هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/11/07

الضَّبخان

كان الخريف هو أفضل فصول السنة في مصر؛ فهو ليس حارا لزجا كالصيف، و لا متربا زعبوبا كالربيع الذي هو أسخف شهور السنة في القاهرة، و لا موحلا رطبا كالشتاء، و الذي رغم أني أحبه، إلا أني لا أحب فكرة كون القاهرة دائما على شفا الغرق في شبر المياه اليتيم.

إلى ان بدأت السحابة السوداء تزورنا كل ربيع خريف منذ ثماني سنوات، بأذاها الذي لا يخفى على أي من سكان القاهرة الغبرا.

الاسم العلمي للظاهرة الجوية التي نعرفها باسم السحابة السوداء هو الضَّبخان، و هي نحت من كلمتي ضباب و دخان، أي الضباب الدخاني، على غرار النحت الإنجليزي smog؛ من smoke و fog. فعلا، smog لم تشهد مكتوبة ككلمة في اللغة الإنجليزية قبل عام 1905.

الأشياء و الظواهر الجديدة تحتاج إلى كلمات جديدة، و تاريخ الكلمة الإنجليزية هو تقريبا تاريخ الظاهرة، و إن كانت الظاهرة سبقت الكلمة بنصف قرن.

منذ بدأت الثورة الصناعية أصبح التغير في البيئة الناتج عن النشاط البشري يفوق قدرة الطبيعة على التجدد، و أصبحت ملوثات الهواء من غازات و جسيمات دقيقة تفوق قدرة العوامل الطبيعية على تدوير الكميات التي أصبحت تفوق ما كان ينشأ منها لأسباب طبيعية.

معظم المدن الكبرى في العالم تعاني أنواع مختلفة من الضبخان حسب نوعية الملوثات التي تنتج في كل مدينة و حالة لندن، العاصمة الصناعية الأعرق و التي يشكل حرق الوقود فيها وسيلة التدفئة الضرورية شتاءً، بدأت في أواخر القرن التاسع عشر، و تسببت موجة الضبخان الكبرى عام 1952 في إظلام سماء لندن و قتلت أكثر من 12000 شخص. وقتها ألقت الحكومة باللائمة على وباء زكام رافضة الاعتراف بالسبب الحقيقي. كان الضبخان الذي استمر ثلاثة أشهر من الكثافة بحيث يعيق القيادة و يظهر جليا و هو يدخل من الشبابيك و النوافذ و يمنع المشاهدين من مشاهدة شاشات السينما و المسارح!

تحسن الحال كثيرا الآن في لندن إلى الحد الذي تظنها فيه مدينة بلا تلوث، و ذلك بفضل القوانين الصارمة، و حملات تنظيف لإزالة السخام التاريخي من على جدران المباني.

السخام كان تاريخيا فعلا إلى الحد الذي أثر في مسار الانتقاء الطبيعي فساهم في انعكاس نسبة أعداد نوع من الفراشات بنقصان الأبيض منها و زيادة السوداء التي وجدت في الجدران المهببة ملاجئ لها تحميها من المفترسات. هذه الحكاية من منهج الأحياء الذي درسناه في الثانوية، و لا أعلم إن كانت لا تزال موجودة.

ضبخان القاهرة الخريفي سببه المباشر كما تدعي الحكومة هو حرق قش الأرز في موسم حصاده في المناطق الزراعية التي تجاور القاهرة، في الوقت الذي يكون فيه الضغط الجوي منخفضا بسبب برودة الهواء، كما يزيد من نفاقم المشكلة سكون الهواء الذي يسبب أيضا زيادة أثر تراكم الملوثات في الفصول الأخرى من العام التي لا تخلو من الضبخان أيضا، الذي نشهد أثاره على جدران المباني، و في الحوض عندما تغسل يديك و وجهك بعد عودتك إلى المنزل.

