هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2006/01/08

البهائيون المصريون مضطهدون

الحكومة أوعزت لمجلسها القومي لحقوق الإنسان أن يساعد البهائيين، بشكل فردي، على استصدار جوازات سفر فقط دون التطرق لباقي الأوراق الشخصية الأخرى من شهادات ميلاد و بطاقات شخصية. يعني الحكومة تشير لهم بطرف خفي أن يبحثوا لهم عن بلد آخر ليعيشوا فيه.

بعد اليهود، و الآن البهائيين؛ هل يأتي الدور يوما على المسيحيين؟

و أين النهاية؟

الحل هو حذف خانة الديانة من أوراق الهوية للمواطنين المصريين.

ليس من أجل البهائين وحدهم، بل من أجلنا جميعا.

(46) تعليقات

  1. سمعت هذا الأمر من إحدى الصديقات البهائيات
    المشكلة إن جواز السفر ليس وثيقة اثبات مواطنة
    وهم يرفضون استخراج بطاقات هوية بأي صفة دينية غير صفتهم الأصلية
    موقف يُحترم لهم

    وماذا عن البوذي والهندوسي والملحد؟
    هل يُعقل أن يكتب الانسان صفة دينية غير صفته الأصلية ويختار من: “مسلم ومسيحي” بينما تؤثر تلك الصفة على كثير من المعاملات مثل: الزواج؟

      سقراط @ 19:57 2006/01/08

  2. في رأيي
    الحل ليس في الغاء خانة الديانة
    و لكن في اعطاء كل احد الحق في كتابة ما يرغب فيها دون قيود
    الديانة ترتب أحيانا ترتيبات قانونية فيما يخص الزواج و غيره
    ومعارضتها اساسا موضوع آخر

    هذا التعنت الرسمي خلفه عدم قبول او تسامح بين المصريين أصحاب الديانات المختلفة أنفسهم
    يتطور الان ليصبح عدم قبول او تسامح بين المختلفين داخل الدين الواحد

    واحد ممن اعرفهم يناضل و يجهز منشورات لزجر الناس عن تهنئة النصاري بعيدهم
    و آخرون منذ فترة لا يلقون علي السلام لانهم عرفوا اني اقرا لنصر أبو زيد
    و هلم جرا

    لا اعتقد ان الدعوة لنشر التسامح بين أروقة البيروقراطية مجدية ما لم يسبقها وجود تسامح اجتماعي بدرجة ما

      عمرو عزت @ 22:57 2006/01/08

  3. متفق معك يا عمرو عزت أن القوانين و الإجراءات الإدارية الرسمية هي انعكاس لمعتقدات و اخلاق المجتمع، بل أننا نجد أن القوانين غير المكتوبة لها اليد العليا في مجتمعنا عندما تتعارض مع المكتوبة. لكن ألا يكون علينا أن تكسر الدائرة لكي يبدأ التغيير؟

      ألِف @ 23:54 2006/01/08

  4. اختفاء خانة الدين من البيانات الرسمية لا يؤثر شيئا. إذا أخذنا حالات المسلمين مثالا، فليست كل البلاد تستخدم هوايا تظهر ديانات المواطنين، كما أن المسلمين تزوجوا لقرون طويلة بدونها. يكفي أن يطلب المأذون من راغبي الزواج الشهادة، فيشهدا ليقوم، وهو “مأذون” من القاضي، بتحرير عقد الزواج بالبنود التي اتفق عليها الزوجان. العقد عند المسلمين عقد مدني تماما.

    في المسيحية، وليصحح لي غيري في ما يلي أو ما سبق، الزواج ديني، أي أنه ينتمي إلى مملكة أخرى، ويتعين إتمام عقد مدني آخر ليعمل به في كأساس لحل خلافات قد تظهر.

      صاحب الأشجار @ 00:26 2006/01/09

  5. قاتلكم الله ايها البهائيون

     نم @ 09:11 2006/01/09

  6. صحيح
    الغاء خانة الديانة لن يوقف الدنيا
    و لكن بقاؤها أيضا ليس هو المشكلة تحديدا
    - هو مشكلة في حظر ملئها إلا بواحد من خيارين اجباريين -
    المشكلة تكمن في عدم وجود تسامح حقيقي
    عندما نظالب بالغاء خانة الديانة فاننا نقول ان الحل هو في اخفاء الانتماء الديني
    بينما الحل علي الصعيد الاجتماعي هو ان يعلن كل منا معتقده و يمارسه بحرية و يحظي بكافة حقوقه
    الغاء خانة الديانة – علي خلفية محتمع متعصب و غير متسامح – سيمنح الفرد فقط حقوقا متساوية في حال نجح في اخفاء ديانته او معتقده بين الناس
    و لكن في حال استخدم حقه في التعبير او الممارسة وفقا لمعتقده
    فان التمييز سيصيبه بخانة ديانة في هويته او بدونها

    في ظل الوضع الحالي و الكيفية التي يتم بها تمرير قوانين
    ان نطلب الغاء خانة الديانة هو طلب السماح بخداعهم
    و هو لا اراه مجديا
    و لكن ان كان ممكنا فانا ارحب به ان كان سينقذ اناسا من الاضطهاد القانوني علي الأقل
    و ليبق امامنا المجتمع ساحة لمعركة التغيير الأهم و به الدائرة التي يجب كسرها فعلا

      عمرو عزت @ 14:27 2006/01/09

  7. يمكن إذن أن نقول أن أمامنا جبهتان، جبهة حماية المواطن من تعسف الموظفين و الإدارة و تأصيل حقه في الخصوصية و السرية، و جبهة تعميق التسامح في المجتمع.
    و لو أني أشك أن الأولى يمكن تحقيقها بدون الثانية، لأنه يبقى في النهاية أن الأفراد الذين يشكلون جسد الإدارة هم في النهاية من المجتمع. و هذا ما قلتَه و ما قلتُ أني أتفق معك فيه. صح؟

      ألِف @ 14:34 2006/01/09

  8. منذ حوالى خمسة عشر يوما نشرت هذا الموضع من الشبكة العربية لدى
    http://nadimyat.blogspot.com/2005/12/blog-post_26.html
    ورد على اخ اسمه احمد مثل رد صاحبنا بتاع قاتلكم الله
    ورديت عليه بالموضوع ده
    http://nadimyat.blogspot.com/2006/01/blog-post_113628229288130273.html

      عبد الله النديم @ 15:17 2006/01/09

  9. صح

      عمرو عزت @ 04:02 2006/01/10

  10. شكرا للمعلومة, أنا لم أعرف أصلاً بوجود بهائيين في مصر.
    و قد قرأت أنهم مبعثرون في دول أوروبا الغربية و أمريكا, و كما شاهدت, فإن البهائيين غالباً ما يستخدمون كورقة دعائية ضد النظام الإيراني الذي اضطهدهم منذ عقود.
    في بداية دعوتهم, قدم البهائيون أنفسهم كمسلمين جدد, و لديهم كتاب مقدس يسمى الأقدس.
    و لكنهم أيضاً يؤمنون بالقرآن و هنا لا بد أن أستغرب عدم تصنيفهم رسمياً كمسلمين.
    يعني حالهم لا يختلف كثيراً عن الطوائف السورية التي تندرج تحت سقف الإسلام.

      عمرو @ 22:32 2006/01/12

  11. و لكنهم أيضاً يؤمنون بالقرآن و هنا لا بد أن أستغرب عدم تصنيفهم رسمياً كمسلمين.

