هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2005/05/31

فساد عبر المحيطات

نقلا عن تامر، عن صحيفة الشعب:

نص استقالة القائم بالاعمال المصري في فنزويلا، يحيى زكريا نجم. إذا كنت في مصر و تواجه صعوبة في تصفح موقع جريدة الشعب مثلي، فجرب هذا الرابط.

أول مرة أسمع عن موظف في الحكومة يستقيل اعتراضا على سياستها. خصوصا و أن السلك الدبلوماسي مجال عمل حصري يتمنى الكثيرون - على ما أعلم - الدخول فيه.

بعد أن تقرأ الاستقالة قد تفكر أن يكون الرجل فاض به الكيل من التعامل مع رئيس فاسد بما قد يستوجبه ذلك من مداهنة و نفاق و تحمل للصفاقة التي يتسم بها مثل هؤلاء عادة، أي أن تكون الأسباب شخصية أكثر منها وطنية، لكن مازال الإطار العام مثاليا.

أحيانا أفكر أنه ربما حتى لو أراد رئيس وزراء أو وزير الاستقالة اعتذارا عن تقصير أو احتجاجا على سياسة لا دخل له فيها فإنه سيواجه من الترهيب ما يعجز عن مقاومته؛ انت فاكرها إيه! سايبة!، هو انت فاكر نفسك على مزاجك هنا ولا إيه!. فيصغر الصبي أمام المعلم و يطأطأ الرأس، و يعود لتأدية دوره في مسرحية الدُمى حتى يُصرف بعد أن يكون قد استُهلك، و بَلِيَ القش الذي بداخله و بَهُتَت ألوانه.

سفير مصر في فنزويلا الآن هو محمد فاضل القاضي.

هاهاها...رقابة الحكومة تحول طلبات استعراض موقع حزب العمل من داخل مصر إلى صفحة ميكروسوفت!

طبعا لأنه يذكر الكلمة السحرية في شعاره إصلاح شامل من منظور إسلامي. موقع الحزب يشبه واجهة ويندوز؛ مع أنه مطور باستخدام PHP

2005/05/28

بدأ عصر السُخام العربي

لوقت طويل كان كل السُّخام الذي أتلقاه في بريدي أجنبيا، إلا أنه مؤخرا بدا أن مروجي السخام العرب، و هم المعلنون الطفيليون، قد لحقوا بأسوأ ما في إنترنت.

السخام العربي

إعلان يريد أن أشترك في موقع موسوعات عن طريق شراء بطاقة ثمنها 10 جنيهات، و آخر يريد أن أشتري كتاب السبب قبل الذهب الذي يقول لك: اقرأني في ساعات، واستخدمني لسنوات.!

و ثالث يعرض ضمن ما يعرض بيع مليون عنوان بريدي لأشخاص مصريين لأستخدمها في ترويج سخامي مقابل 160 جنيها.

و رابع يريد أن يبيعني خط ADSL أو إنشاء و استضافة مواقع أو دبلومة ميكروسوفت..يعني أي بيعة و السلام.

أما أغباها فذلك الذي أرسله hany و عنوانه tornedo_marketing@yahoo.com و بدايته تعلن شركة تورنيدو للمقاولات عن فرصة لن تتكرر للشركات الكبرى ولهواة السكن والمستوى الراقي في ارقي منطقة بمدينة نصر...!!

يا ابن الﯞﮖﭾﮡﮱ

لفظة سُخام هي ما استعمله للدلالة على معنى الكلمة الإنجليزية spam، التي كانت في عصر ما قبل إنترنت تعني ضربا من اللحم المحفوظ المكبوس المُعلَّب، و هي أصلا اسم تجاري تحول فيما بعد إلى اسم للجنس كله مثلما حدث مع بيبسي و كلينكس و زيروكس و غيرها. و العلاقة هنا قوية، فمثل علبة اللحم المحفوظ المنتفخة، قليلة الثمن و غثة القيمة، كذلك تكون رسائل الإعلانات الطفيلية.

