هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/07/25

الاعتقالات تبدأ من جديد.

المواطن مذنب حتى تتصادف براءته.

أفهم أن تستعين الحكومة بخبرة البدو بدروب موطنهم، و أفهم أن تسأل الشرطة سكان منطقة ما عما إذا كانوا قد شاهدوا غرباء أو حركات مريبة، لكن أن يسبق هذا اعتقال الشاهد و إلقاؤه في الحبس فهذا ما لا أفهمه. أي نوع من التعاون تتوقعه الحكومة؟ الناس باقون و لن يهجروا منازلهم. فلتسأل الشرطة كل مواطن في داره بعد أن تستأذن الدخول كما هو مفروض!

خصوصا و أن كثيرين منهم قد خرجوا لتوهم بعد اعتقالات الآلاف التي تلت تفجيرات طابا في أكتوبر الماضي أيضا في يوم عيد وطني كيف تتوقع الحكومة تعاونهم بعد إهانتهم!

14:20 27-07-2005

في بريطانيا يتحدثون عن يجب أن لا نهبط إلى مستوى الإرهابيين. و في مصر، بكل فخر: كشف هوية أحد منفذي تفجيرات شرم الشيخ واعتقال أسرته!

دم الضحايا يتفرق بين الجماعات. و الإخوان يتهمون إسرائيل.

(2) تعليقات

  1. اعتقالات مسعورة يحركها شعور داخلي بالخيبة و النقص .. و عشان كدة بتتكرر الاعتقالات دي بعد اي حادث مشابه لتثبت بوضوع خيبة و نقص و جهل و هشاشة جهاز الأمن المصري الذي لم يثبت تفوقه غير في تلفيق الأخبار و التصريحات و جعلك تعترف بأي تهمة لمجرد العجز عن العثور على الفاعل الحقيقي

      Guevara @ 07:34 2005/07/25

  2. و يا ريته بفايدة! إلا علم علم في المتبلم يصبح ناسي! بعد كل إللي عملوه في طابا اثنين من منفذي عملية شرم الشيخ كانوا مطلوبين في طابا، امتى هيدركوا إن ده انعدام للكفاءة مش هيجيب نتيجة أمنية مش عارفين،
    الواحد مابيبقاش عارف يزعل على الضحايا إللي ماتوا ولا على الضحايا إلى هيتقبض عليهم

      Socrates @ 15:07 2005/07/28

عذرا، التعليقات مقفلة.