    هم يريدون كتابة بهائي اذا كتبت الديانة
    و السؤال هنا ليس لماذا لا يصنفون كمسلمين
    السؤال لماذا لا يصنفون كما هم “بهائيين” اذا كانت هذه هي الحقيقة

      bluerose @ 18:55 2006/01/13

  12. لقد قرأت بيان الأزهر المتخلف, و أنا مع حذف خانة الديانة أيضاً من جميع الأقطار العربية.
    و لكن عند اقتباس أية جملة قلتها, يجب ربطها مع ما قيل قبلها.(أعد قراءة التعليق السابق)
    إذا كان هناك فقط بضعة آلاف من البهائيين فقط في كل مصر, فإن وضع خانة مخصصة لهم يعد من السذاجة!
    و من الممكن أنهم قد افتعلوا هذه المشكلة لكي يتيسر لهم الهجرة إلى الخارج بشكل أسهل مع ضمان التعاطف من المجتمع المحلي الذي سيهاجرون إليه لأنهم سيكونون “مضطهدين” و من قبل “المسلمين”. موضوع خصب للنقاش.
    يسمي الدروز أنفسهم في إسرائيل بأنهم يهود و البعض يسمونها ديانة قائمة بحد ذاتها, و هذه التسمية تندرج في مصلحة الدولة العبرية: صار هناك بدو و دروز و و مسلمين و نصارىو بدوا مشتتين في مواجهة (اليهود), و لكن في سوريا و لبنان هم مسلمون!!
    بالمختصر, على حسب ذكاء الطائفة و الدولة الحاكمة, يحدد دور الأقليات في الدول.

      عمرو @ 19:59 2006/01/13

  13. زار عبد البهاء مصر في أوائل القرن العشرين، و اجتذبت دعوته أسرا. أما عن عدم اعتبارهم مسلمين بالرغم من إيمانهم بالقرآن فهو مشابه لاعتبار البعض المسلمين فرقة يهودية أو نصرانية هرطوقة لإيمانهم بالإنجيل أو التوراة. و ماذا عن السيخ و الدروز و الأحمدية و غيرهم؟ المرجع هو ما يراه أصحاب الدين أنفسهم. و عموما فقد صدر حكم من المحكمة الشرعية في مصر عام 1925 باعتبار البهائية دينا مستقلا عن الإسلام، و هو ما يراه معظم البهائيين.

    أول مرة أعرف أن الدروز من عرب إسرائيل و الجولان يسمون أنفسهم يهودا! و هو ما لا أظنه حقيقة و أعتبره من البروباجندا العروبية ضدهم. لكن ما أعرفه من تعاملي مع الدروز السوريين و اطلاعي السريع على تاريخهم هو أنهم يسمون أنفسهم “الموحدين” و يفضلون هذا لأسباب عقائدية عن لفظة مسلمين و يعتبرونه نوعا من السمو الروحي. و عوما يعتمد انضواء الدروز تحت الإسلام و خروجهم عنه في الأزمنة المختلفة على عوامل سياسية.

      ألِف @ 19:46 2006/01/14

  14. لقد سمعتها في الأخبار على القناة الإسرائيلية الفضاءية من بضع سنين, نعم, دروز أو (موحدي) عرب 48 يعتبرون كطائفة يهودية! و ليس موحدي الجولان و هم أقل خلطة مع كيان الدولة العبرية لتمسكهم بانتمائهم لسورية. من خلال بعض المناقشات على الشبكة مع بعض اليهود في إسرائيل, أكد لي أحدهم أنهم يهوداً, و قدم لي العديد من الدلائل التي تتعلق بالأمر.
    على كل, هنالك بعض الكتب المكتوبة من قبل أجاويد (شيوخ الموحدين) تأكد إسلاميتهم, و أيضاً من خلال خلطتي اليومية معهم يؤكد لي شباب الموحدين أنهم مسلمين أيضاً.
    أما فيما يخص البهائية, (و ليت المرجع الآن بيدي), فقد زار عبد البهاء مصر و التقى بشيخ الأزهر حينها و هو بدور ساند دعوتهم في البداية باعتبارها حركة إسلامية كما شرح له الأمر.

      عمرو @ 15:57 2006/01/15

  15. البطاقة الشخصية، بل وشهادة الخدمة العسكرية ليست إثباتا للجنسية بحكم المحكمة الإدارية.

    دروز فلسطين يخدمون في الجيش الإسرائيلي إن أرادوا، على عكس باقي العرب، وهم عرب أقحاح. مسلمون أو غير مسلمين، المرجع ليس ورقة رسمية تصنفنا بها الدولة، بل شهادة أمام القاضي وكفى.

      صاحب الأشجار @ 02:09 2006/01/16

  16. لماذا يريد البعض تصنيف الناس بحسب دينهم؟ ولماذا يريدون استخدام معايير موضوعية كأن يكون المسلم هو من يؤمن بالقرآن والشهادة وأركان الإسلام الخمسة… والمسيحي بالإنجيل والمسيح والكنيسة…إلخ. الإيمان هو علاقة روحانية لا دخل للتعريفات الموضوعية بها.
    بالنسبة لي المسلم هو كل من يجيب على سؤال: ما هو انتمائك الديني؟ قائلا “أنا مسلم”، وبالمثل أتباع أي دين أو ملة. هذا هو التعريف المستخدم لاستبيانات الرأي والإحصائيات.
    أما عن بطاقات تحقيق الشخصية فأنا أتفق معك في ضرورة إلغاء خانة الدين “من أجلنا جميعا”. لكن الحديث عن هذه البطاقة يتطلّب تدوينة منفصلة سوف أكتبها لاحقـًا.

      M Y @ 10:02 2006/01/16

  17. الدروز احدى المذاهب الإسلامية بلا شك وإذا كان هناك من خلاف ظاهر مع النص فيعود الأمر لسببين
    الأول :اعتماد مبدأ التفسير والتأويل على النص مثال الزواج بواحدة عملا بأحكام الآية الكريمة ( وإن خفتم ألا تعدلو فواحدة ) ة
    الثاني اعتماد بعض المثل والقيم من الفلسفات الإنسانية المختلفة كفلسفة سقراط وديكارت وهرمس وأخرين
    الثالث : اعتراف الموحدين بنبوة كافة الأنبياء باعتبارهم مؤسسين لديانة التوحيد واعتبار أبناء الطائفة مروا مرورا فكريا وفلسفيا بكل أدوار الأنبياء
    اذا توحيد الهي وفلسفي وديني وانساني وأي دين يعطل حركة الفكر ليذهب الى الجحيم
    نحن نعيش أزمة الخلاف على شرعية وانتماء بعضنا البعض والغرب يفكر بالسيطرة على العالم والكون والسلام عليكم

     درزي سوري @ 01:08 2006/02/17

  18. حسبى الله و نعم الوكيل ما هو الاسلام الذى يمكن ان يكون بدون صلاة و صيام و زكاة و حج وشهادة ان لا اله الا الله و ان محمد رسول الله فى البداية… عفوا هناك ممل و طوائف تدعى الاسلام و لكن الاسلام منها براء … حسبي الله و نعم الوكيل

     wafy @ 14:27 2006/03/05

  19. كل هذه المشاكل الجيده التى تتطرء علي سطح المجتمع السبب الاساسى فيها العولمة والانفتاح علي الغرب .

     heba @ 17:27 2006/03/21

  20. أي مشاكل تقصدين يا هبة:
    -وجود البهائيين
    -مطالبتهم بالحرية و المساواة و المواطنة
    -اضطهاد الحكومة لهم
    -غير ذلك
    و لو سمحت وضحي لنا وجهة نظرك في دور ‘الانفتاح على الغرب’ أو العولمة أو كليهما في حدوث المشكلة أو إظهارها على السطح.

