هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2006/04/25

لأ…بجد!

المستشار محمود حمزة: ضربونا وسبونا بأمنا وأبونا.. ولم يرحموا توسلاتي وأنا أنزف

...

...

وواصل: لم أتصور قبل أمس أن هناك ضباط شرطة يقومون بإهانة الناس والمواطنين بهذه الطريقة الوحشية، كيف يهان مواطن عادي، وتسب والدته ووالده، دون أي سبب أو ذنب؟ كيف نهان من أفراد مسؤولين عن حمايتنا؟

عن صحيفة المصري اليوم

أنا بدأت أصدق فعلا أنه فيه طاقية إخفا كبيرة قوي محطوطة علينا!أم أنه بسبب كم الادعاءات الكاذبة و شهادات الزور و التلفيق الذي يلقي المتخاصمون أمام القضاء - و أولهم الشرطة - بها جزافا في وجه بعض أصابتني شخصيا و أظنها أصابت كل من تقاضى لم يعد القضاة يصدقون ان هذا واقع و أن الناشطين و الإخوان بيتبلوا على ملائكة الداخلية!

(12) تعليقات

  1. تمر هذه الأيام أحداث مولد سيدى القضاء لذا لا أعرف هل ما سأقوله يعتبر تعدى على الذات المقدسة لسيدى القضاء أم لا…
    كتبت مرةهناك http://www.shadow.manalaa.net/node/202
    عن طالب حقوق المنكفئ على كتب المحفوظات الضخمة البعيد عن كل ما يزعج أمن الجامعة، ذو السجل السياسيى المنعدم أن لم يكن الموالى للأمن، تخيلت مثلا كم التنازلات التى من الممكن يقدمه احدهم حتى يصبح رئيس محمكة شرق القاهرة، في مقابل ما يلحق بالقضاه الذين تحولوا للمحاكمة.
    تذكرت حادثة سيادة المستشار الذى اعتدى على سائق المترو الذى رفض ان يجعله يركب معه في مفصورةالقيادة.

    لهذا لم اشعر بالشفقة وان اشاهد سيادة القاضى ذو الوجه الأبيض المكتز المشرب بالحمرة وهو يقدم استعراض البكاء و الدموع بطريقة تنافس حتى عمرو خالد
    طبيعى جدا ان يندهش سيادة القاضى الذى كان يصور المعتصمون بكاميرا المحمول مثلما يصور القرود في جنينةالحيوانات من معاملة الامن للمواطنين لأنهم لم يجرب أن يكونمواطن مصري

    فسيادة القاضى يعامل دائما كأنه فوق الله نفسه، لم يكن أن ينشر ضده أى شيء يشوه صورته، لا يمكن حتى الاعتراض او مناقشة احكامه، كما أن كارت وكيل النيابة وبوستر ميزان العدل على سيارته يحميه اى تدخل او مضايقة امنية
    سيادة القاضى لا يقف في الطابور ابدا، و يتقاضي مرتب ضخم يمكنه من العيش في مستوى مادى مختلف، و توفر له الوظيفة مصايف في كل انحاء الجمهورية… دا ربنا نفسه لا تتم معاملته بالشكل دا….
    و الاوسخ ان البشر المتناكين اللى طالع دين امهم من الحكومة بينظروا له انه هو المنقذ و المسيح والملاك الابيض الذى سينقذهم من كل المصائب السوداء و تكتب بهية مقالات عنهم مستخدمه كلمات مثل الشرف والربيع

    طبيعى بعد كل هذا ان سيادة القاضى يرتدى طاقة اخفاء و يندهش!!!!!!!!!
    سيادةالقاضى بيندهش!!!!!
    سيادة القاضى اللى المفروض انه الملاك الابيض المنقذ بيندهش!!!!!
    الله الذى تتم معاملته فوق الاخرين يندهش حينما يلقي نفسه المعاملة!!!

    طيب… في خليك مندهش.
    ———————————–
    تحية لهؤلاء الشباب الطيب الحالم الذى تم اعتقاله فجر امس و المرابض إلى الآن بجوار مجمع الآلهة في شارع ثورت باشا
    ستظل رايتنا حمراء فعلا

      بيسو @ 20:02 2006/04/25

  2. واضح ان مفيش أمل ان اتخلص من الغلطات الاملائية اللى عندى دى ابدا

      بيسو @ 20:05 2006/04/25

  3. لمحبي الفضول .. المستشار محمود حمزة ده مش مليان عن صحة .. لا عن مرض .. عملية قلب مفتوح وشايل المرارة والطحال .. وتهتك في جزء من الكبد
    و لكن وللتاريخ أيضاً
    سمعت واحدة من بلدته تقول شوفي ربك .. يمهل ولا يهمل !
    هنيئاً له صورته التي احتلت مساحة ربع الصفحة الأولى في القدس العربي

      ليليت @ 01:55 2006/04/26

  4. أنا أعتقد فعلا أن استقلال السلطة القضائية خطوة مهمة جدا على طريق الإصلاح السياسي.

