هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/09/23

على أسنّة الرِماح

لم ألحق بمقال ابن عبد العزيز وقت كتابته، فقد تنبهت إليه الآن فقط من إشارة إليه في رنك هبة، لكن ما بدأ كتعليق عليه تحول إلى ما يلي.

يقول ابن عبد العزيز:

فبينما يسجل التاريخ محاولات الصحابة اليائسة في تحديد اداب القتال التي تعلموها من النبي الا انهم كانوا قد اصبحوا قلة في عشرات الالاف ممن لم يروا حتي النبي ولم يتعلموا شيئا بعد وتحول الاسلام لديهم الي فريق كرة ومشجعين او عصابة واتباع.

بالنسبة لي هذه هي أكثر اللحظات رعبا في التاريخ، لحظة تخرج الفكرة\العقيدة إلى العالمية فيتلقاها من يتلقاها ليس لذاتها بل لمجرد أنه يحتاج إلى فكرة يتبناها و يدافع عنها مهما كانت، و لو لم تكن هذه لكانت أخرى. في هذه اللحظة الحرجة يولد التطرف، عندما تخرج الفكرة عن العقل الذي صاغها و بصوغها تَشَكَّل هو نفسه. نشهد دائما زوال الفكر و بقاء الصراع بالرغم من ضياع أسبابه الأصلية من عقل أجيال المتصارعين. ذلك لأن العقل الذي يتلقف الفكرة جاهزة لا يمكن أن يكون مستعدا لها مثل العقل الذي تكونت فيه. و هذه ميزة و عيب في جنس اتصف بالتفرد و الاختيار مثل جنسنا. فالتفرد يسمح بالتجدد و الاختيار لكن على حساب الكفاءة و الحاجة إلى اختراع الفكرة كلما ماتت و صعوبة التواصل، أنا العقل الجمعي الذي يضم الجنس كله على قلب رجل واحد عقل الخلية، فهو عقل ممتد، لا يموت بموت الفرد و لا ينسى شيء من قريحته بل يحتفظ بمعرفة الجنس كلها. لكني لا اعرف كيف تعالج مسألة التجديد في مثل هذا النموذج.

أعود إلى موضوع الشيعة و السنة و الذي أُصر على أنه لا يمكن فهمه إلا بدراسة تاريخ قريش منذ ما قبل الإسلام؛ فلم تكن لحظة مقتل الحسين أو علي هي لحظة البداية في هذا الصراع الذي هو في حقيقته تنافس قديم بين العشيرتين القرشيتين، بنو هاشم و بنو أمية، من قبل أن يصبحوا جميعا مسلمين. قريش التي كان تحالفا قبليا لا قبيلة واحدة، بالرغم مما تزعمه الأنساب الأسطورية و الأجداد المفترضين.

فكر معي في الموضوع بعقلية محايدة. انس أنك مسلم و أنك سني النشأة. فكر في توازنات القوى بين العشيرتين القرشيتين اللتان كانتا تتنافسان على المكانة و الشرف و المنعةالثروة في ذلك المجتمع القديم.

بنو هاشم فيهم الرفادة و السقاية و بنو أمية فيهم لواء الحرب

لم يكن المجتمع المكي القديم مجتمع بدو همج كما أصبح يحلو للبعض أن يصور الآن، يعيشون يوما بيوم؛ فقد ورثت مكة ما كان لحواضر العرب القديمة، عُبَارُ و سَلْعُ و تدمر، من وزن جيواستراتيجي كمحطات على طرق كانت تمر بها تجارة العالم المعروف وقتذاك تماما كما تمر الأموال بمصارف المدن الغربية الكبرى الآن، و نتيجة لهذا نشأ مجتمع معقد - بمعايير ذلك الزمان - و مُسَيَّسٌ؛ لا يمكن مقارنته إلا بمجتمعات أثينة القديمة أو العشائر اللاتينية المؤسسة لروما، و على مر مئات السنين التي تلت ذلك لم يختلف مصير القرشيين عن مصير اليونان أو اللاتين الذين نهضوا ليحكموا العالم و ليحولوا قراهم القديمة إلى مراكز و عواصم عالمية، ناشرين لغتهم و ثقافتهم على مساحات شاسعة و لتخلق - خارج سيطرتهم - حضارة عالمية تنصهر فيها ديانات و عقائد شعوب جمة. و هكذا انتقل الصراع القديم بين العشيرتين من شعاب مكة ليصبح عالميا بين جيوش جرارة لأمير المؤمنين تقتتل في ثلاث قارات، بعد أن دخلت عوامل الزمن و التعصب الذي أشرت إليه أعلاه و دخول أطراف خارجية في الصراع، فتغيرت أسبابه و دوافعه و أساليبه عن تلك التي كانت في مكة.