و كذلك تكون الرسائل الإعلانية السخيفة التي تلتصق بنا مثل الهباب.

هذا يعيدني مرة أخرى إلى موضوع كيف أن الغربيين لم يأنفوا من إعادة استخدام كلمات لغتهم بإضفاء معاني جديدة عليها في السياقات المستحدثة، و الأمثلة أكثر مما نتصور و لكني سأتركها لأحد ممن يدونون بالإنجليزية، لو اهتم.

15:42 30-05-2005

اعتاد المترجمون إلى اللجوء إلى عبارات طويلة على شاكلة الرسائل البريدية المزعجة التي تتلقاها في البريد الإلكتروني أو التعميم الخطِر الرسائل الإعلانية، و هي بالاضافة إلى كونها غير عملية في الكتابة أو الحديث العادي لا تصلح بتاتا للاستعمال التقني.

كنت أنوي منذ فترة تلبية دعوة موقع كافح السخام الذي كانت هذه أول مدونة عربية تضع لافتتهم، لترجمة صفحتهم إلى العربية؛ و قد فعلت ذلك أخيرا يوم نشر هذه التدوينة، مستغلا الفرصة للترويج للمصطلح ;-)

متزعلش قوي كده. بس بالذمة مش صورة حقيرة!

لما كنت بشتغل في مؤسسة و كانت إدارة الشبكة ضمن مسؤولياتي، كنت بكدَّر كل اللي يبعت رسائل أدعية و إعجاز علمي على البريد لكل الموظفين مستغلا سهولة مجموعات دليل العناوين. و على الجانب الخاص ممكن أفكر أبعت قنبلة بريدية mail bomb لو الشخص سخيف، لكن الحقيقة ما فكرتش أبعت لحد الصورة الحقيرة دي. إحنا ناقصين نفسيات مكروبة traumatised!!

2005/05/23

أنا و نعامة الطُور

أنا و نعامة الطور 1

أنا و نعامة الطور 2

أنا و نعامة الطور 3

تصوير هاني الزرقاني

2005/05/18

أحلام مدينة الشمس

أستوحي عنوان تدوينة الست نعامة

في الكوربة، أرض الأحلام، ظللت أسمع:

..عامل زي الشانزيليزيه..

..كأنِّك في سبين مثلا تقصد إسبانيا، أو في يوروب أوروبا مش في مصر.

كان كل شيء مثاليا، حتى أعداد الناس، قبل أن يشتد الزحام في المساء، توحي أنك تسير في شارع طبيعي لكنه جميل فوق العادة.

الزينات..

المقاهي أخرجت كراسيها على الرصيف، لكن بشياكة و ليس باستعمارية و غشامة. محال الهدايا و التسجيلات و المكتبة وضعت طاولات صغيرة عليها معروضات منتقاة..لا صياح و لا نداءات.

المسرحان المنصوبان في تقاطعين متتاليين تبادلا عزف الموسيقى حتى بدأت الفرق الموسيقية برامجها.

الناس كانوا مبسوطين..مبهورين..و متوجسين. لم يعتد أحد أن يشهد مثل هذا في الشارع من قبل.

حتى رجال الشرطة الذين انتشروا بكثافة، كثيرين منهم بالثياب المدنية، يكادوا يكونوا تقريبا غير أفظاظ.

في البداية شككت في أن تكون سيارة المكتبة المتنقلة تمويه لناقلة جنود مكافحة الشغب، لكن شكي لم يكن في محله هذه المرة.

تمنيت لو يظل المنظر و السلوكيات هكذا دائما.

حتى أني نسيت أنهم زرعوا في هليوبوليس جسرين، قضيا على ما كان تبقى في الشارعين من آدمية.

