هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/08/22

شُف حكمة ربنا يا مؤمن

يقولون لك:

من حكمة الخالق أن جعل الأرض في هذا المكان تحديدا، لأنها لو كانت أقرب إلى الشمس لكان مناخها شديد الحرارة و لو كانت أبعد لكانت صخرة متجمدة و في كلا الحالتين لم تكن لتنشأ عليها حياة.

لو كان هذا فعلا فلم تكن لتوجد أنت الآن لتفكر هذا المنطق المقلوب و تحاول إقناعنا به؛ و مسألة عدم وجودك هذه ليست أمرا سيئا بالدرجة التي يبدو بها، إذا قسناه بمقياس كوني.

أو ربما لنشأ شكل آخر من أشكال الحياة تطور لمرحلة يستطيع بعض أفراده فيها أن يدّعوا أن درجة حرارة كوكبهم (التي هي حارقة خانقة أو باردة جامدة) بالضبط هي الدرجة المناسبة لنشوء الحياة و دليل على إعجاز الخالق.

فيما عدا برنامج العلم و الإيمان الذي قدمه مصطفى محمود، و الذي كان يعرض فيه فيلما علميا أجنبيا يقوم هو بالتعليق على محتواه بعبارات غالبا ليست لها علاقة بموضوع الفيلم و تغلب عليها قهقته المميزة، فلم أستظرف أبدا أي محاولات لبيان الإعجاز العلمي في القرآن، و لا حتى من الشعراوي الذي أحب شروحه اللغوية فقط.

أما المدعو بهلول الفشّار فيجب القبض عليه بتهمة الشعوذة. شكله كده!

(28) تعليقات

  1. I agree with you we love to fake things to support what we believe in, mostly this weaken our case

    one comment,about “bahlool el nagaar”, I must admit I don’t read for him but that is not a reason to insult the man! even if I don’t like him at all and never agree with him on one line !!!

    sorry if I made negative comment but I really liked the idea you wrote :)

      free soul @ 18:09 2005/08/22

  2. يا ألف يا عزيزي.. فكّرتني بشكل غير مباشر بـحكاية قارب

    فعلاً.. العلم المُسبق، والسببيّة المُسبقة نظريّتان في غاية الغرابة.
    دائماً ما أتساءل عمّن أتى بنظريّة أنّ “لكلّ مسبّب سبب”. وأتساءل بعقليّتي بعد الحداثيّة: ليه يعني؟ ما هو مدام اسمه مسبّب يبقى هو اشتقاق مُفتعل من السبب. لكن من قال إنّ لكل أمر سبباً؟ ما معنى سبب؟ شيء يترتب عليه شيء؟ فعل يترتب عليه فعل آخر. طيّب هذا المسبّب الذي يأتي من ذاك السبب هل يجب أن يكون بعده في الزمان؟ في المكان؟ هل يأتي مسبَّب قبل السبب مثلاً؟
    يعني إيه قبل؟ يعني إيه بعد؟ ما هو الزمان؟ ما هو المكان؟ فهّمنا يا صاحب الزمكان…

    نعود للموضوع.
    لماذا يعجز البشر عن التخلي عن نظرتهم الضيّقة المتمركزة حول ذواتهم حتّى بعد قرابة الألفيّات السبعة من التاريخ المكتوب؟
    يعني ماذا يمنع مثلاً وجود “كائنات” على الشمس تتحمّل درجة الحرارة المهولة ولا تدركها أيّة حواس بشريّة ولا تستطيع قياسها أجهزة موجودة؟ هم بالنسبة لنا ليسوا “كائنات” ولا “موجودات”؟ طظ فينا. هو يعني إحنا بنسمع كم بالمائة من الطيف السمعي أو نرى كم بالمائة من الطيف الضوئي؟

    حضرت محاضرة منذ عامين أو ثلاثة عن “الحياة على المريخ” وكانت تتحدث عن محاولة إيجاد ميكروبات هناك. وتطرّق المحاضر لتعريف “الحياة”. هل هي وجود “دي. إن. إيه” (الحمض الريبي منزوع الأكسيچين) أو “پروتين” أو “آر. إن. إيه”. (الحمض الريبي).
    وفكّرت… مجهود ممتاز، لكن…
    لسة بدري علينا قوي

