هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2006/03/28

حُرَّة! مجَّانية! مفتوحة المصدر!

ما العلاقة بين الصفات الثلاثة حرة و مجانية و مفتوحة المصدر؟

البرمجيات مفتوحة المصدر هي برمجيات لا يكتفي صانعها بإتاحة الإصدارة الثنائية منها في لغة الآلة لكنهم أيضا يتيحون كود المصدر لها لمن يريد الإطلاع عليه تحت رخصة معينة حرة أو غير ذلك. في بعض الحالات مثل تطبيقات الأمان و الخصوصية لا يكون توافر المصدر خيارا بل مطلبا أساسيا لاستخدام التطبيقات. و كذلك في تطبيقات البنية الأساسية الحكومية مثل نظم معلومات المواطنين و الحكومة الإلكترونية (للحكومات التي تحترم نفسها و شعوبها). لا يعني إتاحة المصدر دائما أن مالك الحق الأدبي يسمح بنسخ المصدر أو توزيعه أو التعديل فيه و الاستنباط منه.

البرمجيات المجانية هي برمجيات يسمح صانعوها بتبادلها و نسخها بين المستخدمين دون مقابل مادي؛ و في حال كونها مكونات برمجية و ليست برمجيات للمستخدم النهائي فقد تتطلب الرخصة الإشادة في المنتج النهائي بمالك الحق الأدبي، و هي ليست بالضرورة مفتوحة المصدر و لا تسمح بالضرورة بتعديلها و الاشتقاق منها و هندستها عكسيا.

البرمجيات الحرة هي برمجيات مجانية غالبا و ليس شرطا و مفتوحة المصدر، تتيح رخصها إعادة استخدامها بأشكال مختلفة و بدرجات مختلفة من الحرية.

الإنجليزية، على غير لغات أوربية أخرى، تستخدم كلمة واحدة هي free للدلالة على حرّ و مجاني، و تستعير libre الفرنسية و gratis اللاتينية على الترتيب.

بدائل حرّة لبرمجيات أساسيّة

بالرغم من اقتناع العديدين بوجاهة و جدوى فكرة البرمجيات الحرة، المجانية و مفتوحة المصدر، التي أصبح الشباب العربي من المساهمين في تطورها و أعضاء فاعلين في مجتمعاتها و فعالياتها، إلا أن الانتقال من ويندوز قد تقف في طريقه عقبة البرمجيات و الأدوات. فهناك العديد من البرمجيات الأساسية التي نحتاجها و اعتدنا استخدامها و يصعب علينا مفارقتها أو تغييرها، حتى مع علمنا بأن هذه البرمجيات التي ننسخها و نتبادلها بحرية هي في الأصل محمية بحقوق الطبع الواجب احترامها بغض النظر عن اتفاقنا مع أشكالها المختلفة، بالإضافة إلى الخطر العبثي المسمى براءات الاختراع البرمجية software patents.

لذلك قد تكون الخطوة الأولى في عملية انتقال تدريجي نحو نظم التشغيل الحرة هي استكشاف البدائل الحرة للبرمجيات التي نستخدمها في ويندوز، و زيادة الاعتماد عليها تدريجيا إلى أن تأتي لحظة نجد أنفسنا فيها لا نحتاج لشيء من ويندوز، فنودعه غير آسفين و لا مشتاقين.