      ألِف @ 17:52 2006/03/21

  21. لا أتفق مع هبة، في ان ظهور مشكلات في المجتمع المصري سببها العولمة أو الانفتاح على الغرب. ليه مانبصش لنص الكوب المملوء بدلا من الفارغ؟

      الست نعامة @ 09:27 2006/03/23

  22. أنا اتفق مع الست النعامة واعتقد بأنه آن الأوان لنا أن نحلل مشاكلنا بشكل موضوعي ونبحت عن حلول جذرية تلاءم حقيقة وضعنا وتضمن لنا الحريات المدينة التي كان المجتمع العربي يوفرها لمواطنيه في عصر نهضته. إن الاستمرار في إقناع أنفسنا بان الآخرين هم السبب في وضعنا الراهن هو في رأيي هروب من المسؤولية ومعالجة الداء الذي نعاني منه. أنا لا أنكر التدخل والتأثير الغربي لخدمة مصالح الغرب الاقتصادية والسياسية ولكنني اقترح أن ننظر إلى الأسباب التي فتحت المجال لهذا التدخل وخلق فرص المشاورة الهادفة لإيجاد الحلول بدل صرف الطاقة و التركيز على لوم الآخرين.

     نسرين @ 16:21 2006/03/23

  23. على سبيل المثال، نشرت “العربية” مقالا جديدا يتعلق بوضع البهائيين في مصر http://www.alarabiya.net/Article.aspx?v=22014 ردت فيه على مقال سابق كانت قد نشرته “المصريون” http://www.almesryoon.com/ShowDetails.asp?NewID=12658
    والذي تضمن اتهامات جديدة لا صحة لها تحاول صحيفة “المصريون” من خلالها خلق الشقاق بين الأقباط والبهائيين.
    كيف يمكننا أن نرجع مثل هذه الممارسات إلى التدخل الغربي؟ ومن سيطالب وسائل الإعلام العربية المسخّرة لخدمة خط سياسي معين مثل “المصريون” أن تكف عن نشر الادعاءات الباطلة ومحاولة إثارة الفتنة وتهتم بدل ذلك بإيصال الحقيقة للقارئ العربي؟ إن من حق الصحيفة أن تبدي رأيها وتعبر عن قناعة محرريها، ولكن ليس من حقها نشر الأكاذيب لبلوغ أهدافها.

     نسرين @ 17:05 2006/03/23

  24. قاتلكم الله ايها البهائيون ولو كان الامر بيدى لقتلتكم جميعا رميا بالرصاص انتم وكل الكفره

     مصطفى المسلم @ 08:44 2006/04/30

  25. لا هو ما فيش غيرة الاسلام هو دين محبة بين الناس ودين طاهر من ايد النجسة المسحين واليهود وايضا اي ديانة غيرها وشكرا

     احمد @ 10:45 2006/05/04

  26. لا اله الا الله محمد رسول الله

     yaser tawfik @ 14:54 2006/05/04

  27. ايها البهههههههههههههه انت كفره واعوذ بالله منكم

     مصطفى احمد @ 22:09 2006/05/05

  28. ياشباب انتم مثقفين واعين اتركولةجة العنف

      abdullah @ 09:11 2006/05/06

  29. ياشباب كل علي دينة اللة يعينةاحنا كلناعرب اهم شي المعاملة الحسنة واحترام الاديان والانسانية

      abdullah @ 09:21 2006/05/06

  30. أن الدين عند الله الاسلام

     أبو حسام الدين @ 17:07 2006/05/06

  31. الله يلعنكم ايها البهائيون ويشتتكم فى الارض لو كان بيدى كنت والله حرقتكم

     ام ادهم @ 15:28 2006/05/08

  32. لا اله الا الله محمد رسول الله وهوه خاتم الرسل انا مشفقه على حالكم يا كفار انت فى النار بلا نقاش ان شاء الله

      ام ادهم @ 15:31 2006/05/08

  33. قال الرسول صلي الله عليه وسلم ( الإسلام بضع وسبعون شعبة كلها في النار الا واحدة ) وأري ان كثيرا ممن يتكلمون في البهائية وغير من الاديان المبتدعة حديثا أن الجهل يملأ أفواهم ولا دين لهم وانما هو فكر صهويني لتشتيت الاسلام حتي يصبح طوائف وملل كثيرة كل فكر ودين مبتدع له عقيدته ومن ثم تحدث الفتنة بين الطوائف فتأكل بعضها البعض لذالك يجب القضاء على كل محدث لفكرة او عقيدة ليست من الاديان السماوية وذالك حفاظا على وحدة المسلمين والاسلام واذكركم بقوله تعالي إن الدين عند الله الإسلام وكفي لهم انهم ينعمون بالخير في مصر وغيرها من العالم دون أذي مثل كانوا بعاملون في الماضي ولكن مطامعهم وافكارهم ابعد من ذالك وختاما اقول هدانا الله واياكم الي الحق والي طريقه المستقيم .!

     dream_elmasry @ 13:54 2006/05/09

  34. لا اله الا الله محمد رسول الله اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا اللهم انى رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبسيدنا محمد نبيا ورسولا اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على طاعتك ان الدين عند الله الاسلام

      الاسلام هو الحل @ 18:56 2006/05/16

  35. hالموضوع اصلا غير محتاج تعليق هم الجماعه دول جابوا الكلام الفاضى ده منين اى بهلئيه واى بطيخ هو لسه فى حد فى العالم مش عارف بوجود الله لغايه دلوقت واحنا فى عصرالانترنت (( اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهـــــــــــــاء منا اللهم انا اليك تائبون اللهم لا تسلط علينا من لايخافك اللهم انك على كل شىء قدير اخذهم بما فعلوا يوم القيامه اللهم امين))

     برعى @ 20:13 2006/05/30

  36. البهائية دين سماوى يؤمن بجميع الأديان السماوية-دين له كتبه وتشريعه الخاص به كالإسلام والمسيحية واليهودية ةغسرها من الأديان الإلهيه-تستطيع أيها الزميل وأيتها الزميلة الرجوع إلى المواقع التالية لتحرى الحقيقة من منبعها وليس لمن هم ضدها. إن كنت تريد الحقيقة فيجب أن تطرح عن نفسك كل السلبيات وكل الإيجابيات ونزه نفسك عن كل شيئ وتحرى الحقيقة من منبعها بنفسك ،لا تستمع إلى غيرك ، فالله وهبك العقل لتدرك كل شيئ بنفسك وكفى بنفسك اليوم عليك حسيبا.
    المواقع التى يجب أن تتحرى منها أيها السائل هى:
    http://www.bahai.org
    http://info.bahai.org/arabic/
    http://reference.bahai.org/ar/
    http://www.bahai.com/arabic/
    http://bci.org/islam-bahai/arabic/
    http://www.nabaazeem.com/
    http://albahaiyah.global-et.com/arabic/index.htm

      هنا @ 13:37 2006/09/13

  37. ما الفرق بين الأديان السماوية من جهة والحركات الفكرية أوالفلسفية من جهة اخرى؟ وهل البهائية دين أم حركة فكرية؟