      R @ 20:37 2005/08/22

  3. انا اكتشفت حاجتين من الموضوع ده اول حاجه ان البلوجينح طريقه سهله جدا للاقناع.
    و دا بسبب ان الواحد يقدر يكتب الموضوع من غير ما حد يقعد يقطعو فى الكلام و يذنقو فى حوارى مالهاش لزما.
    و ثانى حاجه ان العلماء كتروا فى البلد ماشاء الله. (اسف على الاسلوب لكن مش اى حاجه الواحد يفتي فيها و هو مش عالم فيها، اسف مرة ثانيه)
    و عاشان كده انا مش هاقول رآى في الموضوه لإنى فعلاَ معرفش.
    و شكراَ :)

      Abdelrahman @ 20:55 2005/08/22

  4. عبدالرحمن يا حبيبي: طبعا أنا مدرك لأسباب اعتراضك لأن الموضوح يحوم على تخوم منطقة حساسة بالنسبة لك و هي العقيدة، لكن هنا بالضبط تكمن مشكلتك (في رأيي غير الخبير)

    ثم أنا لم أفت في أي شيء هذه المرة تحديدا، فقط سجلت اعتراضي على منطق معين لكني لم أقدم إجابات بديلة حتى الآن (مع أني لا أخجل من ذلك عادة) و مع أني مدرك لوجود شواهد تقنعني بالعكس ربما لم تتح لك فرصة الاطلاع عليها، و حتى عندما سأفتي – و أنا أنوي ذلك بعد أن قرأت تعليق رامي و ما أوحاه لي – فسوف أبقى عقلي مفتوحا دائما لما قد ينورنا به شخص ما (ليس بأن يدعي أنه عالم و يتقمص لما ماحدش يعبره، لكن عندما يقدم ما يقنعني)

    أنت نورت :)

      ألِف @ 21:19 2005/08/22

  5. freesoul:
    ما هو كمان الأدب طول الوقت صعب، ولا إيه؟؟

    ألف و رامى : من ييجى أربعين سنة
    الدكتور فؤاد زكريا عمل كتاب إسمه ” التفكير العلمى ” فى الفصل التانى منه إتكلم عن معوقات التفكير العلمى و قال إن منها ” التفكير السببى ” اللى مرتبط أكتر بإستعمال الأسطورة فى تفسير الظواهر ، فلما نكون فى مجتمع تسأل فيه حد 1+1 كام فيرد يقولك معلش أنا أدبى، لازم نسمع كلام من هذا النوع و كمان مش مستغرب إن واحد زى زغلول النجار ينجح مع إن زمايله اللى كانوا معاه فى كلية العلوم جامعة القاهرة و بقوا أساتذة هناك بيقولوا إنهم مش عارفين الراجل جايب الدكتوراة مننين؟؟
    يللا مش مهم على رأى اللمبى ( طبعاً الإستشهاد باللمبى لايق على الحالة العامة)

    ألف : يا عم إبعتلى ميلك ، مش كده

      wa7ed mn masr @ 23:12 2005/08/22

  6. يا واحد من مصر.
    بص تحت على إيدك الشمال (حتّى لو إنت أشول !!) هتلاقي علامات
    Bar code
    تحتها هتلاقي الإي ميل بتاع أاف مكتوباً بطريقة تقاوم السخام.

    هويعني باختصار
    ألف صفر واحد آت چي ميل دوت كوم

      R @ 23:49 2005/08/22

  7. يا عبد الرحمن،
    في الحقيقة العلماء لا يفتون، إلاّ علماء الفتوى والعقيدة،
    أمّا بقيّة العلماء (أي الحاصلون على الدكتوراه وما يعادلها في العلوم التجريبيّة)، يطرحون الأسئلة وينقدونها ثم يختبرونها ثم يضعون نموذجاً مبنيّاً على النتائج التي وصلوا إليها.

    الفتوى في العلوم التجريبيّة غير مقبولة.
    فاهمني؟

      R @ 23:52 2005/08/22

  8. ألف : طب أنا راجل كبير و صاحب مرض و بالبس نظارة ، تفتكر كنت هاشوفه إزاى ده؟؟
    و فوق كل ده مش أشول

      wa7ed mn masr @ 01:55 2005/08/23

  9. أوافق أن مشكلة الإعجاز العلمي هي محاولة ربط القرآن بعلم البشر. في التاريخ عدد من الأمثلة على القوانين أو النظريات التي ظنها البشر صحيحة وأثبت آخرون من بعدهم خطأها أو قصورها.