عند نهاية الأمسية غادرت الشارع سائرا تقريبا إلى الخلف، لكي أرى منظر الشارع بأشجاره المضاءة برقة فائقة لأطول فترة ممكنة، قبل أن أغرق في زحام العالم الحقيقي مرة أخرى.

قصر البارون في هليوبوليس من أرشيف ي. باوم

18:37 18-05-2005

نسيت أن أذكر أني في ذاك اليوم سعدت بلقاء اثنين من المدونين هما: حمكشة و المتوحد، و تعرفت سريعا على مليجي فضلا عمن ذهبت في صحبتهم: صاحب الأشجار و الست نعامة.

في ذلك اليوم أيضا قابلت زميلا من الثانوية، لم أره منذ تخرجنا من المدرسة صيف 1994، و أصدقاء آخرون افترقت دروبهم عن دربي منذ زمان، و وجوها مألوفة في كل مكان.

2005/05/16

إيهاث تنشر

إيهاث، المدوِّنة الحالمة التائهة نشرت لها مقالتان جميلتان بالإنجليزية على Muslim Wakeup، و مقالة في مجلة جَيْسْتْ.

الأهرام تتغير!

لفت المتوحد و تَواصُل أنظارنا إلى ما يعتقدون أنه رد فعل صحيفة الأهرام على تدوينتي التي نشرتها صحيفة الدستور في عددها الرابع، و ما أرفقتها معها من مقالا ناقدة لاذعة للأهرام.

الآن، أُبدلت الصفحة القديمة بأخرى تحوي بدائل للاشتراك في خدمة الأرشيف و الدفع بوسائل مختلفة.

طبعا، مثل التعديل الدستوري، فالتغيير الأهرامي نابع من استنارة داخلية حلت في الكيان الملهَم و هو استكمال للمسيرة المضيئة، و ليس استجابة لأي مؤثرات خارجية موتورة.

صفحة خدمة أرشيف الأهرام القديمة

صفحة خدمة أرشيف الأهرام الجديدة

يا أهرام: صيغة فعل الأمر من يختار هي اختر و ليس اختار.

رغم أني غير متابع للتطورات في هذا الموضوع فأنا لم أتوقع أن يكون التغيير سببه ما نشرته الدستور، و لا ما كتبته أنا. مثل هذه الأمور يستغرق مدة للإعداد له مثلما قلتَ. و حتى مع هذا لا زلت أرى الأهرام مؤسسة ترعى في أتَّة محلولة، فاشلة و فاسدة و غير رشيدة الإدارة.

2005/05/14

خاطرات

أتوه في صفحات موقع اكتشفته بالصدفة، إلى أن يقطع تركيزي صوت الأذان، فأنتهز الفرصة لأريح عيني من التحديق في الشاشة.

أنظر خارج النافذة، فأرى بائع أسطوانات الغاز المتجول يمر سريعا عبر إطارها، يمخرُ الهواءُ عُبابَ جِلبابه، يسبقه و يليه وَقْعُ خبطات مفتاحه على أسطوانات الغاز المربوطة على جانبي دراجته النارية، و التي بدا لي أنه يوقتها لتتزامن مع لحظات الصمت بين مقاطع الأذان، إلى أن تأكدت أنه لا يبالي به أساسا و أن ما لاحظته لا يعدو كونه صدفة.

بالأمس في احتفال مئوية هليوبوليس، ضاحيتي الجميلة التي لم أعد أسكنها، كتم مهندس الصوت فجأة كل أجهزته مخرسا موسيقى فتحي سلامة في منتصفها دون سابق إنذار أو تنسيق مع الفرقة، ليعُمّ صمت لبضع ثوان قطعها انطلاق الأذان من مكبر صوت فوق سطح مبنى هليوبولسيّ عتيق لو كنت أسكنه لما سمحت بوضع ميكروفون عليه، بصوت يصيح "حيّا على الصلاة" مادا الياء و مشوها الألفاظ بحيث لم تكن للتعرف عليها لو أنك لا تعرفها أصلا.

