هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2005/03/09

آخر مطر

أمطرت ليلة أمس غزيرا.

أحب رائحة الجو الممطر.

و الأرض الندية

و طين الخزف الرطب

و الكتب و المجلات الفاخرة المطبوعة حديثا

و القماش الجديد

و البحر..

..و في الإنسان

(4) تعليقات

  1. ماذا تعني “..وفي الانسان”؟
    أحب رائحة زهرة لا أعرف اسمها بالتحديد ولكن يُطلق عليها “مِسك الليل”، ممكن يكون غلط هذا الأسم مش عارفة، تفوح رائحتها في شهر مارس وتكون الرائحة قوية في الصباح الباكر (الفجر) مع النسمة الجميلة التي بها لسعة برد، وأيضاً مع غروب الشمس. كنت زمان عندما اشمّ رائحتها تصيبني الكآبة عشان باعرف ان الأمتحانات خلاص على الأبواب، أمّا الأن فأنا أنتظر الربيع بفارغ الصبر وأكتر منه الصيف الجميل كي استنشق هذه الرائحة الجميلة.
    أحب كمان رائحة الشاي الأحمر المظبوط، هذه الرائحة تبعث في احساس غريب بالأنتعاش. كفاية روائح كده دلوقتي.

      الست نعامة @ 11:37 2005/03/10

  2. أحب كل ما في الفجر بما فيه روائحه
    سواء كنت ساهراً منهكاً أم مستيقظ قلق أو متأمل أم مستيقظ على موسيقى مرتفعة وعدة منبهات لإراجع كام شابتر قبل الإمتحانات

    في الفجر ترى الشمس الجديدة تستكشف
    الحياة تمتد مع المارة وتنام مع آخرين
    ولسعة البرد مستمرة

    حقاً لا أتذكر الفجر الشتوي
    أظن اللحاف يكون دائماً البديل عن مشاهدته

    أحب الفجر رغم ذبابه

    فجر الإسكندرية كقيام ملكة جمال التاريخ من نومها

    فجر المناطق النائية بمرسى مطروح كنوم أشباح الليل

    ودمتم

      Ensan Kadim @ 01:56 2005/03/11

  3. يعجبنى الحوار

      Mimi @ 15:05 2005/03/13

  4. This post has been removed by the author.

      Mimi @ 15:05 2005/03/13

عذرا، التعليقات مقفلة.