هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
| &lArr
2004/08/11

أكتب من اللاذقية!

دخلت على إنترنت من محل صغير وجدته مصادفة في أثناء التمشية المسائية. الاتصال بطيء جدا لذا أعتقد أنني سأكمل من مكان آخر، إذا وجدت.

بالأمس و صلنا إلى دمشق حيث نزلنا في ضيافة عائلة نبعة في بيتهم الجميل في شارع مصر في منطقة روضة دمشق من حي أبو رمانة الراقي. أمام البيت يجري نهر طورة الصغير. ليس بأكبر من ترعة بلا اسم من ترع مصر، و لكنه جميل و مجراه نظيف. في المساء تمشينا في المنطقة و في سوق الشعلان حيث استبدلت دولاراتي في الخفاء بليرات سورية. مثلما كان الحال في مصر الثمانينيات! من منزل آل نبعة الجميل يبدو جبل قاسيون بكازينوهاته المضيئة و ساعته الرقمية. لم أزر معالم المدينة بعد و لكنني أنوي زيارتها عندما أعود من اللاذقية حيث أنا الآن. و كذلك ضريح محي الدين بن عربي.

وصلنا اللاذقية في الساعة الثانية ظهرا: أنا و أمي و الزوجين نبعة و صفاء بنتهما و ابنها محمد بعد رحلة في الباص استغرقت أربع ساعات عبر جبال و تلال و سهول و وديان. قابلنا أبي في الفندق الذي ينزل فيه منذ شهر تقريبا، و سننزل فيه للأيام القليلة القادمة.

في الطريق كنت أفكر كيف أنني لم أتمكن من التخطيط بشكل مرض لهذه الرحلة، و لكنني أنوي رؤية أكبر قدر ممكن من الأماكن.

بعد الغداء، و بينما صعد الجميع للقيلولة، نزلت في جولة واسعة في المدينة الساحلية. الناس هنا منطلقون جدا. ربما لأنه مصيف، و لكن هذا ما لاحظته عموما هنا و في دمشق: الناس في الشوارع ينظرون إليك، و لكنهم لا يقتحمون خصوصيتك، ولهذا فإن النساء هنا يمشين بكل حرية في الشوارع، سواء كن محجبات أو سافرات بدون أن يخشين التعرض للمضايقات. لم أسمع سبابا أو كلمة نابية، و الناس عموما أصواتهم خفيضة. الشوارع نظيفة، أو على الأقل ليست قذرة. و المنازل في المناطق المتوسطة الحال أو ما هي أدنى من ذلك نظيفة، و المسطحات الخضراء و ساحات لعب الأطفال و الأماكن العامة مفتوحة للجماهير و ليست للعرض فقط.

مع هذا فالدولة بوليسية؛ الحكومة تسيطر على كل جوانب الحياة، حجز تذاكر الباص يكون بالهوية الشخصية. ملصقات صور عائلة الرئاسة تتزاحم في الشوارع؛ معها أحيانا صورة عبد الناصر. سرت مسافة طويلة: حول الفندق ثم في الشوارع الجانبية المحيطة ثم إلى استاد المدينة و منه إلى كورنيش البحر الموازي للميناء، حتى المتحف. ثم عودة تخللتها تيهة صغيرة.

هذا المحل لديه وصلة أفضل بكثير من الذي بدأت فيه.

تعليق واحد

  1. أريد أولا أن أحييك على هذا الوصف المفصل والدقيق، تجعل القارىء كأنه متواجد معك في هذا المكان الجميل وتتيح فرصة للقارىء بأن يسبح بخياله في جمال هذا المكان.
    حسب ما قرأت عن اللاذقية فانها كما يطلقون عليهاواحدة من رئات سوريا وذلك لأن أغلب الصادرات والواردات تأتي عبر اللاذقية، وهى المعبر الى بيروت، قبرص والاسكندرية واللاذقية هى من أنسب الاماكن للنزهات القصيرة في سورياوالريف هناك غني في النهاية أتمنى لك رحلة ممتعة ومفيدة ومازلت تستطيع زيارة أماكن كثيرة جديدة. وخصب أيضا

      لَهو خَفي @ 11:41 2004/08/12

عذرا، التعليقات مقفلة.