القائمة التالية هي بدائل مقترحة مجانية و مفتوحة المصدر لأكثر البرمجيات ضرورة في الاستخدام اليومي:

فَيَرفوكس
المتصفح الأشهر و الأجود على الإطلاق في منافسة قوية مع أوبرا. غني عن التعريف.
ثَندَربِرد
عميل البريد الحرّ الذي تنتجه مؤسسة Mozilla المنتجة لفيرفوكس. باكتمال مشروع Sunbird و مكوناته التي تهدف لعمل منظم مواعيد شخصي و تقويم، سيكون لنا في حزمة برمجيات موزيلا بديل متكامل عن ثنائي ميكروسوفت إكسبلورر و أوتلوك\أوتلوك إكسبرس.
Gaim
برمجية المحادثة الفورية متعددة البروتوكولات، تمكنك من الولوج إلى حسابات عديدة في نفس الوقت على شبكات !Yahoo و MSN و ICQ و IRC و Jabber و غيرها.
7-Zip
برمجية لضغط الملفات تدعم كتابة الصيغ الأشهر شبه القياسية ZIP و GZIP و BZIP2 و TAR بالإضافة إلى صيغتها الخاصة جيدة التصميم 7z و تدعم قراءة الصيغ الشائعة الأخرى مثل RAR و ARJ و CAB و غيرها.
Fielzilla
عميل FTP لرفع و إنزال الملفات.
OpenOffice
حزمة التطبيقات المكتبية المنافسة لميكروسوفت أوفيس، و إن كان ينقصها التدقيق اللغوي العربي. الأمل أن تفتح المؤسسات العربية ذات الباع الطويل في اللغويات الحاسوبية معارفها للمطورين العرب لكي يتمكنوا من سد هذا الفراغ.
AbiWord
محرر و منسق نصوص يضاهي ميكروسوفت وورد، أكثر التطبيقات استخداما في حزمة أوفيس.
PDFCreator
.مولد لملفات PDF، شبه القياسية لتبادل الوثائق و طباعتها مع ضمان التنسيق و الشكل الذي قصده منتج الوثيقة.
GIMP
محرر الصور المنافس لفوتوشوب الذي صممت واجهته لتسهِّل على مستخدمي فوتوشوب استخدامها.
InkScape
محرر الرسومات المتجهة الأفضل؛ منافس Illustrator و FreeHand و مثيلاتها.
Media Player Classic
مشغل ملتيميديا لويندوز و لينكس يدعم تلقائيا صيغ الأوديو و الفيديو الشائعة و توجد له إضافات لقراءة الصيغ الأقل انتشارا بما فيها Real غير الجارية non-streaming. واجهته خفيفة و مدمجة تشبه ويندوز ميديابلاير القديم لكن بإمكانات أكبر و لا يعاني من التضخم مثل الإصدارات الأحدث من مشغل ميكروسوفت.
MPlayer
مشغل ملتيميديا لينكس الأشهر يوجد أيضا لويندوز و هو أيضا يدعم تلقائيا الصيغ الشائعة و توجد له إضافات لقراءة صيغ الملفات الأقل انتشارا، و يتكون من نواة و واجهة رسومية.
Abkat
برمجية لنسخ الملفات و الحفظ الاحتياطي و الأرشفة بإمكانات قوية لانتقاء و ترشيح الملفات و الأدلة المستهدفة.
ClamWin
مضاد جيد للفيروسات و للبرمجيات الخبيثة

و للاستفادة من التراث الكبير من الأدوات المكتوبة للينكس و التي تغطي مختلف الاحتياجات و الاستخدامات توجد طبقة محاكاة تسمح لبرمجيات لينكس بالعمل في ويندوز بعد إعادة تجميعها و هي Cygwin.

عالم البرمجيات الحرة غني بالألعاب القوية أغلبها للينوكس و كذلك التطبيقات العلمية و المحاكيات المتفوقة في جودتها، و هو أمر طبيعي لأن الأكاديميين و الدارسين في المجالات المختلفة لا يعملون سوى على المنصات الحرة و لا يطورون التطبيقات لغيرها.

من التطبيقات التي تستهويني و هي في نفس الوقت مثال على برمجيات حرة متفوقة برمجيتين للقبة السماوية و الفلك هما سِلِستيا و ستلاريوم.

بعض من هذه البرمجيات أعلاه و بعض من غيرها موجود في تجميعة شهيرة للبرمجيات الحرة لويندوز هي OpenCD، في شكل صور أقراص مدمجة للإنزال.