    القضاء ليس كيانا مصمتا كامل الاتساق الكل فيه سواء؛ مثله مثل أي جماعة وظيفية أخرى في المجتمع. نحن نرى من القضاة من يجعل نفسه أداة طيعة في يد الحكومة و لا أحد يحاول تبرير موقفهم، لكنا رأينا أيضا قاضيات و قضاة رفضوا أن يكون التزوير بعلمهم؛ هؤلاء يستحقون فعلا أن ننظر إليهم كرمز للشرف.

    لا يمكن أبدا أن نساوي بين هؤلاء الرجال الذين يشغلهم الحق و العدل بمن قد يكون دخل القضاء لأنه “سلطة و هيبة”. أولئكء نحترمهم و نؤازرهم و لا نقدسهم أو نداهنهم.

    أنا اعتبرت حادثة هذا القاضي درسا خصوصيا في المعاناة ربما يزيده بعدها تصميما على قضيته.

    الشيخ الوقور الفقيه ربما كان شابا لاهيا و قبلها طفلا أرعنا في يوم.

    زي أي مظاهرة يا أخي، فيها ال عارف هو بيعمل و عنده إيديولوجيا جاي يدافع و يعبر عنها و فيها ال في الطراوة، لكن ما يمنع أنه حتى ال في الطراوة ممكن يتعلم.

    و في النهاية نحن لا نساند أشخاص، بل ندافع عن مبدء و نظام. الأشخاص رموز ليلتف الناس حولها، بما أن هذه ستبقى حاجة رئيسية لمعظم الناس.

      ألِف @ 10:20 2006/04/26

  5. أنا مع الرد القائل بأن رجال القضاء لم يروا الظلم والقمع الذي يتعرض له المواطن المصري البسيط وغير البسيط، كما انني لست مع من يؤيد استقلال القضاء في ظل ثقافة مجتمعية جاهلة تقدس وكيل النيابة وسيارة وكيل النيابة وبادج ميزان سيارة وكيل النيابة، ونحن نعرف أن الشاب الذي يصبح وكيل نيابة يريد أن ينتقم من المجتمع الذي عاش فيه، يريد أن يثأر من بياع العيش الذي كان يوقفه في طابور طويل وهو مواطن عادي قبل أن يصبح وكيل نيابة، يريد أن يسجن جاره الذي تشاجر معه ذات يوم على من يركن سيارته أمام العمارة، يريد أن يفعل الكثير وكل ذلك بدون رقابة أو وجود جهة تحاسبه، حتى ولو كان ذلك الرقيب فاسد ومنحل، فمن سيحاسب وكيل النيابة القذر ومن سيعاقب القاضي المرتشي ومن سيراقب المستشار ذو العلاقات المشبوهة، حيث أن أي جماعة أو طائفة أو مهنة دائما ما يوجد بها الكويس والوحش، الطاهر والمرتشي، الخلوق والمجرم، وذو المباديء وعديمها.

    لم أرد أن أقول هذا الكلام، ما أريد أن اشير اليه فعلا هو النقلة الرهيبة في تعامل الدولة مع مواطنيها، هذا التعامل هو الذي نسف كل المحرمات والخطوط الحمراء التي كنا نظن أنها حمراء، فأثبتت لنا أحداث الأيام الأخيرة أنه لا يوجد كبير على النظام، ومن تسول له نفسه أن يفتح فاه فجزاؤه العصا، القاضي الذي سيتكلم سينال الويل من رجل الشرطة والذي من المفروض أنه ينفذ ما يأمره به القضاء، فانعكست الآية وأصبح هاجس الأمن فوق كل شيء، فوق الانسانية، وفوق الكرامة، وفوق الحق، وفوق العدل.

    إذا كان الخط الأحمر قد تعدى رجال القضاء الذين يتمتعون بالحصانة، فما بالكم بالمواطن البسيط.

      المواطن المصري العبيط @ 14:17 2006/04/27

  6. عزيزي المواطن المصري العبيط،

    مبدأ الفصل بين السلطات مبدأ أعلى و أهم من سلوك الأشخاص في أي من السلطات.

