا. الدين ليس كمحل وتاريخ الميلاد مما لا يمكن تغييره، فهو مثل كل البيانات الأخرى: لون الشعر والبشرة والجنسية والاسم والوظيفة، قابل للتغيير، لكنه على عكس هذه البيانات المفيدة للتعرف على صاحب البطاقة ويسهل التحقق منها بالمعاينة. الدين ليس فصيلة الدم ولا جزء من التاريخ الموثق لأنه لا يرتبط بنشاط ما وكل ما هنالك هو الميلاد لأب و/أو أم يقول/ان إن/هما مسلم/ان. وهذا في ظني شيء يهودي.

     Hamuksha @ 11:15 2006/12/13

  8. “الحكم في هذه القضية هو حكم على صدق المصريين عندما يدّعون أنهم متسامحون”

    ما تفولش على البهائيين بهذا الفأل الوحش يا ألِف

      سقراطة @ 12:05 2006/12/13

  9. هاهاهاهاهاهاهاهاها… ليه بس التشاؤم ده يا سقراطة.

    لفت انتباهي موضوع سمكة المسيحيين وهو موضوع لم أكتب فيه من قبل ولكن كنت متابع له. شكل السمكة ده موجود في أمريكا من زمان جدا وهو (على حد علمي بالثقافة الأمريكية) يرمز الى عقيدة الخلق عند المسيحيين المتدشددين الذين يرفضون نظرية النشوء والتطور لداروين. ويضعون شعار السمكة للرمز الى رأيهم. الرمز المضاد ليها عند معتنقي نظرية النشوء والتطور هو سمكة برجلين، يعني حصل تطور للكائنات حتى ان السمك فقد رجليه اللي نشأ بيهم.

    مع أن فيه روايات أخرى بتقول أن السمكة اشارة الى بطرس وكان صيادا. فين الدكتور راء يفيدنا هنا.

    لماذا اعتقد الجميع أن الموضوع اختراع المسيحيين المصريين؟ أما ما حدث في مصر من ملصقات القرش فهو اختراع مصري صميم ونتيجة تفكير عدواني من ناس مش فاهمة الاسلام صح.

      بهائي مصري @ 14:41 2006/12/13

  10. ردأ على سؤال الضوابط: الدستور المصري والقانون الدولي بيفرقوا بين حرية العقيدة وحرية ممارسة الشعائر الدينية. حرية العقيدة مطلقة لا يجوز تقييدها أو إدخال أي ضوابط عليها. أما حرية إظهار المعتقدات الدينية فمن حق الدولة إدخال قيود عليها بشروط: أن يكون ذلك لأسباب تتعلق بالنظام العام أو الآداب العامة أو الصحة العامة أو المساس بحقوق وحريات الآخرين. وحتى في هذه الحالة فإن القانون الدولي يشترط أن تثبت الدولة وجود تهديد حقيقي لأحد هذه الاعتبارات، وأن تكون القيود منصوصاً عليها في قانون، وأن تقتصر القيود على الغرض المقصود منها، والأهم ألا تكون هذه القيود تمييزية أو تفرض لأسباب تمييزية.
    وكما ترى هنا فإن كل هذا لا يتعلق أبداً بقضية البهائيين الحالية حيث أنها لا تتصل بالشعائر وحتى إن اتصلت فإن سياسة الحكومة تخالف كل هذه المحددات.
    كمان عايز أصحح ان قانون منع الرموز الدينية في فرنسا يسمح بالحجاب في الجامعات والمدارس الخاصة والأماكن العامة وكل مكان إلا المدارس العامة. ومع ذلك فإن منظمات حقوقية عديدة عارضته مثل هيومن رايتس ووتش وكذلك الأمم المتحدة ومن المنتظر أن تنظر فيه المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في النهاية لأنه في النهاية ينطوي على تمييز ضد البنات المسلمات تحديداً.
    حسام