يمكننا في هذه الحالة أن نتصور أن مجيء الدعوة إلى الدين الجديد على يد رجل هاشمي، و التغير في موازين القوى و المعايير الجديدة للشرف و القوة أو لنقل القواعد الجديدة للعبة، كلها عوامل كانت تهدد بتركيز القوة كلها في يد بني هاشم و من والاهم و إقصاء بني أمية. تفاعلات القوى تلك كانت هي المحرك الرئيسي للأحداث التي ظهرت جلية منذ مسألة التحكيم و الفتنة الكبرى و الصراع على الخلافة.

لهذا لن يمكننا فهم ما حدث في هذه المرحلة من التاريخ إلا عندما نسعى إلى دراستها، بأحداثها و شخوصها و مقولاتهم، في إطارها البشري القابل للتفسير كما ندرس تاريخ أثينة القديمة أو روما لا كما ندرس سيرة الأولياء و القديسين و الكتب المنزلة و الكلمات المنزهة.

في النهاية أحب أن أسجل اعتراضي على مصطلح العلوية الذي ضمنه ابن عبد العزيز في عنوان مقاله لأنه يخلط - في عقلي على الأقل - بين دلالات مختلفة، و أفضل عليه ما استقررنا عليه و هو التَّشَيُّع و إن كنت أفهم أنه يحاول تفادي إظهار الموضوع على أنه تكريس للصراع بين الطائفتين في طرحه فقه المهادنة و التقريب الذي بنى عليه فكرته.

فعلا أنا لم أذكرأكن ذكرت كلمة الثروة لكني بالتأكيد عنيتها ضمن حديثي. معك حق في هذه النقطة. لكن مقتل عثمان الأموي كان امتدادا للصراع الأصلي، و إن كان بدأ يتخذ مناحي جديدة و يظهر في ضوء مختلف، و كذلك الصراع بين عائشة و عليّ؛ زوجة القائد و ابن عمه الوريث. ذكرتُ السقاية كنموذج لمواطن التنافس القديمة و ليس كحصر لكل مظاهره. مثالية علي و الحسين التي وصلتنا في رأيي مصدرها تأويلي في الإطار الإجلالي لأشخاصهم أكثر منه تاريخي.

(13) تعليقات

  1. إذا نظرت إلى مشكلة الفرق الإسلامية في أصلها، فبدلا من موقف الشيعة (الولاية لا تخرج من بيت محمد)، وموقف السنة (الولاية لا تخرج من قريش)، أجد نفسي أقرب لفكر الخوارج )(الولاية لا تخرج إلى غير العادل).

    إعجابي بتاريخ الشيعة، وتقاليدهم، وفكرهم وفلسفتهم كبير.

      صاحب الأشجار @ 17:30 2005/09/23

  2. This post has been removed by the author.

      haisam (jarelkamar) @ 19:36 2005/09/23

  3. نظريه مقبوله للغايه في فهم المشكله
    ولكن
    كما اصر دائما لا توجد ازمه ذات سبب واحد
    ..

    ما ذكرته عامل و هو مهم … و احب ان ازيد اثباته . باالتذكير بازمة ما بعد مقتل عثمان .. و النزاع بين السيده عائشه و علي بن ابي طالب..
    ثم الجمل و ما بعدها ..

    كان المحرك الرئيسي للنزاع قبليا بحتا ..

    ما اعتقده .. هو ان صراع الامويين و الهاشميين حمل في طياته اكثر من قيم القبليه التي بدأت في الانصهار مع قيم حضارات فارس و روما و افريقيه…

    ظهرت ملايين أموال الخراج .. و ضياع الفتوحات .. و عوائد الجزيه و غيرها
    ..

    و اصبحت السلطه تعني اكثر من سقاية الحجاج او التحكم في القوافل


    صارت تعني التحكم في مصدر لا ينتهي للثروه
    ..