    ماذا لو ثبت خطأ نظرية استخدمت لإثبات الإعجاز؟ وهو أمر لو نفينا احتماله نكون قد ظننا أننا أوتينا العلم كله. هل سيقاوم دارسو الإعجاز الاكتشافات الجديدة ويتهمون أصحابها بالضلال؟ هل سيرجعون في كلامهم ويرون أنهم هم المخطئون؟ وما هو تأثير ذلك على جمهورهم في الحالتين؟

    إعتراضي أن يحاول أحد المؤمنين بالقرآن ربطه بنظريات البشر عن طريق ما يرى هو أنه المعنى المقصود.

    هل يعلم أحد متى ظهرت فكرة الإعجاز العلمي في القرآن؟

      Heba @ 10:35 2005/08/23

  10. مشكلتي مع الإعجاز العلمي في القرآن هي وصفه بالعلمي. العلم، كما أفهمه، هو سلسلة مع عمليات الإخطاء المتتالية. يبدأ المرء بأي فرضية، ثم يأتي بعده من يثبت انحرافها عن الواقع، ثم يقدم ثالث فرضية (نموذجا) جديدة أقرب لتفسير الواقع، وهكذا. هو عملية مستمرة لتصحيح المسار، على عكس الحقيقة المطلقة التي يحويها النص المقدس.

    لأجيب على هبة: عندما يثبت أن ما ظن النجار أنه إعجاز علمي لا يفسر الظواهر كلها، يأتي من بعده ليقول أن النص يحوي الحقيقة المطلقة، ولكن تفسير النجار كان قاصرا على قدر علمه. الآن نعرف ما هي الحقيقة. سبحان الخالق.

      صاحب الأشجار @ 14:07 2005/08/23

  11. صاحب الأشجار
    قلت “يبدأ المرء بأي فرضية، ثم يأتي بعده من يثبت انحرافها عن الواقع، ثم يقدم ثالث فرضية (نموذجا) جديدة أقرب لتفسير الواقع، وهكذا. هو عملية مستمرة لتصحيح المسار”

    ساخرج عن الموضوع الأصلي قليلا و أسألك هل تستخدم كلمة فرضية أو نموذج هنا كمرادف ل
    paradigm
    لأن ما تقوله يماثل ما قاله توماس كون
    و لم أجد ترجمة عربية مناسبة للكلمة.
    انتظر مساعدتك في ايجادها.
    شكرا!

      Mohammed @ 01:41 2005/08/24

  12. ياه … المناقشة إللي دايرة حلوة قوي،
    السببية … استخدام نظريات علمية كطريقة “تبريرية” لإيمان بمسلمات نبغي أن نحولها إلى استنتاجات سليمة
    امممممممممم؟؟؟؟
    ناخد ما هو روحي، نطبق عليه ما يطبق على ما هو مادي يخضع للعلم، عشان نبرر إيماننا، إللي ما بيخضعش أصلاً للقانون المادي
    ما علينا

      Socrates @ 03:56 2005/08/24

  13. يا محمّد عقّدتني بتنوّع ثقافتك،

    فعلاً كلمة
    Paradigm
    ترجمتها صعبة جداً

    بس هي أكيد من فرضية، هي أقرب للنموذج
    Model
    لكنّها أكثر شموليّة.
    فهي نوع من النموذج الجامع لعدّة نماذج، أو نوع من الـ”رؤية التفسيريّة لجزء من الكون”
    A sybsystem of the Universe

    وما أقصده مثلاً هو ما حدث من
    Paradigm Shift
    في النصف الثاني من القرن العشرين، من قوانين نيوتن شديدة النظام إلى نسبيّة أينشتاين و”عدم يقينيّة” روذرفورد،
    وقد انعكس هذا على كلّ شيء،
    فقد سقطت مثلاً نظريّة “القفل والمفتاح” في تأثير الكيماويّات والهرمونات (كل مادة تؤثر على مستقبل يماثلها تماماً كالمفتاح والقبل) واستبدلت بنظريّة التأثير المتبادل بين المادة ومستقبلها (فكل منهما يشكل الآخر حتى يتم التلاحم).
    وكمان عمّم هذا على تغيّر فكرة القضاء والقدر وعلم الله المسبق في علوم اللاهوت من النماذج المتحجرة
    rigid
    التي تقول بأنّ كل شيء مرسوم مسبقاً لا فكاك منه، إلى نماذج نموّ الإرادة الإلهيّة مع نمو الإنسان بشكل يماثل نظريات عمل الدواء على المؤثر.