     حسام بهجت @ 15:12 2006/12/13

  11. حسام … بتقول القانون والضوابط … وهو مين اللي بيطلع القانون والضوابط؟ يعني بني أدمين زينا ولا ملايكة مثلا … أي قانون ممكن يطلع بأغلبية أو حتي من غير أغلبية ويفشخ أي أقلية وأحيانا بيفشخ الأغلبية باردوا. وخد بالك ان اللي بيمشي عريان مش بيؤذي حد علي حسب المثال بتاعي. وأنا مش باضرب المثال عشان أقول ان البهائين مالهومش حق. أنا باضرب مثال عشان أستخلص قاعدة مفهومة مقبولة يمكن تطبيقها دون وجود مشكلات جذرية تقف فيها الدولة أمام ممارسة طقس معين ولا أن يتم ممارسة طقس يفشخ بقية الشعب. وقلع الملابس مسألة شخصية مثلا.

      مختار العزيزي @ 15:48 2006/12/13

  12. تحية خاصة للأستاذ حسام بهجت من مواطن بهائي مصري فخور بتمثيل الأستاذ حسام له أمام القضاء وبدفاعه عن قضيته. قد لا يعلم كم الامتنان والمعزة التي يكنها البهائيون له ولمجهوداته ولكن أؤكد له أن العديد من البهائيين وأيضا غير البهائيين يشاركوني نفس الشعور.

      بهائي مصري @ 17:11 2006/12/13

  13. This case is not about whether or not Egypt should recognize the Baha’i Faith. The case is about the right of legitimate and law-abiding Egyptian citizens (who happened to be Baha’is) to their constitutionally guaranteed rights to all the privilages of citizenship, including their right to have an ID Card

      bilo @ 18:12 2006/12/13

  14. اعتقد ده فعلا اختبار كمان لكل الشعارات اللى يطلقها الجميع من حريه وتسامح وعدل ووطن حر اعتقد ان القضيه اختبار حقيقى لكل المدافعين عن الحريه
    يجب علينا الدفاع عن حقهم كمواطنين وضرورى مشاركتنا فى الوقفه الاحتجاجيه يوم السيت

      so7ab @ 18:43 2006/12/13

  15. مختار، موضوع “من يضع الضوابط” تناقشنا فيه من قبل في تدوينتك عن التنوير و قلنا أنه من حق الأغلبية تقرر السلوك المقبول في الشارع و من حق الاغلبية تعترض بطرق ديموقراطية.

    لكن ذلك ليس موضوع هذه القضية، بل موضوعها الأوراق الثبوتية. فكيف لهذا أن يكون مخالفا لقيم الأغلبية! إلا إن كنت تقصد أن قيم الأغلبية ترفض وجود المختلف في الدين من الأساس. و هذا ينقلنا إلى موضوع التسامح و العقلانية و أخلاقية اتخاذ اضطهاد الآخرين لنا كمبرر.

      ألِف @ 04:34 2006/12/14

  16. منا من يقول بأن الاعتقاد واختيار الديانة حق لكل فرد في المجتمع يغض النظر عن طقوس هذه الديانة ومعتقداتهم في الذات الالاهية وفي الكون وغيرها من الأمور المتعلقة بالديانات ..
    فلنتساءل جميعا .. ماذا لوا فتح هذا الباب (أي حرية المعتقد في الديانات غير السماوية التي من وجة نظر المتحررين يجب أن تعترف بها الدولة)ماذا لو طالب هؤلاء ممن يطلقون على أنفسهم عبدة الشيطان بالاعتراف بدينهم وتدوين ديانتهم في بطاقاتهم الشخصية .. وغيرهم من المنحرفين عقليا وعقائديا .. ممن يسبون الصحابة وأمهات المؤمنين ويطعنون في القرآن .. هل نعترف بهم ونطالب الدولة الاعتراف بهم… سؤال نوجهه لعقولنا قبل قلوبنا وعواطفنا ..؟!!!