    فمثلا يذكر طه حسين في كتابه القيم عن الفتنه .. توزيع الثروات كاحد اهم اسباب الخلاف.. اتذكر الان كيف ان عمر بن الخطاب على سبيل المثال .. اقام قانونا يمنع خروج كبار الصحابه من يثرب
    مع دفع رواتبهم من بيت المال درئا للفتنه
    و لئلا يتكون حولهم من الاتباع و الثروات ما يشجعهم على الخروج عليه .. ..

    تتبع منحنى الاضطرابات عندما بدأ معاويه في استبدال اراضي مكه و المدينه مثلا باراضي مصر و العراق و الشام
    و تكوين امبراطوريته الخاصه …

    كانت لعبة قوى و اموال … كما هي قبلية و عصبيه

    و معها الكثير من العوامل الاخري.. الاقل اهميه ربما

    مثل صاحب الاشجار .. لا املك الا ان احترم الخوارج (( الفكره و ليس التطبيق )) كأقرب الاتجاهات الى المثاليه
    ..

    و ايضا لا بد ان احترم … مثالية علي بن ابي طالب.. و الحسين مثلا .. و ان كنت اسخر دوما من عدم واقعيتها


    للاسف العالم الحقيقي … هو صراع مصالح منذ البدايه الافكار الورديه جميله و لكنها تندحر في النهايه .. و بعد القليل من الوقت

    اتمنى ان يعي الكثيرون الآن هذا الدرس

      haisam (jarelkamar) @ 19:38 2005/09/23

  4. في الحقيقة حينما كنت أقرأ أي شيء عن الشيعة و عن عقائدهم و مذاهبهم المتعددة جدا و المتفرعة ومنها المتأثر بالديانات الأسيوية كنت أتساءل في عجب
    لماذا يصرون علي أن يخرجوا الطالح من الصالح و يقلبوا الموازين المعدولة؟

    ولكن في الحقيقة كما قلت أنت طائفة الشيعة غالبا لم تنشأ عن غرض ديني أو عقائدي مثلا
    و لكن مجرد تعصب لبنو جنسهم بأن يثبتوا أن النبوة جاءت من قبيلتم و ليس من النبي محمد
    و هنا تبدأ الكارثة ،حينما يخالط المرء أهوائه وتعصبه العرقي بالدين

      mindonna @ 10:34 2005/09/24

  5. يا مندونا

    الشيعة ليسوا جنسا، فيهم قريشيون وغير قريشيين، وعرب الجزيرة وغيرهم، ومصريون، وفرس، ومن أماكن أخرى كثيرة.

    ما يزعمه الشيعة هو أن ولاية محمد ينبغي أن تظل في بيت محمد. هذه ملكية. وما يزعمه السنة أن ولاية محمد يجب أن تظل في قريش، وهذه أرستقراطية عنصرية.

    عن أي موازين معدولة تتحدثين؟

      صاحب الأشجار @ 11:48 2005/09/24

  6. صاحب الأشجار: الطيف الشيعي متسع للغاية، فمن الزيدية الذين لا يكادون يختلفون عن السنة إلى الإسماعيلية الذين يعظمون أنبياء أحياء و يجمعون ما بين فلسفية عقلية شبه أرسطية أميل إلى احترامها و عقيدة باطنية مازالت تستعصي علي. الخوارج التاريخيين مع منظورهم المثالي لموضوع الحاكمية فإنهم على ما فهمت تبنوا فكرا عقائديا سلفيا يرفض التجديد الديني في معظمه.

      ألِف @ 14:22 2005/09/24

  7. عادة ما يختلف أبناء الطائفة الواحد خلال مئات السنين من التطور. الحدود بين السنة والشيعة وغيرها من طوائف المسلمين غير فاصلة بأي حال، فالمعتزلة والزيدية المتقاربين في كثير مثلا يرجعون في أصول فكرية إلى الإمام السادس جعفر الصادق. الشيعة في عمومهم يعيشون داخل الزمان، لذا فلا يأخذون باجتهادات فقهاء أموات. أما عن الجزء الباطني في الإسماعيلية فهو في رأيي يستعصي على الفهم بنفس الدرجة التي يستعصي بها مفهوم الدين عليه.

    المهم هو بما أن كثيرا منا اليوم يفضلون العيش في نظام حكم يشرك الجميع قدر الإمكان، بدلا من ملكية أو ارستقراطية دينية، فينبغي على هؤلاء في رأيي أن يتجاوزوا الخلاف السني-الشيعي لأنه أصلا خلاف سياسي تجاوزناه. السؤال هو هل توجد نظرية أخرى لتأصيل الحكم كجزء من نظام معرفي أشمل يمكن لمعظم المسلمين أن يقبلوا مسلماته وخطابه؟ قد يرغب مالك، وهو من حزب الوسط، أن يخربنا عما يظن.

