هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2006/03/19

صباحا في ميدان محرر

بعد أن استيقظ صباح الجمعة 17-03-2006، سألت سيِّد حصّالة، طفل ميدان التحرير الذي لا يتجاوز الحادية عشرة عمّا إذا كان قد نام جيدا؛ أحببت أن أتأكد أن الشخير و رفسات و همهمات الأحلام التي شاركنيها بكرم في تلك الليلة الرطبة الباردة لم تضع سدى، فقال بكل ما يمكن أن يؤتى طفل ميدان من حكمة: بس على فكرة، أنا شبشبي اتسرق!

مساء 16-03-2006 في ميدان التحرير الصورة عن محمد سمير

صباح 17-03-2006 في ميدان التحرير الصورة عن منال و علاء

القانون هو الحل…عدل لكل المصريين

(4) تعليقات

  1. هنيئاً لكم . المبيت. الصباح البِكرْ. النوم في سبيل الوطن :)

    لتمنيتُ أن أكونَ معكم، ولكن سبقت حاجةُ أخي حاجةُ الوطن، فلبيتُ أقربَ الاحتياجين، حيث كان ميدان التحرير يبعدُ عني مقدارَ سَفَرْ.

      ma @ 05:14 2006/03/20

  2. [...] حاول واحد من ناشطي كفاية في الشرقية أن يبعد النشالين أمثال أماني وسيد حصالة بعيدا عن المعتصمين في الميدان، ثم ابتسم باستخفاف عندما منعته وقدم إلي شيئا لآكله. لم أقبل، وقدمت له بدوري شيئا من البسكوت الذي أعطانيه حصالة. [...]

      حَوْلِيَّاتُ صَاحِبِ الأشْجَارِ » “حسني مبارك خرجني من المدرسة وخ @ 15:47 2006/03/20

  3. أحب أن أنوه أن الأخ سيد حصالة هو المستلقي بالزي الأخضر في منتصف الصورة تماما
    أما ذلك الشخص ذو الزي الأزرق و النظارة الطبية و الشال يمين المنتصف قليلا فهو بكل تواضع : أنا

    و لا علاقة لي البتة بشبشب الأخ حصالة

    اكتشفت الآن أن ألوان ملابسي هي نفسها ألوان مدونتي !

      عمرو عزت @ 03:16 2006/03/21

  4. هو سيد حصّالة كان متضامن أم متضرر أم متضامن متضرر يا الف؟ بالمناسبة شفت “فوزي إعتصامات”؟

      أبو الليل @ 10:16 2006/03/22

عذرا، التعليقات مقفلة.