أدرت النظر حولي في الشارع أتأمل الجمهورَ الأنيقُ معظمه، و الذي بدا أن سكان هليوبوليس من المسيحيين يشكلون غالبيته، علّي ألتقط إشارة على تذمر أو استنكار من قطع المزاج، فلم أجد.

في المساء، عندما حان وقت توجيه الشكر و الشكليات المعروفة؛ الجمهور الذي كان قد وصل عدده لذروته حيّا عمر خيرت و أعضاء فرقته بحماس، ثم رئيس الحي بفتور تشوبه خيبة الأمل و كأنما تنبهوا مرة أخرى إلى أن العالم المثالي الذي كانوا يعيشون فيه الساعات القليلة الماضية هو مجرد حلم أفاقهم منه ذِكر وحوش الأحلام من مسؤولين و الحكومة. عند ذكر الهانم تحول الفتور إلى صيحات استياء صريح، مصدرها الشباب، لم تدم سوى ثوان.

الحلم القصير الذي استمر لساعات كان محاولة لاستعادة حلم عمره مئة عام، بخلق واحة مجتمع جميل في الصحراء.

2005/05/13

لافتات عربية للمتصفح فايرفوكس

لافتة فايرفوكس، متصفح تعتمد عليه
زر فايرفوكس
زر فايرفوكس
لافتة فايرفوكس
لافتة فايرفوكس
لافتة فايرفوكس، اكتشف وب من جديد

عملتها بمناسبة تحميل أكثر من 50,000,000 نسخة من فيرفوكس.

المزيد من اللافتات هنا.

2005/05/04

سأفتح دكان خطاط

لأنه عندما يزول نظام حسني مبارك فسيتسع سوق اليافطات فجأة.

سنحتاج إلى تغيير أسماء عدد كبير من المرافق، و المراكز و المستشفيات و المستوصفات و الملاعب و أشباه الحدائق و المكتبات و ربما أحياء كاملة من أسمائها الحالية التي لا تخرج عن كونها تنويعات على اسم الرئيس الأبدي و السيدة زوجته.

ليس جريا على عادة ملوك مصر الأقدمين، و لكن على سبيل الذوق.

بعدها يجب أن نستصدر قانونا يمنع إطلاق أسماء الرؤساء و الوزراء و المسؤولين العمومين على الشوارع أو المرافق أو المنشآت العامة أو البرامج و المشروعات التي تمولها الدولة، و كذلك منع وضع صورهم أو أسمائهم على الطوابع أو العملات التذكارية، حتى بعد خروجهم من الخدمة بفترة معقولة.

و يضاف إليهم الموظفون الحكوميون حتى درجة إدارية معقولة، بحيث لا تعيق تكريم مواطن بسيط أدى خدمة جليلة للوطن.

مع إطلاق حرية إنشاء المنظمات الأهلية، سيجد هؤلاء متسعا يكفي للتنفيس عن ذواتهم المتضخمة عن طريق إنشاء جمعيات محبيهم و مريديهم و رابطات مشجعيهم، ليعقدوا اجتماعات التعظيم طوال الليل و النهار و يرفعوا لافتات العجل في بطن أمه يؤيد فلان الفلاني.

يعني تخيل اجتماع رابطة محبي كمال الشاذلي مثلا.

21:17 04-06-2005

بهذه السرعة؟

2005/05/01

الدبة التي قتلت صاحبها بالحجر لتهش ذبابة

أريد أن أفهم كيف يطرأ لأشخاص يَهُبّون لمساعدة سائق سيارة انقلبت به على الطريق أن يعدلوا السيارة بدحرجتها و سائقها ما زال داخلها!

خصوصا أنه كان قد فك لتوه الحزام و أشار لهم أن ينتظروا أن يخرج!!

فيصاب بكدمات بعد أن كان سلم من الحادث!!!