      صاحب الأشجار @ 15:21 2005/09/24

  8. الموازين المقلوبة يا صاحب الأشجار كنت أقصد بيها ميزان الدين الإسلامي نفسه
    الإسلام كان نبيه محمد و القرآن يثبت ذلك و فجأة انكروا ذلك كله و ادعوا بأن الوحي قد أنزل بالخطأ علي محمد إلا أن النبي الحقيقي هو علي بن أبي طالب!!
    و طبعا هذا الإدعاء كان عن غرض سياسي عرقي و ليس عن غرض ديني

    جايز في مذاهب من الشيعة تنكر حاليا هذه الإفتراءات و لكن لا ننكر أن الشيعة أصلها خرج من التمرد علي جزء من العقيدة بل و تكفير بعض الصحابة و تكذيب آيات من القرآن كمان

    و دا الغريب في الأمر
    منين هما مؤمنين بالإسلام و منين يكفّروا مسلمين زيهم و يكذبوا بعض الآيات من كتابهم المقدس
    التناقض-ولو القليل منه-بيضعف فكر
    العقيدة نفسها
    لكن طبعا لا داعي من الخلاف مع الشيعة لأن في الأول و الآخر كل واحد حر في اللي يعتقد فيه

      mindonna @ 19:03 2005/09/24

  9. عثمان …. القشة التي قصمت ظهر البعير
    رضى الشيعة على مضض بأبي بكر و عمر ، و بالتأكيد رضوا بعثمان في البداية ، و لكن مع تملق عثمان لبنى أمية و توليتهم جميع المناصب الكبرى في الدولة في ذلك الوقت ، بدأ عامة الناس في الثورة عليه ، حتى انتهى به الأمر مقتولا ، ممنوعا من الدفن ، و حينما دفن تم دفنه في مقابر اليهود ، و جاء معاوية بعد ذلك فضم مقبر اليهود لمقابر المسلمين حتى يصبح عثمان مدفونا في مقابر المسلمين “تاريخ الطبري”
    بعدها اتى على ، و أشار أول ما أشار في أول خطبه بعد توليه الخلافة الى ظلم عثمان للدولة الاسلامية ، و عاهد نفسه على خدمة الدولة و الناس ، و لكن الخلافات و الصراعات ، و أخيرا يد عبد الرحمن بن ملجم كانت نهاية ذلك الأمل في تحسين شؤوون الدولة الاسلامية
    و هذا في علمي اخر عهد الدولة الاسلامية بالعدل ، و كان كل ما تلى ذلك ظلما في ظلم ، و وضعا لقواعد ميكافللي قبل أن يولد ميكافللي ، بدأها عثمان و وضع قواعدها معاوية ، و انتهى الى الأبد عهد الحلم الجميل
    بعد كل هذا هل نتوقع أقل من النقد لأفعال عثمان و من تلاه من خلفاء بنى أمية؟ يبدوا لي أن هالة القداسة التى تم رسمها خلال المناهج الدراسية و الخطب المنبرية و الدروس الاسلامية هي السبب الرئيسي في كراهيتنا للشيعة ، نحن نكرههم لانهم ينتقدون عفوا يشتمون الصحابة ، و هل الصحابة معصومون من الخطأ ؟ ، بالطبع لا و اخطاؤهم سجلها مؤرخونا ، و لكننا نحيزا ضد الشيعة ننكر أخطاء الصحابة الواضحة
    لماذا لا نعيد قراءة تاريخنا ، ربما استفدنا من هذه القراءة الان ، ربما عرفنا سبب العداوة المجهول بين السنة و الشيعة ، ربما علمنا كيف نتخلص من حكوماتنا الفاسدة الان ، أو ربما علمنا السرر في انحطاطنا
    في النهاية مبررات الشيعة واضحة و صريحة و مؤكدة بكتب المؤرخيين السنيين و الأمويين أيضا ، و على الراغب في معرفة الحقيقة فليبحث

      SPRING @ 01:07 2005/09/25

  10. ميندونا

    ما تتكلمين عنه عن إدعاء بعض الشيعة بنزول الوحي على علي بن أبي طالب بدلا من محمد (ص) ليس هو الاعتقاد الشيعي السائد على الإطلاق.