     ابراهيم صالح @ 11:40 2006/12/14

  17. أظن ان كلام من تسمى نفسها بهائية مصرية عن “الفاشخ” و ” “المفشوخ” يجعلنا نذهب جميعا لتأييد الحكم الذى سيصدر ضدهم ان شاء الله لكى نراهم أكثر وهن “مفشوخات”

      m4m @ 14:11 2006/12/15

  18. La22a mesh ha2ohom ………………………Big Mistake Mr.Gharbeia

     Tamer Shokry @ 16:47 2006/12/15

  19. إبراهيم صالح، اختياري الأول و ما أراه حلا مثاليا هو إلغاء خانة الديانة أصلا من الأوراق الرسمية، لذات الاسباب التي تسوقها، ليس لأني معترض على وجود عبدة الجن الأزرق في المجتمع، لكن لعبثية الأمر من البداية؛ عبثية تتبع عدد لا نهائي من الديانات و مذاهبها و تفرعاتها. لكن طالما الوضع القائم هو أن الحكومة تفرض هذا على المواطنين إذا ينبغي عليها أن تسجل ما يريد المواطنون اعتباره دينهم.

    وجود البهائيين في مصر حقيقة واقعة. الحلول المطروحة: إما أن يسجل دينهم مساواة بغيرهم من المواطنين المصريين، أو أن يسجل كلمة “أخرى” الغامضة و هو ما يطالبون به في الحقيقة، أو إجبارهم على تسجيل ديانات لا يدينون بها، مثل مسلم أو مسيحي.

    يا m4m، من تكلم عن “الفاشخ و المفشوخ” كان مختار العزيزي. إذا كنت ما أخدتش بالك يبقى اعتذارك واجب، و إذا كنت أخدته و بتستهبل تبقى قليل الذوق.

    طب ما تقول لي ليه أنت شايفها غلطة يا تامر، و غيه الحلول المقترحة للمشكلة؟

      ألِف @ 06:49 2006/12/16

  20. Simpley there is a conflict between beliving In Quran and accepting the idea of this man made faith.
    It is so clear that this guy Mirza had invented something in Iran witch has a massive ignorance public in a time that Islam was withdrwaing from the hearts of the believers at that time in that area.
    It was just cool to be a leader and He had someone who accepted whatever he was saying because they actually knew nothing about Qouran and Sonna and most of them till now dont know.

    Bahayeya same as Qadyaneya same as Ismailya same as Rafeda in general just one Idea…One person jumps out of the public in a time that religion was a stranger and knowlege was something Rare/
    Sommone wanna be would jump as I said to get a nice cool Job witch is to be a messenger or a prophet making some cash and Ensuring power for him self amd his kids.
    Bottom line the guy was a faker and any one could read arabic would find it by him self .
    AL hamdulellah rab el 3alameen
    wa al sala wa la salam 3ala el naby Mohammad Rasol ALLah salla allah 3alayahe wa sallam

     Tamer Shokry @ 09:42 2006/12/16

  21. أتفق مع الطرح المتسائل حول علاقة الفاشخ بالمفشوخ كما أشار مختار العزيزي, و إذا نجحنا في استنباط قاعدة عامة تحدد الحدود الدنيا للفشخ أو السقف الأعلى للانفشاخ يصبح من الإجحاف استثناء القضية البهائية من الانتظار (الركنة على جنب) لحد ما نستنبط و نتوصل إلى القوانين التي ستقبل بها الأغلبية الفاشخة و هذا سيكون ديمقراطياً, و ديكتاتورية الديمقراطية أو فشخ الديمقراطية هو في النهاية ما لا يختلف عليه أحد..

    و بغض النظر عن توصيف (الأقلية) من ناحية الكم أو الكيف (لا مؤاخذة) فالديمقراطية تتيح الحق للجميع كي يطالب بما يراه حقاً, و من حق قوانينها (إن وجدت) أن ترفض أو توافق على (المنح) و يجب على (الأقلية) الانصياع أو الانتظار لحين سن قانون يلائم مزاج الأغلبية..
    يعني البلبوص أو البلبوصة (على سبيل المثال) لازم يمسكوا نفسهم شوية و يفضلوا لابسين (سراويلهم) لحد ما تظهر الرؤية (المستنبطة) :)

