هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/11/08

نواب خدمات!

الشعب و مرشحو مجلسه ضايعين. يعاملون انتخابات مجلس الشعب معاملة انتخابات المحليات!

يتكلم المرشحون بكل ثقة عن كيف أن النائب يجب أن يخدم أبناء دائرته و يتفقد أحوالهم. لا أعني أن هذا النوع من التواصل مرفوض، لكن مجلس الشعب، حسب فهمي، يشكل طبقة أخرى في منظومة إدارة الدولة.

إصلاح مجلس الشعب مرتبط بإصلاح المحليات، التي في غياب وجود فعال لها تحول مجلس الشعب بانتخاباته إلى مزاد للخدمات و الوعود بإيصال المرافق و إضاءة الشوارع و رصف الطرق!

لكن من ناحية أخرى كيف نلومهم إذا كانت إنجازات الرئيس التي يفاخر بها هي الجسور و المجاري و مترو الأنفاق.

لهذا فعندما أقول أن الناس ضايعين أقصد أيضا أنهم مساكين برزحهم تحت وطأة الحياة في بلد الانحراف فيها عن الشوارع التي يمر منها كبار الزوار إلى الشوارع الجانبية هو بمثابة الانطلاق بآلة الزمن مع ضبط مؤشرها إلى -200 سنة.

مصر منذ 200 سنة لم يكن فيها هذا البؤس.

إحياء الجذور يستلزم هزّ أغلظ أفرع الشجرة…بعنف.

لا تعليقات

عذرا، التعليقات مقفلة.