    http://www.freewebs.com/bfacts/tr_ar.htm

    حسام

     حسام @ 00:40 2006/09/19

  38. لا‏ ‏خلاف‏ ‏أن‏ ‏غاية‏ ‏الدين‏ ‏هي‏ ‏الوفاق‏ ‏والوداد‏ ‏بين‏ ‏البشر‏,‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏جعله‏ ‏الناس‏ ‏منذ‏ ‏بداية‏ ‏الخليقة‏ ‏مصدرا‏ ‏للشقاق‏ ‏والجدال‏ ‏والقتال‏,‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏تناقض‏ ‏ذلك‏ ‏مع‏ ‏الطبيعة‏ ‏الروحانية‏ ‏لجميع‏ ‏الأديان‏ ‏التي‏ ‏يركز‏ ‏جوهرها‏ ‏علي‏ ‏التراحم‏ ‏والبر‏ ‏والإحسان‏,‏فالدين‏ ‏يفرض‏ ‏حسن‏ ‏معاملة‏ ‏الغير‏.‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏السبب‏ ‏وراء‏ ‏التحيز‏ ‏والتعصب‏ ‏ما‏ ‏تلقيه‏ ‏قداسة‏ ‏الدين‏ ‏في‏ ‏روع‏ ‏أتباعه‏ ‏من‏ ‏امتناع‏ ‏البحث‏ ‏الحر‏ ‏في‏ ‏معتقداته‏,‏إلي‏ ‏جانب‏ ‏ما‏ ‏يفرضه‏ ‏التقليد‏ ‏المتوارث‏ ‏من‏ ‏أخذ‏ ‏تعاليم‏ ‏الدين‏ ‏عن‏ ‏رجال‏ ‏متخصصين‏ ‏دون‏ ‏تحليل‏ ‏أو‏ ‏تمحيص‏,‏وكلا‏ ‏الأمرين‏ ‏معدوم‏ ‏الأساس‏,‏ومؤداهما‏ ‏ضعف‏ ‏نفوذ‏ ‏الدين‏ ‏ذاته‏,‏وتسلط‏ ‏التعصب‏ ‏علي‏ ‏أفكار‏ ‏الناس‏.‏ولو‏ ‏واجه‏ ‏كل‏ ‏فرد‏ ‏نفسه‏ ‏اليوم‏ ‏باحثا‏ ‏عما‏ ‏حمله‏ ‏علي‏ ‏اعتناق‏ ‏دين‏ ‏دون‏ ‏غيره‏,‏وعما‏ ‏يثبت‏ ‏صدق‏ ‏الدين‏ ‏الذي‏ ‏اعتنقه‏ ‏لأدهشه‏ ‏الجواب‏.‏وقبل‏ ‏أن‏ ‏يفيق‏ ‏من‏ ‏دهشته‏ ‏يأتيه‏ ‏سؤال‏ ‏آخر‏ ‏وهو‏:‏إن‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏الدين‏ ‏الذي‏ ‏اعتنقه‏ ‏حقا‏ ‏فلماذا‏ ‏لم‏ ‏يؤمن‏ ‏به‏ ‏الآخرون؟‏ ‏ولماذا‏ ‏يعترض‏ ‏عليه‏ ‏أصحاب‏ ‏الديانات‏ ‏الأخري؟‏.‏
    إن‏ ‏الناظر‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الأديان‏,‏والمدقق‏ ‏في‏ ‏تسلسلها‏ ‏يري‏ ‏أن‏ ‏التاريخ‏ ‏يعيد‏ ‏نفسه‏,‏وأن‏ ‏الاعتراض‏ ‏علي‏ ‏الأديان‏ ‏يسير‏ ‏علي‏ ‏نفس‏ ‏المنوال‏ ‏والنسق‏,‏ويدرك‏ ‏أن‏ ‏رؤساء‏ ‏الدين‏ ‏السابق‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏زمان‏ ‏هم‏ ‏أول‏ ‏من‏ ‏يقومون‏ ‏بالاعتراض‏,‏ولا‏ ‏يسعهم‏ ‏إلا‏ ‏تكفير‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يؤمن‏ ‏بهذا‏ ‏الدين‏,‏فهم‏ ‏يؤمنون‏ ‏فقط‏ ‏بما‏ ‏سبقهم‏ ‏من‏ ‏رسالات‏,‏لأنها‏ ‏جاءت‏ ‏صريحة‏ ‏في‏ ‏كتابهم‏,‏أما‏ ‏ما‏ ‏يأتي‏ ‏من‏ ‏بعدها‏ ‏فيعتبرونه‏ ‏ضلالا‏ ‏وافتراء‏,‏هذا‏ ‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏مما‏ ‏في‏ ‏كتبهم‏ ‏المقدسة‏ ‏من‏ ‏تحذير‏ ‏بأن‏ ‏لا‏ ‏يسلكوا‏ ‏مسالك‏ ‏التكذيب‏ ‏والعصيان‏,‏وأن‏ ‏لا‏ ‏يكونوا‏ ‏حائلا‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏وعباده‏,‏كما‏ ‏امتلأت‏ ‏الكتب‏ ‏السماوية‏ ‏بقصص‏ ‏الأقوام‏ ‏الغابرة‏,‏وكيف‏ ‏كانت‏ ‏عاقبة‏ ‏تكذيبهم‏ ‏لرسلهم‏ ‏واعتراضهم‏ ‏عليهم‏,‏مع‏ ‏التلميح‏ ‏إلي‏ ‏الكوارث‏ ‏التي‏ ‏حاقت‏ ‏بهم‏ ‏لرفضهم‏ ‏الدين‏ ‏الجديد‏ ‏من‏ ‏دون‏ ‏بينة‏ ‏ولا‏ ‏كتاب‏ ‏منير‏.‏ولكن‏ ‏مازالت‏ ‏المأساة‏ ‏تتكرر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏ظهور‏ ‏فيقيسون‏ ‏الرسالة‏ ‏التالية‏ ‏بما‏ ‏تهوي‏ ‏أنفسهم‏ ‏ويسعون‏ ‏للقضاء‏ ‏عليها‏.‏
    وهكذا‏ ‏نري‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏دأبت‏ ‏عليه‏ ‏الأوساط‏ ‏الدينية‏ ‏هو‏ ‏نبذ‏ ‏معتقدات‏ ‏الغير‏ ‏دون‏ ‏ترو‏ ‏في‏ ‏بحثها‏,‏وذلك‏ ‏نتيجة‏ ‏لعدم‏ ‏تطبيق‏ ‏معايير‏ ‏موضوعية‏ ‏لتعريف‏ ‏الدين‏ ‏علي‏ ‏نحو‏ ‏علمي‏,‏ولتمييزه‏ ‏عن‏ ‏غيره‏ ‏من‏ ‏الحركات‏ ‏الفكرية‏,‏والمذاهب‏ ‏الفلسفية‏.‏فغياب‏ ‏المقاييس‏ ‏العقلية‏ ‏المجردة‏ ‏يسهل‏ ‏سيطرة‏ ‏العواطف‏ ‏والميول‏ ‏الشخصية‏ ‏في‏ ‏الحكم‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يدور‏ ‏في‏ ‏وجدان‏ ‏الآخرين‏.‏ومن‏ ‏هذه‏ ‏الأحكام‏ ‏ما‏ ‏خرجت‏ ‏به‏ ‏بعض‏ ‏الصحف‏ ‏مؤخرا‏ ‏عن‏ ‏البهائية‏,‏وعلاقتها‏ ‏بالأديان‏ ‏الأخري‏ ‏في‏ ‏أعقاب‏ ‏حكم‏ ‏القضاء‏ ‏الإداري‏ ‏باستلزام‏ ‏القانون‏ ‏إثبات‏ ‏الدين‏ ‏البهائي‏ ‏كغيره‏ ‏من‏ ‏الأديان‏ ‏في‏ ‏شهادات‏ ‏الميلاد‏ ‏والبطاقات‏ ‏الشخصية‏ ‏للتعرف‏ ‏علي‏ ‏حقيقة‏ ‏الانتماء‏ ‏الديني‏ ‏لصاحب‏ ‏البطاقة‏.‏فأثار‏ ‏هذا‏ ‏الرأي‏ ‏القانوني‏ ‏التساؤل‏ ‏عما‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏البهائية‏ ‏دينا‏,‏أم‏ ‏مذهبا‏,‏أم‏ ‏حركة‏ ‏فكرية؟‏ ‏ولذلك‏ ‏نبادر‏ ‏بعرض‏ ‏بعض‏ ‏المعايير‏ ‏التي‏ ‏يمكن‏ ‏الاعتماد‏ ‏عليها‏ ‏في‏ ‏التعرف‏ ‏علي‏ ‏الطبيعة‏ ‏الروحانية‏ ‏لهذا‏ ‏الدين‏,‏مع‏ ‏الإقرار‏ ‏سلفا‏ ‏بصعوبة‏ ‏الاعتماد‏ ‏علي‏ ‏الأدلة‏ ‏العقلية‏ ‏وحدها‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏يختص‏ ‏به‏ ‏الفؤاد‏,‏ويحكم‏ ‏عليه‏ ‏الضمير‏,‏وتطوف‏ ‏حوله‏ ‏مشاعر‏ ‏الحب‏ ‏والولاء‏:‏