      أبو الليل @ 10:37 2006/12/16

  22. الف .. بصراحه مش عارف اقولك ايه
    الحكاية دي بقت صعبة عليا جدا
    انا بقت ضد كل اللي اعرفهم
    لدرجة اني بقيت ضد ابويا وامي
    الناس فاكرة ان كل دي مؤامرات علي الدين والبلد
    افكار بيدخلها في دماغهم نظام فشل انه يستوعب مشاكلهم .. فبقت الحجة انه فيه جواسيس هي اللي بتخرب الاحجات اللي بيعملها النظام
    بصراحه .. كلام عن التسامح والتدين والطيبة في المصرين مش قادر اصدقه

    لا فيه تسامح ولا طيبة ولا تدين ولا اي حاجة خالص .. فيه ظلم .. فيه خنوع زز فيه بطش .. مستهيالي ان الشيطان فلس وبقي يتعلم مننا خلاص

    اسف للاطالة .. بس اهي كانت حالة فضفضة مني

    ادم المصري
    اول دكتور احه

      ادم المصري @ 12:04 2006/12/16

  23. احترم كل من ينادى بحقوق الانسان وابجل كل باحث عن الحقيقة بعينه لا بعين الاخرين ولذا اشكر من ساهم وحاول ان يوقظ فى النفوس ما هى الحرية تلك الشيء الذى يكاد يندثر من بيننا بسبب كل الظغاة وكل من يحارب هذا الشيء الذى يملكه كلا منا فالحرية هى الشيء الوحيد الذى منحنا الله سبحانه وتعالى الحق فى امتلاكه حتى انه منح كلا منا الحرية فى الايمان به او رفضه لذا فلنرفع علم الحرية من جديد وننادى بالمحبة والتوحد فكلنا انسان وكلنا نتشارك فى اشياء عديدة اقلها الجسد واعظمها الروح لكم منى اعظم التبجيل يا جنود الحرية

      راندا @ 14:39 2006/12/16

  24. يا ألف أنا ماخدتش بالى ان التعليق ينسب للموقع أدناه وليس الموقع أعلاه الا بعد ما بعت تعليقى…طبعا أعتذر لمختار ولكن ماكانش داعى تشتم وتلبخ يا مؤدب…عموما احنا ضيوفك ياعم وكل واحد وذوقه

      m4m @ 16:39 2006/12/16

  25. المحترم m4m، أي حد يقرا ال أنا كتبته مش هيستنتج أن أنا باشتمك، أنا ذكرت تفسيرين محتملين لكلامك و تركت لك التوضيح.

    الاعتذار الواجب مش لمختار لأنك ما شتمتوش هو، أنت شتمت البهائية المصرية.

    أهلا بك دائما يا m4m.

    تامر شكري يا صديقي،
    كلامك مضبوط طبعا و ما حدش أنكره خالص. لكن الفكرة أنه لا يمكن الحكم على دين من خلال منظومة دين تاني لأنه طبيعي أن يرفضه.

    تفتكر أنت سبت مصر و عايش في المهجر ليه إن ما كانش بسبب الحريات، و لو حتى أنها أدت بشكل غير مباشر إلى تطور المجتمع و تقدمه؟

    تفتكر لو كندا كانت دولة دينية بروتستانتية أو كاثوليكية ترفض المسلمين الكفرة كانت هتبقى متقدمة كدا و جاذبة لك؟

      ألِف @ 18:39 2006/12/16

  26. Alef,
    You are right about the concept of accepting the others how ever there back grounds butin case of Bahayeya and Qadyaneya it is am attempt to Hijack our religion for the porpuse of serving the benifits of individuals or even outsider groups.
    .

     Tamer Shokry @ 19:19 2006/12/16

  27. بمناسبة تحديثك يا ألف: أرجو ملاحظة أن المحكمة لم ترفض كتابة (أخرى) أمام خانة الديانة في أوراق البهائيين وذكك لأن المحكمة لم تتعرض لهذه النقطة أصلاُ لأن البهائيين لم يطلبوها. ربما تكون هذه هي الخطوة القادمة: إقامة دعوى تطلب كتابة (أخرى) بعد أن فشلوا في كتابة (بهائي).
    حسام

     حسام @ 19:51 2006/12/16

  28. شكرا يا حسام على التوضيح، عرفت ذلك من حديثنا بعد الحكم و كنت أنوي تصحيحه لكنك سبقتني. سأصححه فورا.