    ما تتكلمين عنه هو معتقد ما يطلق عليهم “غلاة الشيعة” وهم بعض المتطرفين من مذاهبها ولا يصلح اعتقادهم للحكم على الشيعة حكماً عاماً أبداً.

    الشيعة في غالبيتهم العظمى لا يختلفون عن السنة حول نبوة محمد (ص). ما بعد ذلك هو مصدر الخلاف. محمد هو رسول الله وعلي هو ولي الله. محمد هو متلقي الرسالة وعلي هو مفسرها. محمد هو النبي لا شك وعلي صاحب المكانة بعده ولم يكن لأحد أن يحرمه مكانته تلك. هذا هو معتقد الشيعة السائد منذ ظهورهم.

      Heba @ 09:42 2005/09/25

  11. قال سيدنا عمر. رحم الله اقواما احيوا الحق بذكره و اماتوا الباطل بهجره.

      Abdelrahman Osama @ 12:40 2005/09/25

  12. هبة :انا علي ما أعتقد قلت ان من الشيعة من ينكر أفكار غلاة الشيعة حاليا

    أما بقي عن حكاية تقديس الصحابة يا عم سبرينج فالمسلمين لا يقدسوة الصحابة ولكن بالطبع يقتدي احترام الصحابة لأن النبي محمد قال الا نسب الصحابة و أن من سبهم فقد سبه هو شخصيا ,كما اننا نصدق كلام الرسول ,فهذه الأشياء لا يدخل فيها الأهواء الشخصية , دا من المفترض يعني
    و من هو علي أيه حال من يسب و يكفّر صحابين مثل أبو بكر و عمر بن الخطاب وهم الذين عاونوا النبي وصدقوه بدون جدال وطلب اثبات و أقاموا الإسلام الذي يعتنقه الشيعةالآن و يسبون أوائل معتنقيه

    حتي الإجلال الذي يصبونه علي علي بن ابي طالب ,فلا أظن أنه سيرضي عن ذلك و هو الذي كان ينهر من كان يبجله من أتباعه تبجيل أشبه بتبجيل الأنبياء

    و قد قال(الحق ليس برجاله و لكن ابحثوا عن الحق في أهله)
    حينما قال أحد أتباعه تجدوا الحق مع عليّ

    أنا أقول رأي فقط و لا أقصد بالطبع الهجوم

    هو مش في هنا حرية رأي و لا إيه

      mindonna @ 13:37 2005/09/26

  13. ياناس اتقوا الله هذا الرسول صلى الله عليه وسلم والقرن الاول هذول ابنائه هو من رباهم على حب الخير

    انتهت الجاهلية بفتح مكة

    وصار المسلمون اخوان لايفرقهم شي

    وقد امرهم الرسول صلى الله علية وسلم

    بترك العصبية القبلية وقال ,,اتركوها فإنها منتنه,,

    وهؤلء ابناه

    فلا تسبوا احد منهم

    الخوارج اقرب للحق سامح الله من قال هذا القول

    لقد سبهم الرسول قبل ان يخرجوا في حديث ,,يخرج من ظئظئ هذا … الى نهاية الحديث

    ووالله ماؤلاء هذي الامة الا من اقوام يسبون الصحابة

    ووالله ماصنعوا هؤلاء الرافضة

    الا كما صنع المغليين

    هناك قصة حصلت وعليكم الربط

    كان هناك اناس على الحنيفية قبل بعثة محمد صلى الله علية وسلم

    وكانوا من الصالحين

    فلما ماتوا عظمهم قومهم

    واصبحوا يتبركون بهم

    وصنعوا لهؤلاء الصالحين اصناما

    ثم جاء الجيل اللذين يلونهم فعبدوا

    يغوث ويعوق ونصرا

    ووردت القصة ي القرآن الكريم

    فوالله ان الذين عبدوا هذه الاصنام هم كفرة روااافض

    مثل رواافض اليوم بل ربما روووافض الشيعة اشد بغيا

    والسلام

    ملاحظة

    يامسلمين الله لااله الا هو

    والله الاقوام التموا علينا

    واحنا نفهم فالشيعة المرتزقة\\\

    ياشيعة اتقوا الله وتوبوا

    لنكن صف واحد

     الثوري @ 03:46 2006/06/03

عذرا، التعليقات مقفلة.