    كفاني ثرثرة، ها قد “حرقت” تدوينة كانت واقفة في زوري من شهرين.
    ـ

      R @ 09:29 2005/08/24

  14. شكرا يا رامي :)
    لكن سؤالي لا يزال قائما ازاي تترجم الكلمة؟
    هناك من استخدم “نموذج تفسيري” و أنا أريد أن أعرف ان كانت هناك كلمة واحدة للترجمة ، فقلت مفيش أحسن من قبيلة غربية تساعدني :)

      Mohammed @ 09:51 2005/08/24

  15. عالم المثقفين :-)

    المهم يا محمد: حسب تعليمي اللي على قده وانا طبعاً مش قدّ الدوك راء ولا الباشمهندسين قبيلة غربية، ولكن من دراستي المحدودة يترجمون كلمة paradigm بكلمة نموذج في العربية، أو بقى الترجمة الحرفية اللي ممكن تجيبها من أي قاموس “مثال يحتذى به”. ولكن الكلمة النستخدمة مثلاً في الدراسات الأقتصادية هى كلمة نموذج.

    والله أعلم.

      الست نعامة @ 13:07 2005/08/24

  16. ولماذا لا نترجمها “پردجام” على وزن برتقال؟
    فيقال: تفتّقت قريحة العلماء عن بردجام (بردغام؟) جديد لسبر غور حُوَيْصِلات الجراثيم العصويّة!

    الظريف بقى أنّنا ناقشنا-يا ألف-كلّ شيء عدا الأطروحة الرئيسيّة:”من حكمة الخالق أن جعل الأرض في هذا المكان تحديدا، لأنها لو كانت أقرب إلى الشمس لكان مناخها شديد الحرارة و لو كانت أبعد لكانت صخرة متجمدة و في كلا الحالتين لم تكن لتنشأ عليها حياة.”

    لقد أدركتُ لتوّي أنّ العبارة في حد ذاتها في منتهى الخطأ من حيث المنطق والمنهجيّة ومن كلّ الحيثيّات!
    يعني لو كُنّا نتجادل بشأن أنموذجين (حلوة أنموذج دي؟): الأوّل هو الله الخالق القدير ضابط الكلّ، والثاني هو الحياة التي وُجِدت بالصُدفة نتيجة عدد لا متناه من المحاولات باءت بالفشل انتهت بظهور مواد عضويّة ثم خليّة.
    يبدو أنّ العبارة المطروحة تؤيّد النظريّة الثانية أكثر من الأولى. ففي الـ”پردجام” الإيمانيّ الدينيّ: الله يفعل ما يشاء، وقد يخلق حياةً على الأرض أو الشمس أو القمر أو كوكب لا نعرفه بشكل لا نعرفه.
    أمّا الأطروحة المطروحة، فهي-ويا حسرتاه-تقوّي فرضيّة سلاسل الصُدَف! أيّ أنّ البروق والرعود والصواعق والغبار الكونيّ يقوم-في كلّ جزء من الكون-بتفاعلات. والتفاعلات الوحيدة التي أسفرت عن أحماض نوويّة وأحماض أمينيّة هي التي توفّر لها المناخ المناسب على الأرض. وهكذا تكوّنت الخليّة الأولى، ثم تطوّرت إلى أشكال أخرى، ثم التحمت خليّة بكتيريّة بخليّة “أركيّة” فكوّنتا أوّل خليّة ذات نواة حقيقيّة صارت أوّل يوكاريوت، وهكذا…

    بص كمان على الكلام ده

      R @ 23:48 2005/08/24

  17. محمد

    طلبت مني أن أترجم. بَرَادِمْ نفسها هي كلمة مختلطة الدلالة في لغاتها الأصلية. لم أقرأ كثيرا لكون، ولكني أعرف على الأقل أنها كلمته. قد تشرحها فِلْتْأَنْشَاوُنْجْ Weltanschauung الألمانية، والتي أترجمها “طَلَّةٌ”. يؤثر موقفك الذي تطل منه على الجزء الذي تراه من العالم، وما يثيره فيك من أسئلة، وبالتالي نوع التأويلات التي تخرج بها.

    بالإضافة إلى أن اختلاط الحقل الدلالي للكلمة في أصولها الأوربية، أرى أن اصطلاح ترجمة لكلمة لا دلالة لها في الثقافة العربية لن يفيد المترجم الذي غرضه إيصال المعنى. قد نبدأ بدلا من هذا بالبحث عن حقل دلالي في العربية يتقاطع مع المعنى الذي نقصد، ثم نرى أي ألفاظ تشير إليه. باختصار، قد أترجم “برادم” إلى “دين” كما استعملها الشيخ الأكبر:

    لقد صار قلبي قابلا كل صورة
    فمرعى لغزلان ودير لرهبان
    وبيت لأوثان وكعبة طائف
    وألواح توراة ومصحف قرآن
    أدين بدين الحب أنى توجهت
    ركائبه فالحب ديني وإيماني

    تدفعني أن أدون عن تمثل الثقافات لبعضها. تظهر التدوينة قريبا.