      ألِف @ 15:50 2006/12/17

  29. ألف، هوه انت كنت موجود هناك إمبارح؟ كان نفسي أشوفك بجد

      مختار العزيزي @ 16:08 2006/12/17

  30. يا أخي حرام يعني تاني أو تالت تعليق أحطه ويطير بعد ما المشكلة كانت اتحلت والواحد أدى الأمان. أسب الديانات كلها دلوقت؟

     Hamuksha @ 16:10 2006/12/17

  31. تامر، القول بأن وجود عقيدة ما الهدف منه هو تدمير عقيدة أخرى هو نتيجة طبيعية لما أوضحته سابقا من أن أي دين لا يمكنه أن يقبل الأديان الأخرى عموما، و بالذات تلك المنبثقة عنه. تعرف أن اليهودية ترفض المسيحية لذات السبب. و كلاهما يرفضان الإسلام لذات السبب.

    و حتى إن سلمنا بهذا المنطق فلا أرى كيف يمكن لعقيدة أن تحل محل أخرى إلا إذا كانت أفضل منها!

    إذا ما قبلنا حقيقة أن الأديان كيانات حية تتطور و ينشأ الجديد منها باستمرار فسنرى الصورة الكبيرة: تاريخ الديانات البشرية بلا مؤامرات و لا جمعيات سرية.

    تعرف كذلك أن الإسلام الآن و قد أصبح من الديانات الكبرى التي يدين بها عدد هائل من البشر، و كذلك من الديانات القديمة التي تراكم فيها قدر من الاتجاهات و التيارات و التفسيرات و التأثيرات الاجتماعية المحلية و التأثر بالديانات الأخرى ما يجعله أصلا تنشق عنه ديانات أخرى جديدة. هذا يحدث طوال الوقت، و إنكار أنه يحدث لا طائل منه. و ما القاديانية و الأحمدية و السيخية و الدرزية (و أحيانا الإسماعيلية) إلا بعض هذه الأمثلة. لا يضير الإسلام شيء من وجودهم، و لا يشكلون خطرا عليه إلا إذا كانوا هم أكثر ملائمة لحياة الناس و عجز هو عن التطور ليلائم حياة الناس. و ما تقوليش الدين ما بيتطورش و السلف الصالح. السلف صنعوا دينهم ليلائم حياتهم.

    توضيح واجب لدرء النقاشات الجوفاء: أرجو أن لا يأتي شخص و يفسر كلمة الديانات القديمة على أني عنيت بها موضة قديمة و أني أدعو إلى تغييرها؛ هذه صفة زمانية لما يبلغ من العمر عشرات القرون. أنا لا أدعو أحدا إلى شيء و لا يهمني أن يعتنق شخص أي دين معين. ببساطة لأني كما أوضحت على سؤال استنكاري سابقا: لا أهتم لمعرفة عقيدة الشخص الذي أتعامل معه و لا يغير ذلك في تعاملي مع من شيء

    —-
    أبو الليل: كلام مختار يصلح لتفسير الوضع القائم، لكنه لا يصلح كذريعة لاستمراره، على الاقل من وجهة نظري و منظومتي الأخلاقية، و كل واحد و أخلاقه. نحن نقول المصريون مفشوخون، و بالتالي النساء مفشوخات و المسيحيون مفشوخون أكثر، لكن لا يوجد ما يدعوا أحدا أن يقبل استمرار الفشخ.

    ليس صحيحا أنه على الأقلية الانتظار حتى تصدر قوانين على مزاج الأغلبية لأن هذا لن يحدث. لن تصدر قوانين تستعدل الأوضاع المائلة إلى إذا دفعت الأقليات و طالبت. الأغلبية ليست معنية بتغيير الأوضاع لأنها ليست متضررة. المتضرر يلجأ إلى القضاء و الديموقراطية أيضا. كما أني قلت قبل ذلك في نقاش حوله بعض الأشخاص إلى سباب أن فكرة المرحلة الحالية و التحديات الملحة و مواجهة الخطر المشترك و كل هذا الكلام لن ينتهي أبدا و لن يتوقف الزمن من أجل أن نصلح مجتمعاتنا و نشيع العدل بين الأغلبية ثم نفيض على الأقلية بالباقي.