    ‏1- ‏أهم‏ ‏ما‏ ‏يميز‏ ‏الدين‏ -‏أي‏ ‏دين‏- ‏هو‏ ‏الإيمان‏ ‏بوجود‏ ‏خالق‏ ‏مدبر‏ ‏للكون‏ ‏فوق‏ ‏عالم‏ ‏الطبيعة‏,‏مسيطر‏ ‏علي‏ ‏العالم‏ ‏المشهود‏,‏إله‏ ‏لا‏ ‏شريك‏ ‏له‏ ‏ولا‏ ‏نظير‏,‏وجوده‏ ‏المهيمن‏ ‏عزيز‏ ‏علي‏ ‏الوصف‏,‏ومستعص‏ ‏علي‏ ‏الإدراك‏,‏وجود‏ ‏فريد‏ ‏ممتنع‏ ‏علي‏ ‏العقل‏ ‏البشري‏ ‏المحدود‏,‏لأن‏ ‏البون‏ ‏الفاصل‏ ‏بين‏ ‏علو‏ ‏الواجد‏ ‏ودنو‏ ‏الموجود‏ ‏مانع‏ ‏للإدراك‏,‏وهذا‏ ‏في‏ ‏صلب‏ ‏ما‏ ‏يعتقده‏ ‏البهائيون‏,‏وقد‏ ‏أوجزه‏ ‏عبد‏ ‏البهاء‏ -‏المبين‏ ‏لرسالة‏ ‏بهاء‏ ‏الله‏- ‏بشكل‏ ‏مبسط‏ ‏في‏ ‏مقتطف‏ ‏نشرته‏ ‏مجلة‏ ‏وادي‏ ‏النيل‏ ‏في‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏محرم‏ ‏سنة‏ 1330:‏
    فإذا‏ ‏كانت‏ ‏حقيقة‏ ‏الجماد‏ ‏والنبات‏ ‏والحيوان‏ ‏والإنسان‏ ‏حال‏ ‏كونها‏ ‏كلها‏ ‏من‏ ‏حيز‏ ‏الإمكان‏,‏ولكن‏ ‏تفاوت‏ ‏المراتب‏ ‏مانع‏ ‏أن‏ ‏يدرك‏ ‏الجماد‏ ‏كمال‏ ‏النبات‏,‏والنبات‏ ‏قوي‏ ‏الحيوان‏,‏والحيوان‏ ‏فضائل‏ ‏الإنسان‏,‏فهل‏ ‏من‏ ‏الممكن‏ ‏أن‏ ‏يدرك‏ ‏الحادث‏ ‏حقيقة‏ ‏القديم‏ ‏ويعرف‏ ‏الصنع‏ ‏هوية‏ ‏الصانع‏ ‏العظيم؟
    ‏2- ‏ومع‏ ‏ذلك‏ ‏التفاوت‏ ‏بين‏ ‏الغيب‏ ‏والشهود‏ ‏يركز‏ ‏الدين‏ ‏علي‏ ‏دوام‏ ‏الرابطة‏ ‏الوثيقة‏ ‏بين‏ ‏الله‏ ‏والخلق‏,‏فمنه‏ ‏تستمد‏ ‏الكائنات‏ ‏نشوءها‏ ‏وبقاءها‏ ‏ومنتهاها‏ ‏بتبعية‏ ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏الاستقلال‏,‏ومن‏ ‏عليائه‏ ‏يتنزل‏ ‏الهدي‏ ‏للإنسان‏,‏وعليه‏ ‏اعتماده‏,‏وبه‏ ‏رجاؤه‏,‏وله‏ ‏مآله‏,‏ولكن‏ ‏التلقي‏ ‏المباشر‏ ‏ممتنع‏,‏والواسطة‏ ‏بينهما‏ ‏رسل‏ ‏مرسلة‏ ‏تحكي‏ ‏عن‏ ‏الحقيقة‏ ‏الخافية‏,‏وتظهر‏ ‏مشيئتها‏ ‏وتفرض‏ ‏عبادتها‏,‏وتحذر‏ ‏من‏ ‏عاقبة‏ ‏العصيان‏ ‏في‏ ‏الآخرة‏ ‏والأولي‏.‏فهل‏ ‏يوجد‏ ‏في‏ ‏البهائية‏ ‏خلاف‏ ‏هذا؟‏ ‏يقول‏ ‏بهاء‏ ‏الله‏:‏
    إن‏ ‏جميع‏ ‏الأنبياء‏ ‏هم‏ ‏هياكل‏ ‏أمر‏ ‏الله‏ ‏الذين‏ ‏ظهروا‏ ‏في‏ ‏أقمصة‏ ‏مختلفة‏,‏وإذا‏ ‏ما‏ ‏نظرت‏ ‏إليهم‏ ‏بنظر‏ ‏لطيف‏ ‏لتراهم‏ ‏جميعا‏ ‏ساكنين‏ ‏في‏ ‏رضوان‏ ‏واحد‏,‏وطائرين‏ ‏في‏ ‏هواء‏ ‏واحد‏,‏وجالسين‏ ‏علي‏ ‏بساط‏ ‏واحد‏,‏وناطقين‏ ‏بكلام‏ ‏واحد‏,‏وآمرين‏ ‏بأمر‏ ‏واحد‏.‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏اتحاد‏ ‏جواهر‏ ‏الوجود‏ ‏والشموس‏ ‏غير‏ ‏المحدودة‏ ‏والمعدودة‏.‏
    ‏3- ‏وعبودية‏ ‏الإنسان‏ ‏لخالقه‏ ‏واعتماده‏ ‏عليه‏ ‏تستلزم‏ ‏ذكره‏ ‏وعبادته‏ ‏وتقواه‏ ‏فيجعل‏ ‏الدين‏ ‏مواقيت‏ ‏لها‏ ‏وشروطا‏,‏ومناسك‏ ‏لأدائها‏,‏فهي‏ ‏جوهر‏ ‏علاقة‏ ‏العبد‏ ‏بربه‏,‏لذا‏ ‏نجد‏ ‏للعبادات‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏دين‏ ‏أركانا‏ ‏أساسية‏ ‏يقوم‏ ‏عليها‏,‏مثل‏ ‏الصلاة‏ ‏ولكنها‏ ‏تختلف‏ ‏من‏ ‏دين‏ ‏إلي‏ ‏دين‏,‏والصوم‏ ‏أيضا‏ ‏يختلف‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏دين‏ ‏عن‏ ‏الآخر‏,‏وهكذا‏ ‏في‏ ‏الزكاة‏ ‏والحج‏,‏فهذه‏ ‏الأركان‏ ‏مع‏ ‏أنها‏ ‏من‏ ‏الثوابت‏,‏ولكن‏ ‏طريقة‏ ‏أدائها‏ ‏تختلف‏ ‏من‏ ‏دين‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏وتغيير‏ ‏أسلوبها‏ ‏من‏ ‏دين‏ ‏إلي‏ ‏دين‏ ‏رغم‏ ‏ثبوتها‏ ‏هو‏ ‏تأكيد‏ ‏لاستقلاله‏,‏حيث‏ ‏إن‏ ‏لكل‏ ‏دين‏ ‏أماكنه‏ ‏المقدسة‏,‏ومناسباته‏ ‏الخاصة‏ ‏به‏.‏
    لقد‏ ‏جاء‏ ‏في‏ ‏الكتاب‏ ‏الأقدس‏:‏قد‏ ‏فرض‏ ‏عليكم‏ ‏الصلاة‏ ‏والصوم‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏البلوغ‏ ‏أمرا‏ ‏من‏ ‏لدي‏ ‏الله‏ ‏ربكم‏ ‏ورب‏ ‏آبائكم‏ ‏الأولين‏.‏
    ‏4- ‏ويشرع‏ ‏الدين‏ -‏فضلا‏ ‏عن‏ ‏العبادات‏ ‏والأوامر‏ ‏والنواهي‏- ‏أحكاما‏ ‏للأحوال‏ ‏الشخصية‏ ‏وما‏ ‏يتبعها‏ ‏من‏ ‏روابط‏ ‏ضرورية‏ ‏لبناء‏ ‏الأسرة‏,‏التي‏ ‏هي‏ ‏الوحدة‏ ‏الأساسية‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏المجتمعات‏,‏وعلي‏ ‏قدر‏ ‏قوة‏ ‏بنائها‏ ‏وتماسكها‏ ‏يتوقف‏ ‏البناء‏ ‏الاجتماعي‏ ‏للأمة‏ ‏بأسرها‏.‏والمطلع‏ ‏علي‏ ‏الأحكام‏ ‏التي‏ ‏جاء‏ ‏بها‏ ‏الدين‏ ‏البهائي‏ ‏بخصوص‏ ‏الزواج‏ ‏والأسرة‏ ‏يجد‏ ‏أنها‏ ‏لا‏ ‏تختلف‏ ‏كثيرا‏ ‏عن‏ ‏المعمول‏ ‏به‏ ‏في‏ ‏معظم‏ ‏الشرائع‏,‏فهي‏ ‏تشترط‏ ‏رضاء‏ ‏الطرفين‏,‏ووالديهما‏,‏ولكن‏ ‏تفرض‏ ‏الاكتفاء‏ ‏بزوجة‏ ‏واحدة‏,‏وإبعاد‏ ‏احتمالات‏ ‏الطلاق‏ ‏وإتاحة‏ ‏الفرص‏ ‏للتوفيق‏ ‏بين‏ ‏الزوجين‏ ‏وذلك‏ ‏بإرجاء‏ ‏الطلاق‏ ‏لمدة‏ ‏سنة‏ ‏كاملة‏.‏
