هذه الصفحة تعتمد على صفحات الطرز المتراصة (CSS)
2004/07/27

البدو

البداوة ليست عيبا أو آفة خلقية أو اجتماعية أو مرتبة أدنى في التقدم الحضاري. على العكس، ارتبطت البداوة على مر التاريخ بالتجدد، و التحرر، فكانت الشعوب البدوية التي تعيش على أطراف الإمبراطوريات الكبرى دائما هي التي تُغني عروق مجتمعات هذه الامبراطوريات بالدماء الجديدة و تمنع الركود الذي يصيبها نتيجة الدعة و الرفاهية. و ارتبطت البداوة، على الأقل في العقلية العربية، بصفات الكرم و الشجاعة و الفصاحة، وربما الدهاء و الخبث أحيانا و إن كانت هذه الأخيرة تهمة يتبادلها الجيران من ذوي الطبائع المختلفة دائما.

في بضع عشرات السنين الماضية ازدادت نزعة توطين البدو عند الحكومات المركزية في الدول التي يعيش داخل حدوها هؤلاء البدو و إن كانوا في واقع الأمر لا يعترفون بهذه الحدود، و لا يقيمون لمسميات الجنسية و أوراقها وزنا. تمكنت الشعوب البدوية المعاصرة، أو ما كان قد بقي منها بالرغم من محاولات التوطين تلك من البقاء على مر آلاف السنين، متميزة بطرق في الحياة تمكنها من التوازن الدقيق جدا مع البيئات التي يعيشون فيها بحيث لا يطغون عليها فيفنون. و تطورت نظمهم الاجتماعية و القانونية لدرجات تثير اعجاب كل من يطلع عليها لأول مرة، مع اقتضاء الموضوعية بأن نعرف بأن هذه النظم ليست بالضرورة مناسبة لحياة الحضر.

أقول هذا لأنني كنت إلى وقت قريب أربط في طرحي دائما بين الفكر الديني المتشدد الوافد من دول منطقة الخليج الفارسي و بين أخلاق و طباع البدو. إلا أنني قد عدلت هذه الصورة منذ فترة للتفريق بين مفهومين، يرتبط الأول منهما بأسلوب حياة مختلف عما اعتدناه نحن سكان المدن، و إن كان هو الأقدم تاريخيا حيث أن البشرية كلها ابتدأت بمرحلة البداوة، و بين منظومة أخلاقية و اجتماعية نشأت في مجتمع كان إلى وقت قريب مجتمعا بدويا. و إن كنت أرى أن الأفكار المتزمتة و السلفية الإسلامية التي يمثلها الفكر الوهابي المتهم دائما بالتطرف قد نشأت أساسا في المراكز الحضرية لمجتمع شبه الجزيرة العربية، و ليس في المحيط البدوي.

البدو بطبيعتهم مرنون، متأقلمون، الثبات ليس له وجود في عقليتهم، و انتمائهم أساسا للجماعة و ليس للأرض. هم لا يبنون المعابد، فليس لديهم فائض اقتصادي يبرر ذلك. دياناتهم بسيطة، تبقى شعائرها عند الحد الأدنى، و آلهتم مجردة و مطلقة. و فنونهم عملانية (براجماتية) وظيفية، فالترحال يستوجب قلة المنقولات. وفي هذه الصفات يتشابه البدو حول العالم: العرب منهم، و المغول، و الأمريكيون و حتى الإسكيمو.

دفعني إلى التفكير في هذا الآن مقالة كنت أقرأها في عدد صحيفة القاهرة رقم 224 الصادر في 27 يوليو 2004 بعنوان أخيرا..الأقباط يتخلون عن سلبيتهم و التي ينقل كاتبها سعيد سالم إعجابه بما حدث في ندوة فكرية تهدف إلى التواصل مع الآخر الديني و الثقافي و النوعي، و مع انحيازي لموضوع و توصيات الندوة السبع، إلا أنني أعترض على صياغة التوصية الثالثة منها و التي تقحم البداوة في دعوتها للتخلص من النزعة البدوية الوهابية الوافدة ذات الاتجاه السلفي و الرؤية الظلامية التي بدأنت تغزو المجتمع المصري فربطت و ساوت ما بين البدوية و الوهابية! فهل نستبدل مشكلة بأخرى و سوء فهم حضاري بآخر!

ربما تكون رؤيتي للبدو مرتبطة بخبرتي الإيجابية بوجه عام مع البدو في مصر، و بسبب إعجابي بثقافة الأمريكيين الأصليين.