هذه البرمجيات جميعها ذات جودة عالية فعلا، و في معظم الحالات تكون المقارنة بينها و بين أغلب مقابلاتها التجارية في صالح البرمجيات الحرة. كما أن ازدياد استخدام الناطقين بالعربية لها و اندماجهم في دائرة تطويرها سيزيد من تعريبها و يقضي على الوعورات التي تعتري استخدام العربية في بعضها أحيانا.

  1. الرسومات المتجهية vector graphics هي صيغ رسومية تعتمد على وصف الأشكال رياضيا و ليس حفظ عنصورات pixels الصورة، و بالتالي يمكن عرضها في أي حجم دون تغيير ميزها resolution أو زيادة حجم الملفات بزيادة أبعاد الصورة. من تطبيقاتها تصميم الشعارات و الرسم الإبداعي و النشر المكتبي و خرائط نظم المعلومات الجغرافية و التحريك، و هي المكون الأساسي في ملفات فلاش و ما شابهها، و الصيغة القياسية العامة لها هي SVG.
2006/03/21

ساقط قيد: اسم نطاق المصري اليوم

صحيفة المصري اليوم أغفلوا تجديد اسم نطاق إصدارة وب من صحيفتهم almasry-alyoum.com

almasry-alyoum.com

يظهر أن تجديد تسجيل اسم النطاق كان موعده يوم 17-03-2006، و نسي الموظف المسؤول، أو الشركة المضيفة أو مصممة الموقع. الحقيقة أن إدارة الوجود عالخط للمؤسسات المصرية عشوائي جدا؛ جزء منه هو الضعف الإداري الذي نعرفه جميعا في كل المستويات، و الآخر الاسترخاص و عدم تقدير الخدمات التي يقدمها المتخصصون في كل المجالات، لأنها غير مادية.

مثل هذا حدث من قبل مع صحيفة أخرى هي واشنطن بوست، و مع ميكروسوفت هوتميل؛ مرتين.

22:55 22-03-2006

عاد الموقع للعمل، و لم يكن للموضوع علاقة بوجود www أو عدمه؛ حيث كانت الرسالة في صفحة GoDaddy صريحة و كذلك يظهر استعلام whois اليوم أن التسجيل قد تم تحديثه في 23-03-2006 لعام آخر.

2006/03/19

صباحا في ميدان محرر

بعد أن استيقظ صباح الجمعة 17-03-2006، سألت سيِّد حصّالة، طفل ميدان التحرير الذي لا يتجاوز الحادية عشرة عمّا إذا كان قد نام جيدا؛ أحببت أن أتأكد أن الشخير و رفسات و همهمات الأحلام التي شاركنيها بكرم في تلك الليلة الرطبة الباردة لم تضع سدى، فقال بكل ما يمكن أن يؤتى طفل ميدان من حكمة: بس على فكرة، أنا شبشبي اتسرق!

مساء 16-03-2006 في ميدان التحرير الصورة عن محمد سمير

صباح 17-03-2006 في ميدان التحرير الصورة عن منال و علاء

القانون هو الحل…عدل لكل المصريين

2006/03/12

عمرو في بلاد الزبدة

الأستاذ عمرو رجل طيب و حسن النية.

ذهب عمرو إلى الدنمارك متيقنا أن قلة منحرفة ارتكبت جرما و أنه بحواره مع العقلاء من القوم سوف يُعرِّفهم أننا ناس محترمون و أننا نعرف أنهم ناس محترمون و أن هذا لا يصح و أنه من الأفضل أن نوضح الخطوط الحمراء لكي لا يخطئ أحدنا في حق الآخر، فكلنا نحب ربنا و ربنا يحبنا و لا داعي للغلط لأن المسلمين يحترمون الديانات الأخرى و يجلّون السيد المسيح.