    استقلال القضاء لا يعني عدم وجود حساب لأفراده، و لا يعني أن يفتري رجاله. بالعكس استقلال السلطات يضمن أن تعمل كل منها على رقابة الأخرى في الحدود المرسومة لها. استقلال القضاء هو الذي يحمي المواطن العبيط من أمن الدولة الغتيت.

    كما أن الاستقلال هو الذي يجعل هذا الجهاز مسؤلا عن أفراده بشكل يحفظ سمعته لأنه يخلق له حالة من الوعي الذاتي و المسؤولية الذاتية عن تصرفاته، فتكون هناك رقابة ذاتية، إضافة إلى رقابة السلطات الأخرى. الاستقلال لا يعني الاستبداد و الفلتان. ليس من واجب و لا من حق الحكومة أن تعاقب القاضي المرتشي و وكيل النيابة الفاسد. هناك آليات أخرى. الحكومة ليست هي بابا و ماما. هذا هو الوضع المفترض.

    و في الوضع الحالي، فإن فساد بعض رجال القضاء منبعه أساسا اختلال العلاقة بين سلطات الدولة حيث تعين و تحمي السلطة التنفيذية الفاسدين المتواطئين معها و لو على حساب الجيران المطحونين و الواقفين في طابور العيش. النتيجة و السبب معاكسين لما تقوله تماما. و في الحقيقة فإن كل الفساد سببه طغيان السلطة التنفيذية، حيث لا رقابة و لا حساب.

    تذكر الحديث عن نظام عالمي متعدد الاقطاب و انفراد قوة واحدة بالعالم؟ نفس الشيء بالنسبة لنظام الدولة. السلطة المطلقة مفسدة مطلقة. لا توجد طريقة لضمان نزاهة أي سلطة إلا إذا كانت هناك سلطة أخرى مساوية لها في القوة و ذاتية الإرادة.

    في نظام دولة متوازن و صحيح يكون كل من القاضي و نائب الشعب مساويا لرئيس الجمهورية و غير خاضع له إداريا فيما يتعلق بصفته.

    المسألة ليست مجرد تشجيع رجال لأنهم قالوا كلمة حق و كفى. الدفاع عن استقلال القضاء من حقك كمواطن و أحد مقومات أمنك و حريتك.

    العصا التي ينالها من يفتح فاه هي ختم الحرية. و لو أن كل مواطن مصري عبيط أصبح له من الكرامة ما يجعله ينضرب من أمن الدولة لاختفى أمن الدولة في لحظة و لاختبأ بلطجيته في عشش الفراخ.

      ألِف @ 14:39 2006/04/27

  7. عليا الحرنكش ياريس مبارك
    فى عصر مزركش ملون بنارك
    لابايعك وابايع حكومة حمارك
    ملعون ابو اللى يقدر يقاطع قرارك
    نهاره مقندل وليله مبارك
    فهمبك وهجص وطلع فى ديننا
    اكيد هو طالع يشاهد جمالك
    جمالك مبارك سوزانك سوزاننا
    يامحلا حصارك لمصر اللى جالنا
    نسيمها فى عصرك بيشوى فى بدننا
    اؤيد وابايع فخامة جلالتك
    وايد اى واحد بيمسح ريالتك
    ولانك سر باتع هاننسى هبالتك
    فاقعد ياريس ودلدل حمامتك
    حمامة السلام حمامتك ياريس
    سلامة الحمامة وسلامتك ياريس
    على تل مصر ياريتك تهيص
    خرابه فسيحة عليها تمتيس
    واامر تطاع فشعبك مفيص

    احمد فؤاد نجم

     ghj @ 00:19 2006/05/01

  8. يبدو أن المواطن المصري “البسيط ” والبسيط دي تعبير حكمومي خالص مالص ـ أكثر شفافية وأعمق رؤية لمجري الاحداث من مراهقي الاعتصام مع كل الاحترام والشفقة للشباب المعتصم. هيئة القضاء العفنة هي جزء من منظومة فساد جميع المؤسسات الحكومية والراعي الرسمي لخرق مواد الدستور المصري المهترئ.. أما هؤلاء القضاة الموصوفين خطأ بالشرفاء فما هم إلا فشلة الشهادة الثانوية بمجموع 60 بالمئة وصاحبهم الحظ والواسطة للتعيين بهيئة القضاء المرتشية والمنحرفة. سؤال يطرح نفسه أين كان هؤلاء النشامي والاشاوس في 25 سن الماضية… أين هم والقانون المصرى ودستور الدولة يخرق بشكل دوري… أما هذا القاضي المعتوه فسبب دهشته ليس الممارسات القمعية للشرطة المصرية بل ممارسة القمع عليه شخصيا وهو جزء من المنظومة….