    ‏5- ‏ويشترط‏ ‏الدين‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الانتماء‏ ‏إليه‏ ‏عن‏ ‏رضا‏ ‏حر‏ ‏دون‏ ‏إكراه‏ ‏أو‏ ‏إغراء‏ ‏أو‏ ‏تأثير‏,‏بعد‏ ‏البحث‏ ‏والاستقصاء‏ ‏بالقدر‏ ‏الذي‏ ‏يجلب‏ ‏الاطمئنان‏ ‏لقلب‏ ‏كل‏ ‏فرد‏.‏ولو‏ ‏أن‏ ‏حقيقة‏ ‏الدين‏ ‏لا‏ ‏تقاس‏ ‏بتعداد‏ ‏أتباعه‏,‏إلا‏ ‏أن‏ ‏انتشار‏ ‏الدين‏ ‏البهائي‏ ‏خلال‏ ‏قرن‏ ‏ونصف‏ ‏القرن‏ ‏في‏ ‏أقصر‏ ‏بقاع‏ ‏الأرض‏,‏وتأثير‏ ‏كلمته‏ ‏الخلاقة‏ ‏وقدرتها‏ ‏علي‏ ‏اقتلاع‏ ‏جذور‏ ‏الشحناء‏ ‏والبغضاء‏ ‏من‏ ‏بين‏ ‏الذين‏ ‏آمنوا‏ ‏به‏,‏وبعثهم‏ ‏في‏ ‏خلق‏ ‏جديد‏ ‏تسوده‏ ‏إخوة‏ ‏صادقة‏,‏هو‏ ‏خير‏ ‏شاهد‏ ‏علي‏ ‏تأثير‏ ‏الكلمة‏ ‏الإلهية‏ ‏الموحدة‏,‏وعلي‏ ‏نفوذ‏ ‏القدرة‏ ‏الكامنة‏ ‏في‏ ‏تعاليم‏ ‏هذا‏ ‏الدين‏,‏وهو‏ ‏خير‏ ‏مذكر‏ ‏لحاجة‏ ‏عالم‏ ‏يئن‏ ‏من‏ ‏تفتت‏ ‏وحدته‏ ‏وتشتت‏ ‏أفكاره‏ ‏إلي‏ ‏الهداية‏ ‏التي‏ ‏جاء‏ ‏بها‏ ‏هذا‏ ‏الدين‏,‏والتي‏ ‏هي‏ ‏في‏ ‏حقيقتها‏ ‏الدرياق‏ ‏الشافي‏ ‏لما‏ ‏يعتريه‏ ‏من‏ ‏أمراض‏.‏
    ‏6- ‏ومن‏ ‏أسس‏ ‏الدين‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏مسئول‏ ‏عن‏ ‏أعماله‏ ‏خيرا‏ ‏كانت‏ ‏أم‏ ‏شرا‏,‏ولو‏ ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏يلقي‏ ‏بعض‏ ‏الثواب‏ ‏أو‏ ‏العقاب‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الدنيا‏,‏ولكن‏ ‏حسابه‏ ‏الكامل‏ ‏يكون‏ ‏بعد‏ ‏الموت‏.‏فلنتأمل‏ ‏ما‏ ‏تفضل‏ ‏به‏ ‏حضرة‏ ‏بهاء‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏الكلمات‏ ‏المكنونة‏:‏حاسب‏ ‏نفسك‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏يوم‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تحاسب‏ ‏لأن‏ ‏الموت‏ ‏يأتيك‏ ‏بغتة‏ ‏وتقوم‏ ‏علي‏ ‏الحساب‏ ‏في‏ ‏نفسك‏.‏
    ‏7- ‏ومن‏ ‏خصائص‏ ‏الدين‏ ‏أيضا‏ ‏إخباره‏ ‏عن‏ ‏أحداث‏ ‏الماضي‏ ‏والإفصاح‏ ‏عن‏ ‏رؤاه‏ ‏للمستقبل‏ ‏مخبرا‏ ‏بيقين‏ ‏راسخ‏ ‏عن‏ ‏نبوءات‏ ‏تزداد‏ ‏بتحقيقها‏ ‏قلوب‏ ‏المؤمنين‏ ‏اطمئنانا‏,‏ويري‏ ‏فيها‏ ‏المتشككون‏ ‏بينة‏ ‏قاطعة‏.‏وقد‏ ‏أنبأ‏ ‏بهاء‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏ألواحه‏ ‏المرسلة‏ ‏إلي‏ ‏ملوك‏ ‏الأرض‏ ‏ورؤسائها‏ ‏في‏ ‏عام‏ 1868 ‏وهو‏ ‏في‏ ‏سجن‏ ‏عكا‏ ‏بما‏ ‏ستؤول‏ ‏إليه‏ ‏أحوالهم‏ ‏والانقلابات‏ ‏التي‏ ‏ستقع‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏سواء‏ ‏بضياع‏ ‏الملك‏ ‏من‏ ‏أيدي‏ ‏أولئك‏ ‏الملوك‏ ‏الذين‏ ‏لم‏ ‏يستجيبوا‏ ‏للنداء‏ ‏الإلهي‏,‏أو‏ ‏بانقضاء‏ ‏عهد‏ ‏الكهنوت‏ ‏الذي‏ ‏حال‏ ‏بين‏ ‏الناس‏ ‏وبين‏ ‏التوجه‏ ‏إلي‏ ‏الله‏.‏ولنأخذ‏ ‏علي‏ ‏سبيل‏ ‏المثال‏ ‏إنذاره‏ ‏لنابليون‏ ‏الثالث‏ ‏بأن‏ ‏عزه‏ ‏زائل‏ ‏وأن‏ ‏الذلة‏ ‏تسعي‏ ‏عن‏ ‏ورائه‏,‏إلا‏ ‏أن‏ ‏يتمسك‏ ‏بحبل‏ ‏الله‏ ‏المتين‏,‏وقد‏ ‏تحقق‏ ‏هذا‏ ‏قبل‏ ‏مضي‏ ‏عامين‏ ‏علي‏ ‏هذا‏ ‏التحذير‏,‏حيث‏ ‏خسر‏ ‏نابليون‏ ‏الحرب‏ ‏البروسية‏ ‏واستسلم‏ ‏لبسمارك‏ ‏في‏ ‏أوائل‏ ‏سبتمبر‏ 1870 ‏وثارت‏ ‏باريس‏ ‏عليه‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏بيومين‏ ‏وخلعته‏,‏وبقي‏ ‏سجينا‏ ‏حتي‏ ‏عام‏ 1871 ‏ثم‏ ‏قضي‏ ‏نحبه‏ ‏في‏ ‏منفاه‏,‏ومن‏ ‏بعده‏ ‏فقد‏ ‏بيوس‏ ‏التاسع‏ ‏السلطة‏ ‏لنفسه‏ ‏ولخلفائه‏ ‏وانحسر‏ ‏سلطانه‏ ‏في‏ ‏مدينة‏ ‏الفاتيكان‏,‏كما‏ ‏فقد‏ ‏السلطان‏ ‏عبد‏ ‏الحميد‏ ‏الخلافة‏ ‏والملك‏,‏وقتل‏ ‏ناصر‏ ‏الدين‏ ‏شاه‏ ‏علي‏ ‏يد‏ ‏واحد‏ ‏من‏ ‏أنصار‏ ‏الأفغاني‏,‏وهكذا‏ ‏هتكت‏ ‏حرمة‏ ‏سلاطين‏ ‏ذلك‏ ‏الزمان‏ ‏واجتث‏ ‏ملكهم‏ ‏وزال‏ ‏إلي‏ ‏غير‏ ‏رجعة‏.‏
    خلاصة‏ ‏القول‏ ‏إن‏ ‏أحداث‏ ‏العالم‏ ‏وأحواله‏ ‏سارت‏ ‏في‏ ‏الوجهة‏ ‏التي‏ ‏عينها‏ ‏بهاء‏ ‏الله‏ ‏فتحررت‏ ‏الشعوب‏ ‏واستقلت‏,‏وفقدت‏ ‏أوربا‏ ‏منزلتها‏ ‏القديمة‏,‏وتشكلت‏ ‏المنظمات‏ ‏الدولية‏,‏وتأسست‏ ‏محاكم‏ ‏لحل‏ ‏المنازعات‏ ‏بين‏ ‏الدول‏ ‏بالطرق‏ ‏السلمية‏,‏والتزمت‏ ‏الحكومات‏ ‏دوليا‏ ‏باحترام‏ ‏حقوق‏ ‏الأفراد‏ ‏الموجودين‏ ‏علي‏ ‏أراضيها‏,‏وانقضي‏ ‏عهد‏ ‏الرق‏ ‏ونظام‏ ‏الإقطاع‏ ‏والسخرة‏ ‏والاستعمار‏,‏وبدت‏ ‏في‏ ‏الآفاق‏ ‏نواة‏ ‏لنظام‏ ‏عالمي‏ ‏علي‏ ‏النحو‏ ‏الذي‏ ‏رسمته‏ ‏رؤية‏ ‏حضرة‏ ‏بهاء‏ ‏الله‏.‏ومازالت‏ ‏أمور‏ ‏العالم‏ ‏توالي‏ ‏هذه‏ ‏المسيرة‏ ‏بخطي‏ ‏حثيثة‏ ‏حتي‏ ‏تستكمل‏ ‏الشوط‏ ‏وتؤول‏ ‏إلي‏ ‏ما‏ ‏أنبأ‏ ‏به‏.