بعد أن يكون قد شرب الينسون الذي طلب من المضيفة أن تعده له بيديها، و بمجرد أن يُفتح باب الطائرة ربما سيتنحنح عمرو و يسلك حنجرته و يستعد للقاء الوفد الدنماركي الذي في استقباله بابتسامته الهادئة السمحة و سيبادرُ رئيسَ الوفد بالتحية الرسمية للعقيدة قائلا بصوته ذي الطبقة التي لا يمكن أن تتجاهلها الأذن السلام عليكم، فتدق الأجراس و تطير الحمامات و تشرق الشمس من وراء السحب التي انقشعت، و لولا أن الدنمارك لا ثنيّات بها لخرج أهلها إليها يستقبلونه و في أيديهم زهور التوليب المستوردة و هم يغنون أغنية باربي جيرل.

عائلة باربي معها طفل باربي و يحرسها ملاك باربي

بعد مقدمات و حوارات و مجاملات و توضيحات للتاريخ الطويل من السماحة و حب العالم و خصوصا الفصول السرية التي لا يعرفها أحد عن احترام الإسلام للديانات الأخرى باعتبار أن المسلمين وحدهم هم الذين يعرفون التاريخ عموما و يرفضون الخوض فيه لدرء الفتنة، و بعد أن يكون المترجم قد فشل في نقل 80% من المعاني بين المتفاوضين و تكون الأفكار قد خففت لدرجة ينعدم فيها مضمونها، فإن عمرو سيعود دون أن يفهم أن الدنماركيين لا يأبهون للسيد المسيح بنفس القدر الذي لا يأبهون به للسيد محمد و أنهم يحتاجون إلى جهد كبير ليفهموا الحقيقة الغرائبية بالنسبة لهم و هي كيف أن شيئا مجردا و مطلقا لا يمكن مصادرته و لا الحجر عليه و لا الانتقاص منه قسرا مثل العقيدة هو المحرك الأساسي الذي يتحكم في تصرفات كل هؤلاء الملايين من البشر، و الذين يعيشون و يقتلون من أجله؛ جهد فشلت في القيام به على مر عقود طويلة جالية إسلامية كبيرة ممن هربوا من أوطانهم لأسباب تتراوح ما بين وعورة العيش فيها أو اضطهاد حكوماتهم لهم أو أنهم ليس لهم أوطان أساسا؛ يعيشون جميعا في جيتوهات لا يتحدثون فيها الدنماركية؛ يرتعون في معونات الحكومة الكافرة و ينهلون من رفاهية الشعوب النجسة بينما هم عاطلون ينفقون على أنفسهم من المخصصات التي تعطيها لهم الحكومة لكل طفل ينجبونه، و التي هي في الأصل من أجل شراء اللعب و الحلوى.

كذلك لن يجول في عقل الأستاذ عمرو أن ما حدث لا يختلف بأي حال من الأحوال عما حدث في وطنه منذ أعوام عندما نشرت صحيفة صورا لكاهن في وضع خادش للحياء فثار المسيحيون و تظاهروا و هزموا جحافل الأمن المركزي المسكينة التي يُزج بها دائما لتنضرب و ليفشّ فيها الشعب البلطجي غِلَّهُ بينما كان مواطنوهم المسلمون يهزون أكتافهم في تعجب و استغراب حقيقي بعد أن يأسوا من إيجاد سبب منطقي واحد يدعو لكل هذا الغضب و إثارة الفوضى في البلد التي افتروا فيها و هي مش ناقصاهم، بينما فتح لهم أبو الشعب الحنون ذراعيه و رجليه و تفضل بفتح قضيتهم رغم انشغاله بترتيب جلوس أبنائه أعضاء مجلس الشورى في أماكنهم الصحيحة؛ القصير في الخلف والطويل في المقدمة.