    وهذا ردي علي المراهق الثوري جدا يحيي مجاهد لنفس ذات الموضوع

    لن أخبركم بما حدث..لم تكونوا هناك… ولن تشاركونا اللحظة.. لن اسمح لكم بتلويث هواء الأمس الذي استنشقه المحرومين اليوم من نسيمكم المزعوم….

    يااااااه علي النقاء الثوري وذوبان الانا السفلي في الانا العليا وإنعدام ال Ego

    كل هذه الولولة والنهنهة والتهتهة والشهنفة والحنتفة علي ماذا?
    إعتصام مجموعة من الشباب للتضامن مع هيئة القضاء العفنة غير الشريفة وجزء لايتجزء من منظومة الفساد في مصر…
    ألاتري الكم الهائل من السطحية الفكرية وهشاشة الثقافة والشعبوية في كلماتك….

    وقد يكون المحرومون من نسيم الثورة والحرية بتاع حضرتك أكثر شفافية ووعيا بترهات القضاة …

    ياسيد يحيي..قبل جلد الآخرين بسوط ثوريتك المراهق وعباءة أمل دنقل الواسعة عليك تذكر الثمن الباهظ الذي دفعه ثوريون حقيقيون في معتقلات مصر المحروسة

    تعلم وأقرأ وحاور وتفكر وأنصت قبل أن تعتلي منبر الديماجوجيةالثورية …

    إلا إذا كنت حالة فصام بارانويي حاد

      لَهو خَفي @ 01:52 2006/05/07

  9. اللهو الخفي يفترض أن سلوك البعض ينسحب بالضرورة على الكل، و يغفل أن القضاء في وضعه الحالي الذي تسيطر عليه السلطة التنفيذية لا يعتبر مثالا لدور القضاء يمكن محاسبته عليه لأنه ليس مستقلا بالشكل الذي يجب أن يكون عليه!

    موضوع الثانوية العامة عقيم و لا مجال لمناقشته هنا و أظنك ترى هذا إن راجعت كلامك.

    وزير العدل و مجلس القضاء الاعلى من الحكومة و ليسوا ممثلين للسلطة القضائية المستقلة التي نريد. وجود القضاة الفاسدين و استمرار وكلاء النيابة الذين يسيؤون استغلال النفوذ هو عرض لما نريد تغييره: سيطرة الحكومة على القضاء و دعمها لمن يتعاون معها و قمعها للشرفاء الذين يقدمون الحق و الواجب على المصلة الشخصية. أم أنك لست من هذا البلد!

    ما نقوله هو ما تقوله تماما: القضاء فاسد لأن الحكومة تسيطر عليه. القضاة الفاسدون يفسرون القوانين على هوى الحكومة؛ القوانين التي وضعها ترزية القوانين من النواب الذين عينتهم الحكومة و حمتهم. هذه هي المنظومة الفاسدة؛ لكن القول أن مفهوم سلطة قضائية مستقلة نفسه مفهوم لا أمل منه و بالتالي العمل على تحقيقه مجرد حلم رومانسي هو كلام لا معنى له مطلقا.

    كل هذا لا يمنع وجود شرفاء من القضاة يرفضون هذا الواقع و يرفضون الانصياع للحكومة التي ترغبهم أحيانا و ترهبهم أحيانا.

    هذه هي الأوضاع التي يرغب القضاة و المناضلون في تغييرها فما الذي لا يعجبك؟

    تقول أين كان القضاة من 25 عاما؟ و أين كان باقي المصريين من 25 عاما؟! كل شيء له بداية و البداية المتأخرة ليست مبررا لعدم البداية. ما لا يدرك كله لا يترك كله.

      ألِف @ 16:48 2006/05/07

  10. و إذا حضر الماء بطل التيمم

      بيسو @ 00:09 2006/05/10

  11. الجزء الأول من المولد، قد انتهى… في انتظار الجزء الثانى من المولد يعد الخامس و العشرين من الشهر الجاري، لست معنى بموقف القضاة فهم لكن منكشح أكثر لكل ما حصل في الشهر الماضي و اعتبره:
    All in all it’s just another brick in the wall.
    All in all you’re just another brick in the wall

      بيسو @ 12:58 2006/05/20

عذرا، التعليقات مقفلة.