‏ولكن‏ ‏حذار‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏يظن‏ ‏الناس‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏البناء‏ ‏المادي‏ ‏مهما‏ ‏بلغ‏ ‏من‏ ‏الدقة‏ ‏والإتقان‏ ‏أنه‏ ‏ما‏ ‏جاء‏ ‏الدين‏ ‏البهائي‏ ‏لتحقيقه‏ ‏فقط‏,‏وإنما‏ ‏هو‏ ‏هيكله‏ ‏الخارجي‏ ‏وأداته‏ ‏المادية‏,‏أما‏ ‏جوهره‏ ‏الذي‏ ‏أسماه‏ ‏بهاء‏ ‏الله‏ ‏الصلح‏ ‏الأعظم‏ ‏فلا‏ ‏يتحقق‏ ‏إلا‏ ‏بإقبال‏ ‏أهل‏ ‏العالم‏ ‏طواعية‏ ‏إلي‏ ‏إسلام‏ ‏الوجه‏ ‏لله‏ ‏والاستجابة‏ ‏إلي‏ ‏ندائه‏ ‏والسلوك‏ ‏في‏ ‏سبيله‏ ‏علي‏ ‏النحو‏ ‏الذي‏ ‏أنزله‏ ‏علي‏ ‏لسان‏ ‏مبعوثه‏ ‏إلي‏ ‏العالم‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العصر‏.‏
    هذه‏ ‏أساسيات‏ ‏أية‏ ‏رسالة‏ ‏سماوية‏,‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏يعني‏ ‏ذلك‏ ‏تسليم‏ ‏السلطات‏ ‏بحقيقتها‏ ‏في‏ ‏وقت‏ ‏ظهورها‏,‏سواء‏ ‏أكانت‏ ‏تلك‏ ‏السلطة‏ ‏دينية‏ ‏أم‏ ‏سياسية‏,‏فقد‏ ‏رفض‏ ‏فرعون‏ ‏رسالة‏ ‏موسي‏ ‏محذرا‏ ‏قومه‏ ‏بأن‏ ‏موسي‏ ‏جاء‏ ‏ليبدل‏ ‏دينهم‏,‏وحرض‏ ‏علي‏ ‏قتله‏ ‏مدعيا‏ ‏أن‏ ‏يوسف‏ ‏عليه‏ ‏السلام‏ ‏هو‏ ‏خاتم‏ ‏المرسلين‏,‏فهل‏ ‏أوقف‏ ‏اعتراض‏ ‏فرعون‏ ‏وحكمائه‏ ‏انتشار‏ ‏الشريعة‏ ‏الموسوية‏ ‏وشيوعها؟‏ ‏ولكن‏ ‏ما‏ ‏لبث‏ ‏قوم‏ ‏موسي‏ ‏أن‏ ‏كرروا‏ ‏الخطأ‏ ‏نفسه‏ ‏عند‏ ‏ظهور‏ ‏المسيح‏ ‏فهاج‏ ‏علماؤهم‏ ‏وماجوا‏,‏ورفضوا‏ ‏قبوله‏ ‏وحكموا‏ ‏عليه‏ ‏بالكفر‏,‏وعلي‏ ‏رسالته‏ ‏بالبطلان‏.‏وبالنظر‏ ‏إلي‏ ‏الرسالة‏ ‏المحمدية‏,‏من‏ ‏الذي‏ ‏رفضها‏ ‏ولايزال‏ ‏يحكم‏ ‏بعدم‏ ‏سماويتها‏ ‏حتي‏ ‏الآن؟‏.‏ونخرج‏ ‏من‏ ‏ذلك‏ ‏بأن‏ ‏الديانة‏ ‏اليهودية‏ ‏تأسست‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏قول‏ ‏موسي‏ ‏وحده‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏شهد‏ ‏لها‏ ‏المسيح‏,‏كما‏ ‏تأسست‏ ‏المسيحية‏ ‏بقول‏ ‏المسيح‏ ‏وحده‏ ‏إلي‏ ‏إن‏ ‏شهد‏ ‏الإسلام‏ ‏بصدقها‏ ‏كديانة‏ ‏سماوية‏,‏لذا‏ ‏فإن‏ ‏الديانة‏ ‏البهائية‏ ‏لا‏ ‏تتوقع‏ ‏أن‏ ‏يشهد‏ ‏لها‏ ‏الرؤساء‏ ‏ورجال‏ ‏الدين‏,‏لأنهم‏ ‏يعترفون‏ ‏بما‏ ‏سبق‏ ‏دينهم‏ ‏من‏ ‏أديان‏,‏ويرفضون‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يأتي‏ ‏من‏ ‏بعد‏,‏وهذه‏ ‏سنة‏ ‏الله‏ ‏ولن‏ ‏تجد‏ ‏لسنة‏ ‏الله‏ ‏تبديلا‏.‏
    هذه‏ ‏هي‏ ‏جملة‏ ‏العناصر‏ ‏التي‏ ‏توفرت‏ ‏في‏ ‏الأديان‏ ‏السماوية‏ ‏السابقة‏ ‏علي‏ ‏نحو‏ ‏منتظم‏ ‏وبها‏ ‏تميزت‏ ‏الأديان‏ ‏عن‏ ‏غيرها‏ ‏من‏ ‏الحركات‏ ‏والمذاهب‏ ‏الفكرية‏,‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏يمكن‏ ‏اتخاذها‏ ‏قسطاسا‏ ‏للحكم‏ ‏وتمييزا‏ ‏للدين‏ ‏عن‏ ‏غيره‏ ‏بطريقة‏ ‏موضوعية‏ ‏لا‏ ‏مكان‏ ‏فيها‏ ‏للميول‏ ‏الشخصية‏,‏وقد‏ ‏أوردنا‏ ‏ما‏ ‏يؤيد‏ ‏وجود‏ ‏كل‏ ‏عنصر‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏العناصر‏ ‏في‏ ‏الديانة‏ ‏البهائية‏ ‏مما‏ ‏يحسم‏ ‏الخلاف‏ ‏حول‏ ‏طبيعتها‏ ‏ويؤيد‏ ‏أنها‏ ‏شاملة‏ ‏لكل‏ ‏العناصر‏ ‏التي‏ ‏احتوت‏ ‏عليها‏ ‏الأديان‏ ‏السماوية‏ ‏الأخري‏.‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏دفع‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏مائة‏ ‏وستين‏ ‏دولة‏ ‏إلي‏ ‏الاعتراف‏ ‏بالدين‏ ‏البهائي‏,‏وقبول‏ ‏هيئاته‏ ‏الإدارية‏ ‏علي‏ ‏أنها‏ ‏هيئات‏ ‏دينية‏ ‏كما‏ ‏اعترف‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏المنظمات‏ ‏الدولية‏ ‏ومنظمات‏ ‏المجتمع‏ ‏المدني‏ ‏في‏ ‏أطراف‏ ‏المعمورة‏ ‏بأن‏ ‏الدين‏ ‏البهائي‏ ‏دين‏ ‏مستقل‏ ‏عن‏ ‏غيره‏ ‏من‏ ‏الأديان‏.‏
    فإذا‏ ‏استبعدنا‏ ‏الفتاوي‏ ‏التي‏ ‏تستند‏ ‏إلي‏ ‏الميول‏ ‏الشخصية‏ ‏واعتمدنا‏ ‏في‏ ‏أحكامنا‏ ‏علي‏ ‏المقاييس‏ ‏الموضوعية‏ ‏انتهينا‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏البهائية‏ ‏تشترك‏ ‏مع‏ ‏غيرها‏ ‏من‏ ‏الأديان‏ ‏فيما‏ ‏حوته‏ ‏من‏ ‏عبادات‏ ‏ومعتقدات‏ ‏وحدود‏ ‏وأحكام‏,‏ويتحتم‏ ‏بناء‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏الإقرار‏ ‏بأنها‏ ‏ديانة‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏تقوم‏ ‏عليه‏ ‏الأديان‏ ‏من‏ ‏أركان‏ ‏ويسرنا‏ ‏أن‏ ‏نقدم‏ ‏هذا‏ ‏الاستدلال‏ ‏إلي‏ ‏معالي‏ ‏وزير‏ ‏العدل‏ ‏ردا‏ ‏علي‏ ‏استفساره‏ ‏عما‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏دينا‏.‏
    ولا‏ ‏يجرمنكم‏ ‏شنآن‏ ‏قوم‏ ‏علي‏ ‏ألا‏ ‏تعدلوا‏,‏اعدلوا‏ ‏هو‏ ‏أقرب‏ ‏للتقوي‏.‏

