هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/11/05

هذا الحمل الوديع الماثل أمامكم

أطلقو سراح المدون المصري عبدالكريم سليمان الذي اعتقله أمن الدولة في الإسكندرية يوم 26\10\2005

لا يوجد ما يمكنني أن أكتبه عن موضوع كريم أكثر مما كتب في المدونات.

أختلف معه: نعم؛ لكن هذا لا يهم.

أدافع عن حقه في الاختلاف: لا شك. و الأهم هو أني أرفض مسلك الحكومة متمثلا في جهاز أمنها.

كل ما هنالك أنني تعبت جدا في عمل اللافتات لأن محاولة إظهار الجانب الطيب فيه من خلال صورته المتاحة لم تكن يسيرة :)

يعني نيولووك و رتوش و فلاتر و مؤثرات، أتخيل الآن صعوبة مهمة مديري حملة الرئيس.

كان الله في عون محاميه.

(3) تعليقات

  1. ربنا يكرمك يا اخي الفاضل :)

    من التعليقات اللي خلتني فعلا احس بمعني حرية الراي والدفاع عن الاخر حتي وانت لا تطيقه

    ربنا يكرمك

    اتفق معك

      ibn_abdel_aziz @ 18:50 2005/11/05

  2. وصفة قديمة ومعروفة وساذجة
    اذا اردت ان تشتهر وتصبح شهيدا تعالى على الحيطة الواطية واشتم وقول اى كلام فى الهجايص ويا سلام لو كان اللى بتشتمة هو الدين وعموم المسلمين انت كدة تبفى مثقف وفاهم وماانتاش ماشى مع القطيع لا
    انت اكبر من كدة خالص جدا على الاخر
    بصراح الموضوع يكسف جدا
    واحد عايز فيزا امريكا او هولندا يعمل كدة فى نفسة

      على اسم مصر @ 01:29 2005/11/06

  3. صحيح جت له علي الطبطاب و هيبقي أشهر مدون في مصر علي حس الموضوع ده
    و مين عارف ممكن بعد ما يخرج حد يستضيفه بره و يسيب الأزهر

    بس المهم ان انا نداقع عن حريتنا كلنا ضد اللي ممكن يحصل لاي واحد فينا
    الموضوع مش عبد الكريم

      عمرو عزت @ 02:20 2005/11/07

عذرا، التعليقات مقفلة.