هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/04/04

الخروج من البساطة

أتغيب لبضعة أيام أقضيها على شاطئ البحر فأعود لأجد أكواما من البريد و المدونات التي علي أن أتابعها، أو أن أتخذ القرار الصعب، الذي لم أفلح في اتخاذه أبدا عندما يتعلق الموضوع بإنترنت: "ما فات مات، لنبدأ من اللحظة". زيادة الحمل المعلوماتي؟

هذا غير المشاريع العديدة التي أؤجلها إلى غير مسمى.

دردشة سريعة مع صديقتنا ر ش، تخبرني فيه برأيها عن التدوينة السابقة، و نسرح سويا في عالم الأفكار:

قرأت تدوينتك الأخيرة. قد أتفق معك في ترك الأمور تأخذ مجراها إذا كان هذا هو ما يريده الناس، لكن السؤال هو: هل هم يعرفون ما يريدون؟ الإخوان يدعمونهم في ما يتعلق بمصاعب الحياة لذلك من الطبيعي أن يدعمهم الناس في الوصول إلى الحكم، لكنهم لا يرون الصورة الكبيرة لما يحدث عندما يحكم الإخوان!

هذه هي المعضلة الأخلاقية: هل لنا أن نعلم الناس ما يريدون!

لا، واجبنا أن نوعيهم، بما يمكن أن يحدث. الناس سيسيرون في ركب من يجعل حياتهم الصعبة أقل صعوبة.

نحن لدينا معتقدات و مبادئ لندافع عنها إلى أن نقتنع بغيرها أو نعدلها..لكني أحاول أن أضع نفسي محلهم: أنا أعرف ما أعرف، أو أؤمن بما أؤمن، و باقي الناس لا يفهمون. أنا لست أتراجع عما أؤمن به الآن، لكني أحاول أن أفكر في الموضوع من منظور مجرد.

أرى ذلك، لكني أعتقد أن الناس يتبعون من يقدم لهم العون في حياتهم بدون أن يعرفوا النوايا الخفية من وراء هذا العون.

أحيانا يكون السبيل الوحيد للتعلم هو أن تخوضي التجربة بنفسك. هذا أحد مآخذ الفردية، ضريبة الحرية و القدرة على الاختيار.

أكيد.

لو كان لدينا وعي كوعي الخلية لكان الأمر مختلفا.

ماذا تقصد بوعي الخلية؟

عقل جمعي، للجنس البشري كله، معرفة دائمة تتعدى عمر الفرد.

نيرفانا

أو مستعمرة النحل. موضوع أعمال جيدة عديدة من الخيال العلمي.

يمكننا أن نتعلم الكثير من الحيوانات، و من الطبيعة

تطرح تساؤلا، أيهما أفضل: أن نكون متفردين و نخاطر بوجوب إعادة تعلم نفس الأشياء من جديد، أو أن نفقد حريتنا في مقابل الأفضل للجنس البشري ككل.

هممم..سؤال صعب.

التاريخ مصدر جيد للتعلم، لكن البشر يبدون غير موفقين في هذا.

صحيح، نحن نعاود ارتكاب نفس الأخطاء.

بتصرف

سؤال مسابقة العدد: بعد وفاة البابا يوحنا بولس الثاني، هل يتزكى حسني مبارك الأول للباباوية؟

ترسل الإجابات على عنوان مجلس الشعب.

(6) تعليقات

  1. ها ها…
    للأسف هو مُتَزوِّج..

    لكن..
    أظنّ له ابناً ليس متزوّجاً.

    على العموم، لا أحد يعلم من هو البابا الجديد.

    كلّ شيء ممكن يتغيّر لو مسك الانتخاب الكاردينال/ ـ
    Lovingus Justicius

    ولا إيه؟

      R @ 20:45 2005/04/04

  2. كنت أفكر في هذا الموضوع من أيام ولم أصل لحل. هل يجب علينا أن نخترع العجلة؟ وهل علينا أن نخترعها كل يوم؟ إنه الغباء بعينه ولكننا نقع فيه. نعتقد أن تفكيرنا على صواب لأن لا يوجد في عقلنا غير تفكيرنا. أقضي معظم يومي في المكتبات الباريسية المليئة بالطلبة وأحيانـًا أتخيل حجم المعلومات والتجارب التي تنتقل من الكتب إلى عقول الطلبة الموجودين معي في القاعة نفسها وأتمنى أن أستطيع أن استقبلها كلها في عقلي، لكني أعلم أن أقصى ما يمكنني هو استيعاب الكتاب الموجود أمام عيني وذلك بعد مجهود! هل عليّ أن أكتفي بهذا الكتاب؟ على كل حال أنا أعرف جيدًا أني لا أقدر أن أتعلم دون بذل مجهود.
    كنت أفكر في ذلك أثناء كتابة أطروحتي الأخيرة حول الإيمان والسياسة والدولة محاولا ً تشبيه ما تفعله مؤسساتنا الدينية الإسلامية والمسيحية في مصر بما كانت تفعله الكنيسة في أوروبا في الماضي ومتسائلا ً إذا كان يجب أن يظل تسلط المؤسسات الدينية على حياتنا إلى أن ينفجر المجتمع كما انفجر المجتمع الأوروبي ومازال ينفجر في وجه الكنيسة؟ ردًا على موضوع حكم الإخوان الذي طرحته، عندي خوف من مستقبل مصر في ظل هذا السيناريو على المدى القصير مثل الكثيرين وأيضًا على المدى البعيد لأن الضغط النفسي والفكري الذي سيصحب هذا الحكم سيؤدي بالمجتمع للانفجار بعد 50 سنة أو 200 أو 500، لا أعرف، وكأننا نخترع قنبلة تنفجر في وجهنا مع أن غيرنا اخترعها وانفجرت في وجهه بالفعل.

      M. Y. @ 22:47 2005/04/04

  3. This post has been removed by the author.

      M. Y. @ 22:57 2005/04/04

  4. بالمناسبة.. هل هو رجوع إلى البساطة أم رجوع “من” البساطة؟
    (كما قالت لي العصفورة؟)

    المهم…
    لأنّ الشيء بالشيء يُذكر…
    تساءل قرد الرمال سيحدُث إذا حكم الأخوان. وقد ركّز بالأخصّ على ما قاله صديقه هادي: “سينال المسيحيّون نصيبهم: سيُذبَحون في الشوارع.. هييه”
    ـ

      R @ 05:44 2005/04/06

  5. معك حق، هو “الخروج من البساطة” :-)
    لا أعتقد أنها ستصل إلى حد الذبح في الشوارع. سيخشى النظام على سمعته. في مصر مسيحيون أكثر مما في بعض البلاد الأوروبية من سكان. ثم هل تظن المسلمين سيتركون جيرانهم يؤذَون؟ إذا تركوهم فهم يستحقون الذبح جميعا.

      ألِف @ 14:49 2005/04/06

  6. لا أظنّ ذلك، إنّما أردتُ لفتَ نظرِك لمقالٍ رأيتُه مُمتازاً عن الموضوع.

    أجمل ما في مقال “قرد الرمال” هو أنّه مبنيّ على حوار حقيقي.
    وهذا أيضاً هو أقبح ما في الأمر: الحقيقة المؤلمة!

    من فعل هذا بنا؟

      R @ 18:55 2005/04/06

عذرا، التعليقات مقفلة.