    ——————————————————————————–

      سلطان المجايري @ 18:28 2006/09/20

  39. أراهن الناس البهائيين دول عالم متخلفة من أصله لو فعلا عندهم دين و لهم كلامهم فلينظروا اليه و يقارنوا بينه و بين القرآن أو الإنجيل الأصلى أو حتى اليهودية كما أنزل بها الله سيجوا أنه كلام عباد لأن كلام الله ليس له مثيل ]ا عالم يا كفره لو بلدنا دى فعلاً يحكمها حاكم عادل لحكم على كل من يتخذ غير أديان الله الإسلام-المسيحية-اليهودية بحكم الإعدام و يقتلهم كل الشعب يا عالم يا أوساخ

     حاتم عبد العزيز @ 20:20 2006/10/25

  40. دول بهائميين

     حاتم عبد العزيز @ 20:26 2006/10/25

  41. ممكن أتعرف على واحده بهائيه حلوه يكون عندها بهاء كده كبير

     حاتم عبد العزيز @ 20:28 2006/10/25

  42. طبعا واحد زي حاتم عبدالعزيز، معتوه بالتنشئة، منحرف، و عنده هلاوس و ضلالات، دفع العيدية في النت كافيه و ما عرفش يلاقي واحد يكون بيمثل عليه أنه بنت و يقضي الكام ساعة معاه في الهلوسة و طلعتله الصفحة دي بالصدفة، مش متوقعين منه أنه يكون طرف في مناقشة موضوعية.

      ألِف @ 12:32 2006/10/26

  43. ما أصعب أن يكذب المرء عن نفسه ، الأمر يعذر أصحابه إذا كانوا فارسيين في القرن 19 ولكن أن يكونوا مصريين في القرن21 فهذا غريب

     الصادق @ 02:04 2006/12/17

  44. لا و انت الصادق، كثير منهم كانوا أقباط فارسيين. أنا شفتهم بعيناي امبارح!

    هم مصريين أولاد مصريين أولاد مصريين، و الدعوة وصلت لهم من إيران، زي كدا ما المسيحية وصلت من فلسطين. فين مشكلتك؟

      صاحب الأشجار @ 18:52 2006/12/17

  45. لعنة الله على البهائيين الرافضة الفرس المجوس الرافضة و لعنة الله على الشيعة

    الرافضة .. يا بهائية يا بنت الرافضية الشعية اليس منكم رجل رشيد .

    يا عملاء اليهود و الفرس و الروم .

    إن نهايتكم أوشكت و مصر لا يجتمع فيها إلا ديانتان فقط هما الإسلامية و النصرانية .

     محمد جمال @ 16:02 2006/12/22

  46. مرحبا بك، محمد جمال، في القرن الحادي و العشرين. هذه خدمات التأهيل الزمني:

    • لمعرفة تاريخ العالم فيما يلي سنة 700م اضغط الرقم 1
    • لمطالعة مخطط ثلاثي الأبعاد لجغرافية العالم اضغط الرقم 2
    • للاطلاع على الأحداث الجارية اضغط الرقم 3
    • للعودة إلى الزمن الذي جئت منه اضغط النجمة

      ألِف @ 16:21 2006/12/23

عذرا، التعليقات مقفلة.