سيعود الأستاذ عمرو، يكلله بالزهور طابور طويل عن يمينه و يأبى أن يهدر عليه حبات الطماطم طابور طويل عن يساره، و بينما ينثر له الماكيير ذرات البودرة على وجهه قُبيل الحلقة التالية من برنامجه ستضيء في عقله لمحات من أمجاده في بلاد الأوغاد، فتفر دمعته و ترتسم على وجهه ابتسامة هادئة قبل أن يتنحنح و يستعد لمواجهة جمهور من الكاميرات.

2006/03/04

عَلَم للمسيحيين الأقباط!

مدون يطلق على مدونته اسم الأقباط الأحرار، يعلن تبني مجموعة من الناشطين المصريين المسيحيين في مصر و المهجر علما سموه العلم القبطي و بالإنجليزية أيضا.

لا مشكلة لدي في تبني المسحيين المصريين أعلاما أو شعارات طالما كان اسمها هكذا: علم المسيحيين المصريين. لكن أن يحتكر هؤلاء لأنفسهم هويتي الوطنية كقبطي غير مسيحي فهذا لا أقبله. التدوينة تروج مثلها مثل كتابات أخرى عديدة لمفاهيم وهمية عن النقاء العرقي انتهى منها العالم منذ زمن يختلط بها عدم فهم العروبة كثقافة تشترك فيها شعوب تعيش على أطراف العالم المتحدث بالعربية، فما بالنا بمصر أحد مراكز هذا العالم!

كان لي تعليق على تلك التدوينة التي أشهد لصاحبها بأنه لم يحذف حتى التعليقات غير المهذبة عليها.

ما لا أظن أن المدون القبطي المسيحي يعلمه هو أن علمه ليس أول علم بهذه الأيديولوجية.

19:21 07-03-2006

غيرت عنوان التدوينة إلى علم الأقباط كما كانت عليه عندما كتبتها في مسوداتي لكي أوضح أني لا أعترض و لا أهتم أن يكون هناك علم للمسيحيين و أن ما يشغلني هو تحديد مفهوم الهوية القبطية.

و بالمناسبة أوضح لمن يفكرون مثل الأستاذ بيتر أنه عندما يخلط في جملة واحدة بين الكاثوليك و الأرمن مثلا فإنه يرتكب نفس عدم الفهم مرة أخرى: الأرمن مثلا كلهم مسيحيون، فيهم كاثوليك و فيهم أرثودكس، بينما الأرمنية في حد ذاتها جنسية!

مرة أخرى: بالنسبة لي علم الاقباط = علم المصريين، و لا أحب أن أرى فيه مصاحف و لا صلبانا، ممكن عنخ أو زهرة لوتس أو جعران، أو حتى أبو منجل إذا كنتم مُصرين على وجود طيور.

2006/03/03

لا تعتقلني، فهكذا وُلدتُ

الراسمة السورية-الأمريكية، واقفة تعترض على الحرب على العراق و احتلال فلسطين في حديقة وشانطن سكوير في نيويورك يوم 9-8-2005

هالة الفيصل، الرسامة السورية-الأمريكية، واقفة تعترض على الحرب على العراق و احتلال فلسطين في حديقة وشانطن سكوير في نيويورك يوم 9-8-2005.

تعليقات:

2006/03/01

التتبع اليدويُّ للمحرومين

تتبع الروابط (Trackback) هو آلية تمكن من يربط إلى تدوينة من أن يترك أوتوماتيا رسالة ضمن تعليقات التدوينة التي ربط إليها (المصدر\المربوط إليها) مع رابط إلى التدوينة التي ربط منها (الهدف\الرابطة).

قد يبدو تحديد الهدف و المصدر بهذا الترتيب نسبة إلى التدوينات معاكسا للمنطق لكن تذكّر أن هذا تتبع عكسي من المربوط إليه إلى الرابط. أي أن اتجاه الروابط هو عكس اتجاه فعل طلب الربط. قد يسهل الأمر إذا فكرت فيها كذكر للمرجع - تجاوزا.