في مصر ثلاث مجموعات بدوية رئيسية: السيناويون في سيناء و البربر المختلطون بالعرب في الصحراء الغربية و العبابدة و البشاريون في الجنوب الشرقي.

2004/07/09

أيها الساقي إليك المشتكى

ربما يذكر من كانوا في الصف الثانوي في أواخر الثمانينيات و أوائل التسعينيات (من القرن الماضي :-) أبياتا من موشح أندلسي صوفي كانت تُدَرّس في مادة النصوص للصف الثاني أو الثالث لشاعر لم أكن أذكر اسمه، تقول:

أيُّهَا السَّاقِي إِلَيْكَ المُشْتَكَى قَدْ دَعَوْنَاكَ وَ إِنْ لَمْ تَسْمَعِ
وَ نَدِيمٍ هِمْتُ فِي غُرَّتِهِ وَ شَرِبْتُ الرَّاحَ مِنْ رَاحَتِهِ
كُّلَّمَا اسْتَيْقَظَ مِنْ سَكْرَتِهِ جَذَبَ الزِّقَّ إِلَيْهِ وَ اتَّكَا
وَ سَقَانِي أَرْبَعًا فِي أَرْبَعِ
أيُّهَا السَّاقِي إِلَيْكَ المُشْتَكَى قَدْ دَعَوْنَاكَ وَ إِنْ لَمْ تَسْمَعِ
غُصْنُ بَانٍ مَالَ مِنْ حَيْثُ اسْتَوَى مَاتَ مَنْ يَحْيَاهُ مِنْ فَرْطِ الجَوَىَ
خَفِقَ الأَحْشَاءِ مَوْهُونَ القُوَى كُلَّمَا فَكَّرَ فِي البَيْنِ بَكَىَ
وَيْحَهُ يَبْكِي لِمَنْ لَمْ يَقَعِ
أيُّهَا السَّاقِي إِلَيْكَ المُشْتَكَى قَدْ دَعَوْنَاكَ وَ إِنْ لَمْ تَسْمَعِ
مَا لِعَيْنِي عَشِيَتْ بِالنَّظَرِ أَنْكَرَتْ بَعْدَكَ ضَوْءَ القَمَرِ
وَ إِذَا مَا شِئْتَ فَاسْمَعْ خَبَرِي عَشِيَتْ عَيْنَايَ مِنْ طُولِ البُكَا
وَ بَكَىَ بَعْضِي عَلَىَ بَعْضِي مَعِي
أيُّهَا السَّاقِي إِلَيْكَ المُشْتَكَى قَدْ دَعَوْنَاكَ وَ إِنْ لَمْ تَسْمَعِ
لَيْسَ لِي صَبْرٌ وَ لا لِي جَلَدٌ مَا لِقَوْمِي عَذَلُواْ وَ اجْتَهَدُواْ
أَنْكَرُواْ شَكْوَايَ مِمَّا أَجِدُ مِثْلَ حَالِي حَقُّهُ أَنْ تُشْتَكَىَ
كَمَدُ اليَأْسِ وَ ذُلُّ الطَمَعِ
أيُّهَا السَّاقِي إِلَيْكَ المُشْتَكَى قَدْ دَعَوْنَاكَ وَ إِنْ لَمْ تَسْمَعِ
كَبِدٌ حَرَّ وَ دَمْعٌ يَكِفُ يَعْرِفُ الذَّنْبَ وَ لا يَعْتِرِفُ
أَيُّهَا المُعْرِضُ عَمَّا أَصِفُ قَدْ نَمَا حُبُّكَ عِنْدِي وَ زَكَا
لا تَقُلْ أَنِّي فِي حُبِّكَ مُدَّعِ

كنت قد نسيت هذه الأبيات، إلا أن صديقي ر الذي كان زميلي في الفصل أسمعني منذ حوالي خمس سنوات قطعة موسيقية لفرقة اسمها ڤوكس VOX تغني فيها سيدة شامية عرفت فيما بعد أنها فادية الحاج هذه الأبيات تصحبها موسيقى أندلسية جميلة. كما أن صديقة أسمعتها الموشح توصلت إلى أن الشاعر هو ابن زُهر.

لم أستمع إلى باقي الألبوم الذي منه هذه المقطوعة و اسمه From Spain to Spain و لكنني أتطلع إلى ذلك.