هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/10/23

اختباري كليبرالي

بما أني محرر متطوع في الدليل المفتوح، فقد دخلت أمارس واجباتي التطوعية من مراجعة للمواقع المرشحة للإدراج في الدليل، فأدرجت مدوَّنةَ زميلةٍ مع أنها لم تضع تدوينات من قبل أن ترشِّح مدونتها بمدة، على أمل أن يشجعها ذلك على العودة للتدوين؛ و موقعين آخرين لشاب و شابة يشتغلان يُعرِّفان نفسيهما على أنهما أديبين، و ينتمي موقعاهما مجازا تحت فصيلة المدونات\جنس فرح العمدة؛ و أضفت موقعا من عندي اكتشفته بالصدفة و الآخر حكومي إقليمي و جدته ينتظر في الطابور، و حذفت موقعين أحدهما من مواقع كل شيء و لا شيء، و الآخر زفة المطّاهر تنويعة على فرح العمدة لكن محتواه مفقود، ثم..

وجدت أمامي موقع مرشح الحزب الوطني عن بندر دمنهور..بصورته التي أكاد أقسم أنها هي هي صورة كبيرهم بنفس السحنة…ياااه…

في لمحة عين، ظهر لي على جانبي الشاشة شخصان صغيران، طول الواحد منهما طول الأصبع الوسطى، و كلاهما نسخة طبق الأصل مني؛ أحدهما أُرفرف بأجنحة بيضاء و حولي هالة نورانية و أبتسم في صفاء و أنظر إلي في هدوء و ثقة، و الآخر أنُظرني بابتسامة أعرفها جيدا، لأنها ابتسامتي أيضا، عاقدا ذراعيّ و يرفرف شعري من أثر تيار هواء يهب حولي و لا يبدو له أثر فيما عداي.

و الإثنان عاريان بلابيص.

آخ…عرفت أن ساعة اختباري قد حلت و أن عليّ أن أتخذ قراري في لحظة الحقيقة، و دار الحوار الصامت التالي بيني و أنا و إيّاي

طبعا سأدرجه في الدليل، مثله مثل غيره، ثم أن هذا الموقع ليس هو ما سيشكل الفارق في نجاحه أو سقوطه في الانتخابات.

يا راجل، دا انت عرف كويس اللي عملوه شوية شباب في البلد بمدوناتهم.

نعم لكن هذا جمهوره غير جمهور هؤلاء و…و أيا كان، سأدرجه فهذا حقه، و ليأخذ فرصته مثل الآخرين.

فرصته، آه، انت هتهيس و تنسى بسرعة! ما هو أمثاله واخدين فرص الدنيا و الآخرة بقالهم ربع قرن من غير ما أنت تديها لهم، و بعدين لو واحد من اللي زيه كان مكانك كان هيعمل ايه. و كمان دا موقع شكله وحش.

كبسة زر و يُدرج الموقع أو كبسة مجاورة و يختفى من الدليل، و لن يهمني أحد فهذا حقي.

ثم قررت، سأدرجه. أعود إلى الصفحة الأولى من الموقع و أنظر إليها و أتبع رابط "البرنامج الانتخابي" فتصفعني أشهر رسالة خطأ على وب Error 404 -- File Not Found و لأول مرة تبدو لي أغنى و أكمل صفحة في وب كلها، و تتبخر من عقلي كل الحيل التي أتبعها عادة عندما أكون مصمما على معرفة ما كانت تحويه الصفحة.

مش ممكن أدرج الموقع دا في الدليل طبعا، أنا محرر محترم، و لي معايير في المواقع اللي تمر من تحت رقابتي الصارمة للجودة. يللا جنب اخواته الي اتقلبوا قبله.

أحذفه من قائمة الانتظار و أكتب رسالة إلى عنوان من رشح الموقع للإدراج في الدليل أبلغه فيها بأنه لا يمكن إدراجه قبل إصلاحه.

بينما أرفع عيني من كوب الشاي الأخضر إلى الشاشة مرة ثانية، أدرك اللمحة الأخيرة من ابتسامة تتلاشى بعد أن اختفى الوجه الصغير الذي كانت ترتسم عليه، تماما كما تترك قطة تششاير ابتسامتها خلفها.

(5) تعليقات

  1. إممممم.. الصراحة أن أختك الزميلة المدونة وقعت على موقع الدليل المفتوح صدفة و أدرجت نفسها تلقائياًَ و شبه نست ما فعلت ( كالعادة عندما تفعل أشياء عدة فى وقت واحد).. أبتسم جــــــداً, عندما أتحرى الرابطة و أجدها لمدونتى ,و أنك من تطوع لإدراجها..دليل آخر على أن الدنيا ( أوضة و صالة ) . لم أدون منذ فترة و انقطعت عن تحرى المدونات لفترة ( و جيت هنا النهاردة , صدفة برضه ). أتعجب من أبتعادى عن التدوين و يزعجنى بشدة إكتساحه للوقت و تعب الأعصاب الناتج عنه ,بسبب الكم الهائل من السلبييات التى ألاحظها و أقرأها و أدونها ( فأنا لا أدون عن أشياء ظريفة, غالباً..)ربما,أنوى العودة قريباًَ بعد العزال , عقبال عندكم,.اتهى من قراءة التدوينة و اشعر بالفخر لأن موقع المدونة قد مر بسلام من اختبار الجودة الصارمة الخاص بك. متشكرين يا فندم

      Moushira @ 03:35 2005/10/23

  2. نياااااااااه
    نياه نياه

      Ebles @ 16:30 2005/10/23

  3. كنا مكانك كده من اسبوعين

    error كانت تنفع جدا في الحاله دي رسالة
    ..
    يا بختك
    بس نقول ايه بقى ارزاق

    ..

      haisam (jarelkamar) @ 00:33 2005/10/24

  4. مش عارف برضه إزاي دي عدّت عليّ…
    كنت مشغول مع واطسن بقى.

    - أولاً: قلت مين الأخ “كليبرالي” ده اللي عامل اختبار جديد…

    - ثم… قرأت وفطست منا الضحك على البلبوصين ولا سيّما على “أحدهما أرفرف..أنظرني..”

    - ثم.. عرفت مين اللي بيتحكّم في مقاديرنا هناك :)

    ـ

      R @ 22:25 2005/11/01

  5. حقيقة يا رامي، أنا لا أعرف ابتسامة مين فيهم التي فضلت لغاية النهاية!

    لكن ظهور رسالة 404 في المكان المفروض يظهر فيه البرنامج الانتخابي دا موضوع عميق جدا و ممكن نستنبط منه إعجازات علمية!

    الأخ كليبرالي دا هو صاحب جهاز “كالمبينبالشكل” الشهير بتاع التجارب في كتب العلوم المدرسية، و شهرته “علي حسن سلّوكه” (من فيلم البداية)

      ألِف @ 02:03 2005/11/02

عذرا، التعليقات مقفلة.