يتم هذا أوتوماتيا عندما يدعم كلا من نظامي إدارة المحتوى ذلك عن طريق أن تقوم برمجية في النظام الهدف بطلب تنفيذ روتين على النظام المصدر و تمرر إليه المعطيات المطلوبة عن طريق طلب عنوان وب معين هو عنوان تتبع الروابط الذي يعلن عنه النظام المصدر.

هذه الآلية اخترعها SixApart، مقدمو Movable Type، أحد أشهر نظم النشر و إدارة المحتوى، و هي إحدى تطبيقات تقنية XML-RPC، و يتم الطلب من خلال بروتوكول HTTP نفسه الذي تعمل به وب، و الهدف منها هو زيادة تربيط المحتوى على وب ببعضه بعضا - حيث الروابط الجيدة هي أقيم ما في الشبكة - و أيضا تعريف صاحب التدوينة الهدف و كل من يطالع هذه التدوينة بأن آخرين أشاروا إليه و قد تجذب إليه زوارا مهتمين بالموضوع و تتسع الحلقة.

هذا سبب جدير آخر يدعو لاستخدام نظام إدارة محتوى جيد التصميم مثل وردبرس أو دروبال، حيث أن بلوجر لا يوفر هذه الوظيفة.

لكن توجد أدوات تُمكِّن من عمل روابط التتبع بشكل يدوي لمن لا توجد لديهم الإمكانية في نظامهم؛ استخدمت أحداها لعمل رابط تتبع إلى تدوينة ربطت إلى تدوينة سابقة لي، و التي لم أكن لأعرف بوجودها لولا أن صاحب المدونة علق على تدوينة أخرى لي و كنت أنا من الفضول بما يكفي لأقتفي أثر مدونته و أجد تدوينته التي ربط فيها إلي.

ما فعلته هو أني في صفحة إحدى هذه الأدوات، ملأت الحقول في الاستمارة كالتالي:
Trackback Ping URL: مسار تتبع الروابط في المصدر، الذي تجده في مكان ما في كل تدوينة هنا حاليا أسفل كل تدوينة و هو في هذه الحالة http://zamakan.gharbeia.org/194/trackback
Your Permalink URL: الرابط الدائم للتدوينة التي ربطت إلى تدوينتي، و هو هنا: http://arabcomments.blogspot.com/2006/02/blog-post_114096177151505718.html، و سيظهر في الرسالة لأجل الربط العكسي.
Your blog name: اسم المدونة التي ربَطَت: ArabComments
Title: عنوان التدوينة الهدف (التي علقت على تدوينتي)، و تصادف في هذه الحالة أن يكون مطابقا لعنوان تدوينتي: الشبكات اللاسلكية في الدول النامية
Excerpt: مقتطف من السياق الذي جاء فيه الرابط إلى تدوينتي.

يمكنكم مشاهدة النتيجة ضمن التعليقات على التدوينة المذكورة.

الأصل هو أن يقوم المعلق على تدوينتي بعمل هذا و ليس أنا، لكن هذا للشرح، كما أن إنترنت تعاون :)

الرسالة التي تتركها الأداة يمكن تحريرها أو حذفها مثل أي تعليق، و تخضع لما يخضع له التعليق من رقابة و تسخيم و كل شيء.

ذكرتُ أن هذا يتم أوتوماتيا؟ الحقيقة أنه شبه أوتوماتي، حتى إذا كان النظام يدعمه، لأنه يكون على من يطلب الربط العكسي أن يُدخل مسار تتيع الربط العكسي يدويا إلى نظامه؛ و لهذا طُوِّرَ نظام آخر يقوم باكتشاف مسار التتيع على المصدر تلقائيا بمجرد الربط إليه في السياق الطبيعي في التدوينة و يقوم باللازم. هذا النظام الأحدث اسمه Pingback (تعريب؟)، و طور ضمن مشروع وردبرس.

لم أقصد بعنوان هذه التدوينة أيا مما جال بخاطركم.