يمكنك أن ترى بعينك الغلالة السوداء، عدسية الشكل التي تلوح فوق سماء القاهرة كالروح الشريرة إذا ما صعدت إلى تلال المقطم في يوم خريفي أو صيفي ساكن الهواء؛ عندها ستدرك نوعية الهواء الذي تعيش فيه. تخيل نفسك تغوص في حوض من الماء الآسن و تملأ فمك و عينيك منه.

لكن مشكلة هواء القاهرة أكبر من مجرد الحرق الموسمي للقش الذي هو مثال على سلسلة من الممارسات من أمثلتها الشائعة أيضا حرق الزبالة الذي يقوم به السكان في مناطق كثيرة من القاهرة، باللإضافة إلى دخان و أتربة المصانع و عادم السيارات التي أصبحت تضيق بها الشوارع و وصل تعدادها إلى أكثر من مليونين من مختلف الأنواع.

على مدخل إدارات تجديد تراخيص المركبات قد يصادفك شخص يطل برأسه من الباب سائلا الموظفين عن حال جهاز قياس عادم السيارات، فإذا ما اطمأن إلى أن الجهاز عطلان، كما هو الحال معظم الوقت، دخل ليجري معاملته، و إلا لعاد في يوم آخر.

رفض وزير البيئة مقابلة ممثل جرينپيس لأنه لا توجد مشاكل بيئية في مصر.

اللهم لا تشمت فينا زغلول النجار.

00:02 15-11-2005

بحثت عن ضبخان في جوجل، فوجدت في المراكز الأربعة الأولى: مقالة ويكيبيديا التي كتبتها و هذه التدوينة و مقالة من أرشيف مجلة آخر ساعة من 2004! استغربت الحقيقة من وجود هذه الآخيرة؛ فاقوا توقعاتي.

  1. الكلمة ليست من اختراعي. إنما وردت في مجلة العلوم التي تصدر في الكويت كترجمة لمجلة سينتفك أمركان Scientific American، و التي أعتبرها أفضل جهد لتعريب العلوم و التأصيل للمصطلحات العلمية العربية على الإطلاق.

(6) تعليقات

  1. أحب أضيف ان مجلة العلوم ديه مجلة ممتازة فعًلا.

      الست نعامة @ 11:07 2005/11/07

  2. إلى ان بدأت السحابة السوداء تزورنا كل ربيع بأذاها الذي لا يخفى على أي من سكان القاهرة الغبرا

    اعتقد انك تقصد كل خريف

    سبب اخر في اعتقادي هو نوعيه المخلفات التي يتم حرقها و التي تحتوي علي كميات مهوله من المخلفات البلاستيكيه
    في دراسه قمنا بها من عدم سنوات لبحث امكانيه استخدام القمامه كوقود في محطات التوليد الحراريه اتضح ان القمامه المصريه فقيره في المحتوى الحراري ولا جدوي من حرقها لانتاج الكهرباءه نحن ايضا متخلفون في القمامه

      طائر الرخ الرياضي @ 11:23 2005/11/07

  3. صحيح، أصلحت الخطأ الكتابي.

    حرق البلاستيك خطره الأهم على ما أعلم هو انبعاث الدايوكسينات المسرطِنة.

      ألِف @ 01:19 2005/11/08

  4. أولا أنا جاية أرد الزيارة. ثانيا تتصور انه من قلة وعي الناس بمضار حرق البلاستيك أنا أواجه بأستنكار كل البياعين لما أصمم على تقليل عدد الأكياس البلاستك في كل زيارة للسوبر ماركت. لما بطلب تقليل الأكياس بيحطوا كيس جوا كيس

      Alexandra @ 13:19 2005/11/08

  5. أنا شايف إن (الدُخباب) أشيك من (الضبخان) .. ضبخان دي ليها وقع أسيوي غير محبب

      Guevara @ 14:04 2005/11/08

  6. ليه ده حتي الكلمة عجبتني

    و بعدين ماله الأسيوي بقي

    شكرا علي معلومات البوست

      mindonna @ 11:31 2005/11/10

عذرا، التعليقات مقفلة.