    لا توجد أولويات في مجال الحقوق لأن كله يدفع كله. لا يمكنك أن تتصور مدى صعوبة حياة المضطهدين و لا كم التحايلات الاجتماعية و القانونية التي يضطرون إليها لاستمرار في الحياة.

    —-
    مختار، كان المفروض أحضر بكني لم أتمكن من الاستيقاظ لأني نمت الساعة السادسة صباحا حيث كنت أعمل على اللافتات التي رفعتها نورا و من حضر. كنت أحب أن أراك و سمعت عن الشغل الهاسل ال أنت عملته في التوثيق.

    —-
    آدم، أفهم ما تقول و لهذا أرى أن التسامح اختيار صعب، و ليس “تكبير دماغ”. لكن الأفكار العظيمة التي يتذرع بالدفاع عنها اليوم من يرونك مرتدا و خائنا كانت في يوم لا تدعمها سوى قلة من الناس.
    —-
    حمكشة: اعتذر عن خطأ تسبب في إدراج تعليق ضمن السخام و خطأ تال تسبب في حذفه بدلا من انتشاله. حدث هذا سابقا مع تعليقاتك و أرجو أن تتمكن من إعادة صياغة الفكرة مرة أخرى.
    كما أن تعليقا لشخص لم اتمكن من ملاحظة اسمه فقد بذات الطريقة و أعتذر له او لها. (و عذري أنه لم يكن تعليقا مناوئا لأتهم بتعمد إخفائه :)
    آلية التعليق لدي تحتاج إلى مراجعة.

      ألِف @ 16:57 2006/12/17

  32. Ok Alef,
    Simply why Don’t we think like that way ….
    ALLah made the Man and he sent him to earth with a Manual for his life(Torah,,Bible then Quran)
    If you don’t apply the script the system won’t work the right way.

    …sah.
    We belive that the script ( the Holy Qoran) Was not man made it was revieled by the creator ..
    So the Salaf Didn’t make there faith they just fololowed the script as it is .
    Sa3ba de???

     Tamer Shokry @ 21:27 2006/12/17

  33. شكرا لتناولك وتأييدك لحقوق اخوتنا المواطنبين البهائيين يا أحمد. لقد حضرت المظاهرة وقمت بكتابة تدوينة عنها هنا:
    http://arabist.net/arabawy/2006/12/16/anti-bahaais-bigotry-and-sectarianism/

      حسام @ 21:42 2006/12/17

  34. لأ مش صعبة يا تامر.
    لكن أنا ما كنتش باتكلم عن المكون الإلهي في الدين، بفرض وجوده، و لا أناقش هذه النقطة.

    أنا أتكلم عن جسم التشريع و الفقه و المعاملات و الحدود. البُعد الذي يصر البعض على وجوده في شكل واضح و غير خلافي و يصلح للتطبيق كما هو بنصه لإدارة دولة حديثة. هذا الجزء هو ما وصل إلينا من فقه الأقدمين و هذا هو ما أقول أنه مصنوع طبقا لفهمهم.
    ستجد فيه ما يصلح و كذلك ما لا يصلح.

    من المكونات التي لا تصلح تلك المتعلقة بمحاربة أعداء المسلمين التي يمدها البعض على استقامات وهمية غير منطقية – في رأيي – لتشمل غير المسلمين بشكل مطلق، بمن فيهم من هم من مواطني المسلمين؛ في إهمال لكل الظروف التاريخية و الأسباب المادية لوجود تلك التشريعات في وقتها، الذي كانت صالحة فيه.

    أضرب أمثلة مكررة: عن اليهود التاريخيين الذين حاربهم الرسول اثناء تأسيس دولته. لفظة اليهود أصبحت تطلق بشكل حرفي على كل من يقول أنه يهودي، و حتى أنها تكرس للمفاهيم الاستعمارية الصهيونية التي يحاول الإسرائيليون زرعها في عقل البشرية الجمعي، و تدعم قضيتهم بالحق التاريخي المدّعى.