    ألف يعاني من أعطال تقنية. قد يتأخر عليكم.

      صاحب الأشجار @ 00:21 2005/08/25

  18. AL hamdulellah
    If your heart is blind then no one can see for you
    Gharbeia

      Shaker @ 03:27 2005/08/25

  19. لست مع الاعجاز ولا ضده
    ولا اهوى الحديث فيه
    لكن فى نفس الوقت اود ان أذكركم أن اى اجتهاد فى القران لا يمس قدسيته بل يوجهه النقد لصاحب الاجتهاد
    فالقران كتابنا المقدس
    اما علمائنا !! فهم غير مقدسين
    وان كان يجب ان نختار الفاظنا ونحن ننتقدهم

      خربانه والحمد لله @ 19:55 2005/08/25

  20. القرآن لما أنزل , أكيد نزل عشان نقرا و نستنبط الحكمة اللي فيها و الرسايل و الاعجازات , و بما انه أنزل من ربنا فأكيد هو لكل العصور و ليس مجرد كتاب قديم كلامه من أكتر من ألف سنة و اذا كان لا يعجبك اجتهادات العلماء من الناس المصريين , فأنا رأيت في مواقع أجنبية علماء أجانب أسلموا يتحدثون عن الاعجازات القرآنية التي أدركوها ,والتي ربما لن ندرك معناها بقدر ما استوعبوها هم
    للأسف الموقع مش فاكراه و مش معايابس ممكن لو دورت ألاقي عليه

      mindonna @ 13:05 2005/08/27

  21. ساخرج عن الموضوع الأصلي قليلا و أسألك هل تستخدم كلمة فرضية أو نموذج هنا كمرادف ل
    paradigm
    لأن ما تقوله يماثل ما قاله توماس كون
    و لم أجد ترجمة عربية مناسبة للكلمة.
    انتظر مساعدتك في ايجادها.

    Mohammed,
    According to Deleuze:
    PARADIGM = A Set of Scientific Concepts
    SYNTAGM = A Set of Philosophical Concepts

    So the closest Arabic translation(s) for PARADIGM (that I prefer) are:
    Unzouma or Mafhoum depending on the context of the text and the general meaning.
    It is true, PRADIGM has different shades of meanings in western languages, but (as R has already stated)the most common use is : as in PARADIGM SHIFT (= Ta7awwull Mafhouimi or Ta7awwul Unzoumi)..

      ChaösGnösis @ 07:31 2005/08/28

  22. This post has been removed by the author.

      Hamuksha @ 11:52 2005/08/28

  23. This post has been removed by the author.

      Hamuksha @ 11:54 2005/08/28

  24. This post has been removed by the author.

      Hamuksha @ 11:57 2005/08/28

  25. عندما يصبح بن النجار وزير البحث العلمي، سأدخل عليه دخلة شبل بن عبد الملك على السفاح منشدا:

    أصبح العلم ثابت الأساس
    بالبهاليل من بني النسناس

      Hamuksha @ 12:04 2005/08/28

  26. تعجبني “أنظومة” وإن كانت مطلقة بعض الشيء
    Abstract

    لكن، هل من الممكن دمج اقتراحاتكم بقول: أنظومة تفسيريّة أو أنظومة تصويريّة؟

    كذلك، أظنّ أنّ توماس كون حوّل مفهوم الـparadigm نفسه
    من نموذج علميّ إلى نموذج في فلسفة العلم.
    والله أعلم

      R @ 03:58 2005/08/29

  27. ياااه فكرتوني بتوماس كون والذي مضى :-(

    يجب أن أعود مرة أخرى.

      الست نعامة @ 11:08 2005/08/29

  28. يا مايندونا
    حكاية مش عاجبنا محاولات ( العلماء) المسلمين دي .. سيد قطب بجلالة قدره كان معارض حكاية الاعجاز العلمى في القرآن الكريم للأسباب اللي ذكرت في التعليقات السابقة
    وحكاية هما استوعبوا اللي احنا مش شايفينوا دي .. مش مقنعة بالمرة … علي كده بقي نقبل كل حاجة مطروحة عشان احنا مش بنفهم
    ومش هنقدر نستوعب كويس ..

      ليليت @ 00:39 2005/08/31

عذرا، التعليقات مقفلة.