هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/05/16

الأهرام تتغير!

لفت المتوحد و تَواصُل أنظارنا إلى ما يعتقدون أنه رد فعل صحيفة الأهرام على تدوينتي التي نشرتها صحيفة الدستور في عددها الرابع، و ما أرفقتها معها من مقالا ناقدة لاذعة للأهرام.

الآن، أُبدلت الصفحة القديمة بأخرى تحوي بدائل للاشتراك في خدمة الأرشيف و الدفع بوسائل مختلفة.

طبعا، مثل التعديل الدستوري، فالتغيير الأهرامي نابع من استنارة داخلية حلت في الكيان الملهَم و هو استكمال للمسيرة المضيئة، و ليس استجابة لأي مؤثرات خارجية موتورة.

صفحة خدمة أرشيف الأهرام القديمة

صفحة خدمة أرشيف الأهرام الجديدة

يا أهرام: صيغة فعل الأمر من يختار هي اختر و ليس اختار.

رغم أني غير متابع للتطورات في هذا الموضوع فأنا لم أتوقع أن يكون التغيير سببه ما نشرته الدستور، و لا ما كتبته أنا. مثل هذه الأمور يستغرق مدة للإعداد له مثلما قلتَ. و حتى مع هذا لا زلت أرى الأهرام مؤسسة ترعى في أتَّة محلولة، فاشلة و فاسدة و غير رشيدة الإدارة.

(6) تعليقات

  1. sorry to inform you that this was being planned a long time ago (oh and been running for sometime now kaman).

    besides it is stupid to demand a subscription for the bloody thing, al ahram makes an oscene amount of money from advertisment and book publishing and distribution.

    their operational costs are quite low since everyone there is a mowazaf, so why don’t they just open the freaking website for free.

    or even better why won’t they just die DIE DIE (one day I’ll get a bazooka)

      Alaa @ 19:25 2005/05/16

  2. مسكينة جريدة الأهرام…
    أشعر أنّنا مضطهدينها (وأنا قبلك بالطبع).

    المشكلة أنّنا لا نقوى أساساً على قراءة الجمهوريّة…
    ناهيك عن الصحف الأخرى البيضاء والصفراء والتركواز

    معلش.. من لا يقدر على الحمار يضرب في البردعة

      R @ 22:36 2005/05/16

  3. يا رامي
    فلتجرب اذن قراءة مايو… جريدة الحزب الوطني الديموقراطي…

      Mohammed @ 04:38 2005/05/17

  4. يا ألف، كده عرفنا رقم الـ
    ip
    بتاعك.. خذ بالك

    يا محمّد،
    سأقرأ مايو…
    في المشمش!ـ

      R @ 06:46 2005/05/17

  5. يا رامي:
    معرفة IP في حد ذاته لا يشكل خطرا، و ليس صعبا كذلك. المهم كيفية تأمين الشبكة التي وراءه.
    ثم إنه حسب الوضع الحالي فإن رقمي هذا يتغير كل فترة :-)

      ألِف @ 12:15 2005/05/17

  6. “يا أهرام: صيغة فعل الأمر من يختار هي اختر و ليس اختار”

    لم أصدق عينيّ عندما وجدت أحد الأخطاء الإملائية بنص إعلان مرفق بالأهرام يحول كلمة “هدايا” إلى “هداية”

      المليجي @ 03:20 2005/05/18

عذرا، التعليقات مقفلة.