    مش ممكن أضرب مثل عن البهائيين بالطبع لأنهم لم يكونوا موجودين، إلا أن القياس الذي يستنتج أنهم مشمولين في خانة الأعداء، و أنهم موجودين لهدم الإسلام لا أفهم منطقه. و أرجوك ما تقوليش الماسونية العالمية. إديني دلائل من التاريخ الظاهر، مش التاريخ المُخترَع.

      ألِف @ 21:54 2006/12/17

  35. Hi,

    I’m a German researcher interested in the Baha’is of Egypt. I am currently working on Egyptian civil society and human rights activities concerning the recent court case involving the Baha’is’ ID cards. I’d rather address you privately by e-mail than publicly on your blog. Would it be possible for you to send me brief reply by e-mail so I can give you a more detailed explanation by mail? I’d be really grateful!

    Thanks and best wishes, Johanna

    Please feel free to delete this comment, as it’s not really a comment. :)

     Johanna @ 20:56 2007/01/04

  36. إلى السيد / محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية
    تحية طيبة و بعد ،،
    أنا مواطن مصري اسمي أحمد حلمي محمد عبد الوهاب بهائي الديانة ، كنت أطالع صحيفة الأخبار يوم الأربعاء الموافق 27 ديسمبر 2006 و أعجبتني كلمة سيادتكم الواردة في الصفحة الأولى ( …. كلنا مصريون متساوون في الحقوق و الواجبات …) و أيضا في الصفحة الخامسة عنوان كبير عن الإصلاح الدستوري ( تأكيد المساواة بين المواطنين و عدم التفرقة بسبب الجنس أو الدين أو الأصل )
    و بعد قراءتي لتلك السطور و لإيماني بأن سيادتكم تفي بوعودك و بأنك أب لكل المصريين فقد قررت أن أكتب هذا الخطاب كمواطن مصري و ابن من أبناء مصر يرى أن من حقه عندما تنفذ جميع السبل المشروعة للمطالبة بحقه و عندما تغلق جميع الأبواب أمامه أن يطلب من رئيس الجمهورية الاستماع إليه بل و مقابلته و يكون مسئولا عن حل مشاكله و الوقوف إلى جانب أبنائه الذين لا يريدون منه سوى حقوقهم المشروعة و هي حقوق المواطنة و عدم التفريق بينهم و بين باقي مواطني مصر و ذلك لأنهم يعتنقون الدين البهائي في بلد لا تعترف به
    سيادة الرئيس لقد أحزنني حكم المحكمة الإدارية العليا بعدم أحقية البهائيين في استخراج أوراق شخصية إلا إذا وافقوا على كتابة أحد الديانات الثلاثة ( الإسلام و المسيحية و اليهودية ) فهو حكم يحرم مواطنين مصريين من حقوقهم الأساسية أي من وجودهم و حياتهم و حتى وفاتهم غير معترف بها، فما تنادي به سيادتكم من مساواة بين المواطنين يجد مقاومة من الآخرين الذين ينادون بعكس ذلك تماما ، و لا أعتقد أنك تقبل بهذا أو توافق عليه
    كلي ثقة بأنك على علم بما يحدث على أرض مصر و تعلم تماما بأن البهائيين مسالمين و مطيعين للحكومة . و لا أريد أن أطيل عليك و لكنني كمواطن مصري مولود على أرض مصر و أبي و أمي و أجدادي مصريون أطالب بحقي في استخراج بطاقة الرقم القومي بدون إجباري على إنكار ديانتي أو كتابة دين غير الذي أعتنقه .
    فإننا نقبل سيادة الرئيس بكتابة كلمة ( أخرى ) في خانة الديانة أو بتركها فارغة حتى لا يدعي البعض بأننا نطالب الدولة بالاعتراف بالديانة البهائية و هذا غير صحيح بالمرة
    و أنا أرجو من سيادتكم الوقوف إلى جانب أبنائك المصريين البهائيين الذين يطالبون بحقوقهم كمواطنين و بحقوق أولادهم في استخراج شهادات ميلاد مصرية لهم حتى يتسنى لهم دخول المدارس و لا يحرمون من التعليم و بحق موتاهم في استخراج شهادات وفاة لهم حتى يتسنى لذويهم صرف حقوقهم و معاشاتهم …… ، نحن نطالبكم سيادة الرئيس بحقوق المواطنة الكاملة و نطالب بتطبيق المبدأ الذي ناديت به على صفحات الجرائد و هو تأكيد المساواة بين المواطنين و عدم التفرقة بسبب الجنس أو الدين أو الأصل
    و أخيرا أرجو من سيادتكم أن تولي هذه الرسالة العناية و الاهتمام ، و آمل أن تتأكدوا بأنفسكم من حقيقة الأمر و رفع الظلم الواقع علينا .

    مع خالص الشكر و التقدير

    مقدمه لسيادتكم
    المواطن : أحمد حلمي محمد عبد الوهاب

     أحمد حلمي محمد @ 14:13 2007/01/09

  37. كلام فارغ ليس له اساس من الصحه اى قوم انتم ان تجدوا مصر البلد الاسلاميه ان تحيطونا بكلمات بغضاء ضدنا وضد رب الكون العظيم انتوا عايزين تشهروا نفسيكم على الفاضى عملتوا زى اللى بيقفوا ادام القطر بس ده فعل اما انتم فاقوال مش عارف اذا كنت بهائى دى كلمه جديده على المجتمع بتاعنا ولا لا بس الاجدد بقه من كده ان مصرى يكون بهائى وانت مين وكنت ايه علشان تكون انت نمله فى حجر اخرك تمشى وتتمشى فى مصر لكن تقول اظنى اللى كده يبقى حرام انى اخلى المسلم ميتكلمشى وانت تتكلم انا حاسس انى بتكلم فىكلام فارغ لان الموضوع اساسا فارغ اقولك الاحسن من كده الشيعه زات نفسهم مش هيكون لهم مكان فى وسطينا اشجال انت بقه اعوذ بالله منكم ومن اشكالكم اللى بدات تدخل على مجتمعنا باسم الديمقراطيه اى ديمقراطيه انتشروا بعيد عننا مش فى وسطينا والله على كل شئ شهيد واعوز بالله من اصنافكم انا لله وانا اليه راجعون

      المصـــــــــــــرى @ 01:23 2007/02/10

  38. الشاب المصري،

    حسيت بعاطفيتك الشديدة و الدمعة فرت من عيني و أنت بتقول “انتشروا بعيد عنا مش في وسطينا”. عموما:

    البهائيين مؤمنين برسالة الإسلام و بمحمد و برب الكون العظيم زي ما أنت يتقول، ممكن تعرف عن عقيدتهم من مصادرها قبل ما تتكلم. البهائيين موجودين في مصر من عشرينيات القرن الماضي، يعني من 192x. و ما فيش أي حاجة هتعرفك أن الشخص ال قاعد جنبك في الكلية هو مش بهائي.

    طب البهائيين و عرفنا أنهم مش مسلمين، الشيعة إيه مشكلتك معاهم هم كمان!

    في شيعة كتير في مصر يا حلو بس أنت مش عارف. و هتعرف منين و أنت كل ال تعرفه أن فيه حاجة مبهمة اسمهم الإخوة الأقباط مذيعات التلفزيون بيعيدوا عليهم يوم 7 يناير، و أن مصر بخير و كله تمام.

    حكاية أن “الشيعة ذات نفسهم مش هيكون لهم مكان” ضحكتني جدا عليك و على الملايين ال زيك ال بيرددوا كلام حسني مبارك و من وراه بوش من غير ما يفكروا. بوش ال مدير مخابراته مش عارف الفرق بين السني و الشيعي و للا إن كان ابن لادن أو حزب الله شيعة و للا سنة.

    ما فيش بلد عربي ما فيهاش شيعة. أنت نفسك ما تعرفش إن كان في أسلافك حد شيعي. هي بس الظروف ال خلتهم موضوع الساعة؛ زي عبدة الشيطان كدا من كم سنة.

    تكنش فاكر أن الناس كلها هتكون على مذهب شيخ الجامع ال تحت عمارتكم!

      ألِف @ 19:44 2007/02/11

عذرا، التعليقات مقفلة.